115 مليون أمريكي يتهافتون على مبيعات "الجمعة الأسود"    ألمانيا: الاشتراكي الديمقراطي متفتح على التحالف مع ميركل    البياسجي يعاقب بسبب الألعاب النارية    ترشيح سعاد ماسي لأغنية جنيريك مسلسل مصري    محمد بن سلمان: 95% من المحتجزين قبلوا بالتسويات    شركة "Apple" تطلق هاتفا "أرخص ثمنا" في 2018    الرئيس يؤدي واجبه    9 سنوات حبسا ل روبينيو .. !    البيرو مهددة بالإقصاء من المونديال وإيطاليا قد تعوضها    جزائريون يتقاسمون الفراش والطعام مع الكلاب    هذا هو الأسلوب الصحيح لتعامل الأباء من الطفل "البدين"!    وزير الداخلية يعلن عن نتائج الانتخابات المحلية عصر اليوم    المعارضة السورية: تشكيل وفد موحد إلى مفاوضات جنيف    عبد الحكيم بطاش يفوز من جديد برئاسة بلدية الجزائر الوسطى    النتائج الأولية للمحليات: الأفالان يحافظ على الصدارة والأرندي يزاحم بقوة!        احتفال فلسطيني بالتقدم على منتخب إسرائيل في تصنيف الفيفا    تنصيب منانغاغوا رئيسا لزيمبابوي    مسؤول أوروبي: أوضاع المهاجرين في ليبيا غارقة في الفوضى    صوت الجلفة تنشر النتائج النهائية لانتخابات المجالس البلدية 2017    الكشف عن سبب مطالبة ترامب لإيفانكا وزوجها بمغادرة البيت الأبيض    العثور على جثّتي "حراقة" بمستغانم ومصير العشرات لا يزال مجهولا            ترشحوا من أجل العطلة    مراسل من طراز خاص    سد بوهدان .. الجفاف!    الجلفة: تاج يحدث المفاجأة والأفلان والأرندي يفقدان بلديات كبرى    مسبح المحسوبية    بيلباو يتجاوز هيرتا برلين بثلاثية في الدوري الأوروبي    "لافارج" دفعت أكثر من 500 ألف دولار لداعش    البليدة : حجز أكثر من مائة ألف وحدة من الألعاب النارية خلال 48 ساعة الأخيرة    إلى ليبيا عبر تونس    يوم 25 نوفمبر    تخص قطاع الصحة والتربية والصناعة    وصل إلى 49.60 دولارا للبرميل    بسبب مشاركة الخضر في كأس إفريقيا    في مهرجان الأردن المسرحي ال24    تم تأجيله بسبب الإنتخابات المحلية    مستغانم: العثور على جثة ثانية في عرض البحر في أقل من 24 ساعة    تكريم الفنان جمال علام هذا السبت    النفط يتراجع عن أعلى مستوى منذ 2015    الرابطة المحترفة الأولى : انطلاق مرحلة الإياب يوم 6 جانفي 2018    أحضر الجزء الثاني ل«أكابيلا» والبقاء للأقوى    ندوة حول الفكر الفلسفي القديم    حصان طروادة أسطورة زائفة !    تنظيم الطبعة الثالثة لقافلة الأنوار المحمدية في وهران    هل تعرف من يكون يوسف استس ؟    رسالة لمن لايؤمن برسول الله    هذا موعدكم فلا تخونوا الأمانة !    JSK 4 - USD 0: الشبيبة تنذر "سي. أس. سي"    مطار ورقلة يرتبط بالبقاع المقدسة    المؤتمر الدولي الأول حول صناعة السياحة    شلل بمستشفيات وهران    حملة جديدة لتلقيح التلاميذ    حملة التلقيح ضد الحصبة في أول أيام العطلة!    الثبات على الطريق المستقيم والتحلي بالأخلاق العالية    وزارة الشؤون الدينية: هذا موعد ذكرى المولد النبوي الشريف    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





شلل في مراكز جامعة التكوين المتواصل
العمال والطلبة يدخلون في إضراب عن العمل
نشر في الفجر يوم 24 - 10 - 2017


l نسبة الإضراب بلغت 90 بالمائة عبر الوطن
دخل أمس جميع عمال وموظفي جامعة التكوين المتواصل، بمختلف مراكزها وملحقاتها عبر الوطن، في إضراب عن العمل، وتم تسجيل شلل كامل بجميع مصالح هذه الجامعة تنديدا بالقرار الصادر عن وزير التعليم العالي بتجميد التسجيلات، تحسبا لإلغاء باك ”أويافسي”.وبحسب ما أكدته تنسيقية خريجي جامعة التكوين المتواصل فإن نسبة الإضراب بلغت 90 بالمائة على المستوى الوطني.
ويأتي الإضراب رغم التهديد والوعيد الذي تلقاه المضربين من قبل المدراء، وفي وقت رفعت فيه تنسيقية خريجي هذه الجامعة رسالة تدخل إلى الوزير الأول.
واستجاب العمال للنداء الذي وجهته التنسيقية الوطنية لعمال وموظفي جامعة التكوين المتواصل المنضوية تحت لواء الاتحاد العام للعمال الجزائريين حول الدخول في إضراب عام يوم أمس، بعد اجتماع عقد لدراسة مستقبل جامعة التكوين المتواصل وخاصة قسم التحضيري وتجميد التسجيلات، حيث تم فيه التأكيد على ضم صوتها إلى صوت التنسيقية الوطنية لطلبة وخريجي جامعات التكوين المتواصل ضد قرارات وزير التعليم العالي والبحث العلمي الطاهر حجار، التي تسببت في احتقان الجامعات منذ سبتمبر الماضي.
وسجلت أمس مشاركة كل عمال جامعة التكوين المتواصل من الجامعة المركزية بالعاصمة ودالي إبراهيم، في إضراب عن العمل تنديدا بتجميد شهادة الامتحان الخاص لدخول جامعة التكوين المتواصل، وكذلك بمراكز ولايات أخرى على غرار الجلفة وقسنطينة وأيضا وهران، رغم أن رئيس مصلحة بمركز وهران المدعو ”و.ح” والمحسوب على المدير العام لجامعة التكوين المتواصل وهو الآمر والناهي في المركز، قام بتهديد عمال وموظفي ”أويافسي” بعدم المشاركة في الإضراب أو الإضرار بمستقبلهم المهني وفق شكوى رفعها العمال للتنسيقية.
هذا فيما طالب الطلبة بالعمل كما هو معمول به في دول أوروبية بإكمال المسار الدراسي والحصول على دراسات عليا وماستر متخصص.
ولتحقيق هذا المسعى وجهت أمس التنسيقية الوطنية لطلبة وخريجي جامعة التكوين المتواصل طلب تدخل عاجل إلى الوزير الأول أحمد أويحيى، بخصوص التحفيز الجاد لكل المعنيين على فتح الأبواب أمام خريجي جامعة التكوين المتواصل لمواصلة دراستهم، بإضافة سنة تتوّج بشهادة ليسانس كما كان معمولا به سابقا.
وجاء في الرسالة التي وجهت إلى الوزير الأول ”لقد بات من الضروري الاستجابة لنداءات الكثير من أبنائها والعمل على تطوير مناهجها وتوسيع الآفاق فيها كما هو الحال في الجامعات العادية، خاصة مع تطور أنماط التعليم في العالم الحديث الآن. وحسب المرسوم التنفيذي رقم 90/149 المؤرخ في 26 ماي 1990، والمتضمن إنشاء جامعة التكوين المتواصل، وتنظيمها وعملها، فالمادة الرابعة منه تقول: تمكن (أي هذه الجامعة) كل مواطن تتوفر فيه الشروط المطلوبة من الالتحاق بالتكوين العالي”.
وذكرت الرسالة بأنه ”ضمن القوانين الأساسية المعمول بها، فإن شهادة الدخول لجامعة التكوين المتواصل تعادل شهادة البكالوريا نظامية تماماً، وحسب المرسوم الرئاسي رقم 14/266 المؤرخ في 28 سبتمبر 2014، فإن شهادة الدراسات الجامعية التطبيقية أدرِجَت في الصنف 11 تبعاً لاسمها الذي ظهرت به، وليست في الصنف 10 كما هو في ذات المرسوم، ناهيك عن أن مدة التكوين فيها هي ثلاث 03 سنوات من التكوين العالي كما سلف في المادة 04 أعلاه، وباعتبار أيضاً أن أساتذتها حملة الدكتوراه والماجستير وبينهم عمداء لكليات بالإضافة إلى الكيف في مقاييس التدريس والامتحانات، أيضا في المرسوم التنفيذي رقم 16/280 المؤرخ في 02 نوفمبر 2016، فإن المادة 31 منه تشترط في توظيف ملحق رئيسي للإدارة الحصول على شهادة تقني سام، ولم تذكر شهادة الدراسات الجامعية التطبيقية، بينما كان سابقاً في المرسوم التنفيذي رقم 08/04 المؤرخ في 19 جانفي 2008 يُشترط الحصول على شهادة الدراسات الجامعية التطبيقية.
وبناء على ما سبق أكدت التنسيقية عبر رسالتها التي وقعها رئيسها جمال معيزة، على التمسك بجميع مطالبها على أن الشهادة الممنوحة من طرف جامعة التكوين المتواصل هي شهادة جامعية ذات تكوين عالي قصير المدى، كونها تمنح ومحدثة من طرف وزارة التعليم العالي والبحث العلمي وليس من وزارة التكوين المهني والتعليم المهنيين، بحسب النصوص القانونية السارية المفعول، ورد الاعتبار لطبيعة الشهادات المسلمة من طرف هذه الجامعة، وحل مشكلة التصنيف.
وطالبت الرسالة بإكمال المسار الدراسي ما بعد التدرج لخريجي جامعة التكوين المتواصل مثلما كان معمولا به سابقا والاعتراف بجميع الاختصاصات مع تحسين الظروف الإدارية والبيداغوجية للطلبة داخل المراكز.
كما طالبت بتخصيص هياكل علمية وبيداغوجية مستقلة خاصة بجامعة التكوين المتواصل وفتح تحقيق في سبب التأخر في تسليم الشهادات النهائية وضياع الملفات مع التراجع عن إلغاء الامتحان الخاص بالدخول إلى جامعة التكوين المتواصل، وفتح التسجيلات في القسم التحضيري، كما أصرت أيضا على إعادة النظر في القانون الأساسي الذي أنشأت بموجبه جامعة التكوين المتواصل.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.