الوزير الأول يستقبل وزير الداخلية بحكومة الوحدة الوطنية الليبية    حسبما أفاد به بيان لها و بمقر رئاسة الجمهورية رئيس الجمهورية يستلم أوراق اعتماد عدة سفراء    المعرض الدولي الثاني للدفاع (EDEX-2021) بالقاهرة الفريق السعيد شنقريحة يحل بالقاهرة لتعزيز التعاون الثنائي    محرز يثني على بن رحمة و يكشف مفتاح التتويج بالتشامبيونزليغ    الاستئناف في الأحكام الابتدائية الصادرة في حقهم تم تأجيل ويخص ملزي حميد ومن معه إلى 12 ديسمبر    مرسوم تنفيذي يحدد شروط منح الأراضي الفلاحية بالصحراء    الاحتلال يسعى إلى تفريغ القدس من محتواها العربي والإسلامي    هزة أرضية بقوة 4 درجات ببجاية    الإعلان عن "النتائج المؤقتة" هذا الأسبوع    "محليو الخضر" يباشرون التحضير لقهر السودان في الدوحة    عمارة : " نستهدف النجمة الثالثة في الكاميرون وأحداث أم درمان أمام الفراعنة لن تتكرر "    توقيف سارق بسيدي امحمد محل 20 شكوى    إطلاق برنامج خاص لصيانة أجهزة الغاز    وقفات تاريخية في استذكار مقاومة الأمير عبد القادر    فخّ الأوميكرون..    «إيني" تتنازل عن حصة من مساهماتها ل "سنام"    الجزائر الأولى في العقود والالتزامات القائمة    أجور موظفي القطاع العمومي أعلى من الخواص    تصفيات كأس أمم إفريقيا-2022 (سيدات) تحضيرات: الجزائر تفوز وديا على تونس 4-2    تير يستقبل وفدا من الوكالة اليابانية للتعاون    مناجم: وزارة الطاقة تنظم الثلاثاء المقبل يوما إعلاميا مخصصا للترويج للاستثمار المنجمي في الجزائر    الجيش الوطني الشعبي يفتح طرقات تراكمت بها الثلوج بولاية سيدي بلعباس    تصريحات الرئيس رفعت اللُّبس حول الدعم    تنسيقية مقاومة الصهيونية و التطبيع : الاتفاق العسكري بين نظام المخزن و الكيان الصهيوني "وصمة عار"    تأسيس اللجنة الدولية لمساندة حق تقرير المصير لشعب الصحراء الغربية    غوارديولا : لن أدرّب أي ناد آخر في إنجلترا    المنتخب الوطني يلغي مشاركته بسبب المتحوّر «أوميكرون»    إيدكس 2021 : الفريق شنقريحة يحل بالعاصمة المصرية القاهرة    المسابقة الدولية الخامسة لحفظ القرآن الكريم بدبي : الجزائرية صونيا بلعاطل تحرز المرتبة الرابعة    الإعلان عن أفضل لاعب عام 2021 اليوم    كورونا: 172 إصابة جديدة و6 وفيات خلال ال24 ساعة الأخيرة    غرداية الشرطة تطلق صفحتها الرسمية عبر الفايسبوك    التّاريخ والهويّة عنوان للسّيادة الوطنية    الجزائر ضيف شرف مهرجان العودة السّينمائي    أعمر الزاهي أيقونة فنية ما تزال تلهم المواهب    ليبيا: بدء جلسة لنظر طعن سيف الإسلام القذافي    معضلة حقيقية بحاجة إلى إرادة وتدخّل الفاعلين    الخطوط الجوية الجزائرية: تمديد صلاحية التذاكر المنتهية الصلاحية الى غاية 31 ديسمبر 2022    السعودية تخفف شروط دخول الوافدين    "عنبر6" مسلسل درامي يجمع نجوم السينما العربية    تقلبات الطقس: الثلوج تكسو مرتفعات سيدي سميان بتيبازة بعد أربعة مواسم شتاء    امن سطيف يطيح بأشخاص يروجون المخدرات المخدرات عبر شبكة الأنترنت    بريطانيا: قطع الكهرباء عن 240 ألف منزل بسبب العاصفة "أروين"    هذه أخطر أماكن العمل..    وزير الاتصال محمد بوسليماني: المحليات فرصة للتغيير الحقيقي من أجل بناء جزائر جديدة    صالون وطني للفنون التشكيلية بتيارت قريبا    براهيمي وبونجاح «الأغلى» في البطولة العربية    أزيد من 3400 مؤسسة تستفيد من الإعفاءات    إشادة بمواقف الأمير عبد القادر الجهادية والانسانية    4.29 مليون دولار لتثمين المنتجات المحلية    الكثير من الروائيين الشباب وقعوا في فخ استسهال الإبداع    منظومة السلامة المرورية في قسنطينة بحاجة لإعادة نظر    محبوبي مازال نتمناه    تحية لابن باديس    كورونا: 163 إصابة جديدة، 127 حالة شفاء و6 وفيات    نص بيعة الأمير عبد القادر في 27 نوفمبر 1832    حثوهم على حسن الاختيار    رسالة الأمير عبد القادر إلى علماء مصر تؤكد خيانات المغرب للجزائر على مر سنوات خلت    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



بعد غياب عن الباهية لأكثر من 30 سنة ومتابعات قضائية بالجملة
معرض لأب الرسم الكاريكاتوري "الطيب أعراب" بمتحف وهران
نشر في الفجر يوم 29 - 04 - 2008


عرض أول أمس الرسام الكاريكاتوري الكبير الطيب أعراب ابن بلدية السانيا بوهران والمقيم حاليا بفرنسا، وبعد غياب دام أكثر من 30 سنة عن الباهية، يعود هذا الأسبوع برواق المتحف الوطني "أحمد زبانة" لعرض مجموعة من لوحاته الفنية والرسومات الكاريكاتورية التي يعود تاريخها من سنة 1965 إلى 2007 بعد مرورها بمختلف الحقب الزمانية والأحداث التي عاشتها الجزائر بعد الفترة الاستعمارية إلى غاية زيارة الرئيس الفرنسي السابق جاك شيراك لوهران، فيما يضم المعرض أكثر من 169 لوحة فنية• قال طيب اعراب إن رسوماته الكاريكاتورية جعلته يقف أكثر من مرة أمام الجهات القضائية، خاصة بعد عمله في جريدة "الجمهورية" التي كانت تصدر باللغة الفرنسية خلال فترة السبعينيات، لكن يضيف "كنت لا أبالي لأنني كنت وقتها محميا بالقراء الذين دائما يتطلعون لرسوماتي أكثر من المقالات الصحفية، لأن الرسومات وحدها كانت لها قراءة خاصة بعد كسر كل الطابوهات التي يفرضها المسؤولون"• وقالت في حقه وزيرة الثقافة خليدة تومي خلال تظاهرة الجزائر عاصمة الثقافة العربية إن أعمال أعراب هي مهمة لأكثر من سبب لبلادنا، بحكم قيمتها الفنية، كأب فن الكاريكاتور الجزائري، لأنه كان شاهدا على تاريخ الجزائر وتكريمه تكريم لبشير رزوق الذي اكشتفه وأعطاه فرصته ونجح في أن يجتذب للجريدة فنانين معروفين عالميا مثل كاتب ياسين ومحمد إسياخم، بعدما كرس أعراب جزءا كبيرا من حياته للرسم الصحفي والرسم الساخر ليكرس بعدها حياته لفن الرسم• وكل من ينظر إلى اللوحات والرسومات الفنية التي أبدع فيها أعراب من لوحة المرأة وحشية والحياة والعصفور المجروح وفلامنكو والحر الشديد ولوحة اللحن الأحمر وغرداية والمدينة والنوم العميق وغيرها، يجد تشابهات كبيرة بينه وبين صديقه محمد اسياخم في الممارسة الفنية والالتزام الجمالي والمظاهر التشكيلية والمواقف الإنسانية، كما واصل الفنانان رسوماتهم في بداية مرحلتهم الفنية على الورق المقوى للقمامات لظروفهم الاجتماعية الصعبة وعدم قدرتهم عى اقتناء وشراء الورق، لتأتي أعمال أعراب مميزة للأعمال المصممة بعيدا عن صخب ومجالات عالم الفنون التشكيلية، ذلك لأن أعراب عمل منذ سنوات في عزلة اختارها للإبداع وترجمة أفكاره في صور ورسومات ثورية لشعوب تكافح ضد الاضطهاد ونساء يناضلن تعبيرا عن زوجته "أربيت كازاس"، وكفاح العمال والفلاحين والطلبة، ورسومات أيضا ساخرة حول الثقافة والسينما والمسرح والفنانين وثورات عربية لفلسطين والعراق وشعوب أمريكا اللاتينية، ليكشف عن مآسي مجتمعه والتحدث عن الواقعية الاشتراكية التي تعد تجربة طويلة في حياة أعراب، كما زاول خلال أزيد من 20 سنة شريط الرسوم والرسم الساخر الذي يعلق على شكل صوره• استعان أعراب باللون الأزرق الغامق والأحمر والبرتقالي الوهاج والأصفر الساطع في طيور كبيرة تعبر عن تحول الإشارات وحركية عميقة في لوحاته بعد تصادم السطور والخطوط والألوان والضوء• يقول أعراب إنه بفضل الرمز في الصورة اكشتف أشكالا أخرى انطلق منها والذي يعد منبع الإلهام الدائم• ويضيف "مواضيعي سهلة فأنا انطلق من عناصر واقعية تكون في خدمة اللوحة التي لها معنى وتمتع النظر"•• "إنني أستعمل الطين في اللوحات للحصول على نبرات لطيفة تستعمل كخليفة عن وجود أشكال تخترق اللوحة وتسمح لي بإحداث اختلال في التوازن الذي أتداركه في وقت لاحق، واستحداث جديد للماضي، والخوف الدائم من الحبر الصيني الذي لاحقني طيلة مساري المهني كرسام صحفي أكثر من 20 سنة"• وخلال المعرض تم بيع بالتوقيع كتابه عن حياته "مصير من الحبر" ب 2000دج•

انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.