75 راغبا في الترشح لرئاسيات 04 جويلية    حركة جزئية على مستوى مسؤولي الجمارك بالعاصمة    “بلماضي” يستدعي “بلقبلة” للتربص القادم !!    تفكيك شبكة اجرامية مختصة في سرقة المحلات التجارية بالمدية        بلفوضيل مطلوب في العملاق الألماني بوروسيا دورتموند        أسعار اللحوم البيضاء «الدجاج»مستقرة بالأسواق    كشف وتدمير مخبأين للإرهابيين وتوقيف تجار مخدرات    مدرب مولودية وهران يوقف إضراب اللاعبين    غوارديولا: "تحقيق الثلاثية في إنجلترا أصعب من التتويج برابطة الأبطال"        الفريق ڤايد صالح: إجراء الإنتخابات الرئاسية يمكن من تفادي الوقوع في فخ الصراع الدستوري    21 قتيلا وأكثر من 400 جريح بسبب حوادث المرور    الإعلان عن التحضير لمبادرة وطنية للمساهمة في حل الأزمة    المحكمة العسكرية بالبليدة ترفض طلب الإفراج المؤقت عن حنون    تأجيل محاكمة رجل الأعمال علي حداد إلى 3 يونيو المقبل    الامتثال الإرادي للاتفاق بلغ 168 ٪ خلال أفريل 2019    وزارة الشؤون الدينية تعزز فضاءاتها    200 ألف سكن جاهز للتوزيع    الكتلة البرلمانية للأفلان تدعو بوشارب الإستقالة “طوعا” من رئاسة المجلس الشعبي الوطني    بن ناصر يستقيل من رئاسة الفريق    إحباط محاولة تهريب مبلغ كبير من الدوفيز    قتيلان وجريح في حادثي مرور بمعسكر    جديد المحترفين: بن زية مطلوب في هذه البطولة !    على ركب الطلبة الأولين    نظام الوسيط أضفى الشّفافية على مناصب العمل    الحوثيون يطلقون الصواريخ على مكة    على فرنسا أن تمتنع عن عرقلة قرارات مجلس الأمن    استرجاع 50 ألف هكتار بالبيض    رصد مليار دينار لمشاريع تنموية بالبلديات    قصر عزيزة بالبليدة معلم تاريخي يشكو من الإهمال    إقبال كبير على مختلف الأنشطة المنظمة    كيفية استغلال الوقت في رمضان    أخطاء للنساء في رمضان    رمضان شهر العتق من النيران    المؤسسات تفرض شروطا تعجيزيّة    زبائن شركة “هواوي” يواجهون مصير غامض بعد قرار ترامب    شركة "آس.أ.أ" تحقق رقم أعمال قدر ب 27.7 مليار دينار خلال 2018    يصران على الصوم    الشيخ شمس الدين: “هذا هو حكم صلاة من يلامس الكلاب”    أحدث ترددات قنوات فوكس سبورت Fox sport على أسترا    الشعب الجزائري يحتل المرتبة الأولى في ترتيب الأفارقة المائة الأكثر نفوذا    الهلال الأحمر الجزائري يدعو إلى إعداد بطاقية وطنية خاصة بالمعوزين    أزيد من 62 ألف شرطي لتأمين مراكز امتحانات شهادات نهاية السنة الدراسية    للمطالبة بالإفراج عن قانون الوقاية من المؤثرات: الصيادلة الخواص بميلة يتوقفون عن العمل لنصف يوم    العملية مجمدة لدى دواوين الترقية ببعض الولايات    بين المجلس العسكري‮ ‬وقوى المعارضة الرئيسية    زيتوني يؤكد شرعية مطالب الحراك    رسائل هادفة من نبع الواقع و الحراك الشعبي    « أقضي السهرات الرمضانية رفقة الجالية في مطعم جزائري باسطنبول »    أنت تسأل والمجلس العلمي لمديرية الشؤون الدينية والأوقاف لولاية وهران يجيب:    تسليم قلعة صفد للقائد صلاح الدين الأيوبي    «براكودا» يبكي و يكسر بلاطو «حنا هاك»    وزارة الصحة تتكفّل بإرسال عماد الدين إلى فرنسا    صرح مهمل، ديون خانقة وعمال بلا أجور    مجلس علمي لشبه الطبيين في بارني!    بن مهدي‮ ‬ينهي‮ ‬مهام مونية سليم    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الخاصة بزراعة الأشجار المثمرة‮ ‬
مساعي‮ ‬حثيثة لتوسيع مساحة الأراضي‮ ‬الفلاحية بالبليدة
نشر في المشوار السياسي يوم 11 - 04 - 2019


باشرت مصالح‮ ‬غرفة الفلاحة بولاية البليدة،‮ ‬وبالتنسيق مع مديرية الفلاحة،‮ ‬مساعي‮ ‬حثيثة لتوسيع مساحة الأراضي‮ ‬الفلاحية الخاصة بزراعة الأشجار المثمرة،‮ ‬وعلى رأسها زراعة الحمضيات التي‮ ‬تشتهر بها الولاية،‮ ‬حسب ما كشف عنه رئيس الغرفة،‮ ‬رشيد جبار‮. ‬فبهدف تحقيق هذا الهدف،‮ ‬شرعت‮ ‬غرفة الفلاحة في‮ ‬تنظيم حملات تحسيسية وتوعوية لفائدة الفلاحين المختصين في‮ ‬زراعة الحبوب بهدف اقناعهم على استبدال هذه الشعبة الفلاحية بشعبة انتاج الأشجار المثمرة،‮ ‬خاصة الحمضيات،‮ ‬وهي‮ ‬المهمة التي‮ ‬وصفها ذات المتحدث بغير السهلة‮. ‬وأضاف جبار،‮ ‬أن مساحة زراعة الحمضيات بالولاية تقارب ال18‮ ‬ألف هكتار مقابل سبعة آلاف هكتار مخصصة لزراعة الحبوب والمنتظر تحويلها مستقبلا لزراعة الأشجار المثمرة،‮ ‬مشيرا إلى أن نوعية التربة الخصبة التي‮ ‬يتميز بها سهل متيجة ملائمة أكثر لزراعة الأشجار المثمرة‮. ‬فبحسب رئيس الغرفة،‮ ‬فان الولاية تحصي‮ ‬سنويا استبدال‮ ‬200‮ ‬هكتار من أراضي‮ ‬زراعة الحبوب بأشجار مثمرة،‮ ‬مشيرا إلى أن مساحة أراضي‮ ‬زراعة الحبوب تقلصت من‮ ‬13‮ ‬ألف هكتار سنة‮ ‬2000‮ ‬إلى سبعة آلاف هكتار في‮ ‬الوقت الراهن،‮ ‬وهو المؤشر الذي‮ ‬يعطي‮ ‬أملا كبيرا في‮ ‬تحقيق هذا المشروع‮. ‬وفي‮ ‬هذا السياق،‮ ‬أكد ذات المتحدث أنه لمس رغبة حقيقية لدى العديد من الفلاحين للسير نحو تطبيق هذا الهدف،‮ ‬إلا أن مشكل نقص مياه السقي‮ ‬يبقى المشكل الأبرز الذي‮ ‬يؤرق فلاحي‮ ‬الولاية،‮ ‬خاصة أن زراعة الحبوب لا تحتاج لمياه كثيرة عكس الأشجار المثمرة التي‮ ‬تستلزم عمليات سقي‮ ‬منتظمة‮. ‬وأضاف جبار،‮ ‬أن أغلبية الأنقاب المائية التي‮ ‬يعتمد عليها فلاحو الولاية لسقي‮ ‬محاصيلهم الفلاحية‮ ‬غير قانونية بسبب صعوبة الحصول على رخص حفر هذه الآبار لأسباب عديدة أبرزها الحفاظ على المياه الجوفية التي‮ ‬تعتمد عليها الولاية بنسبة تفوق ال80‮ ‬بالمائة،‮ ‬في‮ ‬حين لا تكفي‮ ‬المياه المستقدمة من سد المستقبل‮ (‬عين الدفلى‮) ‬سوى لسقي‮ ‬الجهة الغربية للولاية فقط‮. ‬يذكر أن ولاية البليدة تحتل المرتبة الأولى وطنيا في‮ ‬إنتاج الحمضيات،‮ ‬بحيث تجاوز حجم الإنتاج هذه السنة الأربعة ملايين قنطار،‮ ‬مع العلم أن مساحة الأراضي‮ ‬الفلاحية الخاصة بهذه الشعبة الفلاحية توسعت من‮ ‬12‭.‬480‮ ‬هكتار سنة‮ ‬2000‮ ‬إلى نحو‮ ‬18‮ ‬ألف هكتار،‮ ‬بحيث تتواجد أغلبيتها على مستوى بلديات واد العلايڤ وموزاية والشبلي‮ ‬وبوفاريك‮.‬

انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.