نسبة المداومة بلعت 99،44 بالمائة وطنيا خلال يومي عيد الفطر    ضربة جديدة "موجعة" لحفتر    هل "تلهب" أسعار الوقود جلسات البرلمان؟    بلحيمر يثمّن جهود عمال المؤسسات الإعلامية    الأمن بالمرصاد لمخالفي الحجر خلال العيد    8503 إصابة بفيروس كورونا في الجزائر بينها 609 وفيات.. و4747 متعاف    مواقع التواصل الاجتماعي تهزم الحجر الصحي    حلول لا تحتمل الإنتظار    تيبازة: ولادة ناجحة ل”صلاح الدين” داخل سيارة الإسعاف عشية العيد    وجبات ساخنة للأشخاص بدون مأوى بالعاصمة    وزارة الطاقة الروسية تتوقع ارتفاع الطلب على النفط هذا الشهر    أزيد من 6 آلاف تدخل بينها عمليات تعقيم وإخماد للحرائق يومي العيد        بما فيها تصدير كورونا إلى المناطق الصحراوية المحتلة.. المغرب يتحمل عواقب سياسته الاجرامية    المغرب يعتزم إنشاء قاعدة عسكرية بالقرب من الجزائر !    إحباط محاولة هجرة غير شرعية ل43 شخصا    “سوناطراك” تنفي عودة موظفيها للعمل    استئناف المستخدمين للعمل سيكون تدريجياً    تسجيل إنتاج قياسي من البطاطا خلال حملة الجني    وزارة الصحة تحذر المواطنين من التسيب خلال موسم الاصطياف    «جيكا» للإسمنت بباتنة يتحصل على شهادتي مطابقة دوليتين    إعفاءات ضريبية لأصحاب المؤسسات الناشئة    أمين الأمم المتحدة فى يوم أفريقيا: نقف بجانبهم لمحاربة كورونا وإنعاش القارة        وفد الخبراء الصينيين يحل بمستشفى عين الدفلى    بعد بن سبعيني، كشافو ريال مدريد مهتمون بإسماعيل بناصر    الفاف تكشف: اختتام 10 بطولات من القسم الشرفي و قبل الشرفي لموسم 2020/2019 بتتويج البطل    بالتوفيق    غلطة ساراي يطالب ب10 ملايين أورو لتسريح فيغولي    الافلان: صراع محتدم بين "الحرس القديم" والشباب على أمانة الحزب    «مادورو» يشيد بوصول أولى ناقلات النفط إلى كراكاس    الاحتلال يهاجم فرحة الفلسطينيين في العيد ويشن حملات اعتقال    المختص بشؤون الأسرى والمحررين عبد الناصر فروانة 4800 أسير في سجون الاحتلال، بينهم 39 أسيرة و170 طفل    سليم دادة يؤكد قانونية “الجدارية” التي تم تخريبها بالعاصمة ويعد بالرد!    معهد فنون العرض ببرج الكيفان يطلق موقعه الرسمي الجديد    المتاحف ماذا بعد الكورونا ؟    بن قرينة: الجزائر الجديدة لا تبنى إلا بالحرية و العدالة في إطار الثوابت    الكينغ خالد يشارك بأغنية “وإنت معايا” مع تامر حسني ونجوم آخرين    "الحكاية الحزينة لماريا ماجدالينا" رواية تيمتها الثقافة والتسامح بين زمنين    الشلف: المياه تغمر ثمان بنايات إثر انشقاق قناة    ابراهيموفيتش يتعرض لإصابة خطيرة    فلسطين تعلن فتح المساجد والكنائس    الفيفا تتابع تعن كثب ملف التسجيل الصوتي    قضاء الصيام    فضيحة “القرن”.. اعترافات جديدة للدراج السابق “لانس أرمسترونغ”    النفط يعود للارتفاع    الأستاذ الدكتور رشيد ميموني: كورونا تؤذن بنهاية العولمة والنيوليبرالية    الثبات بعد رمضان    صيام ستة أيام من شوال    سليماني خارج اهتمامات “أولمبيك مارسيليا”    157 حافلة لنقل مستخدمي الصحة بالجزائر العاصمة    وزيرة الثقافة تتضامن مع الفنان المسرحي حكيم دكار بعد اصابته لفيروس “كورونا”    وفاة التمساح زحل الذي نجا من قصف برلين في الحرب العالمية الثانية    أمطار رعدية على هذه الولايات!    عائلة “إتحاد العاصمة” تهنئ الجزائريين بحلول عيد الفطر    زلزال قوته 5.8 درجة قرب عاصمة نيوزيلندا    عيد الفطر في ظل كورونا.. مساجد بدون مصلين وتكبيرات وتسبيحات تبث عبر المآذن    الجزائر وجل الدول الإسلامية تحتفل بعيد الفطر المبارك    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





تقارير دولية تكشف المستور
لماذا‮ ‬يقاتل أردوغان لإبقاء اسطنبول في‮ ‬قبضة حزبه؟


قال الرئيس التركي،‮ ‬رجب طيب أردوغان،‮ ‬قبل سنوات عديدة إن من‮ ‬يسيطر على مدينة اسطنبول سيحكم تركيا،‮ ‬ومن هنا‮ ‬يمكن تفهم لماذا لم‮ ‬يتقبل أردوغان فكرة خسارة المدينة ووقوعها في‮ ‬يد خصومه‮. ‬كما أنها المدينة التي‮ ‬شهدت ولادته وبداية مسيرته السياسية عندما فاز برئاسة بلديتها عام‮ ‬1994‮. ‬منذ بداية ظهور بوادر فوز مرشح حزب الشعب الجمهوري‮ ‬المعارض أكرم إمام أوغلو برئاسة بلدية المدينة،‮ ‬أثار أردوغان الشكوك بنزاهة النتائج وتحدثت أوساطه عن مخالفات وتلاعب في‮ ‬التصويت‮. ‬وقال أردوغان في‮ ‬8‮ ‬أفريل الماضي‮ ‬إن الانتخابات شابتها مخالفات على نطاق واسع ارتكبت بشكل منظم،‮ ‬وقال إن الأمر لا‮ ‬يتعلق بمخالفات هنا وهناك لأن العملية برمتها كانت‮ ‬غشاً‮. ‬ودعا أردوغان إلى إعادة فرز الأصوات وقد استجابت لجنة الانتخابات لطلبه،‮ ‬وبعد الانتهاء من إعادة الفرز في‮ ‬جميع صناديق الاقتراع لم تتغير النتيجة لصالح حليف اردوغان ورئيس وزرائه السابق بن علي‮ ‬يلدريم،‮ ‬وجرى التصديق على فوز إمام أوغلو بعد‮ ‬17‮ ‬يوما من الانتهاء من التصويت الذي‮ ‬جرى في‮ ‬31‮ ‬مارس الماضي‮ ‬وتولى إمام أغلو منصبه‮.‬ واتهم إمام أوغلو حزب أردوغان بمحاولة كسب الوقت عبر مضاعفة الطعون لمحو أثار المخالفات المحتملة المرتكبة في‮ ‬البلدية،‮ ‬وهو ما‮ ‬ينفيه الحزب بشدة‮. ‬ووصف المتحدث باسم حزب العدالة والتنمية عمر جيليك تلك الاتهامات بأنها ادعاءات فارغة،‮ ‬وأكد أن الحزب سيحترم النتائج النهائية بعد إعادة الفرز،‮ ‬حتى لو لم تكن لصالحه‮. ‬لكن من‮ ‬يملك الكلمة النهائية في‮ ‬تركيا هو أردوغان لا‮ ‬غير‮. ‬ويعرف المراقبون والشارع التركي‮ ‬أن أردوغان سياسي‮ ‬محنك من العيار الثقيل لا‮ ‬يتراجع بسهولة وله نفس طويل ولا‮ ‬يتردد في‮ ‬مواجهة خصومه ولا‮ ‬يقبل الهزيمة بسهولة،‮ ‬لأنه ببساطة لم‮ ‬يعهدها منذ وصول حزبه إلى الحكم عام‮ ‬2002‮. ‬بعد استلام إمام أوغلو المنصب اتبع أردوغان خطابا بدا تصالحياً‮ ‬ودعا أنصاره إلى تقبل الأمر والتطلع إلى الأمام‮. ‬لكنه تراجع عن ذلك في‮ ‬ما بعد ولجأ الى التصعيد رافضاً‮ ‬نتائج انتخابات اسطنبول،‮ ‬وكرر الدعوة إلى إعادتها،‮ ‬فوجدت لجنة الانتخابات نفسها في‮ ‬مأزق لا تحسد عليه فكان لا بد من الاستجابة لطلب أردوغان وإعادة الانتخابات،‮ ‬فما سبب إصرار أردوغان على التمسك باسطنبول؟‮. ‬منذ تولي‮ ‬أردوغان رئاسة بلدية المدينة عام‮ ‬1994‮ ‬والمدينة تحت سيطرة الإسلاميين المحافظين وفقدان السيطرة عليها له مغزى كبير لما لها من مكانة اقتصادية وسياسية ورمزية تاريخية لديه ولدى أنصاره‮. ‬من الناحية الاقتصادية تمثل اسطنبول قلب تركيا ومحركها الاقتصادي‮ ‬إذ تنتج‮ ‬31‭.‬2‮ ‬في‮ ‬المئة من إجمالي‮ ‬الناتج القومي‮ ‬التركي‮ ‬الذي‮ ‬يعادل‮ ‬851‮ ‬مليار دولار حسب بيانات مركز الإحصاءات التركي‮ ‬لعام‮ ‬2017‮ ‬و‮ ‬يبلغ‮ ‬عدد سكانها أكثر من‮ ‬16‮ ‬مليون شخص‮. ‬أما العاصمة أنقرة فلا تنتج سوى‮ ‬9‮ ‬في‮ ‬المئة من الناتج القومي‮. ‬ومعدل دخل الفرد في‮ ‬اسطنبول هو الأعلى على مستوى البلاد ويبلغ‮ ‬أكثر من‮ ‬65‮ ‬ألف ليرة تركية حسب احصاءات‮ ‬2017‮. ‬بينما لا‮ ‬يتجاوز ذلك‮ ‬14‮ ‬ألفا في‮ ‬المنطقة الكردية في‮ ‬جنوب شرقي‮ ‬البلاد‮. ‬كما تمثل اسطنبول قلب الصناعة في‮ ‬تركيا إذ تنتج‮ ‬29‮ ‬في‮ ‬المئة من إجمالي‮ ‬الإنتاج الصناعي‮ ‬في‮ ‬البلاد‮. ‬وبلغت موزانة بلدية المدينة نحو‮ ‬10‮ ‬مليارات دولار عام‮ ‬2018‮ ‬وهذا المبلغ‮ ‬يتجاوز موزانة وزارة الدفاع التركية السنوية‮.‬

انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.