تطابق في وجهات النظر حول المسائل الدولية والإقليمية    الجزائر الجديدة تقلق الإتحاد الأوروبي    الجيش حريص على تجسيد تعهداته للوقوف مع الشعب والوطن    الجزائر تساند على الدوام القضايا العادلة    نطالب بترسيم 27 نوفمبر يوما وطنيا للمقاومة    انخفاض حصيلة الإصابات الجديدة    الوادي: توقيف بارون تهريب بحوزته أقراص مهلوسة    بوقدوم يشارك في الدورة 47 لمجلس وزراء خارجية منظمة التعاون الإسلامي    رئيس مجلس الأمة ينتقد الإمارات ويتهمها بزعزعة المواقف العربية    ضرورة تجاوز مجالات التعاون التقليدي لرفع تحديات كوفيد-19    المجموعة البرلمانية للتجمع الوطني الديمقراطي تندد ب "كل محاولات التدخل السافر" في القرارات السيادية للجزائر    إطلاق عملية إنجاز 13300 وحدة سكنية بسيدي عبد الله    الوحدة الوطنية.. رسالة الأمير عبد القادر الخالدة    50 % من العمال استفادوا من عطل مدفوعة الأجر خلال الجائحة    نحن في مسعى جد حذر لاقتناء اللقاح ضد كورونا    ملتقى الحوار الليبي : مهلة أممية لتقديم المقترحات حول آليات ترشيح رئيس المجلس الرئاسي و نائبه    مكتتبو مشروع عدل "ك19" بالرحمانية يحتجون    وفاة 7 أشخاص اختناقا بغاز الكربون في 24 ساعة    2124 "جريمة" وتوقيف 2181 متورط خلال نوفمبر    الانطلاق في تجسيد ميناء الوسط ومشاريع منجمية كبرى بداية 2021    مناقب لا ينكرها إلا جاحد    باحثون يبرزون البعد الإنساني في شخصية الأمير عبد القادر    عطار يرأس الاثنين القادم الاجتماع الوزاري لمنظمة «أوبك»    الجزائريون غير معنيين بالحظر    "كوفيد-19 حقائق ووقائع"    20 وفاة.. 1058 إصابة جديدة وشفاء 612 مريض    ملف 6 آلاف مسكن بالرتبة على طاولة الوزير    الإطاحة بمروّج المشروبات الكحولية    30 سنة من التهميش بجبل الوحش    5 سنوات حبسا ل3 لصوص استدرجوا ضحية وسلبوه مركبته    300 ساكن في انتظار الفرج    مكتتبو "آل.بي.بي" يناشدون وزير السكن إنصافهم    لائحة النواب الأوروبيين «غريبة» و«كاذبة»    القمة في بولوغين والساورة والشلف للعودة غانمين    تدشين معلم تذكاري مكان الالتقاء برؤساء القبائل    الأمير عبد القادر أرسى قواعد القانون الإنساني قبل المجتمع الدولي    الإعلاميون غير معنيون بإجراء تحاليل الكشف عن كورونا    النسور في مهمة الإستثمار في مشاكل الأولمبي    الرواتب والمعاشات وراء الاكتظاظ بمراكز البريد    «منصة رقمية» جديدة للزبائن لتفادي التنقل إلى «الوكالات»    عنيدة في الرسم ولا أهتم بالاستنساخ    بورايو يتناول الآداب الشفوية    العميد في مهمة رد الاعتبار على الساحة الإفريقية    تأجيل قدوم المدرب خودة لإمضاء العقد    شيء من "القسوة" في كلام الناخب الوطني الأسبق عن مارادونا    قمة الجولة الأولى اليوم في بولوغين    أمطار رعدية مرتقبة على عدة ولايات ابتداء من مساء الجمعة    انتخابات مجلس الاتحاد الدولي : الجزائري زطشي يتوقع "منافسة شرسة"    بعد اتهامها بالضلوع في خروقات المغرب.. لودريان يبرئ فرنسا مما يحدث بالصحراء الغربية    مسلسلThe Crown عن العائلة البريطانية المالكة يحقق نجاحا باهرا    عنابة: توقيف 1322 شخصا بسبب مخالفة تدابير الحجر الصحي خلال أسبوع    تحطم طائرة تدريب عسكرية هندية فى سماء بحر العرب    السويد: إصابة الأمير كارل فيليب وزوجته بفيروس كورونا    السعودية تحذر من وضع "أسماء الله" على الأكياس    أحكام المسبوق في الصلاة (01)    هذا هو "المنهج" الذي أَعجب الصّهاينة!    حاجتنا إلى الهداية    لا تسألوا عن أشياء إن تبد لكم تسؤكم    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





في‮ ‬اليوم ما قبل الأخير لمهرجان الجزائر الدولي‮ ‬ال10‮ ‬للسينما
عرض الفيلم الإسباني‮ ‬‭ ‬يولي‮ ‬والمصري‮ ‬كارما‮ ‬
نشر في المشوار السياسي يوم 16 - 11 - 2019


عرض،‮ ‬بالجزائر العاصمة،‮ ‬الفيلمان الروائيان الطويلان الإسباني‮ ‬يولي‮ ‬والمصري‮ ‬كارما‮ ‬في‮ ‬اليوم ما قبل الأخير لمهرجان الجزائر الدولي‮ ‬ال10‮ ‬للسينما‮ (‬فيكا‮)‬،‮ ‬ضمن مسابقة الأفلام الروائية‮.‬ ويحكي‮ ‬فيلم الدراما‮ ‬يولي‮ (‬2018‮) ‬للمخرجة الإسبانية إيثيار بولان قصة حياة الراقص الكوبي‮ ‬من أصل إفريقي‮ ‬كارلوس أكوستا‮ ‬الذي‮ ‬يتسلق المجد العالمي‮ ‬بعد أن كان مجرد طفل فقير بأحد أحياء المعدمة بالعاصمة الكوبية هافانا وهو عمل مقتبس عن كتاب سيرة ذاتية للراقص نفسه بعنوان‮ ‬نو واي‮ ‬هوم‮ (‬لا عودة للمنزل‮/ ‬2007‮). ‬‭ ‬كارلوس أكوستا‮ ‬طفل‮ ‬يكره المدرسة ويفضل بدلها التسكع والرقص في‮ ‬أزقة هافانا الفقيرة رفقة أقرانه بيد أن والده‮ ‬بيدرو‮ ‬يرى فيه موهبة رقص حقيقية فيدخله الباليه الكوبي‮ ‬الوطني‮ ‬في‮ ‬هافانا لتبدأ بعد ذلك رحلة نجاحه المليئة بالصعاب والأحزان إلى‮ ‬غاية وصوله إلى الباليه الملكي‮ ‬في‮ ‬لندن ليصبح بعدها واحدا من أشهر راقصي‮ ‬الباليه في‮ ‬العالم‮.‬ وما‮ ‬يميز هذا العمل حبكته الفنية العالية وقوة نصه وتمثيله وكذا جمال رقصه وروعة موسيقاه التصويرية كما أنه مليء بصور المثابرة والتضحيات والقيم العائلية ومختلف المشاعر الإنسانية الصادقة والمؤثرة‮.‬ وقد قدم أيضا هذا الفيلم،‮ ‬الذي‮ ‬اعتمد تقنية‮ ‬الفلاش باك‮ ‬وصور على طريقة أفلام هوليود الدرامية،‮ ‬صورة رائعة عن كوبا التناقضات في‮ ‬الأربعين سنة الماضية بفقرها وجمالها وبساطة شعبها وبهاء طبيعتها وكذا تاريخها وسياستها وثورتها وفنها وحياتها الاجتماعية وتعددها الثقافي‮ ‬والعرقي‮. ‬وشارك في‮ ‬أداء هذا العمل،‮ ‬الذي‮ ‬كتب له السيناريو بول لافيرتي‮ (‬زوج المخرجة‮)‬،‮ ‬كل من الراقص الحقيقي‮ ‬وصاحب الكتاب كارلوس أكوستا في‮ ‬دور كارلوس الأربعيني‮ ‬وإدلسون مانويل أولبيرا في‮ ‬دور كارلوس الطفل وكذا كيفن مارتينز في‮ ‬دور كارلوس المراهق بالإضافة إلى سانتياغو ألفونسو في‮ ‬دور الأب‮ ‬بيدرو‮ ‬صاحب الفضل في‮ ‬نجاح كارلوس‮.‬ وبدأت إيثيار بولان،‮ ‬وهي‮ ‬من مواليد مدريد عام‮ ‬1967،‮ ‬التمثيل في‮ ‬سن الخامسة عشرة قبل أن تؤسس لشركة إنتاج في‮ ‬1991‮ ‬لتخرج بعدها أول فيلم لها بعنوان‮ ‬مرحبا،‮ ‬هل أنت لوحدك؟‮ (‬1996‮) ‬الذي‮ ‬حقق نجاحا كبيرا في‮ ‬بلادها في‮ ‬حين أن عملها الأخير‮ ‬يولي‮ ‬شارك أيضا في‮ ‬العديد من المهرجانات وتوج بالعديد من الجوائز‮.‬ وعرف القسم الثاني‮ ‬من السهرة عرض الفيلم الروائي‮ ‬الطويل‮ ‬كارما‮ ‬‭(‬2018‭) ‬للمخرج والسيناريست المصري‮ ‬المثير للجدل خالد‮ ‬يوسف والذي‮ ‬يتطرق في‮ ‬قالب كوميدي‮ ‬لعدة قضايا تؤرق المجتمع المصري‮ ‬كإشكالية العلاقة بين المسلمين والمسيحيين والهوة الكبيرة بين الأغنياء والفقراء وكذا الفساد والسياسة وتغول رأس المال‮ ‬غير أنه‮ ‬يقدم في‮ ‬نفس الوقت العديد من الصور النمطية عن فقراء العشوائيات في‮ ‬بلاده‮. ‬ويروي‮ ‬هذا العمل قصة‮ ‬أدهم‮ ‬المسلم الثري‮ ‬الذي‮ ‬يريد هدم إحدى العشوائيات فيرى في‮ ‬منامه رجلا آخر من ذاك المجتمع البائس إسمه‮ ‬‭ ‬وطني‮ ‬وهو مسيحي‮ ‬شديد الفقر،‮ ‬وهذا الأخير‮ ‬يرى بدوره‮ ‬أدهم‮ ‬في‮ ‬منامه ويتمنى أن‮ ‬يكون مكانه إلى أن‮ ‬يتبادل الشخصان مكانيهما في‮ ‬منتصف أحداث الفيلم ليحاول كل منهما تغيير ما‮ ‬يراه هو سلبي‮ ‬في‮ ‬حياة الآخر‮.‬ وشارك في‮ ‬أداء هذا العمل كل من عمرو سعد في‮ ‬دور‮ ‬أدهم‮ ‬و وطني‮ ‬،‮ ‬وهو الممثل الذي‮ ‬شارك أيضا المخرج في‮ ‬العديد من أفلامه السابقة،‮ ‬بالإضافة إلى عدد من أبرز نجوم التمثيل في‮ ‬مصر كغادة عبد الرازق ودلال عبد العزيز وخالد الصاوي‮ ‬وماجد المصري‮. ‬وأثار مؤخرا خالد‮ ‬يوسف،‮ ‬وهو من مواليد‮ ‬1964‮ ‬ويعتبر من تلامذة المخرج الراحل‮ ‬يوسف شاهين،‮ ‬الجدل في‮ ‬بلاده بسبب اتهامه في‮ ‬قضايا أخلاقية،‮ ‬وفقا للصحافة المصرية،‮ ‬وهو‮ ‬يقطن حاليا بفرنسا‮. ‬وكان خالد‮ ‬يوسف قد انقطع عن السينما منذ‮ ‬2011‮ ‬بسبب دخوله عالم السياسة كنائب برلماني‮ ‬إلى أن عاد إليها العام الماضي‮ ‬من خلال عمله الأخير‮ ‬كارما‮ .

انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.