ميهوبي: «المؤتمر الاستثنائي للأرندي في السداسي الأول من 2020»    أول ندوة صحفية للمنتخب رئيسا للجمهورية عبد المجيد تبون    المطالبة بتكريس الإرادة الشعبية والتمسك بمطلب التغيير    أبواب مفتوحة على شركة التأمين    1348 مخالفة لاستعمال النقال    تدشين «إقامة تاغيت» ببشار قبل نهاية السنة    اللقاء الجماعي 423 لجمع الشهادات    الاقتصاد.. أولوية    42.11 ٪ نسبة المشاركة في الإستحقاق بعنابة    بكائية على زمن الجاحظية ....؟ا    تعانق الذات، الروح، الوطن والذاكرة    من هو الرئيس المنتخب عبد المجيد تبون ..؟    هزة أرضية بشدة 3.2 درجة تضرب بومرداس    توقيف 6 أشخاص حالوا عرقلة الانتخابات بقالمة    السراج يدعو والليبيين للدفاع عن العاصمة أمام أيّ هجوم لقوات حفتر    غزة تنتفض في جمعة«فلسطين توحدنا والقدس عاصمتنا»    الحبيب الجملي يطلب تمديد مهلة تشكيل الحكومة    توزيع 89 سكن عمومي إيجاري و53 مقرر استفادة من قطع أراضي البناء الذاتي بغرداية    مواجهات حاسمة لممثّلينا في الجولة الثّالثة    أشغال إعادة تهيئة الأرضية تتقدم بوتيرة حسنة    مرتبة ثالثة لأسامة سحنون في سباق 100م فراشة    أسطورة ليفربول: محرز لاعب رائع ومستواه متطو    ملك البحرين يبعث ببرقية تهنئة لتبون    ولاية الجزائر تسلم أكثر من 20 ألف عقد ملكية لأصحابها    روسيا تعبّر عن أملها في أن يؤدي انتخاب تبون إلى تعزيز علاقاتها مع الجزائر    مفاجأة صادمة في عقد غوارديولا مع "السيتي"    إحصاء أزيد من 7290 مستفيدا    نفط: سعر سلة خامات أوبك يستقر عند 81ر65 دولارا للبرميل    إصابة متظاهرين ب”طعنات مجهولة” في كربلا    استحداث منذ جانفي المنصرم 50 مؤسسة ناشئة مبتكرة قسنطينة    تكوين أكثر من مائة عامل بالبليدة    توزيع 593 وحدة سكنية في مختلف الصيغ بالشلف    الإعجاز في حديث النوم على الشق الأيمن    شرق المتوسط وأشباحه… الصراع على الغاز وأسواق    كتاب يفكك محددات الانتقال نحو الديمقراطية كيف تنتقل الدول نحو الديمقراطية وكيف ترتد أخرى للسلطوية؟    نشرية خاصة: هبوب رياح قوية اليوم الجمعة بعدة ولايات من الشمال و الهضاب العليا    الوعي بالحرية لا يعني امتلاك الحرية    الأديبة الجزائرية ندى مهري تكشف جمال الحضارات التي صنعها الإنسان في روايتها “مملكة الأمنيات”    الوثائقي”نايس فري نايس” في منافسة مهرجان الفيلم الوثائقي لسان لويس بالسينغال    أقيلوا ذوي الهيئات عثراتهم    صلاة المسافر بالطائرة أو القطار    الجيش النيوزيلندي ينتشل 6 جثث من جزيرة بركانية    أوين: "لست نادما على اللعب مع اليونايتد"    والد نايمار يحاول تلطيف الأجواء مع برشلونة    رئاسيات 12 ديسمبر: نسبة المشاركة الاجمالية 93ر39 بالمائة    حريق على متن حاملة طائرات روسية    الإطاحة بشبكة تتاجر بالمخدرات وحجز مواد صيدلانية    مكاتب الانتخاب تغلق قبل الأوان    خلال تشييع جنازته    أغلب ما يعرفه الروس عن الجزائر، بهتان وزور    في‮ ‬ظل ارتفاع نسبة المصابين بالداء‮ ‬    تأجيل التسجيلات في قرعة الحج إلى 15 ديسمبر الجاري    سكان مستغانم ينتظرون تسليم مشروعي القرن «الترامواي» و «مستشفى خروبة»    وكالات السياحة والأسفار مدعوة لسحب دفتر الشروط الخاص بتنظيم الحج    مهنيو الصحة يدعون الى اعتماد الأدوية الجديدة للسكري    الشيخ عبد الكريم الدباغي يفتي بضرورة المشاركة بقوة في الرئاسيات    سلال يبكي بالمحكمة و يصرح : لست فاسد انا بريء !!    بن ڨرينة: سأنصب مفتي الجمهورية وتوحيد المرجعية الدينية في البلاد    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





في‮ ‬اليوم ما قبل الأخير لمهرجان الجزائر الدولي‮ ‬ال10‮ ‬للسينما
عرض الفيلم الإسباني‮ ‬‭ ‬يولي‮ ‬والمصري‮ ‬كارما‮ ‬
نشر في المشوار السياسي يوم 16 - 11 - 2019


عرض،‮ ‬بالجزائر العاصمة،‮ ‬الفيلمان الروائيان الطويلان الإسباني‮ ‬يولي‮ ‬والمصري‮ ‬كارما‮ ‬في‮ ‬اليوم ما قبل الأخير لمهرجان الجزائر الدولي‮ ‬ال10‮ ‬للسينما‮ (‬فيكا‮)‬،‮ ‬ضمن مسابقة الأفلام الروائية‮.‬ ويحكي‮ ‬فيلم الدراما‮ ‬يولي‮ (‬2018‮) ‬للمخرجة الإسبانية إيثيار بولان قصة حياة الراقص الكوبي‮ ‬من أصل إفريقي‮ ‬كارلوس أكوستا‮ ‬الذي‮ ‬يتسلق المجد العالمي‮ ‬بعد أن كان مجرد طفل فقير بأحد أحياء المعدمة بالعاصمة الكوبية هافانا وهو عمل مقتبس عن كتاب سيرة ذاتية للراقص نفسه بعنوان‮ ‬نو واي‮ ‬هوم‮ (‬لا عودة للمنزل‮/ ‬2007‮). ‬‭ ‬كارلوس أكوستا‮ ‬طفل‮ ‬يكره المدرسة ويفضل بدلها التسكع والرقص في‮ ‬أزقة هافانا الفقيرة رفقة أقرانه بيد أن والده‮ ‬بيدرو‮ ‬يرى فيه موهبة رقص حقيقية فيدخله الباليه الكوبي‮ ‬الوطني‮ ‬في‮ ‬هافانا لتبدأ بعد ذلك رحلة نجاحه المليئة بالصعاب والأحزان إلى‮ ‬غاية وصوله إلى الباليه الملكي‮ ‬في‮ ‬لندن ليصبح بعدها واحدا من أشهر راقصي‮ ‬الباليه في‮ ‬العالم‮.‬ وما‮ ‬يميز هذا العمل حبكته الفنية العالية وقوة نصه وتمثيله وكذا جمال رقصه وروعة موسيقاه التصويرية كما أنه مليء بصور المثابرة والتضحيات والقيم العائلية ومختلف المشاعر الإنسانية الصادقة والمؤثرة‮.‬ وقد قدم أيضا هذا الفيلم،‮ ‬الذي‮ ‬اعتمد تقنية‮ ‬الفلاش باك‮ ‬وصور على طريقة أفلام هوليود الدرامية،‮ ‬صورة رائعة عن كوبا التناقضات في‮ ‬الأربعين سنة الماضية بفقرها وجمالها وبساطة شعبها وبهاء طبيعتها وكذا تاريخها وسياستها وثورتها وفنها وحياتها الاجتماعية وتعددها الثقافي‮ ‬والعرقي‮. ‬وشارك في‮ ‬أداء هذا العمل،‮ ‬الذي‮ ‬كتب له السيناريو بول لافيرتي‮ (‬زوج المخرجة‮)‬،‮ ‬كل من الراقص الحقيقي‮ ‬وصاحب الكتاب كارلوس أكوستا في‮ ‬دور كارلوس الأربعيني‮ ‬وإدلسون مانويل أولبيرا في‮ ‬دور كارلوس الطفل وكذا كيفن مارتينز في‮ ‬دور كارلوس المراهق بالإضافة إلى سانتياغو ألفونسو في‮ ‬دور الأب‮ ‬بيدرو‮ ‬صاحب الفضل في‮ ‬نجاح كارلوس‮.‬ وبدأت إيثيار بولان،‮ ‬وهي‮ ‬من مواليد مدريد عام‮ ‬1967،‮ ‬التمثيل في‮ ‬سن الخامسة عشرة قبل أن تؤسس لشركة إنتاج في‮ ‬1991‮ ‬لتخرج بعدها أول فيلم لها بعنوان‮ ‬مرحبا،‮ ‬هل أنت لوحدك؟‮ (‬1996‮) ‬الذي‮ ‬حقق نجاحا كبيرا في‮ ‬بلادها في‮ ‬حين أن عملها الأخير‮ ‬يولي‮ ‬شارك أيضا في‮ ‬العديد من المهرجانات وتوج بالعديد من الجوائز‮.‬ وعرف القسم الثاني‮ ‬من السهرة عرض الفيلم الروائي‮ ‬الطويل‮ ‬كارما‮ ‬‭(‬2018‭) ‬للمخرج والسيناريست المصري‮ ‬المثير للجدل خالد‮ ‬يوسف والذي‮ ‬يتطرق في‮ ‬قالب كوميدي‮ ‬لعدة قضايا تؤرق المجتمع المصري‮ ‬كإشكالية العلاقة بين المسلمين والمسيحيين والهوة الكبيرة بين الأغنياء والفقراء وكذا الفساد والسياسة وتغول رأس المال‮ ‬غير أنه‮ ‬يقدم في‮ ‬نفس الوقت العديد من الصور النمطية عن فقراء العشوائيات في‮ ‬بلاده‮. ‬ويروي‮ ‬هذا العمل قصة‮ ‬أدهم‮ ‬المسلم الثري‮ ‬الذي‮ ‬يريد هدم إحدى العشوائيات فيرى في‮ ‬منامه رجلا آخر من ذاك المجتمع البائس إسمه‮ ‬‭ ‬وطني‮ ‬وهو مسيحي‮ ‬شديد الفقر،‮ ‬وهذا الأخير‮ ‬يرى بدوره‮ ‬أدهم‮ ‬في‮ ‬منامه ويتمنى أن‮ ‬يكون مكانه إلى أن‮ ‬يتبادل الشخصان مكانيهما في‮ ‬منتصف أحداث الفيلم ليحاول كل منهما تغيير ما‮ ‬يراه هو سلبي‮ ‬في‮ ‬حياة الآخر‮.‬ وشارك في‮ ‬أداء هذا العمل كل من عمرو سعد في‮ ‬دور‮ ‬أدهم‮ ‬و وطني‮ ‬،‮ ‬وهو الممثل الذي‮ ‬شارك أيضا المخرج في‮ ‬العديد من أفلامه السابقة،‮ ‬بالإضافة إلى عدد من أبرز نجوم التمثيل في‮ ‬مصر كغادة عبد الرازق ودلال عبد العزيز وخالد الصاوي‮ ‬وماجد المصري‮. ‬وأثار مؤخرا خالد‮ ‬يوسف،‮ ‬وهو من مواليد‮ ‬1964‮ ‬ويعتبر من تلامذة المخرج الراحل‮ ‬يوسف شاهين،‮ ‬الجدل في‮ ‬بلاده بسبب اتهامه في‮ ‬قضايا أخلاقية،‮ ‬وفقا للصحافة المصرية،‮ ‬وهو‮ ‬يقطن حاليا بفرنسا‮. ‬وكان خالد‮ ‬يوسف قد انقطع عن السينما منذ‮ ‬2011‮ ‬بسبب دخوله عالم السياسة كنائب برلماني‮ ‬إلى أن عاد إليها العام الماضي‮ ‬من خلال عمله الأخير‮ ‬كارما‮ .

انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.