9 وفيات و 137 جريح إثر حوادث مرور في ظرف 24 ساعة            وزارة التجارة تنفي إعادة فتح بعض الأنشطة التجارية    "كناس" سطيف يطلق استبيانا لمعرفة عدد أرباب العمل والأجراء المتضررين من فيروس "كورونا"    لافروف يبحث مستجدات الوضع في ليبيا مع مسؤولين كبار في حكومة الوفاق    ّ" الفاف" تسدد ديون الأندية إتجاه الفيفا    زطشي يجتمع بأطباء " الفاف" تحسبا لإستئناف الدوري    وزارة الشباب والرياضة.. المكمل الغذائي “هيدروكسيكيت” يتسبب بالموت!    “أوبك+”.. موسكو والرياض توصلتا لاتفاق مبدئي حول تمديد تخفيضات الإنتاج        اعادة فتح الانشطة التجارية من صلاحيات الوزير الأول    حجز 115 كلغ من الكيف بوهران    الشلف: العثور على جثة شاب بسيدي عكاشة    تونس تلزم الوافدين اليها بإجراءات خاصة بعد فتح الحدود    منظمة الصحة العالمية تحذر من موجة ثانية من فيروس كورونا    الولايات المتحدة: تواصل الاحتجاجات الشعبية ومخاوف من تأثيرها على الرئاسيات المقبلة    وفاة شخصين في حادث مرور منفصلين بتسالة المرجة والرويبة    لعقاب : التساؤلات بشأن مدى شرعية نائب الرئيس مقبولة و هي محل للنقاش    5 وزراء ينزلون غدا بمجلس الأمة    لعقاب: تلقينا 1200 اقتراح يخص مواد مسودة الدستور    زغدود: لن أقبل أن أكون مدربا مساعدا في " لياسما"    أزيد من 18 ألف مركبة بالمحشر شهر ماي..    شرفي: الصديق والعدو يشهد أن تأطير الرئاسيات كان ناجحا    راوية ينصب كسالي أمينا عاما لوزارة المالية    إيطاليا تعرب عن "امتنانها العميق" للجزائر نظير تضامنها ومساعدتها لها    الرئيس تبون يتلقى مكالمة هاتفية من نظيره الفرنسي    سعيدة: توزيع قريبا أزيد من 4700 قطعة أرضية للبناء الذاتي    "من هؤلاء الذين نصبوا أنفسهم قادة للحراك الجزائري؟" كتاب استقصائي من توقيع أحمد بن سعادة    ميلان سيتخلى عن بن ناصر في هذه الحالة !    السلطة الفلسطينية تطالب الجنائية الدولية بفتح تحقيق رسمي في هدم إسرائيل لمنازل بالقدس    غالبية الأمريكيين يعتقدون بوجود تمييز ضد السود من جانب الشرطة    الجلفة : مراسل و صحفي جريدة الخبر "أمحمد الرخاء" في ذمة الله    النفط فوق ال 40 دولارا     الشلف: غلق جميع الشواطئ في إطار الوقاية من فيروس كورونا    مقتل جورج فلويد: كيف يُعامل السود أمام القانون في الولايات المتحدة؟    سي ان ان : فايسبوك اغلق حسابات متطرفين أمريكيين ناقشوا تسليح المحتجين    موقف مؤسس فيسبوك من منشورات ترامب "يرسي سابقة خطيرة"    جورج فلويد: هل يمكن لترامب نشر الجيش داخل الولايات الأمريكية؟    الجزائر تنظم كأس إفريقيا للأندية الحائزة على الكؤوس    الحملات اليائسة لن تزيد شعبنا إلّا إلتفافا حول جيشه    اللجنة العلمية المكلفة بمتابعة كورونا هي المخولة بإعطاء الضوء الأخضر لرفع الحجر    حلفاية ينتظر نتائج تحقيق العدالة    حقق نتائج باهرة خلال الشهر الماضي    تمديد آجال المشاركة إلى 5 جوان    الإعلان عن الأسماء الفائزة    حكيم دكار يغادر مستشفى البير بقسنطينة    همسات حفيف    امرأتان تقودان شبكة للحرقة    «مولودية وهران كانت بوابتي للخضر و خسارة اللقب القاري ذكرى سيئة »    ضرورة رفع التجميد عن الطعون والملفات المقبولة    ليلة شاعر    ألوان البقاء    المؤمن يفرح عند أداء الطاعة    فوائد من حديث: أفشوا السلام بينكم    سلطة ضبط السمعي البصري: تقليص العقوبة المسلطة على حصة “انصحوني” إلى التوقيف الجزئي    لجنة الفتوى لجنة الفتوى تدرس جواز صلاة الجماعة مع الالتزام بقواعد الوقاية    لجنة الفتوى تنظر في رأي فقهي حول صلاة الجماعة في إطار الالتزام بقواعد الوقاية    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





فيما كشف عن إنشاء مليون وحدة سكنية آفاق‮ ‬2024‮.. ‬ناصري‮: ‬
نحو إعادة إحصاء سكان البيوت القصديرية
نشر في المشوار السياسي يوم 26 - 02 - 2020

الشروع في‮ ‬مراجعة القانون المتعلق بالتعمير وسياسة المدينة
كشف وزير السكن والعمران والمدينة،‮ ‬كمال ناصري،‮ ‬أمس،‮ ‬عن توجه القطاع نحو إعادة إحصاء سكان البيوت القصديرية الفوضوية،‮ ‬مع التحكم في‮ ‬توسعها‮.‬ وقال ناصري،‮ ‬في‮ ‬ندوة صحفية،‮ ‬على هامش اجتماع إطارات القطاع لعرض مخطط العمل،‮ ‬أنه،‮ ‬وبغرض احتواء هذه السكنات نهائيا وتحسين الوجه الجمالي‮ ‬للمدن،‮ ‬سيتم تحويل المواقع التي‮ ‬سيتم ترحيل قاطنيها مباشرة إلى مشاريع لإنجاز سكنات جديدة في‮ ‬ظروف لائقة‮. ‬يذكر أن آخر إحصاء لقوائم سكان الأحياء القصديرية تم في‮ ‬جويلية‮ ‬2008،‮ ‬بغرض إعداد برنامج وطني‮ ‬للقضاء على السكن القصديري‮ ‬والهش وتحديد المستفيدين‮. ‬وتندرج العملية،‮ ‬حسب الوزير،‮ ‬في‮ ‬إطار السكنات الاجتماعية الموجهة لإعادة الإسكان في‮ ‬إطار برنامج خاص هدفه القضاء على هذه البيوت،‮ ‬وهو برنامج منفصل عن السكن الاجتماعي‮ ‬الموجه للعائلات من طالبي‮ ‬السكن‮. ‬وحسب نفس المسؤول،‮ ‬فإن هذه الفئة من طالبي‮ ‬السكن الاجتماعي‮ ‬حددت في‮ ‬إطار المرسوم التنفيذي‮ ‬المحدد لكيفية طلب السكن الاجتماعي،‮ ‬حيث شدد على أهمية مصداقية التصريحات المقدمة من طرف المواطنين،‮ ‬بالموازاة مع قيام القطاع بإعادة النظر في‮ ‬البطاقية الوطنية للسكن وربطها مع بطاقات أخرى‮.‬ وأعلن عن فتح موقع وكالة‮ ‬عدل‮ ‬في‮ ‬الأيام القليلة القادمة،‮ ‬لتمكين المكتتبين من اختيار سكناتهم‮. ‬ويخص هذا الإجراء،‮ ‬المكتتبين الذين دفعوا الشطر الثالث،‮ ‬والذين‮ ‬يبلغ‮ ‬عددهم‮ ‬120‮ ‬ألف مكتتب على مستوى‮ ‬36‮ ‬ولاية،‮ ‬مضيفا ستكون هناك صيغة سكنية جديدة حيز التنفيذ ابتداء من الخماسي‮ ‬الثاني‮ ‬من عام‮ ‬2024‮. ‬وأكد الوزير،‮ ‬أن البرنامج السكني‮ ‬الجديد سيتضمن إنشاء مليون وحدة سكنية بمختلف الصيغ،‮ ‬وسيتم الشروع في‮ ‬التسجيل في‮ ‬البرنامج الجديد ابتداء من الخماسي‮ ‬الثاني‮ ‬من سنة‮ ‬2024،‮ ‬وهذا البرنامج السكني‮ ‬سيوجه للمناطق الريفية والولايات الجنوبية والهضاب العليا،‮ ‬موضحا أن البرنامج الجديد سيكون مع التجهيزات المرافقة لها بتفضيل سياسة الإعانات،‮ ‬مضيفا أن‮ ‬65‭ ‬بالمائة من هذا البرنامج موجه للمناطق الريفية والولايات الجنوبية والهضاب العليا‮. ‬كما أمر وزير السكن بضرورة مضاعفة الجهود بخصوص مجال السكن والتسريع من وتيرة الإنجاز،‮ ‬وقال أن وتيرة تنفيذ المشاريع السكنية الجارية المقدرة حاليا بأكثر من‮ ‬927‮ ‬ألف وحدة سكنية،‮ ‬30‮ ‬بالمائة منها لم تنطلق بعد وشدد على ضمان إحترام مواعيد تسليم السكنات،‮ ‬خاصة منها مشاريع صيغة البيع بالإيجار‮.‬ كما أمر وزير السكن بالتكفل الفوري‮ ‬بالبنايات القديمة من خلال وضع آليات وأدوات تمكن من معالجة هذه الإشكالية،‮ ‬مبرزا ان التكفل سيكون عن طريق إصدار نصوص تطبيقية وإقحام كافة المتدخلين وكذا حشد الموارد وفقا لتركيبة مالية بمشاركة المواطنين المعنيين أي‮ ‬ملاك العقارات،‮ ‬مشيرا أن العملية ستمكن من التجديد الحضري‮ ‬وإعادة تأهيل الأحياء والمدن‮. ‬وأمر ناصري،‮ ‬الرئيس المدير العام لهيئة المراقبة التقنية للبناء،‮ ‬بإتخاذ كل التدابير كأول مرحلة إحصاء كل البنايات القديمة التي‮ ‬هي‮ ‬مهددة بالإنهيار،‮ ‬او في‮ ‬حالة مرثية لها احصائها بطريقة دقيقية لكي‮ ‬تسمح لنا بإتخاذ الإجراءات اللازمة بصفة مستعجلة‮. ‬للاشارة،‮ ‬كشف ناصري‮ ‬عن لجوء القطاع لتحيين الإطار التنظيمي‮ ‬من خلال مراجعة القانون المتعلق بالتعمير وسياسة المدينة،‮ ‬معربا هذا التحيين سيسمح للإطار التنظيمي‮ ‬بإدراج الأبعاد البيئية الطبيعة وكذا الاجتماعية على ضوء المكتسبات المحققة على صعيد مبادئ الأهداف التنمية المستدامة‮.‬

انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.