المديرية العامة للجمارك الجزائرية تطلق موقعها الإلكتروني الجديد الأحد المقبل    اجتماع الجزائر حول ليبيا: الدعوة الى الانخراط في مسارالحوار السياسي    وزارة الصناعة تجمع 30 مصنعا لدراسة سبل تحويل منتوج البطاطا    "افتتاح قنصليات بالعيون انتهاك للقانون الدولي"    ميلاط : الأسرة الجامعية مدعوة للعب دورها في المرحلة الجديدة    لاعبو الخضر يقدمون التعازي لبن رحمة    مظاهرات لبنان: لماذا يرفض الشارع الحكومة الجديدة؟    قنصل الجزائر بالدار البيضاء يزور وفد اتحاد العاصمة    أم البواقي: قطار يدهس سبعيني في دوار كعبازة ببلدية أولاد حملة    تيسيمسيلت.. انتشال جثة من داخل بركة مائية بعين الكحلة    حملة صحية واسعة للتكفل بالمواطنين في المناطق النائية بكل من بسكرة وتقرت    الجزائر تندد بفتح إفريقيا الوسطى وساوتومي قنصلياتهما بالعيون المحتلة    206 ضابط شرطة قضائية يؤدون اليمين بمجلس قضاء العاصمة    تنصيب طارق بلعريبي مديرا عاما لوكالة "عدل"    توقيف عصابة المتاجرة بالمخدرات وحجز 18 كلغ من القنب الهندي ومسدسين بالطارف    وزير الخارجية الألماني يتجول بالعاصمة قبل مغادرته أرض الوطن    خالدي يستقبل بيراف    عقوبات صارمة ضد أصحاب المقاهي والمطاعم بسبب الحليب المدعم    للجزائر دور واضح في الدفع باتفاق السلام في مالي    الرئيس قيس سعيد يمنح وسام الجمهورية التونسية للمجاهدة جميلة بوحيرد    الجوية الجزائرية تراقب تطورات فيروس "كورونا"    أردوغان في الجزائر الأسبوع المقبل    أبطال إفريقيا: 3 مواجهات عربية حاسمة للدور ربع النهائي    ترحيل 108عائلة بالعاصمة إلى سكنات جديدة ببلدية أولاد فايت    توقيف ثلاثة عناصر دعم للجماعات الإرهابية بسكيكدة وخنشلة    الرئيس التونسي يمنح وسام الجمهورية التونسية للمجاهدة جميلة بوحيرد    محمد شرفي : "النخبة الوطنية مدعوة الى الإسهام في بناء الجزائر الجديدة"    حوادث المرور: وفاة 4 أشخاص واصابة 02 آخرين بجروح خلال ال24 ساعة الأخيرة    كاس العالم 2022: الحكم الجزائري مصطفى غربال في تربص تكويني بالدوحة    الوزير الاول يبرز حرص الحكومة على ايجاد حلول للصعوبات التي تواجه المواطن    خداد: تمادي المغرب في سياسته التوسعية في الصحراء الغربية نتيجة لتقاعس إسبانيا    بدء تصوير الجزء الرابع من المسلسل العربي الشهير الهيبة    الحراك الشعبي يرفع الجزائر في مؤشر الديمقراطية    احتياطيات الجزائر من الذهب لسنة 2020        إحياء الذكرى ال60 لإنشاء قيادة أركان جيش التحرير الوطني    ثغرة مالية بأكثر من مليار و نصف ببريد عين طابية بتمالوس    صدور المرسوم الرئاسي المتعلق بإنشاء لجنة الخبراء المكلفة بصياغة اقتراحات لمراجعة الدستور    كاس إفريقيا للأمم لكرة اليد : فوز تونس على الجزائر (26-22)    الإيمان بالغيب في زمن الماديّة القاسي    يهدف لخلق ثقافة تربوية بيئية للتلاميذ    تأكيد أول إصابة    يهدف لإبراز مؤهلات القطاع‮ ‬    منتدى الكفاءات الجزائرية‮ ‬يدق ناقوس الخطر ويكشف‮:‬    القابلات‮ ‬ينتفضن ضد‮ ‬الحڤرة‮ !‬    إحصاء 22 ألف مؤسسة فاشلة    (فيديو)... بن ناصر يكشف لأول مرة أمورا مثيرة في حياته    صناعة الأدوية قادرة على التوجه نحو التصدير    صغير بمواصفات كبير    إرادة في البروز رغم نقص الإمكانيات    « أدعو الشباب للالتحاق بالمدرسة »    نثمن الهبة التضامنية للجزائر مع الشعب الليبي    «ثقتي كبيرة في اللاعبين لتحقيق الصعود»    إعلان نتائج المسابقة    عن الحب والخيانة والاستغلال في مجتمع مأزوم    ثواب الله خير    الشباب و موازين التغيير    مدير مستشفى بأدرار يستقيل مستندا لآية قرآنية    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





قلوبهم كانت مع إخوانهم في غزّة
هكذا قضى الجزائريون عيد الفطر المبارك
نشر في المشوار السياسي يوم 30 - 07 - 2014

احتفل الجزائريون بعيد الفطر في أجواء من البهجة والفرحة والتآخي والتراحم ولم شمل العائلة وسط عادات وتقاليد مميزة، إلا أنّ قلوبهم هذه السنة كانت مشدودة إلى غزّة التي سقط بها مئات الأطفال الأبرياء وللمعرفة أكثر عن أجواء أيام العيد تقربت السياسي من بعض المواطنين ورصدت بعض الإنطباعات الخاصة بعيد الفطر المبارك.
- توافد جموع المصلين لتأدية صلاة العيد وقلوبهم مع غزّة بطلوع فجرّ أول يوم من أيام عيد الفطر المبارك يتعالى التكبير والتسبيح من مآذن المساجد في مختلف ربوع الوطن، ليبدأ توافد جموع المصلين لتأدية صلاة العيد في أجواء روحانية وإيمانية كبيرة، وبعد تأدية الصلاة والاستماع لخطبة الإمام، ليخرج بعدها المُصلون وتمتلئ بهم الأزقة والشوارع وهم يتصافحون ويتعانقون متبادلين التهاني بينهم حتى ولو كانوا لا يعرفون بعضهم، ففي العيد تحطّم الحواجز وتقدّم التهاني لكل المارة دون التفريق بينهم، وتعتبر الأسر الجزائرية عيد الفطر المبارك فرصة لهم من أجل لم شمل العائلات وتوطيد صلة الرحم بينهم عن طريق تبادل الزيارات بين الأهل والأقارب، وفضْ الخصومات والتصالح ، ففي الصباح وبعد خروج الجميع من المساجد مع نهاية صلاة العيد كان الكلام يدور حول شهداء فلسطين وكفاحهم البطولي لمقاومة وحشية الصهاينة. ففي الوقت الذي تمّ فيه تبادل تهاني العيد بين المواطنين انصبت النقاشات دائما حول العدوان الإسرائيلي على قطاع غزّة ليقول في هذا الصدد محمود (40 سنة) أعترف بنوع من الخجل للاحتفال بعيد الفطر، في الوقت الذي كل تلفزيونات العالم تبث سلسلة من الصور المروعة، التي لا يمكن تحمل مشاهدتها وهي صور لأطفال صغار وهم جثث هامدة بين أيدي أمهاتهم اللواتي يكسرهن الألم .وواصل محمود كلامه وهو يذرف الدموع عندي 5 أطفال تمكّنت من توفير لهم ملابس جديدة، كما تروهم يلعبون ..صدقوا أو لا تصدقوا فإن هذا المظهر الذي يزرع الفرحة في القلب إلا أنه بمقابل ذلك لم تكتمل الفرحة بالنظر لما يحصل في غزّة ، هذا وقد أجمَع العديد من الشبان لدى خروجهم من المسجد بعد أداء صلاة العيد أنّ فرحة العيد كانت ستكتمل لو توقفت الإعتداءات على الشعب الفلسطيني الأعزل كي يتمكّن الفلسطينيون من تقاسم هذه اللحظات معنا . كما أعرب شبان آخرين عن تعاطفهم الكبير مع سكان غزة مؤكّدين تضامنهم مع هؤلاء الفلسطينيين الذين حرموا من الإحتفال بهذا العيد. من جهته، ذكر إمام الجامع الكبير بالعاصمة في خطبته بالمأساة التي يعيشها الشعب الفلسطيني الجريح داعياً الأمة الإسلامية إلى توحيد الصفوف والمواقف. وإنْ كانت شوارع العاصمة شبه خالية في الساعات الأولى من نهار اليوم، إلا أنّ الأطفال سرعان ما خرجوا خاصة بعد انتهاء صلاة العيد للإحتفال بهذه المناسبة على طريقتهم الخاصة. بيت الجّد يحتضن الآباء والأبناء في يوم العيد هذا وحرصت الكثير من العائلات على قضاء يوم العيد في بيت الجد للم شمل العائلة واستكمال فرحتهم بعيد الفطر المبارك، وهو ما راح إليه طارق والذي قال: قضينا عيد الفطر المبارك في بيت والدي، فبالرغم من أني أقطن لوحدي إلا أنني أود أن اقضي هذا اليوم في بيتي العائلي مع أفراد عائلتي الكبيرة والصغيرة ، و في ذات السياق تقول سعاد قررت أنا وعائلتي قضاء عيد الفطر في البيت الكبير لأنه لا يمكنني قضاء هذا اليوم لحدي -لتضيف بقولها- قضاء عيد الفطر مع العائلة نكهة خاصة . ومن جهة أخرى قال كريم أنه في كل سنة ومع قدوم العيد يعمل على لم شمل أولاده الستة المتزوجين والمقيمين بعيدا عنه ويدعوهم لتمضية العيد معه ومع زوجته، فحسبه إن أجمل ما يميز العيد هو تجمع أولاده وأحفاده حوله خاصة في مناسبة سعيدة كهذه، ومن جهة أخرى، يقول جمال بعد انتهاء المصلين من أداء صلاة العيد، ستنطلق الزيارات العائلية وتبادل أطباق الحلويات التقليدية، التي تفننت النسوة في الأيام الأخيرة من شهر رمضان في إعدادها مثل الغريبة ، المقروط و البقلاوة .. والتي هي عادة مترسخة في مجتمعاتنا، حيث أصبحت بحكم علاقات النسب والصداقة التي تجمع الأسر الجزائرية جزء من احتفالاتنا بالعيد . * تبادل أطباق الحلويات عادة لم تندثّر ووفق عادات وتقاليد مميزة توارثتها الأجيال عن الأجداد، تقوم العائلات الجزائرية خلال يوم العيد بتبادل أطباق الحلوى لتقاسم الفرحة مع الأحباب والجيران، وهو ما أكّدته خالتي فاطمة والتي قالت قمنا خلال العيد وككل سنة بتبادل أطباق الحلويات صبيحة العيد وتباهت كل واحدة منا بما حضرت، وعن هذه العادة أضافت خالتي فاطمة قائلة إن هذه العادة تزيد من الروابط وتزرع المحبة والود بين العائلات والجيران، وتبقى تلك الصور الجميلة والمعبرة التي تصادف مختلف الشوارع والأحياء في كل عيد فطر، حيث الجميع أطفالا ونساء وحتى العجائز يحملون أطباقا من الحلوى إلى الغير كعربون محبة لكل عزيز، و في ذات السياق تقول سارة من العاصمة ومثلما جرت العادة كل سنة قمنا خلال هذا العيد المبارك بزيارة العائلات وتبادلنا أطباق الحلويات التي حضرت بهذه المناسبة * محلات مفتوحة ومحطات النقل تعجُ بالعائلات وعلى غرار هذه الأجواء التي شهدتها بيوت الجزائرية عرفت شوارع العاصمة حركية عادية، وهو ما لا حظناه من خلال جولة في مختلف أحياء العاصمة من الحراش إلى حسين داي إلى ساحة الشهداء أو المدنية مرورا بساحة أول ماي، خاصة وأن معظم المحلات كانت مفتوحة وهذا على غرار عمل محطات النقل التي سهلت للمواطنين التنقل لتبادل الزيارات أيام العيد، وهو ما لقي استحساناً كبيراً لدى المواطنين وهو ما أعرب عنه عبد الرزاق من بلدية عين بنيان كنا جدّ متخوفين من عدم عمل محطات النقل، لكن الحمد اللّه فعمل الكثير من السائقين في أيام العيد مكننا من التنقل إلى وجهاتنا المقصودة في العيد هذا وقد وجدت العائلات الجزائرية ما تطلبه من مختلف المحلات الذين التزموا بالمداومة. ... مواطنون يتذكرون موتاهم بزيارة المقابر في تقليد أصبح الكثير يعتقدون أنه نوعا من الطقوس الدينية أو العبادة، قررت العديد من العائلات الجزائرية خلال هذا العيد زيارة المقابر للترحم على ذويهم والدعاء لهم بالرحمة والمغفرة، وهو ما أعرب عنه محمد قائلا من العادة التي ألفناها منذ القديم قمنا صبيحة عيد الفطر بزيارة قبر والدتي وهذا بعد صلاة العيد مباشرة ، هذا وتعتبر زيارة المقابر لدى أغلب العائلات من بين العادات المترسخة والتي تقوم بها صبحية كل عيد، لأنه وبحلول هذه المناسبات السعيدة يتذكر الناس المفقودين من ذويهم وأحبابهم الذين فارقوا الحياة، لتقول في هذا الصدد زهرة التي فقدت فلذت كبدها منذ 5 سنوات وهو في ريعان شبابه إثر حادث مرور مؤلم، حيث أنها تتذكر ابنها في جميع المناسبان وبالأخص في الأعياد لذا سأقوم خلال أول أيام العيد بالذهاب للمقبرة لزيارته فنحن نطلب الرحمة لجميع موتانا و نتمنى فك الحصار ووقف القصف على أهل غزة. .. وللمرضى نصيب في يوم العيد
إن اهتمام المواطنين بالمرضى يزداد بشكل كبير في أيام العيد، غير أن العدد الأكبر يشهد في اليوم الأول منه، ففي الوقت الذي اغتنم فيه عدد من المواطنين زيارة بعض أهاليهم. خصص بعض المحسنين من وقتهم من يوم العيد قسطاً كبيراً لزيارة المرضى حتى وإن لم يكونوا من أقربائهم، وغالبا يذهبون لزيارة المرضى رغم أن ليس لديهم من يطمئنون عليهم في هذا المستشفى أو ذاك، حيث تجدهم يُسنون سنة حسنة ويمشون عليها هم وعائلاتهم، و هو ما أجمع عليه العيد من المواطنين ممن التقتهم السياسي في يوم العيد بمستشفى بني مسوس على غرار زيارة الأهل والأقارب وغيرها من الأمور التي تميز عيد الفطر المبارك، إلا أننا قررنا هذه المرة أن نقوم بتنظيم زيارة خاصة للمرضى في المستشفيات وتقديم بعض الهدايا والحلويات بقصد إدخال الفرحة والسرور على المرضى والعائلات التي أجبرت على الابتعاد عن أسرهم يوم العيد والاحتفال معهم، وهذا كله من أجل التخفيف من المعاناة التي تعانيها هذه العينة، وبذلك تكون المناسبات الدينية هي أحسن وأفضل فرصة للتسامح واقتسام الفرحة بين الناس الأصحاء والمرضى، ولم يقتصر هذا النوع من الزيارات على المواطنين فقط بل اشتمل أيضا بعض الجمعيات الخيرية سطرت برنامجا خاصا لتنظيم مجموعات من الزيارات الخاصة بالمرضى خلال عيد الفطر المبارك.
* حدائق التسلية وجهة أخرى للعائلات
وتعد حدائق التسلية من أكثر الأماكن استقطابا للعائلات التي تقصدها للترويح عن النفس وإدخال البهجة في قلوب أطفالهم ،إذ شهدت العديد منها خاصة في ثاني يوم من العيد إقبالاً كبيراً من طرف العائلات فبعد صوم شهر كاملا، سطرت العديد من العائلات الجزائرية برنامجا خاصا لقضاء العيد في أجواء مميزة، لتقول في هذا الصدد حورية فعلى غرار زيارة الأهل والمقابر وغيرها من الأمور سنقوم بالترفيه عن أنفسنا وأطفالنا، لذا فقد قررنا أن نحتفل بهذه المناسبة الكريمة لهذه السنة وسط أجواء من الفرحة والترفيه والاستمتاع بالألعاب واستكشاف الحيوانات الموجودة بالحديقة ولتكتمل فرحتهم بالعيد ، أما فريد الذي كان رفقة زوجته وبنتيه في حديقة الحيوانات والتسلية ببن عكنون فقال: لقد حرمت أبنائي من اللعب والترفيه عن أنفسهم طيلة شهر رمضان خاصة وأنني كنت أعمل طيلة اليوم، فلذا قررنا أن يكون العيد فرصة للاستمتاع، ليضيف أن أجمل ما يميز العيد هو فرحة وبهجة الأطفال .


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.