المجلس الشعبي الوطني يستأنف أشغاله غدا الخميس بطرح 21 سؤالا شفويا على 7 قطاعات    الجيش الوطني: الإرهابي "أبة" يسلم نفسه وتوقيف 3 عناصر دعم    هذا ما قاله عطّار لرئيس بعثة الأوروبية بالجزائر    تصعيد النزاع بين البوليساريو والمغرب يهدد الاستقرار الإقليمي    الرابطة الثانية لكرة القدم : جمعية وهران تستفيد من إعانة مالية من السلطات الولائية    زطشي :" الحكم غير نهائي وسنطعن في القرار"    جيجل.. انتشال جثة امرأة بالشاطئ الصخري للمنار الكبير    تحقيق في وفاة فتاة بالمزرعة في تبسة    الفنانة هيفاء رحيم:أحلم بتجسيد سيرة حياة الفنانة وردة الجزائرية.    لعرابة يرد على منتقدي مشروع قانون الانتخابات    زغماتي: الاعتداد بنسخ شهادات الميلاد الرقمية لاستخراج صحيفة السوابق القضائية    بوقدوم يهنئ أنطوني بلينكن بعد تعيينه وزيرا للخارجية الأمريكية    التجارة الإلكترونية في الجزائر.. هل تحل محل التقليدية؟    صفقة انضمام بن العمري للأهلي السعودي تتجه نحو الفشل    ارتفاع طفيف في أسعار النفط    صندوق "الكناص" يفتح أبوابه استثنائيا يومي الجمعة والسبت    السيد بوقدوم: ضرورة التمسك ب"الموقف الإفريقي الموحد" لتمكين القارة من مقعدين في مجلس الأمن    وهران : استلام قريب ل 700 مسكن عمومي إيجاري بوادي تليلات    بطراوي: استهلاك 50 ألف طن من اللحوم البيضاء شهريا    بن رحمة بعيد عن التهديف مجددا رغم تألقه    سلفستر ستالون يعرض قصره للبيع بسعر 130 مليون دولار    السعودية: رئاسة الحرمين تقترح تغيير ساحات المسجد الحرام    أم البواقي: وضع حد لشبكة إجرامية مختصة في سرقة المجوهرات بقصر الصبيحي    الوزير المنتدب المكلف بالبيئة الصحراوية حمزة آل سيد الشيخ:تجريم انتهاك البيئة الصحراوية لا مفر منه    وفاة الصحفية تنهنان لاصب سعدون    هولندا: الشرطة تعتقل 33 متظاهرا في روتردام    إصابات كورونا العالمية تتجاوز عتبة ال 100 مليون حالة    مع بدء توزيع اللقاحات.. إرتفاع في عدد الإصابات والوفيات بفيروس كورونا في المغرب    غراندميزون: رفض فرنسا الاعتراف بجرائمها.. "تملص مشين تاريخيا وسياسيا"    عالم سياسي فرنسي.. ماكرون يظهر ازدواجية ملحوظة بخصوص الأرشيف المصنف على أنه سر-دفاع    مجلس الشيوخ الأمريكي يؤجل قرار محاكمة ترامب    نبراس التاريخ والذاكرة الوطنية    الرقمنة النواة الأساسية لمحاربة التهريب والفساد    الاستحقاقات المقبلة فرصة لتكريس الشفافية    ليس غريبا أن يتصدّر الإعلامي الصفوف الأولى    شرقي يعرب عن قلقه إزاء الوضع في "جدو" بالصومال    بوقدوم يستقبل من قبل الرئيس فيليكس أنطوان تشيسيكيدي    التلقيح الوسيلة الأنجع للحد من خطر "كوفيد 19"    5 وفيات.. 243 إصابة جديدة وشفاء 193 مريض    سفير فلسطين يستبعد إمكانية عقد مؤتمر دولي للسلام    بلماضي في زيارة لملعب "تشاكر"    "آلان بورت" يرغب في مواصلة مشواره مع "الخضر"    رفض واستهجان ليبي لمخرجات حوار بوزنيقة المغربية    تعادل أمام التلاغمة وودية أمام "الكاب"    بطاقتان حمراوان و أول هزيمة للمولودية    "كوفيد 19" دفع بالثقافة إلى احتلال منصات التواصل الاجتماعي    جديدنا مجلة تكون الصيغة المكتوبة لندواتنا    برنامجنا المتنوع كان عامل جذب مهم    51 ألف مسافر استعملوا القطارات منذ استئناف الرحلات    سدود لا تسدّ...؟!    نشاط 35 بالمائة من التجار غير قانوني وملزمون بالشطب    تعاون مقاولاتي    الانتقال الطاقوي تأخر كثيرا في الجزائر    الواجب الإنساني كان دافعنا لتحدي الموت    إبنة الراحلة عبلة الكحلاوي تكشف عن وصيتها الأخيرة    وفاة الداعية عبلة الكحلاوي متأثرة بكورونا    كورونا تفتك بالداعية عبلة الكحلاوي    وفاة الداعية الدكتورة عبلة الكحلاوي    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





رئيس الجمهورية أدى صلاة العيد وتلقى التهاني بالجامع الكبير
فرحة، تغافر وتضامن
نشر في المساء يوم 20 - 08 - 2012

أدى رئيس الجمهورية، السيد عبد العزيز بوتفليقة، صباح أول أمس، صلاة عيد الفطر المبارك بالجامع الكبير بالجزائر العاصمة في جو من السكينة والخشوع، وتلقى بالمناسبة تهاني العيد من كبار المسؤولين في الدولة وأعضاء من الحكومة وممثلين عن الأحزاب السياسية والمجتمع المدني، إلى جانب أعضاء السلك الدبلوماسي العربي والإسلامي المعتمد بالجزائر وجموع المواطنين.
واستمع الرئيس بوتفليقة إلى جانب المصلين بالمسجد الكبير إلى الإمام الخطيب الذي أبرز معاني عيد الفطر المبارك، مشيرا إلى أنه في هذا اليوم العظيم تستبشر وجوه المؤمنين وتنطلق الألسنة بالتحميد والتكبير وتؤدى الصلاة إعلانا للخضوع إلى المولى عز وجل، وتوحيد صفوف المسلمين.
وحث الخطيب بالمناسبة على ضرورة تناسي الأحقاد والضغائن وزيارة ذوي القربي، داعيا إلى الاستمرار في أعمال البر وعدم إبطال الأعمال الصالحة وصيام ستة أيام من شهر شوال، "لأنها تعدل صيام الدهر كله". وأشار إلى أن العيد يعد مناسبة ليتذكر المسلمون المسجد الأقصى ودعوة الخالق ليفك أسره ليعود إلى أحضان الأمة المسلمة، فيما أشاد لدى تذكيره بإحياء الجزائر للذكرى ال50 للاستقلال بالانجازات التي حققتها الجزائر بعد استعادة سيادتها الوطنية، "حيث شرعت بعد الاستقلال في عملية البناء والتشييد رغبة منها في تحقيق التقدم والمستقبل الزاهر".
كما ذكر الإمام في سياق متصل بجهود الجزائر لصيانة الإسلام ونشر قيمه من خلال عقد الملتقيات والمؤتمرات، معتبرا كل ذلك دليلا على "اعتمادها الإسلام كانتماء حضاري للأمة"، وأبرز في هذا الصدد أهمية مشروع بناء جامع الجزائر الكبير، الذي يعد معلما إسلاميا ومنبرا للعلم والثقافة.
من جهة أخرى، اعتبر الإمام الخطيب صراع الأجيال بأنه "وهم زائف صدره الغرب إلى الأمة الإسلامية من أجل التفريق فيما بينها للاستحواذ على خيراتها" مشيرا إلى أن الإسلام يدعو إلى تواصل الجهود ليتمكن الخلف من الاستنارة بموروث السلف لتتواصل بذلك التنمية والقضاء على كل مظاهر التخلف"، وأبرز في هذا الشأن مسؤولية المجتمع المدني في إبداع منظومة نابعة من الإسلام وغير مستمدة من الغرب.
وبعد انقضاء صلاة العيد تلقى الرئيس بوتفليقة تهاني عيد الفطر المبارك من جموع المصلين، تقدمهم كبار المسؤولين في الدولة، منهم السادة عبد القادر بن صالح رئيس مجلس الأمة ومحمد العربي ولد خليفة رئيس المجلس الشعبي الوطني وأحمد أويحيى الوزير الأول، كما تلقى التهاني من أعضاء الحكومة وممثلي الأحزاب السياسية والمجتمع المدني وأعضاء السلك الدبلوماسي العربي والإسلامي المعتمدين بالجزائر، إلى جانب المواطنين الذين أدوا صلاة العيد بالجامع الكبير.
فرحة، تغافر وتضامن عبر الوطن
عاشت مختلف مناطق الوطن تظاهرات احتفائية بمناسبة عيد الفطر المبارك وسط أجواء من البهجة والتراحم، وشكلت المناسبة فرصة للجزائرين لإظهار فرحتهم بإتمام الركن الرابع من الإسلام وتأكيد تمسكهم بالعادات والتقاليد الأصيلة التي تميز ربوع الوطن في مثل هذه المناسبات، حيث توجه جموع المصلين منذ الصباح الباكر من نهار أول أمس الذي صادف أول أيام عيد الفطر إلى المساجد لتأدية صلاة العيد مهللين ومكبرين، وأدوا الصلاة واستمعوا إلى خطبتي العيد اللتين أكد فيهما الأئمة على ضرورة التلاحم وتطبيق تعاليم الدين الإسلامي السمحاء الداعية للمحبة والتسامح والتكافل.
كما تميزت مظاهر الاحتفال بتبادل الزيارات بين الأهل والأقارب والأصدقاء، وخص العديد من الجزائريين جزءا من برنامج زياراتهم للتوجه إلى المؤسسات الاستشفائية لزيارة المرضى والتوجه إلى المقابر للترحم على أرواح ذويهم.
ففي هذا السياق عاش العاصميون أجواء احتفالية مميزة بمناسبة عيد الفطر المبارك، سادها الفرح والطمأنية بالرغم من الحرارة المرتفعة التي ميزت شهر أوت، حيث خرج المواطنون إلى المساجد لتأدية صلاة العيد والاستماع إلى خطب الأئمة التي أبرزت معاني إحياء هذا اليوم طبقا لما تنص عليه تعاليم الدين الإسلامي الذي يحث على التسامح والتضامن والتمسك بالقيم الروحية.
وتبادل المصلون في بيوت الرحمان التهاني بحلول عيد الفطر المبارك وكلهم أمل في أن يعيد الله هذه المناسبة على الشعب الجزائري والأمة الإسلامية قاطبة بالخير والرخاء والازدهار. كما تميزت أجواء العيد بتبادل الزيارات العائلية، التي استغلها الأطفال للتعبير عن فرحتهم وهم يرتدون ملابسهم الجديدة والحناء تزين أيديهم، فيما انتهزت بعض العائلات الفرصة لزيارة المرضى بالمستشفيات، والتي عرفت بالمناسبة حركة مميزة، صنعتها وفود جمعيات المجتمع المدني وفي مقدمتها الكشافة الإسلامية الجزائرية التي لم تفوت الفرصة لإدخال الفرحة على مختلف فئات المرضى ولا سيما منهم الأطفال، في حين فضلت بعض العائلات تخصيص حيز من وقتها لزيارة المقابر والترحم على موتاها.
نفس مشاهد الفرحة والتغافر طبعت ولايات غرب الوطن بمناسبة العيد، ففي الباهية وهران اجتمع المواطنون في الأحياء الشعبية العتيقة حول صينيات القهوة وأطباق الحلويات، وتبادلوا تهاني العيد في أجواء ميزها التلاحم والتغافر ومعالم الفرحة مرتسمة في وجوه الكبار والصغار.
ولم تخل معالم عيد الفطر وكسابقاتها من باعة لعب الأطفال، التي تلقى رواجا كبيرا في هذا اليوم الذي يمثل فرصة لهذه الفئة البريئة لجمع بعض المال واقتناء ما يشتهون من حلوى ولعب، فيما تطغى على الأجواء العائلية مظاهر التصافح والتغافر والزيارات المتبادلة التي تشكل لربات البيوت فرصة لتقديم ما أبدعته أيديهن من مختلف أنواع الحلويات. وفيما فضل الكثيرون زيارة المقابر للترحم على أرواح ذويهم أحيت العديد من العائلات عيد الفطر في كنف جو جماعي وإعداد طبق "الكسكسي" الذي يعد أول طبق يتناوله الوهرانيون في غداء أول أيام العيد بمشاركة الأبناء والأحفاد والجيران.
وبالمناسبة، فقد بادرت مديرية النشاط الاجتماعي لولاية وهران بالتعاون مع جمعيات مهتمة بالجانب التضامني إلى تنظيم برامج متنوعة لفائدة الشرائح الهشة، على غرار تنظيم خرجات جماعية للترفيه على مستوى ديار الرحمة والتكفل بالأيتام. كما استقبلت المؤسسات الإستشفائية مبادرات مماثلة من قبل جمعيات محلية وزوار من ذوي البر والإحسان أبوا إلا أن يتقاسموا فرحة هذا اليوم السعيد مع المرضى.
وفي تلمسان يعد عيد الفطر المبارك الذي يتوج شهرا كاملا من الصيام والعبادة مناسبة سانحة للسكان من أجل الترويح عن النفس وإظهار الفرحة وتأكيد تشبثهم الدائم بالعادات والتقاليد الأصيلة التي لا تزال راسخة في المجتمع المحلي.
ويعد هذا اليوم السعيد من أهم المواسم والمناسبات الدينية تكريسا للعادات العريقة وممارسة للتقاليد المتوارثة أبا عن جد، وفرصة مواتية لاجتماع كل أفراد الأسرة والتقاء الأهل والأقارب ظوالأصدقاء من أجل توطيد العلاقات وتجديد وتمتين عرى القرابة ضمن صلة الرحم التي يحث عليها الدين الإسلامي.
وتبرز خلال هذه اللقاءات العائلية الحميمية بعض الممارسات والعادات المتجذرة من صميم المجتمع إلى الواجهة وتمارس بغيرة متناهية، ومنها العودة إلى اللباس التقليدي سواء بالنسبة للمرأة أو الرجل، وإقامة المراسيم الودية والعائلية على غرار حفل "الغفار" المنتظم على شرف أهل العروس الجديدة و«التفقيدة" الخاصة بتكريم الفتاة المخطوبة. كما أن المرأة التي فقدت زوجها خلال السنة تحظى بالتفاتة طيبة من قبل الأهل والجيران الذين يستغلون عيد الفطر لزيارتها ومواساتها مع تقديم أصناف من الحلوى لها وتدعى إلى انتزاع علامات الحداد أو كما يسمى محليا "الوقار". وتميز الاحتفال بعيد الفطر بولايات الجنوب بتشكيل حلقات في الشوارع والساحات العامة وحتى على مقربة من البيوت، حيث يجتمع المواطنون للتغافر والتصافح وهم يرتشفون كؤوس الشاي وفناجين القهوة مع تناول قطع من الحلوى التقليدية في أجواء من البهجة والسرور والتضرع إلى الله عزل وجل بتقبل صيام وقيام الجميع.
وإلى جانب التنقل إلى البيوت من أجل تبادل الزيارات والتهاني والتغافر بين الأسر والأقارب فإن الكثير من سكان الجنوب ينتهزون هذه المناسبة لعيادة المرضى بالمؤسسات الصحية والدعاء لهم بالشفاء العاجل إلى جانب التوجه إلى المقابر للترحم على أرواح ذويهم.
ونفس مظاهر الاحتفال بالعيد ميزت كافة ولايات شرق البلاد التي اغتنم فيها المواطنون الفرصة للتواصل والتغافر وصلة الرحم، كما اغتنم بعض أعضاء الجالية الجزائرية المقيمة في الخارج من جهتهم الفرصة لقضاء أيام من رمضان والاحتفال بعيد الفطر بين ذويهم وأقاربهم فوق ارض الوطن قبل العودة من جديد إلى ديار الغربة مع اقتراب الدخول المدرسي.
"ناس الخير" تصنع الفرحة في مستشفيات قسنطينة
لم تخرج أجواء احتفالات عيد الفطر بقسنطينة عن المألوف عبر مختلف أنحاء الوطن، فبعد صلاة العيد التي فضل العديد من القسنطينيين أداءها بمسجد الأمير عبد القادر، خرج سكان عاصمة الشرق الجزائري في رحلة صلة الأرحام وزيارة الأهل والأقارب للتغافر وتبادل تهاني العيد وسط ديكور مميز صنعه الأطفال الصغار من خلال ملابسهم الجديدة، الحنة والألعاب التي يحملونها بين أيدهم.
ورغم حرارة الجو وقلة وسائل النقل إلا أن المواطنين آثروا الخروج لزيارة الأقارب والأصدقاء وتنقلوا بين مختلف أحياء المدينة وحتى بين مختلف البلديات إلى غاية ساعات متأخرة من مساء أول يوم من العيد الذي عرف إقبالا كبيرا للمواطنين على مصلحة الاستعجالات الطبية بالمستشفى الجامعي ابن باديس بسبب مشاكل عسر الهضم الناتجة عن الإفراط في الأكل بعد شهر كامل من الصيام.
وفي بادرة خيرية قامت جمعية "ناس الخير" خلال أول أيام العيد بجولة تضامنية شملت العديد من المؤسسات الاستشفائية عبر الولاية، حيث قامت بتوزيع حلوى العيد على المرضى والهدايا والألعاب على الأطفال الصغار الذين أجبرتهم الظروف الصحية على البقاء في المستشفى بعيدا عن الأهل والأحباب. كما فضل بعض المحسنين قضاء أول أيام العيد بدار المسنين عبد القادر بوخروفة ببلدية حامة بوزيان والتي فتحت أبوبها على الجمهور بدءا من الساعة الثامنة صباحا وأقامت وجبة غداء تقليدية على شرف نزلائها الذين استفادوا من كسوة العيد بمبادرة حسنة من الخيرين والمحسنين.
وعرفت أيام العيد بقسنطينة ندرة في المواد الغذائية والخضر والفواكه، حيث اختفى حليب الأكياس من المحلات وغاب الخبز عن المخابز التي دخل جل أصحابها في عطلة.
أجواء التسامح تطبع العيد بسكيكدة
على غرار باقي ولايات الوطن عاشت ولاية سكيكدة بمناسبة عيد الفطر المبارك أجواء تضامنية عفوية اتسمت بالتسامح والتلاحم. وتفرغ المواطنون بعد صلاة العيد لأداء واجب زيارة الأهل والأقارب والتغافر وتبادل أطباق الحلويات التي تفننت النسوة في صناعتها في أجواء طبعتها الفرحة العارمة.
كما شهدت مقابر المدينة منذ الساعات الأولى إقبالا كبيرا للعائلات، ونفس الأجواء شهدتها المستشفيات، وبعض مرافق الرعاية الاجتماعية على غرار دار العجزة والمسنين الكائن مقرها بحي عيسى بوكرمة والتي توافد عليها الزوار من العائلات التي فضلت مشاطرة هذه الفئة الهشة أجواء وفرحة العيد.
وقد عانت مدن ولاية سكيكدة على غرار بعض ولايات الشرق الجزائري من أزمة ندرة الخبز والحليب في هذا اليوم المبارك، فيما ظلت بعض الأحياء ولليوم الخامس تعاني من أزمة حادة في التزود بالماء الشروب وانقطاع التيار الكهربائي.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.