"اليويفا" يُخطط لاستبعاد ريال مدريد من نصف نهائي دوري الأبطال    دقيوس ومقيوس: "السيناريو كتبناه منذ سنتين بمحض إرادتنا بدون ضغوطات.. حنا فنانين ماشي سياسيين"    سولكينغ أضاف لمسحة سحرية في جينيريك مليونير.. وممكن يكون موسم ثاني    خنشلة: مصالح الأمن تطيح بشخص يستهدف سرقة المنازل خلال الفترات الليلية    إصابة الرئيس الصحراوي ابراهيم غالي بفيروس كورونا    بن ڨرينة: "عار على وزير التربية أن ينعت المدارس القرآنية والزوايا بأنهم سبب للتسرب المدرسي"    أهلي بنغازي يهزم إنييمبا ويُقدم هدية ثمينة لوفاق سطيف    وفاة المفكر الإسلامي الهندي وحيد الدين خان    بطلا دقيوس ومقيوس: نعدكم بمفاجئة كبيرة الموسم القادم    التعديل في مواقيت الحجر الجزئي ليصل إلى الساعة منتصف الليل    الوادي: وفاة سيدة واصابة سبعة أشخاص في حادث مرور    لليوم ال162 على التوالي..مدفعية "البوليزاريو" تستمر في قصف قوات الإحتلال المغربي    صب المخلفات المالية العالقة في حسابات الأساتذة والموظفين ابتداء من الأسبوع القادم بالجلفة    وزارة الداخلية تصدر بيانا لايقاف نشاط حزب الاتحاد برئاسة زبيدة عسول    رزيق: نسعى لرفع حجم المبلادلات التجارية مع قطر    صديقة الثورة الجزائرية اني ستاينر تودع الحياة    وزير التربية: الإعتماد على مسابقة التوظيف في إطار الشفافية والنزاهة    حمداني: هناك أشخاص يقفون وراء المضاربة في أسعار الخضر والفواكه    3 سنوات حبس نافذ في حق الباحث جاب الخير سعيد بتهمة الاستهزاء بالمعلوم من الدين والإساءة لرسول الله    حجز 983 كلغ من اللحوم "البيضاء" و101 كلغ "حمراء" فاسدة    حادث طعن في مركز لطالبي اللجوء في هولندا    نحو إنشاء الديوان الوطني للعقار الصناعي    تراجع أسعار النفط    برشلونة يتشبث بقرار الاستمرار في السوبر ليغ    معهد باستور يسجل 166 إصابة جديدة بكورونا المتحورة في الجزائر    مهياوي: الجزائر لم تسجل أي حالة وفاة بسبب لقاح كورونا    تعرف على توزيع الإصابات الجديدة بسلالات كورونا المتحورة حسب الولايات    "بيونتيك": الجرعة الثالثة ضرورية للمناعة والتطعيم سنوياً    الممثل محمد الطاهر الزاوي للنصر: الدراما الجزائرية تعيش نقلة نوعية بفضل الأعمال المشتركة    المجاهدة الراحلة أني شتاينر.. مناضلة من أجل القضية الوطنية    ضرورة ترشيد الاستهلاك والابتعاد عن الإسراف في رمضان    لا يتوقف عن الإشادة بكفاءتهم وذكر محاسنهم: بلماضي متمسك بنفس فريق العمل ويريد"عزل" المنتخب    استقدام مدرب أول مهام المدير الرياضي الجديد: عرامة يعود لشباب قسنطينة وحمدي يوضح أسباب الرحيل    مسار السلام في الصحراء الغربية لم يحقق أهدافه بسبب حلفاء المغرب    إيداع ملفات الترشح لتشريعيات 12 جوان: رئيس الجمهورية يوقع أمرا يقضي بتمديد الآجال ب 5 أيام    سكيكدة: حقائب مساعدة على التنفس لفائدة المؤسسات الاستشفائية    سوناطراك تُنصب براهمية رئيسا جديدا لمجلس إدارة مولودية الجزائر    بوقدوم:إن دور سفراء الدول الصديقة مهم في الترويج للثقافة الجزائرية ببلادهم.    بن دودة تستقبل سفير الإتحاد الأوروبي بالجزائر للتطرق حول البرامج الثقافية المستقبلية    زيتوني: تجهيز السكنات المبرمج تسليمها خلال السداسي الثاني.. وتسريع إجراءات بيع المحلات    جلسة علنية عامّة بمجلس الأمّة للرّد عن الأسئلة الشفوية    دعم الشباب الراغبين في العمل كمُؤثرين لإنشاء مؤسسات مصغرة    بلعريبي: برنامج كبير لتوزيع السكنات مباشرة بعد شهر رمضان    وزيرة الثقافة تنعي وفاة المناضلة والمجاهدة 0ني ستينر    رئيس الجمهورية يوقع أمرا بتمديد آجال إيداع الترشيحات للانتخابات التشريعية بخمسة أيام    قالمة: توقيف مروّج الأقراص المهلوسة وحجز 959 قرص    حكار يزور مشاريع صناعية تابعة للمديرية الجهوية لحاسي مسعود وحوض الحمراء    هل يمكن تأخير صلاة المغرب إلى ما بعد الفراغ من الإفطار في رمضان؟    عبيد: "محرز أفضل من صلاح"    الأوضاع في تشاد.. مجلس السلم والأمن بالاتحاد الإفريقي يعقد جلسة اليوم الخميس    وزارة المجاهدين.. مناقشة برنامج الاحتفال باليوم الوطني للذاكرة ومجازر 8 ماي 1945    تسليم 727 مركبة مرسيدس متعددة المهام    "أمنيستي" ترحب ب"الانخفاض الكبير" في أحكام الإعدام بالجزائر    هل هي بداية إنصاف المواطنين السود في الولايات المتحدة؟    بطون الطوى    إدارة فاشلة , شركة مفلسة ولاعبون تائهون    «رَبِّ اجْعَلْنِي مُقِيمَ الصَّلاَةِ»    يقول الله عز وجل :{ اهْدِنَا الصِّرَاطَ الْمُسْتَقِيمَ }    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الخلفاء الراشدون
أبو بكر الصديق رضي الله عنه


فصل فيما ورد من كلام الصحابة والسلف الصالح في فضله
- عن جابر رضي اللّه عنه قال: قال عمر بن الخطاب: أبوبكر سيدنا. - عن عمر رضي اللّه عنه قال: لو وزن إيمان أبي بكر بإيمان أهل الأرض لرجح بهم، وقال: لقد كان ريح أبي بكر أطيب من ريح المسك. - عن علي رضي اللّه عنه أنه دخل على أبي بكر وهو مسجى فقال: ما أحد لقي اللّه بصحيفته أحب إلى من هذا المسجّى. - عن جحيفة، قال: قال علي: خير الناس بعد رسول اللّه صلى اللّه عليه وسلم أبوبكر وعمر، لا يجتمع حبى وبغض أبي بكر وعمر في قلب مؤمن. - وأخرج في الكبير عن ابن عمر قال: ثلاثة من قريش أصبح قريش وجوهًا، وأحسنها أخلاقًا وأثبتها جنانًا، إن حدثوك لم يكذبوك، وإن حدثتهم لم يكذبونك: أبوبكر الصديق، وأبو عبيدة بن الجراح، وعثمان بن عفان. - عن إبراهيم النخعي قال: كان أبو بكر يسمى (الأواه) لرأفته ورحمته. - عن ربيع بن أنس قال: مكتوب في الكتاب الأول: مثل أبي بكر الصديق مثل القطر، أينما وقع نفع. - وأخرج عن الزهري قال: من فضل أبي بكر أنه لم يشك في اللّه ساعة قط. - عن الزبير بن بكار قال: سمعت بعض أهل العلم يقول: خطباء أصحاب رسول اللّه صلى اللّه عليه وسلم: أبو بكر الصديق وعلي بن أبي طالب رضي اللّه عنه. - وأخرج عن أبي حصين قال: ما ولد لآدم في ذريته بعد النبيين والمرسلين أفضل من أبي بكر، ولقد قام أبوبكر يوم الردة مقام نبي من الأنبياء. - أخرج الدنيوي في المجالسة، عن الشعبي، قال: خص اللّه تبارك وتعالى أبا بكر بأربع خصال لم يخص بها أحدًا من الناس، سماه الصديق ولم يسم أحدًا الصديق غيره، وهو صاحب الغار مع رسول اللّه صلى اللّه عليه وسلم، ورفيقه في الهجرة وأمره رسول اللّه بالصلاة والمسلمون شهود. - وأخرج ابن أبي داود في كتاب المصاحف عن جعفر قال: كان أبوبكر يسمع مناجاة جبريل للنبي صلى اللّه عليه وسلم ولا يراه. - وأخرج الحاكم عن ابن المسيب قال: كان أبوبكر من النبي صلى اللّه عليه وسلم مكان الوزير فكان يشاوره في جميع أموره، وكان ثانيه في الإسلام، وثانيه في الغار، وثانيه في العريش يوم بدر، وثانيه في القبر، ولم يكن رسول اللّه صلى اللّه عليه وسلم يقدم عليه أحدًا.
فصل في الأحاديث والآيات المشيرة إلى خلافته وكلام الأئمة في ذلك - عن حذيفة رضي اللّه عنه قال: قال رسول اللّه صلى اللّه عليه وسلم: (اقتدوا باللذين من بعدي أبي بكر وعمر). - عن عبد اللّه بن عمر رضي اللّه قال: سمعت رسول اللّه صلى اللّه عليه وسلم يقول: (يكون خلفي اثنا عشر خليفة: أبوبكر لا يلبث إلا قليلاً)، وفي الصحيحين أنه صلى اللّه عليه وسلم لما خطب قرب وفاته وقال: (إن عبدًا خيره اللّه)، وفي الحديث وفي آخره: (ولا يبقين باب إلا سد، إلا باب أبي بكر)، وفي لفظ لهما: (لا يبقين في المسجد خوخة إلا خوخة أبي بكر). قال العلماء: هذا إشارة إلى الخلافة، لأنه يخرج منها إلى الصلاة بالمسلمين، وقد ورد هذا اللفظ من حديث أنس (سدوا هذه الأبواب الشارعة في المسجد إلا باب أبي بكر). - عن أنس رضي اللّه عنه قال: بعثني بنو المصطلق إلى رسول اللّه صلى اللّه عليه وسلم أن سلْه إلى من ندفع صدقاتنا بعدك، فأتيته فسألته: (إلى أبي بكر). - عن ابن عباس رضي اللّه عنه عن أبيه قال: أتت امرأة إلى النبي صلى اللّه عليه وسلم تسأله شيئا، فقال لها: (تعودين) فقالت: يا رسول اللّه إن عدت فلم أجدك-تعرض بالموت- فقال: (إن جئت فلم تجديني فائْتي أبا بكر، فإنه الخليفة من بعدي). - وأخرج مسلم عن عائشة رضي اللّه عنها قالت: قال لي رسول اللّه صلى اللّه عليه وسلم في مرضه: (ادعي لي أبا بكر أباك وأخاك أكتب كتابًا، فإني أخاف أن يتمنى متمن ويقول قائل: أنا أولى، ويأبى اللّه والمؤمنون إلا أبا بكر). - عن عائشة رضي اللّه عنها أنها سئلت: من كان رسول اللّه صلى اللّه عليه وسلم مستخلفًا لو استخلف؟ قالت: أبوبكر، قيل لها: ثم من بعد أبي بكر؟ قالت: عمر، قيل لها: من بعد عمر؟ قالت: أبو عبيدة الجراح. - عن أبي موسى الأشعري رضي اللّه عنه قال: مرض النبي صلى اللّه عليه وسلم، فاشْتد مرضه، فقال: (مروا أبا بكر فليصل بالناس)، قالت عائشة: يا رسول اللّه إنه رجل رقيق القلب، إذا قام مقامك لم يستطع أن يصلي بالناس، فقال: (مري أبا بكر فليصل بالناس)، فعادت، فقال: (مري أبابكر فليصل بالناس، فإنكن صواحب يوسف)، فأتاه الرسول فصلى بالناس في حياة رسول اللّه صلى اللّه عليه وسلم. - وفي حديث ابن عمر: (كبر عمر فسمع رسول اللّه صلى اللّه عليه وسلم تكبيره فأطلع رأسه مغضبًا فقال: أين ابن أبس قحافة؟). - قال العلماء: في هذا الحديث أوضح دلالة على أن الصديق أفضل الصحابة على الإطلاق، وأحقهم بالخلافة، وأولاهم بالإمامة. - قال الأشعري: قد علم بالضرورة أن رسول اللّه صلى اللّه عليه وسلم أمر الصديق أن يصلى بالناس مع حضور المهاجرين والأنصار مع قوله: (يؤم القوم أقرؤهم لكتاب اللّه) فدلّ على أنه كان أقرأهم: أي أعلمهم بالقرآن. - عن أبي بكر بن عياش قال: قال لي الرشيد: يا أبا بكر كيف استخلف الناس أبا بكر الصديق؟ قلت: يا أمير المؤمنين، سكت اللّه وسكت رسوله وسكت المؤمنون، قال: واللّه ما زدتني إلا غمًا، قال: يا أمير المؤمنين مرض النبي صلى اللّه عليه وسلم ثمانية أيام، فدخل عليه بلال فقال: يا رسول اللّه من يصلي بالناس؟ قال: مُر أبا بكر يصلي بالناس، فصلى أبوبكر بالناس ثمانية أيام والوحي ينزل، فسكت رسول اللّه صلى اللّه عليه وسلم لسكوت اللّه، وسكت المؤمنون لسكوت رسول اللّه، فأعجبه فقال: بارك اللّه فيك. وقد استنبط جماعة من العلماء خلافة الصديق من آيات القرآن، عن الحسن البصري في قوله تعالى: (يا أيٌها الذين آمنوا من يرْتدّ منكم عن دينه فسوف يأتي اللّه بقوم يحبّهم ويحبّونه) (المائدة: 54) قال: هو واللّه أبو بكر وأصحابه لما ارتدت العرب جاهدهم أبوبكر وأصحابه حتى ردوهم إلى الإسلام. - وأخرج ابن أبي حاتم عن جويبر في قوله تعالى: (قل للمخلّفين من الأعراب ستدْعوْن إلى قوم أوْلي بأس شديد) (الفتح: 16) قال: هم بنو حنيفة، قال ابن أبى حاتم وابن قتيبة: هذه الآية حجة على خلافة الصديق؛ لأنه الذي دعا إلى قتالهم. - وقال الشيخ أبو الحسن الأشعري: سمعت أبا العباس بن شريح يقول: خلافة الصديق في القرآن في هذه الآية، قال: لأن أهل العلم أجمعوا على أنه لم يكن بعد نزولها قتال دعوا إليه إلا دعاء أبي بكر لهم، وللناس الى قتال أهل الردة ومن منع الزكاة، قال فدل ذلك على وجوب خلافة أبى بكر وافتراض طاعته، إذ أخبر اللّه أن المتولى عن ذلك يعذَّب عذابًا أليما، قال ابن كثير: ومن فسر القوم بأنهم فارس والروم، فالصديق هو الذي جهز الجيوش إليهم، وتمام أمرهم كان على يد عمر وعثمان، وهما فرعا الصديق، وقال تعالى: (وعد اللّه الذين آمنوا منكم وعملوا الصالحات ليسْتخلفنهم في الأرض) (النور: 55)، قال ابن كثير: هذه الآية منطبقة على خلافة الصديق. - عن الزعفراني قال: سمعت الشافعي يقول: أجمع الناس على خلافة أبي بكر الصديق، وذلك أنه اضطر الناس بعد رسول اللّه صلى اللّه عليه وسلم، فلم يجدوا تحت أديم السماء خيرًا من أبي بكر فولوه رقابهم. - عن معاوية بن قرة قال: ما كان أصحاب رسول اللّه يشكون أن أبا بكر خليفة رسول اللّه صلى اللّه عليه وسلم، وما كانوا يجتمعون على خطأ ولا ضلال. - عن ابن مسعود رضي اللّه عنه قال: ما رآه المسلمون حسنًا فهو عند اللّه حسن، وما رآه المسلمون سيئًا فهو عند اللّه سيئ وقد رأى الصحابة جميعا أن يستخلفوا أبا بكر.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.