وزير الخارجية: “ليبيا ضحية تضارب الأجندات الإقليمية والدولية”    فيروس كورونا : الجيش الوطني الشعبي وقف الى جانب شعبه بتجنيد كل طاقاته البشرية والمادية    الرئيس تبون يستقبل دحو ولد قابلية    الهامل وأبنائه أمام مجلس قضاء العاصمة    الأرندي ينتخب خليفة أويحيى غدا    خبراء إقتصاديون للحوار : تدعيم مكافحة السوق الموازية ضرورة    الرئيس تبون مرتقب في روسيا بعد انتهاء جائحة “كورونا”    ترامب يهدد ب"إغلاق" مواقع التواصل الاجتماعي    ( عيد … والعزل الانفرادى)    نادي تشيلسي الإنجليزي ينقض على “ميسي الجزائر” سعيد بن رحمة    مرسلي يدعو لاتخاذ الإجراءات اللازمة لتفادي تكرار قضية التسريب الصوتي. .    الشلف:مصرع شخصين في حادث مرور    رئيس الجمهورية يوافق على تأسيس “جائزة للأدب و اللغة الأمازيغية”    160 إصابة جديدة و 6 وفيات    صناعة 150 ألف كمامة منذ انتشار جائحة كورونا بباتنة    الجزائر ماضية في إستعمال “الكلوروكين”    بوقادوم يجدد دعوته لضرورة بذل جهود صادقة لتصفية الاستعمار في قضية الصحراء الغربية    توقيف 3 أشخاص وحجز مشروبات كحولية بباتنة    بلمهدي:”كلمة الجزائر تجمعُ ولا تفرّق والكشّافة سندٌ وعضد لها”    فتح المسجد الأقصى بداية من الأحد المقبل.    كورونا :الافتاء بإخراج زكاة عيد الفطر في بداية رمضان "جمع للجهود في ظل الظرف الصعب الحالي"    استجابة تامة للتجار خلال أيام عيد الفطر بولاية بباتنة    جثمان المجاهد رمضان لفتيسي يوارى الثرى بمقبرة الزفزاف بسكيكدة    كان 2021 مهددة بالتأجيل    الشلف: الدراجات تتسبب في أزيد من 50 حادثا مروريا خلال رمضان وعيد الفطر    هل تنجح الحكومة..؟    صندوق الضمان الاجتماعي يتكفل بتكاليف الولادة بالعادات الخاصة    أمطار رعدية على 22 ولاية    خلال لقاء جمع بين وزيرة الثقافة وزير العمل: الاتفاق على ضرورة التعجيل باستكمال المنظومة القانونية الخاصة بالفنانين    وفاة أمرآتين و 3 جرحى اثر إنحراف وإنقلاب سيارة بالطريق الوطني رقم 118 بولاية البيض    محمد الشيخ:”تعقيم المساجد لا يعني إعادة فتحها واستعنا بأطباء قبل إصدار فتوى بإجازة صوم رمضان”    الأمين العام لأوبك : ضرورة مواصلة الالتزام باتفاق الخفض رغم انتعاش الطلب    8 مليارات يورو لإنقاذ قطاع السيارات في فرنسا    الوزير عماري: الإسراع في تحديد الرؤية فيما يخص إستعمال الطاقة لتطوير الفلاحة.    رابطة " البريميرليغ" تحدد موعد بداية الموسم الجديد    “فيغولي” يصنع الحدث في “تركيا”    أسعار النفط تستقر فوق 35 دولار للبرميل    بلخيثر يطلب 68 ألف أورو من النادي الإفريقي    تنديد مشترك بمشروع الاحتلال الإسرائيلي لضمّ أراضي فلسطينية جديدة    وصول وسائل الإعلام للمعلومة يندرج ضمن الحق في الخدمة العمومية    خلال ال48 ساعة الاخيرة    جبر لنقص في الفريضة وعودة تدريجية للنظام اليومي    رواية تيمتها الثقافة والتسامح بين زمنين    قسيمي يؤطر ورشات كتابة افتراضية    تشاكيل من كورونا ومن يوميات الجزائريين    غياب التنقيب يعزز التعتيم    6 مؤلفات جديدة مخصصة للشيخ بن باديس    كاظم الساهر يغني لشاعر سوداني    مستوطنون يستولون على أراض شرق رام الله    استفادة 776 شخصا من الإجراء أغلبهم مغاربة    لا احترام لمسافة الأمان للظفر بكيس حليب    تمويل إضافي ب 3 ملايير سنتيم من شركة «هيبروك»    شفاء 40 مصابا ب"كورونا"    القبض على أشخاص متورطين في تهريب المهاجرين    "كورونا" تفرض تقاليدها في العيد    الاتحاد الأوروبي يحذر باتخاذ إجراءات    تبون يهنأ الجزائريين بعيد الفطر ويؤكد:    الثبات بعد رمضان    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الثلث‮ الأخير‮ من‮ الليل‮ أفضل‮ أوقات‮ الصلاة‮ والذكر

اتفق العلماء على أن كل الليل وقت للتهجد وأن أفضله الثلث الأخير لأنه وقت الغفلة ونزول الرحمة واستجابة الدعاء، ومن فضل الثلث الأخير من الليل أن الله سبحانه وتعالى أمر نبيه محمداً صلى الله عليه وسلم بقيام وصلاة الليل فقال: »ومن الليل فتهجد به نافلة لك عسى‮ أن‮ يبعثك‮ ربك‮ مقاماً‮ محموداً‮«‬،‮ وقال‮ تعالى‮: »‬إن‮ المتقين‮ في‮ جنات‮ وعيون‮ آخذين‮ ما‮ آتاهم‮ ربهم‮ إنهم‮ كانوا‮ قبل‮ ذلك‮ محسنين‮ كانوا‮ قليلاً‮ من‮ الليل‮ ما‮ يهجعون‮ وبالأسحار‮ هم‮ يستغفرون‮«.‬
ويقول الدكتور خالد أبو جندية الأستاذ بجامعة الأزهر مما يثبت فضل الثلث الأخير من الليل قوله صلى الله عليه وسلم: »أفضل الصلاة بعد الفريضة صلاة الليل« وقوله: »أفضل الليل جوف الليل الأخير ثم الصلاة مقبولة إلى صلاة الفجر«، ومن فضل الثلث الأخير من الليل أن الله سبحانه وتعالى أثنى على المؤمنين الذين يتعبدون الله في هذا الوقت: »والذين يبيتون لربهم سجداً وقياماً« (آية 64 من سورة الفرقان)، وقوله صلى الله عليه وسلم: »ينزل ربنا إلى سماء الدنيا كل ليلة حين يبقى ثلث الليل الأخير فيقول من يدعوني فأستجيب له من يسألني فأعطيه من يستغفرني فأغفر له حتى يطلع الفجر«، ومعنى ذلك أن الله ينزل نزولا يليق بجلاله وعظمته في هذا الوقت وهو وقت إجابة الدعاء وقراءة القرآن والطاعات مستحبة في هذا الوقت والصلاة فيه مفضلة كما جاء في الحديث »أفضل الصلاة صلاة داود كان ينام نصف الليل ويقوم ثلثه‮ ويقوم‮ سدسه‮«.‬
أفضل‮ الأعمال
وأضاف: فضل الله سبحانه وتعالى الثلث الأخير من الليل لأنه يشهد قيام الليل، وهو من أفضل الأعمال وأجل الطاعات التي رغب فيها الشرع فهو دأب الصالحين وتجارة المؤمنين ففي الليل يخلو المؤمنون بربهم ويشكون إليه أحوالهم ويسألونه من فضله ويعكفون على مناجاته ويتضرعون إليه ولذلك قال الله فيهم: »تتجافى جنوبهم عن المضاجع يدعون ربهم خوفاً وطمعاً ومما رزقناهم ينفقون. فلا تعلم نفس ما أخفى لهم من قرة أعين جزاء بما كانوا يعملون« (سورة السجدة الآيتان 16 17)، وذكرهم الله تعالى بأحسن الذكر فقال: »إن المتقين في جنات وعيون. آخذين ما أتاهم ربهم أنهم كانوا قبل ذلك محسنين. كانوا قليلا من الليل ما يهجعون. وبالأسحار هم يستغفرون« (سورة الذاريات الآيات من 15 18)، وقد أمر الله نبيه بقيام الليل وحثه عليه قال تعالى: »يا أيها المزمل قم الليل إلا قليلا نصفه أو انقص منه قليلا أو زد عليه ورتل القرآن ترتيلا« (سورة المزمل الآيات من 1 - 4)، وأما وقت التهجد فهو الثلث الأخير من الليل فقد سئلت السيدة عائشة رضي الله عنها كيف كانت صلاة النبي بالليل فقالت: »كان ينام أوله ويقوم آخره فيصلي ثم يرجع إلى فراشه فإذا أذن المؤذن وثب فإن كان به حاجة اغتسل وإلا‮ توضأ‮ وخرج‮«.‬
وقال: من فضل الثلث الأخير من الليل أن الله سبحانه وتعالى يستجيب دعاء العباد في هذه الأوقات المباركة قال تعالى: »وإذا سألك عبادي عني فإني قريب أجيب دعوة الداع إذا دعان فليستجيبوا لي وليؤمنوا بي لعلهم يرشدون« (سورة البقرة آية 186)، ولذلك وجب على العبد أن يراعي في دعائه بعض الأمور منها أن يكون حاضر القلب وقت الدعاء ومقبلاً على الله عند مناجاته في خشوع وسكينة موقناً بالإجابة ولا تأتي هذه الظروف إلا في الثلث الأخير من الليل حيث الخشوع والسكينة، ولذلك وجب على المسلم أن يتحرى الأوقات الفاضلة التي يستجاب فيها الدعاء كحال السجود وبين الأذان والإقامة وفي جوف الليل أي الثلث الأخير من الليل ويوم الجمعة وعند نزول المطر وإفطار الصائم ويوم عرفة وغيرها من الأوقات المفضلة للدعاء وكان صلى الله عليه وسلم يدعو ويقول: »ربنا آتنا في الدنيا حسنة وفي الآخرة حسنة وقنا عذاب النار«.
ومن فضل الثلث الأخير من الليل أن الله سبحانه وتعالى يغفر الذنوب للقائمين لله لذلك وجب على المسلم أن يزيد من الاستغفار في هذه الأوقات، وبالرغم من أن الاستغفار يشرع في أي وقت إلا أن من أفضل أوقات الاستغفار وقت السحر كما في قوله تعالى: »وبالأسحار هم يستغفرون« (آية 18 سورة الذاريات)، وقد أمر الله نبيه والمؤمنين بالاستغفار ووعدهم بالمغفرة فقال تعالى في سورة النساء: »واستغفر الله إنّ الله كان غفوراً رحيماً« (آية 106)، وقال تعالى: »فقلت استغفروا ربكم إنه كان غفاراً يرسل السماء عليكم مدراراً ويمددكم بأموال وبنين ويجعل‮ لكم‮ جنات‮ ويجعل‮ لكم‮ أنهاراً‮« (‬سورة‮ نوح‮)‬،‮ وقال‮ رسول‮ الله‮ صلى‮ الله‮ عليه‮ وسلم‮ »‬من‮ لزم‮ الاستغفار‮ جعل‮ الله‮ له‮ من‮ كل‮ هم‮ فرجاً‮ ومن‮ كل‮ ضيق‮ مخرجاً‮ ورزقه‮ من‮ حيث‮ لا‮ يحتسب‮«.‬
أفضل‮ صيغ‮ الاستغفار
من أفضل صيغ الاستغفار قوله صلى الله عليه وسلم: »سيد الاستغفار أن يقول العبد اللهم أنت ربي لا إله إلا أنت خلقتني وأنا عبدك وأنا على عهدك ووعدك ما استطعت أعوذ بك من شر ما صنعت أبوء لك بنعمتك علي وأبوء بذنبي فاغفر لي فإنه لا يغفر الذنوب إلا أنت«.
كذلك يُفضل ذكر الله في الثلث الأخير من الليل لأن الذكر من أفضل الأعمال الصالحة اليسيرة التي تقرِّب المسلم إلى ربه قال تعالى: »الذين آمنوا وتطمئن قلوبهم بذكر الله ألا بذكر الله تطمئن القلوب« (سورة الرعد الآية 28)، والنبي صلى الله عليه وسلم شرع لأمته كثيراً من الأذكار ولكل حالة أو وقت ذكر يخصه فهناك أذكار للصباح والمساء وعند النوم وغيرها الكثير وأفضل الذكر قوله عليه الصلاة والسلام: »لأن أقول سبحان الله والحمد لله ولا إله إلا الله والله أكبر أحبُّ إليَّ مما طلعت عليه الشمس«.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.