الوزارة بصدد إعداد مشروع قانون للإشهار    الحفاظ على أساسيات الإقتصاد في ظل الجائحة    المستهلك مابين مطرقة الكوفيد وسندان السوق    تدابير مستعجلة للحد من آثار شح المياه    40 مداخلة في ندوة دولية هذا الخميس بوهران    120 حالة وفاة و9146 إصابة في صفوف الأطقم الطبية منذ بداية كورونا    ارتفاع أسعار النفط أكثر من 2%    ولاية ميشيغان تصدق على نتائج الانتخابات لصالح بايدن    سيطرة جزائرية على التشكيلة المثالية للدوري القطري    قذائف "البوليزاريو" تدفن معنويات جيش "المخزن".. مقتل ضابط إماراتي وإصابة آخر بعد هجمات للجيش الصحراوي    ڨالمة : حجز 2819 قرصا مهلوسا وتوقيف شابين    حكم بإجراء تحقيق تكميلي في القضية    وفاة عبد الرشيد بوكرزازة : الوزير الأول يعزي أسرة المرحوم    وزارة الإتصال تحضر مشروع قانون للإشهار    2400 قتيل و22 ألف جريح في 10 أشهر    ال"فيفا" توقف أحمد أحمد بتهمة الفساد والرشوة    "الفيفا" توقف "أحمد أحمد" 5 سنوات    مؤشرات أزمة جديدة بين تركيا وأوروبا    171 مليار دينار ديون.. وسونلغاز تتحرك لتحصيل مستحقاتها    وزير الصناعة يستقبل السفير الكندي بالجزائر    عودة عملية الشحن عبر خط وهران - أليكانت الأحد المقبل    ضبط تواريخ الجولات الستة الأولى    «الحمراوة» جاهزون لمواجهة النصرية    عباس يقترب من ضبط معالم التشكيلة الاساسية    التدريس يومين في الأسبوع حضوريا وأربعة أيام عن بعد    الدراسة عن بعد ونظام التفويج لتدارك التأخر    الهزة الأرضية بولاية سكيكدة : غلق مؤقت لمتوسطة محمد صبوعة بالحروش    السعودية تفني خبر إجتماع ولي العهد بمسؤولين إسرائيليين    80 مسكن «ألبيا» بمعسكر غير موصولة بالشبكات    تعليق محاكمة ساركوزي مؤقتا في قضية "التنصت"    الجيش الصحراوي يواصل استهداف مواقع المحتل المغربي    جهاز التشخيص المخبري لكوفيد 19 في مرحلة التجريب    100 إصابة ب"كورونا"    وزارة الثقافة والفنون توضح حقيقة إختفاء لوحات الرسام بيكاسو    21 حادث مرور خلال 48 ساعة    ضبط 5 كلغ كيف و9750 قرص مهلوس    غرس 4 آلاف شجيرة بسد الدويرة    نشاط تجاري هام من شأنه وقف الاستيراد    إصلاحات وضمانات    دليلة دالياس بوزار تقدّم "الأميرات"    لولو في القائمة الطويلة لفرع المؤلف الشاب    جهيدة هوادف تبيع لوحتها بالمزاد    رواية "هل تسمع في الجبال" للكاتبة ميسا باي باللغة الإيطالية قريبا    مليكة بن دودة تنصب زهير بللو أمينا عاما بالنيابة لوزارة الثّقافة والفنون    رحيل وزير الاتصال الأسبق    انطلاق الجولة الثانية من ملتقى الحوار السياسي الليبي    مرافقة الجيش الأبيض    نهاية "كورونا" خلال سنة    إغلاق مؤقت لسفارة بولندا    الاتحادية تضبط أجندة تحضيرات "الخضر"    اللاعبون يوقفون الإضراب    القضاء يأمر بتشريح جثة المتوفى داخل مقر للأمن الحضري    وهران : 40 مداخلة في الندوة الدولية حول "الأمير عبد القادر الجزائري" الخميس    .. وتستمرّ معركتنا ضدّ السفاهة الفرنسية    ظَمَأٌ عَلَى ضِفَافِ الْأَلَمِ    مني إلي    الله يجيب الخير    إسلام بطلة الملاكمة الهولندية الملقبة بالسيدة تايسون    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





تلاميذ يدرسون تحت خطر أسقف هشة وجدران مهترئة
مدارس آيلة للإنهيار!
نشر في المشوار السياسي يوم 26 - 12 - 2016


خبراء يتساءلون ويطالبون بإيفاد لجنة تحقيق ومعاينة
شبح الموت يطارد تلاميذ مدرسة البشير الإبراهيمي بالشلف
البلديات ومديريات التربية في قفص الإتهام
الأميونت مادة مسرطنة تعشّش بمدارس بسكرة.. تيارت والبليدة
يعيش مئات التلاميذ عبر الوطن، حالة من الذعر والتخوف بسبب هشاشة المؤسسات التربوية التي يدرسون على مستواها حيث لا تزال هذه الأخيرة تستغل دون أن تخضع لأي عملية ترميم أو تهيئة الوضع الذي يتسبب وفي كل مرة بانْهيارات جزئية لأسقفها، ناهيك عن تصدع وتشقق جدرانها، ما يجعلها غير صالحة بتاتا للتمدرس خاصة وأن العديد منها تعود للحقبة الاستعمارية. من جهة أخرى، هناك مدارس مشيّدة من مادة الأميونت المسرطنة لا تزال تستغل لغاية الساعة رغم الخطر المحدق بالتلاميذ دون أي تدخل للجهات المعنية. السياسي سلطت الضوء على موضوع المؤسسات التربوية الآيلة للإنهيار عبر الوطن والتي من المفروض أن تخضع لعمليات تهيئة وترميم أو أن تحوّل إلى أماكن أثرية خاصة تلك التي تعود للحقبة الاستعمارية، في الوقت الذي تغيب فيه السلطات المحلية التي رصدت لها ميزانيات معتبرة لأجل ضمان تمدرس جيد للتلاميذ بعيدا كل البعد عن الخوف والذعر والقلق.
إكمالية بعين البنيان تخضع للترميم
تشهد العديد من المؤسسات التربوية المتواجدة بالعاصمة وضعية كارثية بسبب عدم تهيئتها وقدمها، إذ تحولت ذات المرافق إلى مصدر خطر على التلاميذ وهي الوضعية التي يعيشها متمدرسو إكمالية طارق بن زياد بعين البنيان التي اضطرت السلطات المحلية لغلقها خلال الموسم الدراسي الجاري لمباشرة أشغال التهيئة، الوضع الذي فرض نقل التلاميذ إلى ابتدائية محاذية وهو الأمر الذي وقفت عليه السياسي أثناء تنقلها إلى ذات المكان، حيث أعرب العديد من التلاميذ والأساتذة عن سخطهم الشديد من الوضع حيث يضطرون للتدريس بنظام الدوامين، مبدين تساؤلاتهم عن دور السلطات المحلية التي لم تحرك ساكنا لإعادة تهيئة الإكمالية قبل بداية الموسم الدراسي الحالي، ما تسبب في تقليص عدد ساعات التمدرس واقتسام المؤسسة مع تلاميذ مدرسة بن زياد بنظام الدواميبن. من جهتهم، استنكر أولياء التلاميذ الوضع حيث قاموا بتنظيم وقفات احتجاجية أمام المدرسة للمطالبة بنقل المتمدرسين من الطور الثانوي إلى مؤسستهم الأصلية ليتمكن أبناؤهم من التمدرس في ظروف ملائمة، حسبهم.
تصدع مدرسة ببابا احسن يحوّلها إلى مسبح!
مشكل اهتراء الأسقف مطروح أيضا بشدة على مستوى المؤسسات التربوية الواقعة غرب الجزائر العاصمة، على غرار مدرسة الأمير عبد القادر ببابا حسن والتي تعد من الابتدائيات القديمة بالبلدية حيث اشتكى التلاميذ تحوّل الأقسام إلى برك من المياه خلال فصل الشتاء بسب تشقق الأسقف وامتداد مياه الأمطار داخلها، كما أعرب الطاقم التربوي لذات المؤسسة عن سخطهم الشديد من الصمت الذي تبديه مديرية التربية لذات الوضع رغم شكاويهم المتواصلة.
أولياء التلاميذ بباب الزوار يطالبون بترميم ابتدائية الإخوة مدور
وفي سياق متصل، فإن الوضع ذاته تعيشه عديد المؤسسات التربوية الموزعة عبر بلديات زرالدة والخرايسية، خاصة الابتدائيات القديمة التي يعود تاريخ إنجازها إلى العهد الاستعماري، إذ وبمجرد سقوط قطرات من المطر تمتلئ أقسام بكاملها بالمياه، ما يدفع بالأساتذة إلى التوقف عن إلقاء الدروس وإخراج التلاميذ حفاظا على صحتهم. وفي نفس السياق، فقد نظم أولياء التلاميذ بباب الزوار ولعدة مرات، وقفة احتجاجية أمام مقر متوسطة الإخوة مدور بحي اسماعيل يفصح، احتجاجا على اهتراء أسقف المؤسسة التربوية الآيلة للسقوط والتي حرمت التلاميذ من التمدرس في ظروف حسنة.
معاناة تلاميذ مدرسة البشير الإبراهيمي بالشلف متواصلة
متى تنتهي معاناتنا؟ .. كانت العبارة التي استقبلنا بها تلاميذ مدرسة البشير الإبراهيمي ببلدية الشلف، وهي الهيكل الذي بات نموذجا للتهميش والعزلة حيث شدنا الوضع الكارثي لجدران وأسقف الأقسام التي باتت عرضة للتشقق والانهيار إضافة إلى ساحتها الترابية التي تزيد الوضع تأزما خاصة خلال فصل الشتاء أين تتحول إلى برك من الأوحال متسببة في عرقلة تنقل التلاميذ للالتحاق بالأقسام، حسبما أشير إليه. من جهتهم، استنكر الطاقم التربوي بذات المؤسسة غياب أدنى المرافق الضرورية على غرار التدفئة والمياه، مستنكرين امتداد تسربات المياه القذرة الناجمة عن غياب التهيئة بسبب قدم قنوات الصرف الصحي وهو المشكل الذي يزيد من خطورة الوضع إضافة الى اقتسام التلاميذ للكراسي بسبب النقص الفادح في التجهيزات، معربين عن سخطهم من تجاهل السلطات المحلية ومديرية التربية بالولاية لمراسلاتهم وشكاويهم المتواصلة التي لم تحرك ساكنا، لتبقى بذلك سلامة متمدرسي البشير الابراهيمي رهن التفاتة والي الشلف، حسبما أكده ذات المتحدثين.
تأخر عمليات التهيئة يرهن مصير تلاميذ الكورنيش بجيجل
تشهد العديد من المؤسسات التربوية على مستوى ولاية جيجل غياب التهيئة، وهو ما بات يؤرق العديد من مستخدمي ذات الهياكل على مستوى إقليم عاصمة الكورنيش، وذلك في ظل الحاجة الملحة لترميمها وحتى هدم بعضها بعدما أصبحت حالتها تهدد حياة التلاميذ الأساتذة على حد سواء، وهو الحال بالنسبة للثانوية القديمة القاسمي نور الدين التي تحولت جدرانها وأسقفها إلى خطر حقيقي يتربص بسلامة التلاميذ إضافة إلى تواجد المؤسسة فوق أرضية تتعرض لإنْزلاق التربة وهو ما يزيد الوضع خطورة. كما أكد أولياء التلاميذ في حديثهم ل السياسي أن ذات المشكل تحول لسبب رئيسي للتأثير على مستوى المتمدرسين خلال الموسم الدراسي، وذلك جراء الاكتظاظ الرهيب حيث يتم إدماج التلاميذ في قسم واحد خلال فصل الشتاء بسبب تسربات مياه الأمطار داخل الأقسام، حسبما أشير إليه. وفي سياق متصل، فقد كشف والي ولاية جيجل عن تخصيص مبلغ مالي يعادل (185) مليار سنتيم من أجل اكمال المشاريع التربوية التي توجد قيد الإنجاز وكذا تلك التي ستنطلق بها الأشغال لاحقا، وسيوجه جزء معتبر من هذا المبلغ لترميم بعض المؤسسات التربوية الآيلة للسقوط وكذا بناء ما لايقل عن (20) مطعما مدرسيا من أجل تخفيف العبء خاصة على تلاميذ المناطق النائية بالولاية.
مدرسة شنوف بالبيرين تهدّد التلاميذ بالموت
امتدت جولة السياسي عبر مختلف المؤسسات التربوية لتصل إلى بلدية البيرين بالجلفة وتحديدا بالمدرسة الابتدائية الشهيد شنوف بلقاسم حيث تفاجأنا بالوضعية الكارثية التي آلت إليها هذه المدرسة في ظل غياب التهيئة وهو المرفق التربوي الذي يعود لأزيد من 30 سنة، حيث عبّر أولياء التلاميذ عن استيائهم من تراكم الأتربة وبعض الأسلاك الناجمة عن تساقط أجزاء من الأسقف والجدارن توحي لزائرها بأن زلزالا قد ضرب هذه المدرسة. من جهتهم، أطلق الطاقم التربوي بالمدرسة في حديثهم ل السياسي نداء استغاثة لوالي الجلفة أمام صمت وتجاهل السلطات المحلية التي لم تتخذ أي قرار يتعلق بإعادة تهيئة ذات المرفق في الوقت الذي يزداد الخطر تفاقما على سلامة التلاميذ، مؤكدين أن نسبة 60 بالمائة من الأقسام باتت غير صالحة للتمدرس مما سيضطرهم للعمل بنظام الدوامين.
الوضع ينذر بالخطر ببلدية عين المعبد بالجلفة
تواصلت جولة السياسي عبر مختلف مدارس بلديات الجلفة لنتنقل إلى متوسطة أول نوفمبر ببلدية عين معبد، حيث صادفنا الوقفة الاحتجاجية التي نظمها الطاقم التربوي للمدرسة بسبب الوضعية المزرية لذات الهيكل خاصة ما يتعلق بغياب التهيئة، مؤكدين بدورهم تحول المؤسسة إلى هيكل تربوي متهرء غير صالح للدراسة، حيث تحولت أسقف الإكمالية -حسبهم- إلى مصدر خطر في ظل تصدعها البالغ في الوقت الذي تزداد معاناتهم خلال فصل الشتاء بسبب تسرب مياه الأمطار والثلوج إلى الأقسام، ما يضطرهم للتوقف عن الدراسة لأيام. من جهتهم، استاء ذات المتحدثين من النقص الفادح في التجهيزات وعدم صيانتها على غرار الكراسي ومكاتب الأساتذة، ناهيك عن النوافذ المحطمة. في السياق ذاته، أشار ذات المتحدثين إلى غياب قاطعات الكهرباء، فبعض الأقسام لا توجد بها قاطعة كهربائية حيث يلجأ الأساتذة والتلاميذ إلى ربط الأسلاك يدويا للإنارة، وهو ما يعرض حياتهم إلى للتعرض لشرارات كهربائية قد تكون مميتة. وفي سياق آخر، فقد نقل الأساتذة انشغال تحطم الجدار الخارجي للمؤسسة ما يجعل السجلات الرسمية والوثائق التربوية معرضة لخطر السطو، مؤكدين مراسلاتهم المتكررة للمديرية الوصية التي لم تحرك ساكنا، حسبهم.
المؤسسات التربوية بعين التوتة.. نقاوس وبريكة تنتظر الْتفاتة جدية
تعاني عدة مدارس ابتدائية متمركزة في المناطق الشرقية بولاية باتنة وخاصة المناطق الجبلية من غياب التهيئة مما بات يهدد سلامة التلاميذ، فعلى الرغم من الغلاف المالي المخصص لذات الخدمة المتمثلة في التكفل بعملية التهيئة إلا أن ذات البرنامج لم ير النور -حسبما أشار إليه عدد من مدراء المؤسسات- لتبقى بذلك أزيد من 19 إكمالية وثانوية جديدة دون تهيئة، كما هو الحال بالنسبة للمدارس المتواجدة بعين توتة، نقاوس وبريكة وغيرها من المناطق التي تعرف انخفاضا كبيرا لدرجات الحرارة خلال فصل الشتاء، أين تزداد معاناة التلاميذ تأزما جراء تسرب مياه الأمطار والثلوج إلى الأقسام، إضافة إلى المياه القذرة الناجمة عن قنوات الصرف الصحي المحيطة بالمدرسة.
أولياء تلاميذ ابن باديس بالقليعة يطالبون بغلق المؤسسة
يعاني تلاميذ مدرسة عبد الحميد بن باديس بالقليعة من غياب تام للتهيئة الحضرية على الرغم من قِدم المدرسة التي تعود للحقبة الاستعمارية، حيث أشار أولياء التلاميذ في حديثهم ل السياسي إلى الوضعية المزرية التي يتمدرس بها أبنائهم خاصة خلال فصل الشتاء أين تتحوّل أقسام الطابق الأرضي إلى برك من المياه جراء تشقق الأسقف، إضافة إلى تسرب المياه القذرة المتواجدة بساحة المدرسة والناجمة عن تشقق قنوات الصرف الصحي. من جهتهم، استنكر ذات المتحدثين ل السياسي تماطل السلطات المحلية والمديرية الوصية في الشروع في ترميم الأقسام التي باتت وضعيتها تنذر بالخطر، مشيرين بدورهم إلى البرنامج الذي سطرته مديرية الثقافة لتحويل ذات المؤسسة لمركز ثقافي غير أن ذات القرار لم ير النور، آملين إنشاء مدرسة جديدة حفاظا على سلامة أبنائهم ولضمان تمدرس افضل لهم.
تلاميذ الميهوب يناشدون والي المدية
شهدت بلدية الميهوب دخولا مدرسيا متذبذبا بعد الزلزال الأخير الذي مسّ المنطقة بتاريخ 29 ماي الفارط من السنة الجارية، ورغم الوعود المقدمة إلا أن الواقع كان عكس ذلك تمام حيث جاء إنطلاق عملية ترميم المدارس موازاة والدخول الاجتماعي، لتبقى مدرسة ياحي إبراهيم بمركز بلدية الميهوب التي تعتبر أكبر مدرسة ابتدائية بالبلدية باحْتوائها على أكثر من 400 تلميذ، مغلقة إلى يومنا هذا، في حين لا تزال باقي المؤسسات التربوية عبارة ورشات مفتوحة تعرض التلاميذ للخطر جراء انعدام وسائل الأمن والسلامة، في حين تمّ تهديم مدارس أخرى بشكل كامل أين قسم متمدرسوها على مدارس قريبة وأخرى بالبلديات المجاورة. وللإشارة، فإنه خلال زيارة السياسي لعدد من المؤسسات التربوية المتواجدة بالميهوب تفاجأنا بظاهرة جمع تلاميذ الابتدائي بالثانوي في مؤسسة واحدة وهو الو ضع الذي تشهده الثانوية الوحيدة بالبلدية، في حين يبقى برنامج تحويل الشاليهات إلى مدارس مجرد حبر على ورق. من جهتهم، ناشد أوليا ء التلاميذ والي المدية الوقوف على الوضعية الكارثية التي تعرفها المؤسسات التربوية بالبلدية.
أحمد خالد: البلديات ومديريات التربية مسؤولة عن وضع المؤسسات المزري
أوضح أحمد خالد، رئيس اتحاد جمعيات أولياء التلاميذ في تصريح ل السياسي بأن الزيارات التي قامت بها ذات الهيئة إلى المؤسسات التربوية بالعاصمة وخارجها على غرار ولايات المسيلة، الأغواط، الجلفة، أم البواقي، سوق أهراس، عين تيمونشت، عين الدفلى، البيض، النعامة وورقلة، قد كشفت اهتراء أسقف الأقسام خاصة على مستوى المدارس الابتدائية، إذ وبمجرد سقوط قطرات من الأمطار تتسرب المياه إلى داخل حجرات التدريس، أين يجد الأساتذة والتلاميذ صعوبة في تلقين واستيعاب الدروس نظرا لإمتلاء الأقسام بالمياه، وهو الوضع الذي يشكل خطرا على سلامة المتمدرسين في الوقت الذي تخصص الوزارة الوصية ميزانية معتبرة لإعادة تهيئة المدارس قبل بداية الموسم الدراسي، محملا بذلك المسؤولية للسلطات المحلية ومديريات التربية، ليؤكد في سياق حديثه أن الوضع بات ينذر بالخطر ويجب الوقوف عنده، حسب ذات المسؤول.
المنظمة الوطنية لأولياء التلاميذ تدق ناقوس الخطر
من جهته، أعرب رئيس المنظمة الوطنية لجمعية أولياء التلاميذ، بن زينة علي، عن سخطه الشديد من الوضعية الكارثية لعديد المؤسسات التربوية من مختلف الأطوار التعليمية والتي رصدتها الزيارات الميدانية للمنظمة، مؤكدا أن هناك عددا من المؤسسات التي باتت لا تصلح لمزاولة الدراسة إذ تعود للحقبة الاستعمارية. كما أشار بن زينة إلى بعض المدارس مشيدة بمادة الأميونت التي تهدد صحة التلاميذ، وهي المرافق التي وقفت عليها المنظمة في بلديات بسكرة، تيارت والبليدة إذ تعود هي الأخرى للحقبة الاستعمارية. في ذات السياق، استفسر نفس المسؤول عن مصير الميزانية التي خصصتها كل من الوزارة أو الولاية أو البلدية لإعادة ترميم المؤسسات التربوية، والتي حتما يتم صرفها في جهات أخرى -يضيف بن زينة- مذكرا في سياق حديثه بما حدث ببلدية الكاليتوس أين تمّ استغلال الغلاف المالي المخصص لإعادة تهيئة إحدى المدارس في صبّ رواتب عمال البلدية، حسب رئيس المنظمة الوطنية لأولياء التلاميذ.
بوداود يتساءل عن مصير الميزانيات المخصصة لتهيئة المؤسسات التربوية؟
من جهته، تحدث بوداود عبد الحميد رئيس المجمع الوطني لخبراء البناء والمهندسين الجزائريين ل السياسي وضع العديد من المؤسسات التربوية المنتشرة عبر مختلف البلديات، والتي تحولت إلى مصدر خطر على مستخدميها بسبب اهترائها، مشيرا إلى ضرورة إيفاد لجان معاينة وخبراء أخصائيين للوقوف على الوضعية التي باتت تتربص بسلامة التلاميذ. كما استفسر ذات المتحدث عن دور المسؤولين والسلطات المحلية ممثلة في البلديات والولاية إضافة إلى الوزارة الوصية، لإعادة تهيئة وترميم ذات المرافق أو غلقها وتحويلها إلى مراكز ثقافية حسب صلاحياتها. كما تساءل بوداود عن مصير الميزانيات المعتبرة المخصصة لذات الخدمة، والتي تبقى مجهولة المصير في ظل غياب الهيئة المكلفة بتسييرها.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.