ولد عباس: اجتماع اللجنة المركزية هذا الثلاثاء وسنستجيب لمطالب الشعب بتغيير الوجوه    بن زعيم: لا يمكن الحكم عليها... وهي مهمة لاستحداث هيئة تنظيم الانتخابات    استقرار عائدات الجزائر الجمركية عند 159.78 مليار دج        بلفوضيل يفرض نفسه على بين هدافي البوندسليغا    الأمازيغية متوفرة قريبا على موقع غوغل للترجمة    اكتشاف مخبأ للأسلحة، الذخيرة ومواد مختلفة    البطولة الوطنية النسوية لكرة القدم    رياض بودبوز يقود سيلتا فيجو لفوز رائع امام جيرونا    الشرطة تطيح بلص عين تموشنت    لجنة الصحة بالبليدة تشدد على التكفل بالمرضى    الانفصام..؟!    في‮ ‬مسابقة حفظ القرآن الكريم    تشخيص مرض القدم السكرية في مراحله الأولى لتجنب بتره    مورينيو ينتقد أداء لاعبي مانشيستر يونايتد    الرائد في تنقل صعب إلى سطيف و«الكناري» أمام فرصة تقليص الفارق    استقبال 49 إماماً جزائرياً ناطقا بالفرنسية    تقرير مولر يضعف ثقة الأمريكيين بترامب ويهبط بشعبيته لأدنى مستوى    المصريون يصوتون في الاستفتاء على التعديلات الدستورية    “الفاف” تصف تصرف محمد روراوة ب”الفضيحة والفعل المنحط”    المنتخب الجزائري يواجه مالي وديا بمدينة أبو ظبي الاماراتية    الصيدليات تعرف نقصا في التموين بالعشرات من الأدوية    النيابة العامة السودانية تفتح تحقيقاً ضد البشير    تأمين التراث الثقافي شعار للاحتفال بشهر التراث    15 نصيحة ذهبية لتربية الأطفال    أتبع السيئة الحسنة تمحها    جلاب يدعو للتجند لإنجاح التموين خلال رمضان    قطوف من أحاديث الرسول الكريم    فيما توزع مفاتيح السكن بالقالة وبحيرة الطيور في 5 جويلية: ترحيل قاطني الهش بحي غزة في الطارف قبل رمضان    السيتي يثأر من توتنهام في غياب محرز    فرنسا: ارتفاع شدة الاشتباكات بين السترات الصفراء والشرطة في “السبت الأسود”    بمشاركة 11 فرقة مسرحية من مختلف مناطق الوطن: اختتام الأيام الوطنية الأولى لمسرح الشارع بأم البواقي    فعالياته انطلقت أمس بدار الثقافة مالك حداد    بالنظر إلى الظرف الحساس الذي تمر به البلاد: وزير الاتصال يدعو إلى الالتزام بأخلاقيات المهنة    وزير الطاقة يطمئن بضمان الوفرة: 16 ألف ميغاواط من الكهرباء لتغطية الطلب خلال فصل الصيف    تحويل 29 طفلا في 3 سنوات لإجراء عملية زرع الكبد    الفريق قايد صالح يؤكد: كل محاولات ضرب استقرار و أمن الجزائر فشلت    “جمعة إسقاط الباءات المتبقية” في أسبوعها التاسع بعيون الصحافة العالمية    «محاكمة العصابات أولى من مقاطعة الإنتخابات»    الجزائر ستظل "طرفا فاعلا" في تسوية الازمة الليبية    عليكم بهذه الوصفة حتى تجنوا ثمار الرضا والسعادة    بحي‮ ‬الشهيد باجي‮ ‬مختار بسوق أهراس‮ ‬    في‮ ‬إطار ديناميكية تنويع الاقتصاد الوطني    دعماً‮ ‬لمطالب الحراك الشعبي    خلال اجتماع مع رؤساء الغرف الفلاحية    طبيبان وصيدلي ضمن شبكة ترويج مهلوسات    الشرطة القضائية تحقق في اختفاء جثة مولود    الشباب أدرك أن حل مشاكله لا يمكن إلا أن يكون سياسيا    الأردن يفتح سماءه لإبداع مصورين جويين عرب    مؤسسات مختصة في الطلاء تٌحرم من مشاريع التزيين    إجازة 8 مقرئين بمسجد الإمام مالك بن أنس بالكرمة    أهازيج الملاعب تهز عرش السلطة    100 قصيدة حول تاريخ الجزائر في **الغزال الشراد**    ورشات في فن" التقطير" وحفلات في المالوف والموسيقى الشاوية    صدور العدد الأخير    49 كلغ من الكيف وسط شحنة أدوية بغليزان    خيمتان ببومرداس ودلس وأسواق جوارية بكل بلدية    عدوى فطرية قاتلة تجتاح العالم    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





للتضامن مع المعوزين قبيل رمضان
متطوعون يسابقون لإحياء عادة الوزيعة
نشر في المشوار السياسي يوم 23 - 05 - 2017


إمام: الوزيعة تقوي أواصر التآخي والمودة بين العباد
قبل أيام معدودة تفصلنا عن الشهر الفضيل تلجأ بعض العائلات والأشخاص إلى إحياء عادة الوزيعة، إذ لا تكاد تفوت الأسر الجزائرية هذه العادة الحميدة بإحيائها والتي تعبر عن أواصر المودة والتراحم بين الأفراد ومد يد العون لمن هم في حاجتهم.
عائلات تتنافس لإحياء الوزيعة
تعتبر الوزيعة عادة حميدة راسخة لدى المجتمع الجزائري لتتمحور في اشتراك عدد من الأفراد أو العائلات في شراء الغنم ونحرها وتوزيع لحومها على سكان المنطقة والمعوزين، في أجواء تملؤها البهجة والسرور لما تحمله المبادرة من معنى يرمي إلى الاتحاد. وتعد الوزيعة من الظواهر الإجتماعية الراسخة بالمجتمع الجزائري والضاربة في الجذور والتي تتكرر كل سنة مع اقتراب شهر رمضان المبارك، إذ تعبر هذه الأخيرة عن مظاهر التضامن والتآزر التي نشهدها عادة مع اقتراب الشهر الكريم و الذي يتسابق فيه الأشخاص والأفراد على فعل الخير والتآزر والتكافل فيما بينهم، لتكون عادة الوزيعة ضمن الصفات الحميدة التي تدائب كثيرون على الإقتداء بها، وخاصة مع اقتراب شهر رمضان المبارك حيث تعرف هذه العادة انتشارا واسعا بين الأفراد والعائلات ليطلعنا عمر في هذا الصدد أنه يقوم بعمل الوزيعة مع اقتراب شهر رمضان الفضيل وبأنها عادة مرسخة لدى العائلة. ويقوم الأشخاص والعائلات باقْتناء رؤوس غنم وأبقار وذبحها وتقطيع لحومها من ثم تشكيلها على شكل حصص متساوية تقريبا وتوزيعها على الفقراء والمساكين بالأحياء أو بخارجها، لتمثل بذلك إرثا عائليا لأغلبية العائلات لتقول فاطمة في هذا الصدد أنها تقوم بالوزيعة منذ سنوات وأن الأمر عادة راسخة ومتداولة بالعائلة، وتشاطرها الرأي نادية لتقول في ذات السياق أن الوزيعة عادة العائلة ولا يمكننا التخلي عليها. وعادة ما تتكرر قبل أيام قليلة من شهر الصيام وتكون على شكل توزيع اللحوم التي حضرت مسبقا من طرف الأفراد الذين يودون توزيعها، وهو ما يوحي بمظاهر للتعبير عن مظاهر التآزر والتضامن خاصة في الشهر الفضيل والذي يمتاز بالتظاهرة ويتميز في تسابق العائلات والأفراد لفعل الخير والمبادرة لمد يد العون للآخرين من المعوزين في أجواء تملؤها البهجة والفرحة بالعمل التطوعي والخيري. والملاحظ أنه بعد كل عملية نحر تقوم بها العائلات يقسم اللحم إلى عدة قطع وتمنح إلى العائلات المعوزة لتتمكن من استهلاكها خلال الشهر الفضيل. ولا تقتصر الوزيعة على أفراد وعائلات لتمتد إلى التشارك بين عائلات وأفراد وهو ما يحبذه كثيرون، إذ يتقاسمون بذلك نشوة الفرح بعملية التطوع حيث يتشاركون في اقتناء عجل أو بقرة أو خروف والقيام بذبحه وتوزيع لحمه على المعوزين، ليطلعنا فارس في هذا الصدد أنه معتاد على التشارك مع أخوانه في اقتناء عجل وذبحه وتوزيع لحومه على المعوزين قبيل شهر رمضان المبارك. وقد تستمر عمليات توزيع اللحوم خلال شهر رمضان المبارك وخاصة خلال الأيام الأولى من الشهر الفضيل ليتسنى للمعوزين استهلاكها مع الأيام الأولى لرمضان، وهو ما أطلعنا عليه مروان ليقول في هذا الصدد أنه عادة لما يقوم بالوزيعة يوزع اللحوم بالأيام الأولى للشهر الفضيل، وتشاطره الرأي نبيلة لتضيف في ذات السياق أنها تقوم بتوزيع اللحوم بالأيام الأولى للشهر الكريم ليتسنى للمعوزين استهلاك اللحم منذ بداية شهر رمضان المبارك.
سكان منطقة حربيل يحيون عادة الوزيعة تضامنا مع المعوزين
وفي أجواء تضامنية بين العائلات وسكان المنطقة، أحيا سكان حربيل بأعالي ولاية سطيف عادة الوزيعة التي تقام بالمنطقة خلال كل سنة وتزامنا والشهر الفضيل الذي لم يتبق منه سوى أيام معدودة، حيث قام السكان بذبح تسعة عجول وتوزيع لحومها على جميع السكان، وهو ما أدخل الفرحة والبهجة، وأضاف أجواء تضامنية بين الأفراد خاصة لدى العائلات الفقيرة والمحتاجة التي أخذت حصتها من كمية اللحم، وذلك قبل اقل من أسبوع من دخول شهر رمضان المعظم حيث سيتسنى بذلك استهلاك اللحم مع بداية الشهر المبارك. وللإشارة، تعتبر لوزيعة عادة من عادات الزمن الجميل حيث بقي سكان حربيل محافظين عليها ويقومون بإحيائها سنويا بحضور كبار القوم حتى الذين غادروا المنطقة، لكنهم يعودون في كل مرة لحضور هذه العادة التي تجمع بين التضامن والتكافل وصلة الرحم والتي لا تخلو من الأجواء البهيجة.
الوزيعة عادة متجذرة بولاية برج بوعريريج
تعد الوزيعة عادة متجذرة بولاية برج بوعريريج، إذ ومع اقتراب شهر رمضان المبارك حتى تشهد قرى و مداشر هذه الأخيرة حركية غير مسبوقة في أجواء تنافسية بين الأهالي، إذ بادرت الأسر والعائلات بنحر الغنم وتوزيع لحومها على العائلات المعوزة بالمنطقة والتي أدخلت الفرحة والبهجة على نفوسهم. كما أن سكان المنطقة يعتبرون الوزيعة جزءا من عاداتهم وتقاليدهم لدى اقتراب الشهر الفضيل.
منطقة القبائل تبادر بعمليات الوزيعة كعادتها
وتعرف منطقة القبائل بكرمها وصور تضامنها حيث لا تفوت عادة الوزيعة خلال المناسبات الدينية، لتعود هذه الأخيرة مع اقتراب شهر رمضان أين شرعت القرى والمداشر في ذبح الأغنام وتشكيلها على شكل حصص وتوزيعها على العائلات المعوزة، وذلك في صور أقل ما يقال عنها تضامنية وتطوعية وهو ما اعتادت عليه قرى ومداشر منطقة القبائل والسباقة في عمليات التضامن والتآزر بين الأفراد، والتي تعودت على مثل هذه المبادرات الخيرية الرامية لمد جسر التواصل والتآخي بين سكان المنطقة الواحدة.
الجمعيات الخيرية تنافس العائلات وتقيم عادة الوزيعة
هذا ولم تعد عادة الوزيعة مقتصرة على الأشخاص أو الأسر والعائلات لتمتد إلى الجمعيات الخيرية الناشطة، إذ تبنت هكذا مبادرة لتقوم بها مع اقتراب شهر رمضان المبارك، وذلك بالتحضير المسبق لها بدءا بجمع الإعانات المادية من المحسنين ومن ثم اقتناء الأغنام وذبحها عند اقتراب شهر رمضان المبارك وتوزيع اللحوم على العائلات المعوزة عبر الأحياء السكنية، وهو ما تتسابق إليه الجمعيات الخيرية خلال هذه الأيام التي تسبق الشهر الكريم أين هي حاليا بصدد إحياء هذه المبادرة.
إمام: الوزيعة تقوي أواصر التآخي والمودة بين العباد
وفي ظل هذا الواقع الذي يبادر من خلال الكثير من المتطوعين لممارسة هذه العادة الحميدة لمساعدة المعوزين خلال الشهر الفضيل، يقول الإمام عبد الرحمان، أصبحت الوزيعة مظهرا من مظاهر التعاون والتكاتف والتآزر بين أفراد العائلة أو العرش، ولقيت هذه الظاهرة الاجتماعية استحسانا وانسجاما مع ما جاءت به من تعاليم الدين الإسلامي، خاصة أنها تهدف إلى لمّ شمل العائلات والقضاء على الأحقاد والجمع بين المتخاصمين، ونشر ثقافة التساوي بين ابناء القرية فلا فرق بين غني وفقير مضيفا بقوله (والعملية ترسخ سنة حميدة يباركها الله تعالى، كما أنها وسيلة من وسائل الترابط والتراحم الأسري بين أبناء العائلة أو العرش حتى أنه وبعد الانتهاء من العملية يقوم المشاركون بقراءة الفاتحة والدعاء لإصلاح كل السكان وجعلهم يد واحدة في السراء والضراء).


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.