العراق صدر أكثر من مليار برميل نفط في 2020    توموري ينضم إلى ميلان قادما من تشلسي    المدرج الرئيسي لمطار هواري بومدين يدخل حيز الخدمة    منتوجات فلاحية جزائرية تباع في هذه الدول    التصديق على تعيين أول وزير دفاع أمريكي أسود    شيعلي يعطي إشارة انطلاق مشروع إنجاز محول على الطريق السريع الثاني بإتجاه ملعب الدويرة وبابا احسن    خسائر مادية كبيرة إثر نشوب حريق بمقر نادي أولمبي المدية    فيروس كورونا يتحدى "وقت الموت لم يحن بعد" لجيمس بوند    مهياوي: لقاح كورونا سيصل الجزائر قبل نهاية شهر جانفي الجاري    نسّاخ: فوزنا هو انتصار للإرادة    السعودية تعلن موقفها من التطبيع    رياح قوية تتعدى 70كم/سا مرتقبة على السواحل الوسطى والغربية    OPPO تكشف رؤيتها التكنولوجية الجديدة ومنتجات نمودجية خلال فعاليات OPPO INNO DAY 2020    حقيقة إصابة الفنان القدير عادل إمام بفيروس كورونا    الصحراء الغربية: أكاديميون دوليون يطالبون بايدن بإلغاء قرار ترامب    منتدى الحوار الثقافي يستضيف الدكتور العربي الزبيري    بايدن يقتبس مقولة عن قديس جزائري (فيديو)    كورونا يحصد أرواح أكثر من 2.1 مليون شخص في العالم…!    لأول مرة ...وفيات كورونا اليومية في تونس تتجاوز 100 حالة    العاصمة..انحراف شاحنة أمام مسجد الجزائر يخلف ضحية    تحويل 11 مدير تربية وإنهاء مهام 23 آخر وتعيين 23 جديدا    الجزائر تدين بشدة التفجيرين الإرهابيين اللذين استهدفا سوقا في بغداد    انشغالات مكتتبي «عدل» على طاولة النقاش    عائلات تحت الخطر    القطاعات الوزارية مدعوة إلى تحسين نوعية النصوص التشريعية والتنظيمية المبادرة بها    تحصيل مليار دينار من جباية استيراد السيارات الجديدة    الوضع في المغرب يعرف ترديا خطيرا    تندوف جزء لا يتجزأ من الجزائر    بحث تنمية الأنشطة الاقتصادية ب16 منطقة ظل    استغلال الطاقات الشبابية    شريف ملال: "أنا باق في منصبي والباب مقفول أمام المنحرفين"    خالدي "تخصيص هياكل لسِت اتحاديات رياضية"    نشاط مستمر وانفتاح مثمر    إطلاق مسابقة لاختيار أفضل خمس روايات    "أبو ليلى" مرشح لسيزار أحسن فيلم أجنبي    واجهة إلكترونية للمناجم    العمل مع العالم حبة يشجع على الإبداع    اقتصاد أخضر..حوكمة مناخية    تخصيص 76 فرقة منها 9 فرق متنقلة لمناطق الظل    الدراسة الجامعية متواصلة رغم الوضع الاستثنائي    قصر الرياضات جاهز بعد إعادة التأهيل    مشاريع الألعاب المتوسطية تحت مجهر الحكومة    فيديو عبر «الفايسبوك» يساعد في القبض على مجرمين    « نطالب بفتح قاعات السينما والاستفادة من إمكانيات الشباب»    لص المركبات في الشراك    ملال يحسم القمة في آخر دقيقة    الجامعيون يطالبون بتجهيز مكتبات البلديات للدراسة عن بعد    الأشغال متوقفة بأجزاء تيارت و الولايات المجاورة    دواء «لوفينوكس» مفقود بمستشفى الدمرجي    أمنا العاصمة وتيبازة يتألقان    توزيع ألف حاوية على الأحياء    حجز 60 كيس فحم خشبي    المؤرخ الفرنسي بنجامين ستورا: "على فرنسا الإعتراف باغتيال المحامي على بومنجل"    منتدى إعلامي لترسيخ المرجعية الوطنية    الأزهر يرد على تصريحات رئيس أساقفة أثينا عن الإسلام    التعبير والبيان في دعوة آدم (عليه السلام)    صرخة واستشارة..هل سأتعافى من كل هذه الصدمات وأتجاوز ما عشته من أزمات؟!    هوالنسيان يتنكر لك    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





بورتريه
نشر في النصر يوم 14 - 03 - 2011


الفنان سليم سوهالي
نهر إبداعي لا ينضب
رغم عدم إعجابه بواقع الثقافة بالجزائر، إلا أنه فضل الفعل عوض الانفعال؛ حيث أشعل عدة شموع، البعض منها أنارها في مجال الموسيقى، البعض الآخر في عالم الفن التشكيلي، والجزء المتبقي أضاء به ميدان الكتابة. هذا هو سليم سوهالي، لا وقت لديه ليضيعه فيما لا يفيد، يحبذ تقديم البديل بدل البكاء على الأطلال واجترار عبارات التشاؤم على طاولات المقاهي، باختصار هو نهر إبداعي دائم التدفق في زمن الاحتباس الحراري والعقم الإبداعي.
بقلم: نورالدين برقادي
ففي مجال الموسيقى يعتبر الفنان من رواد الأغنية الشاوية العصرية؛ حيث أسس في منتصف ثمانينات القرن الماضي فرقة "ثازيري"، هذه الفرقة أنتجت ثلاثة أشرطة موسيقية من كلمات، ألحان وأداء سليم سوهالي. كما لحن لأسماء كثيرة، منها: كاتشو، بيداس، ثافسوث، رانيدا ، شليا، ماسيليا، يوسف بوخنتاش.. ومن الغناء والتلحين تحول إلى الموسيقى التصويرية سواء المسرحية أو التلفزيونية إذ فاز بجائزة أحسن موسيقى تصويرية في مهرجان المسرح المحترف بالجزائر العاصمة، لثلاث سنوات متتالية (2008، 2009، 2010)، ووضع كذلك الموسيقى التصويرية لمسلسل "مغامرات نعمان" لمخرجه مصطفى حجاج، ومسلسل "أشواك المدينة" للمخرج علي عيساوي.
أما في مجال الفن التشكيلي؛ فقد جمع سليم سوهالي بين الرسم، الكاريكاتور والنحت. أغلب أعمال الفنان مستوحاة من البيئة التي يعيش فيها ويشده الحنين كثيرا إلى الماضي القريب والبعيد. ومن أهم أعماله الفنية الجداريات التي قام بإنجازها بعدة بلديات بولاية باتنة، كما صمم عشرات الملصقات الخاصة بمختلف الأعمال الفنية.
حضور النساء في رسومات سليم سوهالي معتبر؛ هؤلاء النسوة يفضل الفنان أن يلبسهن لباسا تقليديا ويزينهن بالكحل وأوراق الجوز.
وجه سليم سوهالي جل طاقته في السنوات الأخيرة للفن الرابع، من خلال كتابة عدد معتبر من النصوص، أهمها:
"موحند أفحلول"، إنتاج مسرح باتنة الجهوي، سنة 1990.
"أحنا هما أحنا".
أوبيرات "حتى لا ننسى" (نص وموسيقى).
"خلف دور" (مسرحية تاريخية).
"فن وعفن" (مسرحية ساخرة).
"الخطوة" (مونولوج)، من إنتاج مسرح باتنة الجهوي، سنة 1998.
"عروس المطر" (نص وموسيقى)، إنتاج مسرح باتنة الجهوي، سنة 2001.
“ملحمة الأوراس” (مسرحية تاريخية)، إنتاج مسرح باتنة الجهوي، سنة 2002.
"ضفة الأحلام" (نص بالأمازيغية يعالج مشكلة الحرقة)، إنتاج مسرح باتنة الجهوي، سنة 2009.
"خيال الظل"، إنتاج مسرح سكيكدة الجهوي، سنة 2010.
"عام الحبل"، (اقتباس لرواية الكاتب مصطفى نطور، بالتعاون مع المخرج جمال مرير)، إنتاج مسرح سكيكدة الجهوي، سنة 2011.
"ثورة بلحرش" (اقتباس)، إنتاج مسرح سكيكدة الجهوي، سنة 2011.
كما لسليم سوهالي كتاب مخطوط، حول تاريخ مدينة باتنة.
إضافة إلى كل ما ذكر، كانت للفنان تجربة إعلامية من خلال أسبوعية الأوراس التي عمل بها، وأدار مجلة كاهنة التي صدر منها عدد واحد سنة 1995، هذه المجلة صدرت عن الجمعية الوطنية أوراس الكاهنة، وساهم بمقالاته الفنية بأسبوعية الجمهور الجزائري.
الفنان من مواليد الرحاوات بباتنة سنة 1956، درس الموسيقى بالجزائر العاصمة، له اهتمامات متنوعة، ويعد من أبرز الوجوه الفنية بالولاية رقم 05.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.