القضاء على إرهابيين اثنين بولاية المدية    الرئيس تبون يستقبل سفير فرنسا بالجزائر    الحكومة تجتمع بالمتعاملين الاقتصاديين والشركاء الاجتماعيين يومي 16 و17 أوت المقبل    تعليق النقل الحضري في العطلة الأسبوعية    وزير الإتصال يستقبل رئيس المجلس الإسلامي الأعلى    باستثناء 2022.. كاف يعلن: إقامة منافسات أمم أفريقيا في الصيف    الفيديو المسرب من مستشفى سيدي عيسى: حبس شخصين و وضع آخر تحت الرقابة القضائية    إعادة فتح الأسواق لتصريف 7 ملايين كبش ضروري    18 شهرا حبسا نافذا في حق المغنية "سهام الجابونية"    الوزير الأول يجتمع السبت بالشركاء الاجتماعيين والمتعاملين الاقتصادين لإنشاء لجنة الحماية    وزارة العدل ترخص لاستئناف زيارة المحبوسين في 19 ولاية        عرقاب: تعاونيات للشباب للتنقيب عن الذهب في الجنوب    نفط: الأسعار تتراجع بعد موافقة "أوبك" على تخفيف قيود تقليص الامدادات    سلطة ضبط البريد والاتصالات الإلكترونية تذكر مشتركي الهاتف النقال شروط استعمال شريحة SIM USIM    وزير الطاقة: الأمن الصحي من الأولويات ويجب التضامن مع أعضاء السلك الطبي    وفاة رئيس جوق موسيقى الشعبي محمد فركيوي    هيئة الوقاية من الفساد تنظم دورتين من المشاورات التقنية الدولية    مسيرة ليلية لأنصار شباب بلوزداد    تعيين مدير رياضي جديد لمولودية الجزائر    بشار: الإطاحة بشبكتين لترويج المخدرات    الوادي: حجز نحو 20 ألف قرص مهلوس    عرقاب :الجزائر تستورد "الغرانيت" من الخارج والدولة تعمل للقضاء على هذه الظاهرة    شرفة: إعادة فتح ملف الطعون.. ونشر قوائم المستفيدين من سكنات الضيق قريبا    الوادي: حجز نحو 20 ألف قرص مهلوس    "لوام" يتجه لتقديم عرض رسمي لضم "سليماني"    تويتر يعلق على "أكبر خرق أمني" تعرض له مس حسابات مشاهير وسياسيين!    رشيد بلمومن: لا أكتب لقارئ كسول    بومزار: السيولة المالية متوفرة بمكاتب البريد يومي عيد الأضحى    الاتحاد الأوروبي وجه الضربة القاصمة لوهم مغربية الصحراء الغربية    دراسة مراسيم تخص قطاعات الداخلية و التعليم العالي و الصناعة    16 سنة سجنا لطحكوت ومصادرة جميع أملاكه و10 سنوات في حق سلال وأويحيى و20 سنة ضد الفار بوشوارب        غوغل تقدم مزيدا من أدوات العمل لمستخدمي جي-ميل    في إطار مكافحة فيروس كورونا    عبر المصالح التجارية لمؤسسة الترقية العقارية    ياسين يناقش تأثيرات كورونا على الاقتصاد    تخليد مسيرة ثائر رفض العيش تحت نير الاستعمار    إنقاذ 5 أشخاص علقوا بمصعد    "أفريكوم" تتهم مرتزقة "فاغنر" الروسية بتلغيم العاصمة طرابلس    الشروع في انجاز بطاقية حول المساجد العتيقة من أجل الترميم    العثور على لوحة لروبنز يتجاوز ثمنها 4 ملايين دولار    ضرورة تحرير الأرشيف الوطني لإثراء الذاكرة    إقتراح مواعيد جديدة لمنافسات القارية بوهران وباتنة    بوطمين يطمئن بخصوص الإعانات المالية    الوزارة تطالب من الفاف بتقييم الاحتراف    اللاعبون المنتهية عقودهم يورطون الإدارة    سيرة الفيلسوف جاك دريدا من الجزائر حتى وفاته    "اختلاط المواسم" بالصينية    "القضايا العربية" محور مهرجان الفيلم العربي بكوريا    عقود موقعة من طرف واحد فقط بقسنطينة    سقط رجل واحد من الشرفة.. فمات اثنان    من هم الأنبياء العرب؟    إنتاج 15597 قنطارا من فاكهة الكرز بتيزي وزو    بوناطيرو: الجمعة 31 جويلية أول أيام عيد الأضحى    بعد طول غياب .. !    سُنَّة التكبير في الأيام العشر    السعودية تمنع صلاة عيد الأضحى في الأماكن المكشوفة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





مبانيه تئن تحت الردوم و تاريخه يلفظ أنفاسه الأخيرة
نشر في النصر يوم 17 - 09 - 2016

«الشارع» حي الذكريات العربية يحكي قصة اليهودي الأخير بقسنطينة
تحاول بناياته الصمود في وجه اعتداءات الإنسان و تحرشات الزمن، مكتسية لونا عتيقا رافضة الزوال لتترك مكانها للمجمعات التجارية التي تنتشر في جسد المدينة كالسرطان، ف»الشارع» أو طاطاش بلقاسم يعد الحي الوحيد بقسنطينة الذي لا يزال منيعا على الاسمنت المسلح رغم تهاوي منازله و زواياه و أضرحته، مع ذلك يحافظ ما تبقى منها على نفسه طويلا، مصرا على استرجاع ذكريات الأولياء الصالحين الذين اختلفوا مع اليهود في الهوية و اتفقوا معهم على عشق المدينة التي تجاوروا في حضنها لقرون.
الباي و يهود الأندلس و ضريح «الرّبي» الأخير
لطالما ارتبط اسم الشارع باليهود، فقد سكنته هذه الطائفة لعقود منذ زمن العثمانيين، و لحقيقة استيطانهم بالشارع قصتان، الأولى ترويها الكتب التي تحدثت عن الحي و الثانية يتناقلها السكان.
عمي أحمد واحد من أقدم سكان الحي، أخبرنا بأن الأسطورة تقول بأن يهوديا كان على علاقة طيبة مع الباي العثماني الذي حكم قسنطينة خلال السنوات الأولى للوجود العصملي، وقد توسط هذا اليهودي لبعض من قومه كانوا يعيشون ببلاد الأندلس لدى الباي، لأن يسمح لهم بالانتقال إلى قسنطينة و الاستقرار فيها بسبب الذل الذي يعانونه في تلك البلاد، فرق لطلبه الباي و باعه أراض في قلب الشارع، وهو الساحة التي تحتضن حاليا محطة التيليفيريك، انتقل إليها اليهود و شيدوا فيها منازلهم و تجاوروا فيها مع العرب و المسلمين لسنوات إلى غاية الاستقلال، فمنهم من غادر مع فرنسا، ومنهم عائلات ظلت لسنوات إضافية لكنها غيرت ألقابها لألقاب عربية، يجهل بعضها، أما من هم معروفون فغالبيتهم يعيشون في فرنسا الآن.
وفي رواية ثانية ترويها الكتب يقال بأن اليهود قدموا إلى قسنطينة في زمن الأتراك قصد التجارة، و استقروا فيها لكن مناوشاتهم المستمرة مع العرب المسلمين، أزعجت الباي و زاد غضبه منهم خلال هجوم القوات الفرنسية بعدما حاولوا موالاتها و التمرد عليه فقام بجمعهم في الشارع ليتجنب احتكاكهم المستمر بالأهالي و لتسهل عليه مهمة مراقبتهم، و قد بقوا هناك حتى أولى سنوات استقلال الجزائر.
اليوم لم يبق من معالم اليهود بقسنطينة إلا معبدين اثنين، الأول متواجد بالشارع خلف محطة التيليفيرك مباشرة و قد حول في البداية إلى مذبح للدجاج أما اليوم فهو عبارة عن ورشة خياطة.
أما الثاني فيتواجد عند مدخل سوق العاصر في المخرج العلوي للشارع و قد فقد كل معالمه اليوم و سقط جزء كبير منه بينما سكن مواطنون جزءا آخر.
وكان ضريح الكاهن أو « الرّبي مسعود» آخر قبر لرجل يهودي بقي مدفونا في الشارع إلى غاية سنة 2000، أين تم نقله نهائيا من المكان، علما أن مكان دفنه كان أسفل البناية المحاذية للزاوية الرحمانية.
حمام دقوج هنا يرقد الولي الصالح المجهول
على بعض خطوات من بوابة محطة التيليفيريك يوجد باب أخضر صغير علمنا من مقدم الزاوية الرحمانية، بأنه باب لمكتبة اليهود وهي مكتبة خبأوا فيها جميع كتبهم و وثائقهم خلال سنوات الاستعمار و قد بقيت حصنا منيعا لا يدخله إلا هم إلى غاية آخر سنوات الثورة، فمن الكتب ما تم نقله من قبل اليهود قبل مغادرتهم الجزائر ومنها ما أحرق و أتلف، و اليوم المكتبة مغلقة و تابعة لملكية إحدى العائلات التي تقيم في البناية.
و إلى الأمام قليلا توجد باحة تحولت لموقف للسيارات علمنا من السكان بأن أشغال الترميم التي مست المنطقة خلال السنة الثقافية المنصرمة، كشفت عن آثار تحت تربتها لا أحد يعلم ما إذا رفعت أو ردمت، كما ردم قبر الولي الصالح دقوج، تحت الأتربة و الكراكيب في قبو داخل الحمام الذي يحمل إسمه، وهو حمام يزيد عمره عن 9 قرون كما أخبرنا القائم عليه، حول اليوم لحمام للرجال فقط، و قد كان في التسعينيات مختلطا تزوره النساء و العرائس للاستحمام و التبرك بالولي الصالح الذي تشعل له الشموع و تنظم له المواويل.
و حسب سكان الحي فدقوج مجهول كل ما يعرف عنه انه ولي صالح، يقول البعض بأنه يهودي و البعض الآخر بأنه رجل علم و دين مسلم، أما سيرته فلا أحد يعرفها.
زرقة النيلة و قوة العرعار
يخيل لك و أنت تطأ شارع طاطاش بلقاسم قادما من رحبة الصوف أو الروتيار ، بأنك تمر بساحة معركة وأن المباني المنهارة تعرضت لقصف جوي أتى عليها فنصف منازل الشارع سقطت و أما النصف الآخر فيتداعى بسبب أشغال الترميم غير المتوقفة، و من بين البنايات ما هو مهجور و منها ما يسكنه أفراد أكملوا إفساد ما تغاضى عنه الزمن، فأحدثوا أضرارا متعمدة بالأساسات و الجدران و خربوها سعيا للحصول على سكنات اجتماعية جديدة.
بنايات منها ما سقط و أصبح ردما و أتربة و منها ما سقطت أجزاء منه و بقيت أجزاء أخرى صامدة تحكي قصة شارع تتميز جدران مبانيه بلون أزرق سماوي جميل، هو لون حجر النيلة الذي اعتاد القسنطينيون استعماله لتشييد الغرف الداخلية خلال البناء، كما ألفوا كذلك طلاء الجدران بمستخلص عشبة النيلة الزرقاء خلال تحضيراتهم الخاصة بالأعياد و المناسبات كرمضان و الربيع، و السبب حسب ما علمنا من سكان الشارع هو أن النيلة تقاوم الرطوبة و تترك الغرف باردة و عبقة، فضلا عن أن المعتقد الشائع حسب إحدى السيدات يؤكد بأن للنيلة الزرقاء قدرة على طرد الشياطين و الجن وهذا التقليد حسبها متوارث عن اليهود الذين تجاوروا لقرون من الزمن مع العرب المسلمين بالمدينة القديمة و الشارع و أحياء أخرى.
خصوصية بنايات الشارع تكمن كذلك في هندستها المعمارية العثمانية التي تعتمد بالأساس على خشب العرعار القوي لرفع أساسات المنازل، خشب لا يزال إلى اليوم صامدا في العديد من المنازل التي تحدت الزمن وفتحت لنا أبوابها.
«دار خالد» أيقونة معمارية و مزار عشاق الزمن الجميل
بزنقة حلموشة أو « لاري جونبارد»، وهي واحدة من التفرعات الحجرية الضيقة التي يتميز بها الحي الذي يشبه متاهة تصب كل مداخلها و مخارجها بساحة طاطاش بلقاسم، تقف دار خالد شاهدة على قرون ماضية عرفت ازدهارا اجتماعيا و عمرانيا كبيرا، تتجاور الدار مع الزاوية الرحمانية التي تجري بها أشغال الترميم غير المنتهية، وفي وقت تكاد الزاوية تنهار تفتح الدار أبوابها الخشبية الجميلة لكل زائر راغب في إلقاء نظرة على الماضي، المنزل نافذة تنقلك عبر الزمن تتجلى من خلال هندسته أدق تفاصيل المنزل القسنطيني القديم، بوابة أولى و مدخل للرجال ومن ثم بوابة صغيرة لضيوف الدار و لنسائه على الباب مقبضان الأول كبير يستخدمه الرجال للطرق أما الثاني فصغير للنساء وهو تقليد عثماني تتميز به منازل قسنطينة.
عند المدخل باحة واسعة و سلالم تؤدي إلى الغرف الرئيسية، وهي غرف النوم و المجلس المخصص للقعدات و السهرات بشرفته الصغيرة المطلة على الباحة، بالإضافة إلى غرفة صغيرة زرقاء لتحفيظ القرآن أخبرنا السيد خالد صاحب المنزل بأنها تعد ركنا مقدسا في كل بيت.
ما يميز دار خالد التي رممها مالكها من جيبه الخاص خلال تظاهرة عاصمة الثقافية لتكون مزارا للسياح، هو أن المنزل يعد نموذجا عن بيوت الأعيان فهو مستقل و ليس مشتركا كباقي المنازل المعروفة في قسنطينة « بدار عرب». فالشارع كما قيل لنا كان حيا يسكنه الكثير من الأعيان و كبريات العائلات القسنطينية، وقد اشتهرت دكاكينه القليلة التي لا تزيد مساحتها عن 20مترا أحيانا بصناعة الفضة و الذهب، و كانت لكل زنقة من زنقه خاصية ففي زنقة حلموشة مثلا كان اليهود و العرب يجتمعون لاقتسام اللبن يوميا.أما الساحة التي تحولت اليوم لحظيرة لركن السيارات، فقد كانت عبارة عن « ساباط» أو نفق طويل يمتد من رحبة الصوف وصولا الى سيدي جليس أين ولد المناضل و السياسي رابح بيطاط، أما محطة التيليفريك فقد كانت عبارة عن مجموعة من المباني بينها منزل جد المغني الفرنسي ذي الأصول اليهودية أنريكو ماسياس، و إلى الأسفل قليلا بمحاذاة «بنك الرهينة» يوجد منزل جد الرئيس الفرنسي الأسبق نيكولا ساركوزي، وكذا منزل فنان المالوف ريمون والد زوجة ماسياس وفق ما قاله لنا سكان.
أقبية و أنفاق و حياة تحت الأرض
بدار خالد و بمنزل آخر من منازل الشارع توجد أقبية تمتاز بها مباني هذا الشارع دون غيرها علمنا من السيدة فتيحة، بأنها كانت تسمى بالدكانة و كانت تستخدم لتخبئة الفحم و جمع المؤونة في الفترة العثمانية، و تحولت خلال الفترة الاستعمارية إلى مخابئ للمجاهدين و الأسلحة، أما خارج المنازل فيمكن للزائر أن يلاحظ وجود أسقف من خشب العرار ثبتت عليها اسطوانات حديدية أخبرتنا محدثتنا بأنها كانت تستخدم لربط الحمير و كانت تعرف «بخرس المغزى».
على بعد أقدام من الزاوية الرحمانية و تحديدا بنهج عويسات محمد ، وقفنا على مدخل قديم أسفل باب حمام بوقفة المغلق لغرض الترميم، المدخل مصفح بالحديد وهو عبارة عن سلالم تؤدي الى نفق تحت أرضي طويل يمتد من الشارع إلى غاية القصبة، أخبرنا سكان النهج بأنه بني خلال الحرب العالمية الثانية على يد المستعمر الفرنسي ليكون ملاذا للسكان و ممرا للجنود. أما خلف الزاوية تحديدا بزنقة حلموشة، فيوجد ممران أرضيان يؤديان الى سيدي جليس و رحبة الصوف وقد غطتهما الردوم و سكنتهما الأفاعي و الحشرات كما أخبرنا السكان.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.