خط السكة الحديدية الجزائر-المسيلة يدخل الخدمة هذا الإثنين    يوم حاسم في سباق التشريعيات    نتائج الامتحان المهني للترقية تُعرف اليوم    عبد العزيز جراد : اليوم الوطني للذاكرة يبقي مجازر ماي 1945 محفورة في ذاكرتنا    الوزير الأول يشرف على فتتاح يوم دراسي بمقر المدرسة الوطنية للإدارة    جبهة المستقبل تدخل التشريعيات في 61 منطقة انتخابية    ورشات مفتوحة لتعويض ضحايا التفجيرات النووية    ضيافات يلتقي السفير الموريتاني بالجزائر    50 ألف تاجر معني بمداومة العيد    استهلاك واسع وتبذير كبير بوهران    مجازر 8 مايو 1945 مكنت من الانتقال من نضال الحركة الوطنية إلى النضال المسلح    الفلسطينيون يواصلون معركة الدفاع عن الأقصى    الصاروخ الصيني .. فزع عالمي آخر    الصحراء الغربية: محاصرة مناضلين من هيئة مناهضة الاحتلال المغربي بالعيون المحتلة    في قلب باريس.. محرز يخطط لاحتفال خاص برابطة أبطال أوروبا    الفاف تساعد الأندية المتعثرة ماليا بأكثر من مليوني دولار    الداربي بين إتحاد العاصمة ومولودية الجزائر قمة الدور الثمن نهائي    الجزائرية صونيا عسلة تفتك المركز الخامس    الإطاحة بلص خطير في خميس مليانة    كسوة العيد والحلويات تعيد الحركية إلى بونة ليلا    الشروع في تنظيف مجرى «وادي عليم»    تنظيم النشاط وإعادة النظر في قانون النقل أولوية    نقل الفنان صالح أوقروت للعلاج في فرنسا    فتوى بجواز الاعتكاف في البيوت    منظمة الصحة توافق على استخدام سينوفارم    معاقبة الأندية المشاركة في دوري السوبر الأوروبي    زيت الزيتون: الجزائر تحصل على جوائز في المسابقة الدولية التاسعة عشر لزيوت العالم    بني عباس: عملية بحث واسعة النطاق لشخص مفقود بالكثبان الرملية للعرق الغربي الكبير    إدارة الفريق تستنكر لجوء نادي بارادو للمحكمة الرياضية    ألمانيا تردّ على المغرب وتتمسّك بموقفها تجاه الصحراء الغربية    مجلسا النواب والأعلى للدولة يرفضان تدخل دُول غربية    تسجيل 208 اصابة جديدة بفيروس كورونا 6 وفيات و 131 حالة شفاء    المنتخب الوطني لكرة القدم ينافس وديا منتخب موريتانيا يوم 3جوان بالبليدة    العاصمة… تعرض عون شرطة إلى اعتداء جسدي أثناء تأديته لمهام    بن بوزيد: نحو إعادة الاعتبار للأقسام الاستعجالية الجوارية    مكتتبو عدل 2 أصحاب الطعون يحتجون    بوقدوم حول اليوم الوطني للذاكرة.. الذاكرة تأبى النسيان    إصابة 5 أشخاص في حادث مرور بالوادي    عجز يفوق ال6 ملايير دولار ستعرفه الخزينة العمومية    مقري: الاحتلال الصهيوني ماض في مخططاته التهويدية    هذه الطرقات مغلقة بسبب ارتفاع منسوب المياه    بعد شهر دون إصابات.. كورونا تعود للفيتنام و176 إصابة خلال 24 ساعة    الإفراج عن موعد الامتحانات المهنية للسنة الجارية    الفنان صالح أوقروت يحول إلى فرنسا للعلاج    عباس يوجه وزير الخارجية للتوجه إلى منظمات عربية ودولية    بلمهدي يكرم المتوجين في مسابقة تاج القرآن الكريم    المرصد الجوّي في تونس يفرج عن معطياته بخصوص هلال شوال    شيخ الأزهر: يجوز للمرأة الإفتاء والسفر دون محرم ولها أن تحدد نصيبا من ثروة زوجها    ليلة القدر ومواسم المغفرة المستترة    سولكينغ: لا أعارض فكرة التمثيل وشرف لي العمل مع فنانين كبار مثل بيونة    وصول نصف مليون جرعة سبوتنيك خلال ماي وجوان    الأزرق ترجمان الأفكار والمشاعر    أمل بوشوشة تثير ضجة    تعزيز العلاقات السياحية    لا تراجع عن الصيرفة الإسلامية    «رَبَّنَا اغْفِرْ لَنَا وَلِإِخْوَانِنَا الَّذِينَ سَبَقُونَا بِالإِيمَانِ وَلا تَجْعَلْ فِي قُلُوبِنَا غِلاً لِّلَّذِينَ آمَنُوا رَبَّنَا إِنَّكَ رَؤُوفٌ رَّحِيمٌ»    «الارتجال وغياب الرقابة وراء رداءة البرامج الكوميدية»    « آثار العابرين» تعلن عن أسماء المشاركين في معرض الكتاب    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





ناصر عطاوي نجم برنامج «ذو فويس» للنصر
نشر في النصر يوم 20 - 01 - 2017


كاظم الساهر وعدني بلحن وهو من اختار لي نجمة قطبية
كشف الفنان الصاعد ناصر عطاوي للنصر أنه على اتصال دائم بالنجم كاظم الساهر الذي وعده بلحن و لا يزال متمسكا بوعده، لكنه يرى أنه لا يجب أن يعتمد على لحن هذا النجم فقط و يبني عليه مخططاته الفنية، وقال أن إحتكاكه بالنجوم العرب في برنامج « ذو فويس» أكسبه خبرة ودعما كبيرا، إلا أنه وفي حوار خص به النصر لا ينسى فضل مدرسة ألحان وشباب، كما ثمن تجربته في المسرح من خلال عرض «حيزية».
حاوره: مروان. ب
الجمهور الجزائري تعرف عليك من خلال برنامج ألحان وشباب، حدثنا عن تلك التجربة
ترعرعت على الطرب والغناء الجزائري الأصيل، حيث اكتشفت عائلتي موهبتي منذ الصغر، وهو ما جعلني أتلقى كافة الدعم من أجل سلك هذا الدرب، أنا مثلي مثل كل جزائري يمتلك صوتا مميزا قرر خوض تجربة بمدرسة ألحان وشباب، التي أنجبت فنانين كبارا، على غرار الشاب مامي، لقد كان حلمي المشاركة في هذا البرنامج، الذي نجحت من خلاله في الوصول إلى المحطة النهائية، لقد كانت تلك التجربة أكثر من مفيدة بالنسبة لي، خاصة وأنه ليس من السهل الغناء في أكثر من عشر مناسبات على المباشر، إلى جانب فنانين كبار، ومع فرقة موسيقية تضم أكثر من خمسة وثلاثين عازفا، لقد أكسبتني تلك المحطة الكثير، وجعلتني أمتلك بعض الجماهير، التي واصلت دعمي، سيما خلال ظهوري على شاشة «آم.بي.سي» في البرنامج الغنائي «ذو فويس».
اقتحمت التمثيل وأتشرف بالبطولة في «حيزية»
-لماذا اخترت المشاركة في برنامج «ذو فويس» دون غيره من البرامج الأخرى ؟
بعد الخروج من مدرسة ألحان وشباب كنت أفكر في الطريقة التي تمكنني من تطوير موهبتي أكثر، ما جعلني أقرر المشاركة في إحدى البرامج العربية الضخمة، ولم أستغرق وقتا طويلا من أجل اختيار برنامج «ذو فويس»، خاصة وأنه كان الأنسب بالنسبة لي، مقارنة ببرامج عربية أخرى متميزة، على غرار ستار أكاديمي وآراب أيدول، لقد كنت منبهرا باحترافية «ذو فويس» وبالأسماء التي كانت تشرف على هذا البرنامج، ويتعلق الأمر بعمالقة الغناء العربي كاظم الساهر وشيرين عبد الوهاب وعاصي الحلاني، لقد كنت مركزا على الصوت أكثر من أي شيء آخر، ما جعلني أفضل «ذا فويس»، كنت أفكر أيضا في ستار أكاديمي، ولكني لم أكن معجبا بالنقل المباشر على مدار 24 ساعة، كما أن هذا البرنامج يركز على عديد الأمور إلى جانب الغناء، على غرار الدراما، وهي أمور لم أكن مهتما بها في بداية مشواري الغنائي.
-كيف تقيم تجربتك في "ذو فويس"؟
أنا راض بظهوري في برنامج بحجم "ذو فويس"، خاصة وأنه مكنني من إبراز مواهبي الغنائية للجمهور الجزائري والعربي ككل، لقد كنت معجبا بالمغامرات التي خضتها، سواء في مرحلة الصوت وفقط، أو مرحلة المواجهة، أو المراحل المباشرة، وهي المحطة التي لم أعمر فيها طويلا، ولكني تركت بصمتي فيها، خاصة عند تأديتي لأغنية نجمة قطبية للعملاق رابح درياسة، صحيح أنني لم أكن المسؤول عن اختيارها، على اعتبار أن هذه الأمور ليس من صلاحيات المتسابقين، غير أنني حرصت على تقديمها بالطريقة المثلى، وهو ما جعل الجمهور يتفاعل معي بطريقة رائعة، إلى درجة جعلتني في حيرة من أمري، سيما وأنني لم أكن أتوقع ذلك النجاح.
-إذا لجنة التحكيم من اختارت لك أغنية نجمة قطبية للعملاق رابح درياسة؟
تودون الصراحة أعضاء لجنة التحكيم معجبون بالغناء الجزائري الأصيل، خاصة عملاق الطرب العربي كاظم الساهر، الذي اختار لي أغنية نجمة قطبية لرابح درياسة، حيث أخبرني آنذاك بأنه مقتنع بمقدرتي على أدائها بالشكل الجديد، الحمد لله قدمتها في أبهى حلة، وكانت الأغنية فأل خير علي، خاصة وأن الجمهور الجزائري أعجب بطريقة تأديتي لها، دون نسيان العملاق رابح درياسة، الذي التقيته بعد العودة إلى أرض الوطن، أين قام بتوجيه تشكراته لي، عقب نجاحي في تقديم أحد أبرز أغانيه في أحد أكبر البرامج العربية الغنائية.
ترقبوا كليب أغنية رائعة مطلع الشهر القادم
-ماهي الإيجابيات التي اكتسبتها من الاحتكاك بعمالقة الغناء العربي ؟
كاظم الساهر إنسان راق سواء في أفكاره أو تصرفاته، والتواصل بيني وبينه لا يزال إلى حد الآن، لقد اتصل بي هاتفيا قبل قدومه إلى الجزائر من أجل تنشيط إحدى الحفلات، إذ طلب ملاقاتي، كونه اشتاق لي، لقد تشرفت بالغناء إلى جانبه في "الكازيف"، وأنا فخور للاحتكاك بمطرب بحجم كاظم الساهر، الذي يعد هرما من الأهرام العربية، سيما وأنه لا يترك أي مناسبة من أجل الثناء علي، وحتى الأستاذ عاصي الحلاني فنان متميز، ويكن لي محبة خاصة، ولا يزال يدعمني لحد الآن، دون نسيان شيرين عبد الوهاب، التي تعد من خيرة ما أنجب الغناء العربي، لقد كانت لي الفرصة الاحتكاك بهم جميعا ، وحاولت قدر المستطاع أن أستفيد منهم.
-كاظم الساهر وعدك على المباشر بإهدائك أحد ألحانه، ما هو جديد هذا الموضوع؟
لحد الآن لا أزال في تواصل مستمر مع كاظم الساهر، الذي وعدني عند قدومه إلى الجزائر بالحديث في هذا الموضوع مجددا، اعتقد بأنه عند الوعد الذي قطعه لي، خاصة وأنه أخبرني بأنه بصدد تجهيز هذا اللحن من أجل إرساله لي، ولكن تود الصراحة أنا لدي رأي آخر في هذا الأمر، لا يجب أن أركز كافة اهتماماتي على هذا اللحن، صحيح أن زيادة "الخير خيرين"، غير أن الاعتماد على النفس أفضل لي ولأي فنان يود شق طريقه نحو النجومية، أنا مطالب بالاعتماد على نفسي، وعدم انتظار هدية من أي شخص، خاصة وأن النجاح في فرض نفسك بالساحة الغنائية لا يعد أمرا سهلا، وفي الجزائر هناك الكثير من الأصوات التي أقامت الدنيا وأقعدتها في بدايتها، وهي الآن غائبة ولا يوجد لها أي أثر، لا لشيء سوى لأنها لم تواصل المثابرة في العمل.
-حدثنا عن أهدافك المستقبلية ؟
أعتبر نفسي من الأشخاص الذين يفضلون الاعتماد على أنفسهم، إذ شرعت منذ فترة في دراسة بعض الأعمال التي يمكن أن تضيف لي بعض الأشياء في مسيرتي الفنية، والحمد لله وفقت إلى حد الآن، حيث حصل لي الشرف أن شاركت في عمل فني ضخم، ويتعلق الأمر بمسرحية "حيزية"، التي أديت فيها دور البطل سعيد العاشق الولهان، الذي عانى الويلات، عقب فقدان قرة عينه، لقد تم بث المسرحية في وهران في افتتاح المهرجان العربي للمسرح، صدقوني لقد كانت تجربة جد مميزة، حيث نجحت خلالها في تقديم أحد الأعمال الجزائرية، التي يجب أن نفتخر بها، خاصة وأن الأمر يتعلق بقصة حب سيخلدها التاريخ، كما كان الحال مع قصص أخرى رائعة، على غرار قيس وليلى وروميو وجولييت، وهي التي اعتبرها في نفس مقام سعيد وحيزية.
التراث الجزائري الأصيل لديه مكانته
-هل تعد هذه التجربة محطة أولى من أجل اقتحام عالم التمثيل ؟
لما لا...صدقني لم أكن أفكر في يوم من الأيام أن أسلك هذا الدرب، حيث كنت مركزا على الغناء منذ صغري، والحمد لله حققت البعض من أحلامي، ولكني اكتشفت مع مرور الوقت بأني أمتلك موهبة التمثيل أيضا، وأنا استغل الفرصة من أجل توجيه الشكر للمخرج فوزي بن براهيم والمخرج المساعد رمزي، اللذين حفزاني على خوض هذه المغامرة، التي وفقت فيها بفضل الله، دون نسيان الديوان الوطني للثقافة والإعلام، الذي تكفل بكل كبيرة وصغيرة تخص المسرحية، سيتواصل بث هذه المسرحية على مدار العشرة أيام القادمة، وأتمنى من أعماق قلبي أن يتم عرضها في قاعة أحمد باي بقسنطينة، خاصة وأنها تحولت إلى هرم من أهرام الجزائر.
-ماذا عن جديدك الغنائي ؟
لقد كنت منشغلا في الأشهر القليلة الماضية بتجربتي الجديدة في المسرح، وهو ما جعلني أبتعد بعض الشيء عن عالم الغناء، ولكن ذلك لن يطول، على اعتبار أنني بصدد وضع اللمسات الأخيرة على أغنية جديدة لي ستكون مرفوقة ب "فيديو كليب"، أنا أعد جمهوري بأنها ستكون أغنية متميزة، وستنال إعجابهم دون شك، هي أغنية من التراث الجزائري الأصيل، ولكنها تتضمن العديد من الأمور الجديدة، أنا مطرب قبل أن أكون فنانا مسرحيا، ولن أتخلى عن هذه الموهبة حتى ولو وفقت في عالم التمثيل، الذين اعتبره رائعا بعد تجربتي في مسرحية حيزية.
-هل تلقيت بعض العروض من شركات إنتاج عربية ؟
أمتلك بعض العروض، ولكنها مجرد وعود، ولا يوجد أي شيء ملموس إلى حد الآن.
مدرسة ألحان وشباب ستظل خزانا لنجوم الغناء
-ماهي الرسائل التي توجهها في الأخير لزملائك الذين تألقوا في مختلف البرامج العربية ؟
أجراد يوغرطة هذا الشخص من أعز أصدقائي، ولقد خاض تجربة التمثيل إلى جانبي في مسرحية حيزية، حيث منحوه دور الراوي، يوبا هو إنسان طموح ومتميز، وأنا أراه من أقوى الأصوات الشبابية، دون نسيان محمد الخامس، الذي يمتلك موهبة كبيرة أثبتها من خلال مروره في برنامج فنان العرب، وهي نفس النقاط التي تخص سهيلة بن لشهب وكنزة مرسلي وأنيس بورحلة، الذين شرفوا الجزائر، وهم الآن بصدد شق طريقهم نحو النجومية، أنا أتمنى أن نوفق في عملنا، وننجح في رفع علم بلدنا عاليا.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.