مع إيداع 4 منهم الحبس المؤقت توقيف 6 أشخاص متهمين بالانضمام لحركة رشاد بقسنطينة    إيداع مترشح غشّ في البكالوريا الحبس بتبسة    من المتوقع أن يبلغ انتاج القمح 2.3 مليون قنطار والي سوق أهراس يعطي إشارة انطلاق حملة الحصاد والدرس    مولودية الجزائر يعلن نهاية موسم نجمه    وفاق سطيف يتخلى عن مدرب الرديف دون علم سرار    توقيف خمسة أشخاص قاموا بالسطو على منزل ببرج بوعريريج    وفاة 30 شخصا وجرح أزيد من 1400 آخرين    خنشلة سكان قرية "بوفيسان" يشتكون من إنعدام المياه الشروب    جمعية العلماء المسلمين تمد مستشفى تندوف بتجهيزات جديدة    توجّهوا إلى الهياكل الجوارية للتلقيح ضد كورونا    صرخة حرم الصحفي سليمان الريسوني المعتقل في المغرب    هبّة غاضبة ومستنكرة    "شباك عن بُعد" لتقريب الإدارة    تعزيز احتياطي الماء الشروب    بنك الجزائر يوافق على إنشاء بنك للتصدير والاستيراد    ضرورة إقحام مفهوم الاقتصاد التدويري في القطاع الصناعي    ارتفاع رقم الأعمال المخفي ب34%    بن دودة: تكتسي الأجهزة الأمنية أهميّة كبيرة في تقدير التراث وحمايته    الرئيس عباس يدعو إلى العودة فورا إلى حوار جاد    مدريد تصدر عفوا عن تسعة قادة انفصاليين كتالونيين مسجونين    جاهزون لموسم الاصطياف    الغش في البكالوريا يجر 22 شخصا إلى الحبس    "برلين 2" منعرج حاسم لحلحلة الأزمة الليبية    عرقاب يسدي تعليمات هامة خلال إجتماعه بإطارات سونلغاز    "الرجل الرمادي".. المشروع المؤجَّل    بن دودة تزور القديرة صابونجي    "صيف فيبدا" من 25 إلى 27 جوان برياض الفتح    فرقة عمل لتجسيد آليات الاقتصاد الدائري    بوقدوم يجدد التأكيد على دعم الجزائر اللامشروط للشعب الفلسطيني    200 عون مختص في إخماد الحرائق    بلعمري يقرر مغادرة ليون الفرنسي    مواجهات حاسمة من أجل التأهل للدور ثمن النهائي    أول ديوان شعري لفريد بويحيى    قاعة متيجة.. صرح يُدعم بلدية بوفاريك    مشوار دون خطأ لعناصر حمل الأثقال بدبي    موريس أودان ضحّى من أجل الجزائر إلى غاية استشهاده    الاحتلال يعتدي على أهالي الشيخ جراح    محطات معالجة بالملايير لم تقض على المشكل بمستغانم    محياوي يتدخل مجددا في صلاحيات الطاقم الفني    طوال حارس الحمراوة يرد على بورايو    زيادات في أسعار المركبات والقرار يستثني الذين لم يسترجعوا الأموال    ارتياح لسهولة المواضيع بالنسبة لجميع الشعب    هذه سياسات إيران الجديدة في المنطقة    وزارة الاتصال تُعلّق اعتماد قناة الحياة لمدة أسبوع    استحضار للمسار العلمي والأكاديمي للراحل    هكذا تحج وأنت في بيتك في زمن كورونا    «الخضر» يصطدمون بالفراعنة في قمة ساخنة    5 سنوات حبسا لمروج 300 قرص مهلوس    السباحة تحت «الراية الحمراء»    وزارة الصحة تدعو المواطنين لتلقّي لقاح كورونا في الفضاءات الجوارية    كورونا.. 16 ولاية لم تسجل بها أي حالة جديدة    الغش جريمة..    فيلم عن الأمير عبد القادر    ارتياح ورضا وسط مترشحي البكالوريا بعد اجتيازهم المواد الأساسية    طاقة: ارتفاع ب5ر12 مليون طن من استهلاك الوقود في 2020    اليوم أول أيام فصل الصيف    حتى تعود النعمة..    النفس    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





السهرتان الخامسة والسادسة من مهرجان جميلة العربي
نشر في النصر يوم 29 - 07 - 2016

وليد توفيق يتألق طربا ورومانسية وبصمة خاصة لهيثم خلايلي و همام
أتحفت السهرتان الخامسة والسادسة من مهرجان جميلة العربي الجمهور من مختلف الشرائح رغم قلته، بأجمل الفقرات الغنائية الشرقية و الجزائرية، حيث تألق أول أمس النجم وليد توفيق بركح كويكول إبداعا و طربا و رومانسية، و قدم بعده فنانون جزائريون فقرات متنوعة تتقدمهم فلة الجزائرية و عبدو درياسة، وختمت الوصلة نجمة ستار أكاديمي كنزة مرسلي.
أما السهرة الخامسة فشهدت تألق كل من الفنان هيثم خلايلي من فلسطين والفنان همام من العراق، كما قدمّ في نفس السهرة فنانون جزائريون مختلف الطبوع الغنائية، ويتعلق الأمل بكل من حسيبة عمروش، الشابة سهام و الشاب وحيد. و سحر النجم اللبناني وليد توفيق الحضور، من خلال تقديمه لباقة متنوعة من الأغاني اللبنانية، سواء الطربية من التراث أو الحديثة من ربرتواره الخاص، و حرص على استشارة الجمهور في كل مرة، حول ما يرغبون في سماعه، ما أحدث تفاعلا و انسجاما بينه و بين الحضور. استهل وصلته الغنائية بتقديم أغنيته الشهيرة «إنزل يا جميل للساحة» على وقع لحن راقص و سريع، تلتها أغنية رومانسية بعنوان «على دقة قلبي» ، ليعود من جديد إلى الريتم الخفيف مؤديا أغنية «حتى و عمرو خمسين» ، و طلب من الجمهور التصفيق و الغناء معه، و تابع فقرته بتقديم أغنية «ما حلا ها السهرة» ثم أغنية «قلبي مثلك».
تلبية لطلب الجمهور قدم الفنان اللبناني رائعته «روح ما ترجع يا ليل» و رددها بعض الحضور معه بحماس، تلتها أغنية «الأسمراني»، و بلغ التفاعل ذروته بين وليد توفيق و الجمهور، خاصة من الجنس اللطيف، عندما أهداهم أغنيته المعروفة «أبوك مين يا صبية»، فتحولت المدرجات إلى حلبة رقص و الحضور إلى كورال مرددا كلمات الأغنية العاطفية المعروفة، و استشار و ليد الجمهور قبل أن يؤدي الأغنية الجزائرية القبائلية المعروفة «أبابا أينوفا» و قال أنه قدمها من قبل مع فلة الجزائرية، مضيفا بأن كلماتها القبائلية صعبة فأضاف بعض الكلمات العربية على إيقاعها: «سمرا وعيونها سود».
عاد الفنان بعد ذلك إلى الأغاني الرومانسية التي اشتهر بأدائها على غرار «يا ليل» ثم موّال «يا عاشق السهر» ،فأغنية مفعمة بأنغام الفلامينكو، وختم فقرته الغنائية بالغناء للجزائر، مؤديا مقطعا من «دام عزك يا جزائر».
صعدت بعد وليد توفيق إلى الركح الفنانة فلة ، فقدمت باقة متنوعة من الأغاني التراثية و أخرى خاصة بها ، استهلتها بأداء أغنيتها المعروفة «تشكرات» تبعتها بأداء الأغنية التراثية «قالوا ما قالوا»، إضافة إلى «قولوا للزين»، فأغنية «راني جاي» التي حققت بها نجاحا كاسحا منذ سنوات.
و لم تلبث أن عانقت اللون الشرقي الرومانسي في أغنيتها المعروفة»ولا حتى ثانية»، معلقة بأنها من أحسن ما قدمت خلال مشوارها الفني، و أهدت الجمهور أغنية قالت بأنها ضمن أغانيها الجديدة بعنوان «لسمر عذبني».
بدوره اعتلى عبدو درياسة الركح، مقدما مجموعة من أغانيه الخاصة، إضافة إلى أغنيات من «ريبرتوار» والده الفنان الكبير رابح درياسة، حيث غازل الحضور في بداية فقرته بأداء أغنيته الرومانسية الشهيرة «بلاك ننسى عمري و ما ننساك» فنالت إعجاب الجميع، ثم أدى أغاني والده، على غرار «يا لعوامة»، وطلب من الجمهور ترديد كلماتها والرقص على ألحانها الجميلة، و مسك ختام فقرته كان رائعة والدته «نجمة قطبية».
ختمت السهرة السادسة النجمة كنزة مرسلي رغم مغادرة عدد كبير من الحضور بسبب تأخر الوقت، مقدمة كوكتيلا من الأغاني الطربية على غرار «مشتاقتلك جدا» ثم الأغنية التراثية الجزائرية الشهيرة «يا بحر الطوفان»، و بعد ذلك «نجرب حب الماضي».
أما السهرة الخامسة من مهرجان جميلة العربي، فقد شهدت تألق نجمين صاعدين ويتعلق الأمر بكل من الفلسطيني هيثم خلايلي وهمام العراقي، حيث استهل الأول فقرته بأداء أغان طربية فلسطينية تراثية على غرار «صار الحكي»، «يا طير الطاير»،» خذني ع القدس، عاصمة لفلسطين»، فتفاعل معها الجمهور لطابعها السريع والراقص، إضافة إلى كلماتها المعبرة، و قال بأنها من التراث الأصيل، ليقدم بعدها الأغنية المعروفة «وين ع رام الله» فرافقه الجمهور بالتصفيق والغناء، وحاول الفنان الشاب استمالة الجمهور أكثر بترديد «1.2.3 تحيا الجزائر». وبطلب من الحضور، وعلى وقع الدبكة الفلسطينية، قدم الأغنية المعروفة «على دلعونة» تاركا بصمته الخاصة عليها، وكان مسك ختام فقرته أغنية «توبة». اعتلى بعده الركح الفنان همام، القادم من بلاد الرافدين العراق، فقدّم وصلات غنائية تراثية و هدد من وروائع الفنان الكبير كاظم الساهر، بتحكم فني وإحساس كبيرين، فاستهلها بأداء «أشوفك فين يا هاجرني» تبعها بأداء رائعة «زيديني عشقا زيديني» للفنان العراقي كاظم الساهر، فتفاعل معه الحضور بترديد كلماتها، ليقدم أغنية تراثية راقصة على وقع الدبكة العراقية بعنوان «على ضوء عيونك» ثم سأل الجمهور عما يرغب في سماعه، مقترحا أغان جزائرية، و استقر اختياره على رائعة «يا رايح وين مسافر» لدحمان الحراشي ، مشيرا إلى أنه وجد صعوبة في أداء كلماتها، ليتبعها بأداء أغنية تراثية عراقية خفيفة بعنوان «شعلومة» ثم أغنية رومانسية عنوانها «ضميني» ،قال بأنها من جديده ونزلت إلى الأسواق منذ ثلاثة أيام، ليعود لتقديم أغنية جزائرية أخرى هي «بلادي هي الجزائر» و ذكر فيها مدينة سطيف، مما جعل المدرجات تلتهب، ملتمسا من الجمهور مساعدته على أداء كلماتها التي وصفها بالصعبة،ليختم وصلته بتقديم قصيدة بعنوان «بغداد» بعد استشارة الحضور.
و فسح المجال بعد ذلك لثلة من الفنانين الجزائريين المعروفين، على غرار حسيبة عمروش، التي صنعت البهجة و الحماس في المدرجات بأدائها لأغان قبائلية راقصة على غرار «زويت رويت»، «فرحي وسعدي» ،»نزور الوالي» و «أمبروك العرس» فتفاعل معها الحضور بالرقص والغناء. أما الشابة سهام فأعادت الجمهور إلى الأجواء الرومانسية الحالمة، بتقديمها لأغانيها الخاصة على غرار «يا عمري توحشتك» و»ماجاياش» ،إضافة إلى «خلي تخلى خلي» ، وختمت فقرتها بأداء «دانا دانا».
أسدل الشاب وحيد بأغانيه السطايفية الستار على السهرة الخامسة، بتقديم أغنية «قايم أوفر» ،»جيسبار» ،»عشقك أنت» ، «قتال لرواح» ،»يا مرا» و «تقطع لجبال ولبحور». تغطية وتصوير / رمزي تيوري
قالوا عن المهرجان
الفنان وليد توفيق في ندوة صحفية
وائل كفوري و وائل جسار و رامي عياش سيخلفونني على الركح
قال الفنان اللبناني وليد توفيق خلال ندوة صحفية أعقبت فقرته الغنائية، بأنه عاد إلى الجزائر بعد غياب دام 15 سنة ليغني في مهرجان جميلة، مشيرا إلى أن عمره الفني 40 عاما، لأنه بدأ مساره الفني سنوات السبعينات، مضيفا: « حظيت بأول زيارة لخارج بلادي سنة 1975 ، حيث زرت الجزائر وقمت بجولة فنية، لقد استفدت من الفن الجزائري» .
و أكد وليد توفيق الذي أهدى نسخا من ألبومه الأخير للإعلاميين، بأنه فنان متعدد المواهب، يقدم ألوانا مختلفة من الأغاني. وعن تجاربه السينمائية قال :»مثلت في 12 فيلما وأعتز بمسيرتي الفنية». أما عن الأصوات الفنية التي تنال إعجابه ويرى أنها تكمل مسيرته، قال:»أنا معجب بأداء وائل كفوري ووائل جسّار ورامي عياش، أرى أنها تخلفني على الركح وقدمت الكثير». و دعا الجمهور للإقبال على اقتناء ألبومه الغنائي الأخير الذي يضم 10 أغان.
الفنانة كنزة مرسلي
ارتبكت أمام جمهور المهرجان لأنه أصعب من جمهور ستار أكاديمي
قالت نجمة برنامج «ستار أكاديمي»الجزائرية كنزة مرسلي بعد انتهائها من فقرتها الغنائية، في رد على سؤال للنصر، حول الفرق بين جمهور ستار أكاديمي وجمهور المهرجانات:»الأخير أصعب، لأنه يضم كل الشرائح العمرية والثقافات و يعطي الفنان حجمه الحقيقي، لكن جمهور «ستار أكاديمي» موجه، ويعطيك أوهاما لأنه يصفق لك بجنون، لكن يجب العودة إلى الواقع».و عن طريقة تخلصها من الارتباك قالت: «لا أزال أرتبك من الجمهور وأواجهه بصعوبة».
عن مرورها في مهرجان جميلة العربي، أكدت:»سبق و أن شاركت مع مجموعة «ألحان وشباب» في طبعة 2014 من المهرجان، لكنني شعرت الآن و أنا أقف على الركح بمفردي بإحساس مختلف»، مضيفة بأن المهرجانات تسمح لها بالاحتكاك بالفنانين الكبار.
الفنان الفلسطيني هيثم خلايلي
نحن نتعلم من الثورة الجزائرية
يعتبر الفنان الفلسطيني هيثم خلايلي الفنانين سفراء لبلدانهم، مضيفا: «نحن نمثل المقاومة الفلسطينية ضد الاحتلال الصهيوني، ونحاول التعبير عن شعبنا بفضل الموسيقى والغناء» و استطرد قائلا:»نحاول الترويج للثقافة الفلسطينية والتراث، من خلال تقديمه عبر كل مسارح العالم». أما عن رأيه في الشعب الجزائري فقد قال: «الجزائريون شعب صديق و نحترمه كثيرا، كما نتعلم من ثورة الشعب الجزائري، لتجسيد المقاومة إلى غاية النصر وتحرير فلسطين و عاصمتها القدس».
الفنان العراقي همام
برامج المواهب سهلت إظهار القدرات الفنية
أكد الفنان العراقي همام، بأنه قدم من بلاد الرافدين العراق، من أجل تقديم فن أصيل، وعن تشبيهه بالفنان الكبير كاظم الساهر، قال :»أتشرف بذلك ويكفيني فخرا أنني أقدم أغانيه»، أما عن مشاركته في برامج الأصوات الشابة قال: «سابقا كان من الصعب على الفنان أن يظهر قدراته الصوتية ويعبر عن فنه، أما الآن يمكن ذلك من خلال المشاركة في هذه البرامج، على غرار «آراب أيدول» و»ستار أكاديمي» و «ذا فويس»، لأنها تعطي
للفنان المساحة الكافية لذلك».


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.