الجولة ال26‮ ‬من دوري‮ ‬المحترفين    التقني‮ ‬الإسباني‮ ‬لا‮ ‬يعتمد عليه بصفة منتظمة    تحت عنوان‮ ‬40‮ ‬سنة فن‮ ‬    في‮ ‬طبعته ال41‮ ‬    في‮ ‬استفتاء سيسمح للسيسي‮ ‬بالبقاء حتى‮ ‬2030    المدعي‮ ‬العام السوداني‮ ‬فتح تحقيقاً‮ ‬ضده‮ ‬    في‮ ‬انتظار بدء المرحلة الثانية من المعركة‮ ‬    وارت مديرا عاما للجمارك وحيواني محافظ بنك الجزائر بالنيابة    تأخر افتتاح المطار الجديد يتسبب في خسارة فادحة للجزائر    في‮ ‬لقاء تحضيري‮ ‬لكأس إفريقيا    إستهدفت حوالي‮ ‬30‮ ‬ألف عائلة بالوادي‮ ‬    من بينها فتح مسالك جديدة وتأهيل أشجار الفلين‮ ‬    النعامة    بسبب أشغال صيانة تدوم‮ ‬10‮ ‬أيام    منذ انطلاق الموسم الجديد‮ ‬    تصنع من طرف مؤسسة جزائرية بوهران‮ ‬    ليبيا ضحية الصراعات الدولية على خيراتها    أشادت بإصرار المتظاهرين على مطالبهم‮ ‬    تراجع طفيف في فاتورة الواردات الغذائية    الدستور لا يمنع رئيس الدولة من تعيين محافظ البنك    مسيرة حاشدة لإحياء ذكرى "ثافسوث إيمازيغن"    عمال البريد والمواصلات‮ ‬يدخلون في‮ ‬إضراب‮ ‬    كشف مخبأ للأسلحة على الشريط الحدودي بأدرار    أويحيى يتهم شهاب بالاستقواء بالمأجورين    حسين خلدون‮ ‬يؤكد‮:‬    استقبال 49 إماما جزائريا ناطقا بالفرنسية    سالفا كير يدعو رياك ماشار لتشكيل حكومة وحدة وطنية    ‮ ‬ديڤاج‮ ‬طابو    ‮ ‬الرايس قورصو‮ ‬و دقيوس ومقيوس‮ ‬على‮ ‬النهار‮ ‬    "الإعانات المالية مرتبطة بتسليم تقارير من طرف الإدارة السابقة"    50 جمعية دينية تنتظر الترخيص    "سندخل التاريخ إذا بقيت انتفاضة الجزائريين سلمية ودون تدخل أياد أجنبية"    التقلبات الجوية تظهر عيوب الشاطئ الاصطناعي    الطُعم في الطمع    4 مروجي مهلوسات و خمور رهن الحبس بغليزان    عمال الشركة الصينية يطالبون بالإدماج    المطالبة بفتح تحقيق حول عملية التوزيع    مسيرات استرجاع السيادة    عندما يباح العنف للقضاء على الجريمة    حلقة الزمن بين الكوميديا والرعب    تكريم خاص لعائلة الحاج بوكرش أول مفتش للتربية بوهران    الحراك السياسي.. تأخر الجامعة وأفضلية الشارع!    الجزائري زادي يتوج بالمعدن النفيس    تشابه اضطرابات "الديس فازيا" مع بعض الإعاقات يصعّب التشخيص    أتبع السيئة الحسنة تمحها    قطوف من أحاديث الرسول الكريم    15 نصيحة ذهبية لتربية الأطفال    اكتشاف أفعى مرعبة    سيدة تثير حيرة العلماء    "مسّاج تايلاندي" ينتهي بوفاة مأساوية    أعمى لمدة 35 عاما.. ثم حدثت المفاجأة    نوع جديد من البشر    بمشاركة 11 فرقة مسرحية من مختلف مناطق الوطن: اختتام الأيام الوطنية الأولى لمسرح الشارع بأم البواقي    تحويل 29 طفلا في 3 سنوات لإجراء عملية زرع الكبد    عليكم بهذه الوصفة حتى تجنوا ثمار الرضا والسعادة    أهازيج الملاعب تهز عرش السلطة    49 كلغ من الكيف وسط شحنة أدوية بغليزان    عدوى فطرية قاتلة تجتاح العالم    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





فيما أثارت قائمة المستفيدين من المربعات التجارية احتجاج المئات
نشر في النصر يوم 08 - 07 - 2011

تحرير وسط مدينة قسنطينة من الباعة الفوضويين وسط تعزيزات أمنية غير مسبوقة
تمكنت أمس الأول سلطات ولاية قسنطينة من إخلاء شارع فرنسا بوسط المدينة من الباعة الفوضويين الذين يحتلونها منذ شهر جانفي الماضي بتسخير قوة مشتركة من الأمن والدرك رابطت بمداخل الحي والمناطق المجاورة.
عملية الإخلاء تمت في أجواء هادئة بعد أن احتلت وحدات الأمن والدرك الشارع في ساعة مبكرة من اليوم للحيلولة دون دخول الباعة إليه، حيث تم نشر قوة مدعمة بكلاب مدربة على طول الشارع وبنقاط مجاورة كالبريد المركزي، مجلس قضاء قسنطينة وسوق بومزو ومختلف الشوارع الفرعية المؤدية إلى الشارع، وبدت المدينة أمس في حالة تأهب للتواجد المكثف لعناصر الأمن والدرك لكن لم تسجل أي حوادث سوى تعبير عشرات الشباب عن تذمرهم ورفضهم للقرار.
وعلى عكس الأجواء الهادئة التي سادت وسط المدينة عرفت عملية توزيع أكثر من 530 مربعا تجاريا موجهة للباعة بحي البوليقون اضطرابات بعد أن وجد مئات الباعة أنفسهم غير مدرجين ضمن القائمة، حيث بدأ التوافد في حدود العاشرة صباحا لتزداد تدريجيا حدة الغليان وتبلغ أقصى درجاتها زوالا، وقد عبر عدد من المعنيين عن تذمرهم مما أسموه بالتلاعب بالقائمة وقال لنا بعضهم أنهم من سكان حيي 19 جوان و ديدوش مراد المشكلين لما يعرف بشارع فرنسا وأنهم أقصيوا بشكل تعسفي فيما أدرج قصر و غرباء ولصوص وأشخاص لم تسبق رؤيتهم بالشارع، وقال لنا آخرون أنهم أسقطوا بسبب سجلات تجارية للتجارة المتنقلة تحصلوا عليها من مديرية التجارة في سبيل التسوية التي فشلت منذ سنوات، بينما أشار البعض بأنهم فعلا أودعوا ملفات لدى وكالة أونساج وصندوق البطالة و استصدروا بسببها سجلات لكنهم إلى اليوم لم يتحصلوا على الموافقة أو التمويل مستغربين حرمانهم من التسوية قبل التأكد من كونهم يزاولون نشاطا آخر.
وانتقد المحتجون طريقة الإحصاء التي قامت بها مصالح مديرية التجارة التي وصفوها بالعشوائية وقالوا أن الأعوان أحصوا زبائن و أشخاص مروا بالشارع في تلك اللحظة متسببين، حسبهم، في حالة فوضى كبيرة وطالبين بتطهير القائمة عن طريق الباعة أنفسهم لأنهم الأعرف من غيرهم بالباعة الفعليين.
مدير التجارة قال بأن القائمة طهرت بناء على تحقيقات مسبقة ووجه المعنيون لإيداع طعون مبقيا على احتمال إضافة ما يقارب 200 مربع وتعويض غير الملتحقين لكنه قال بأن شروط الاستفادة محددة بمرسوم رئاسي وان من لديهم سجلات تجارية لن يستفيدوا فيما عبر أعضاء من إتحاد التجار عن تذمرهم لحالة الفوضى التي سادت عملية توزيع المربعات وأكدوا بأن الكثيرين ممن سجلوا لدى مصالحهم أقصيوا.
وقد هدد من لم يتحصلوا على مربعات تجارية تقع خلف المركز التجاري البوليقون أنهم سيعودون إلى وسط المدينة لممارسة نشاطهم في حال لم تسو وضعيتهم لأنهم يعولون عائلات بينما قال مدير التجارة أن من تتوفر فيهم الشروط سيستفيدون بعد دراسة الطعون التي فاقت 300 طعن، وسجل إداريون حالة تهافت غير طبيعية لأشخاص لا علاقة لهم بالتجارة بغرض الاستفادة من الوضع.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.