رسميا: رفع سعر قارورات الزيت سعة 5 لتر    المنتخب الجزائري يستقر في المرتبة ال 30 عالميا و يتراجع بمركز واحد افريقيا    كورونا: 70 إصابة جديدة، 59 حالة شفاء و3 وفيات    محكمة الجنح بسيدي امحمد.. النطق بالحكم في حق لطفي نزار في قضية تهريب سيارة يوم 4 نوفمبر    سحب قرعة النهائيات يوم 31 مارس بالدوحة    نفط: أسعار خام برنت تقارب 86 دولار للبرميل    وزير الصحة: إنجاز المستشفيات من صلاحيات وزارة السكن    بلجود يكشف تفاصيل جديدة عن مخطط حرائق الغابات    الجزائر تستلم أكثر من مليون جرعة لقاح سينوفاك    نشاطات مكثقة للعمامرة على هامش المؤتمر الوزاري لدعم الاستقرار في ليبيا    توقعات الطقس لنهار اليوم الخميس    البرلمان الأوروبي مطالب بعدم الاعتراف بالضم غير القانوني من قبل المغرب للصحراء الغربية    مذكرة تفاهم في مجال التعليم العالي والبحث العلمي    حان الوقت لأن تأخذ المعلومة حقها باعتبارها ملكا عاما    أول رحلة بحرية من وهران إلى أليكانت على متن «الجزائر 2» اليوم    نقابة ناشري الإعلام تثمّن دعوة رئيس الجمهورية للحوار مع نقابات الصحفيين    إدانة تصريحات الرئيس الفرنسي ضد الجزائر وتاريخها الثوري    حكم الغربلة قبل أسبوعين من الحملة    «أول رحلة إلى إسبانيا على متن شركة «فويلنج» الشهر المقبل»    نتعامل مع القضية الصحراوية على أنها قضية إنهاء استعمار    هلاك شخصين وإصابة سبعة آخرين في حادث سير بتيزي وزو    السباق سينطلق لخلافة شباب بلوزداد على "البوديوم"    غوتيريس يؤكد على حق الشعب الصحراوي في تقرير المصير    إدانة سياسة المواجهة والهروب إلى الأمام التي ينتهجها المغرب    البرلمان العربي يدين تصريحات الرئيس الفرنسي    وزير الاتصال يُكرَّم في تونس    1000 قرض مصغر لبعث نشاطات الصيد البحري وتربية المائيات    الكونغرس يمنع إقامة قنصلية أمريكية في الأراضي المحتلة    بداية رهان "الحمراوة" من بوابة "السنافر"    محرز يحطم الرقم التاريخي لماجر    الدكتور بوطاجين يتضامن مع أطفال السرطان    يوسف بن عبد الرحمان وأيمن قليل يفتكّان الجائزة الأولى    دعوة إلى التماسك، وعرفانٌ بأهل الإبداع    انطلاق حفر 20 بئرا ببومرداس من أصل 63 مبرمجة    حجز 23692 وحدة من الألعاب النارية    توفير كل الإمكانيات ببرج بوعريريج    أيام إعلامية لأصحاب المؤسسات المصغرة    حجز قرابة القنطار ونصف من الدجاج و«العصبان» الفاسد    إجلاء شاب مشنوق    المطالبة بتشديد العقوبة ضد شقيقين    لا تربص ولا انتدابات ولا تشكيلة واضحة المعالم    مدرسة الغرب تعيش فقرًا مدقعًا    البطاطا تنخفض إلى 50 دج بغليزان    محاضرات تاريخية وشهادات حول جرائم الاستعمار    المهرجان العربي للإذاعة والتلفزيون يكرّم السيد بلحيمر    قطاف من بساتين الشعر العربي    يخافون يوما تتقلب فيه القلوب والأبصار    قواعد السعادة في القرآن الكريم    الجزائر شريك تجاري واستثماري هام لبريطانيا    ويل لأمّة كثرت طوائفها    شنين سفيرا للجزائر بليبيا وسليمة عبد الحق بهولندا    إدارة عاجزة وتشكيلة غير جاهزة    التخطيط للحياة...ذلك الواجب المنسي    لدينا 10 ملايين جرعة من اللقاح و إنتاجنا الوطني متوفر    شرم الشيخ يحتفي ب"سيدة المسرح"    الوزير الأول: احياء ذكرى المولد النبوي "مناسبة لاستحضار خصال ومآثر الرسول صلى الله عليه وسلم"    من واجب الأسرة تلقين خصال النبي لأبنائها    في قلوبهم مرض    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



مصمّمة الأزياء سعيدة خيموش
نشر في النصر يوم 16 - 09 - 2020


حرص على الترويج للزي التقليدي الرجالي القسنطيني
تحدت ابنة قسنطينة سعيدة خيموش، الصعاب و العراقيل لتحقيق النجاح و الشهرة في عالم الأزياء و الموضة، فقد نشأت و ترعرعت وسط عائلة تمتهن تصميم الأزياء و الخياطة، ما جعلها تتعلق بالإبرة و الخيط، و هي في سن 15، ثم قررت صقل موهبتها و معارفها البسيطة، بالتكوين على أيدي مختصين،
للإلمام بخبايا الحرفة، فتخصصت في تصميم الأزياء التقليدية، و العصرية، و تحظى إبداعاتها برواج واسع داخل و خارج الولاية، جعلها تحصد عددا من الجوائز و التكريمات.
أسماء بوقرن
تعد سعيدة اليوم من أبرز مصممات الأزياء بمدينة قسنطينة، بالرغم من أنها لم تتجاوز 36 سنة من عمرها، و قد تحدثت للنصر عن قصة الحب التي عاشتها مع هذا النشاط، بحكم أن أختها و والدتها حرفيتان و كانت تساعدهما في بعض التفاصيل، قبل أن تعتمد على نفسها في شك الخرز و هي تلميذة في 15 من عمرها، مشيرة في هذا السياق، بأنها لم تكن تطمح لاعتماد حرفة التصميم و الخياطة، كمصدر رزق و مهنة، لأن أحلامها كانت مرتبطة بمتابعة دراستها و الحصول على شهادة جامعية ، تؤهلها لولوج عالم الشغل و الظفر بمنصب مناسب و دائم.
تستلهم من عروض كبار مصمّمي الأزياء في العالم
محدثتنا قالت بأن والدتها و أختها لم تبخلا عليها بكل خبايا المهنة، فأصبحت تشرف بنفسها على تصميم ألبستها و خياطتها، بما يناسب ذوقها و ما تتخيله من موديلات، كما تقوم بإدخال تغييرات على الألبسة التي تشتريها ، لتضفي عليها لمستها الخاصة، مضيفة بأنها متابعة جيدة لعروض أزياء أشهر المصممين العرب مثل إيلي صعب، و كذا الأجانب، فتستلهم من تصاميمهم موضة الموسم، بدءا باختيار نوع القماش الذي يناسب التصميم و اللون الرائج، و كذا طريقة التصميم العصرية، لتعتمدها في تجسيد أزياء حديثة بلمسة تقليدية، مضيفة بأنها لم تكتفي بتكوينها العصامي، بل دعمته بشهادتين، إحداها حصلت عليها من غرفة الحرف و الصناعات التقليدية بقسنطينة في تخصص خياطة و تفصيل الزي التقليدي، و الثانية في تخصص تصميم الأزياء من معهد خاص .
و أوضحت سعيدة و هي أم لطفلين، بأن حرصها على تعلم كل أبجديات و أسرار مهنة الخياطة، لم يمنعها من مواصلة الدراسة و التخصص في الإعلام الآلي، و التحصل على شهادة تقني سامي في المجال، غير أنها لم تحصل على فرصة للتوظيف، ما جعلها تركز على حرفتها، لتصبح مقصدا لعديد السيدات و الشابات المقبلات على الزواج.
لحماتي فضل كبير في نجاحي و شهرتي
عن سر نجاح حرفتها، أكدت المتحدثة، بأنها بدأت تقطف ثمار نجاحها، بعد زواجها سنة 2010، بفضل حماتها باية، قائلة « لحماتي فضل كبير في نيلي شهرة كبيرة و وصول صدى أعمالي إلى مختلف ربوع الوطن»، مضيفة بأنها تعد من أشهر مصممات الأزياء التقليدية بالمدينة، و قد منحتها ثقتها الكاملة في الإشراف على ورشتها و التعامل مع الزبائن مباشرة ، و هي في 24 من عمرها. كما كانت ترافقها خلال التظاهرات و المعارض، مردفة بأن تشجيعها لها جعلها تبدع في تصميم الأزياء، و تتألق في عديد المنافسات، حيث تمكنت من الظفر بالمرتبة الأولى في تظاهرة «إبداعهن» في الزي التقليدي التي نظمت بمناسبة عيد المرأة ، كما فازت بالمرتبة الثانية في منافسة اليد الذهبية بقسنطينة.
سعيدة التي تشرف اليوم على تكوين الراغبات في تعلم تصميم الأزياء بغرفة الحرف و الصناعات التقليدية بقسنطينة، أخبرتنا بأنها قررت بعد اكتساب خبرة عمرها 10سنوات، أن تفتح ورشة خاصة أطلقت عليها تسمية "ورشة أحلامي" ، وظفت فيها عددا من الخياطات معها، لتقديم يد العون لها، نظرا للإقبال الكبير عليها من الولايات المجاورة، و بالأخص الشرقية ، كأم البواقي سكيكدة و غيرهما، و تنتظر اليوم الحصول على الموافقة لإنشاء جمعية للترويج للباس التقليدي و الحفاظ عليه، ستطلق عليها «أحلامي لتراث بلادي و الإبداعات الشبانية» .
تصديرة العروس تصل إلى 40 مليون سنتيم
عن تكاليف تصديرة العروس، قالت المتحدثة، بأنها تتراوح بين 20 و 40 مليون سنتيم، و يختلف المبلغ حسب عدد القطع و نوعية القماش و الخرز المستعمل، موضحة بأنها أشرفت مؤخرا على تصميم و خياطة جهاز عروس يتكون من 7 قطع، كلفها 40 مليون سنتيم، مضيفة بأن القندورة اليوم تكلف بين 4 ملايين سنتيم و 20 مليون سنتيم، ما جعل العرائس يتخلين عن عادة اعتماد 7 قنادر في التصديرة، ليتقلص العدد إلى النصف تقريبا، حيث تكتفي العرائس بخياطة قندورة القطيفة، و قندورة الشامسة بيضاء اللون، بتصميم عصري و ياقة مرتفعة و ذيل طويل «لاتران» ، تزين بقطع الكريستال و سعرها يفوق 4 ملايين سنتيم، و كذا قندورة «كوكتيل»، و زي آخر يمثل إحدى مناطق الوطن الأخرى، سواء الكاراكو العاصمي أو الزي الشاوي أو القبائلي أو النايلي، الذي راج بقوة مؤخرا ، بعد أن تمت عصرنته، و كذا الوهراني، و يبلغ سعر الزي بين 6 و 12 مليون، حسب نوع القماش.
تراجع الإقبال على قندورة التارزي
أشارت المتحدثة في سياق ذي صلة، بأن الإقبال على قندورة القطيفة المطرزة باليد ، تراجع نوعا ما ، بعد أن دخلت الآلة على الخط ، فأثرت كثيرا على نوعية هذ الزي، مشيرة إلى أن الفرق واضح بينهما، فالقطيفة المطرزة باليد على قماش الجلوة ، تحافظ على بروز طرزها و بريقه ، عكس المصنعة بالآلة و التي يكون طرزها مسطحا و تطمس الآلة بريقه، غير أن هذا النوع رائج، لأنه أقل سعرا من القندورة ذات الطرز اليدوي، حيث يترواح بين 3 و 5 ملايين سنتيم، فيما يقدر سعر الثانية بين 9 و 15 مليون سنتيم.
و أضافت بأنها تطلق في كل موسم موديلا جديدا خاصا بها، فيما تقدم لكل عروس تصميما خاصا يناسبها، مشيرة إلى أن اللباس التقليدي لا يزال رائجا، و لم يعد الاهتمام به و بقطعه العصرية ، منحصرا عند المقبلات على الزواج فحتى السيدات يتهافتن عليه لمواكبة الموضة، مشيرة إلى أن موضة العرائس هذا الموسم هو اعتماد تشكيلة موحدة لها و لأخواتها .
و بدأت سعيدة مؤخرا في تجسيد مشروع جديد، يتمثل في الترويج للزي التقليدي الرجالي ليسترجع مكانته القديمة، من خلال خياطة سترة تقليدية رجالية تناسب نوعية قندورة العروس ليرتديها العريس خلال مراسيم الحناء، و تسعى أيضا لتصميم لباس عروبي يتكون من سروال الحوكة و ما يتبعه من قطع، ليصبح لباسا حاضرا في الأعراس ، مشيرة إلى أن لديها مشروع، بالتعاون مع قصر الحاج أحمد باي، لخياطة لباس الباي، فيما تسعى لتسترجع قندورة التارزي مكانتها، بعد تراجعها مؤخرا ، بسبب نقص الطلب عليها، و كذا نقص اليد العاملة، و تسعى لتقديمهما بقصات عصرية.
خصصت ورشتي لخياطة الكمامات مجانا
في ختام حديثها، أوضحت سعيدة بأن حرفتها تأثرت كثيرا بفعل الجائحة، حيث أن بعض المقبلات على الزواج ألغين طلبياتهن، فيما أجلتها أخريات إلى إشعار آخر غير محدد، فتطوعت لخياطة الكمامات و الألبسة الواقية، بالتعاون مع مصالح الولاية، و كذا مديرية التربية لممتحني شهادة التعليم المتوسط و الثانوي.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.