محافظة الطاقات المتجددة والفعالية الطاقوية تصدر دليلا حول تجهيزات الطاقة الشمسية الذاتية الموصولة بالشبكة    الجيش الصحراوي يستهدف تخندقات قوات الاحتلال المغربي بقطاعي المحبس وحوزة    ألعاب متوسطية/ألعاب القوى: ميدالية ذهبية للجزائر في سباق 4 مرات 400 متر رجال    ألعاب متوسطية/جدول الميداليات: جدول الميداليات    ألعاب متوسطية/ شراع: العناصر الوطنية تنهي المنافسة متذيلة الترتيب العام    قسنطينة: تخصيص ميزانية أولية ب2ر1 مليار دج لمشروع إعادة التهيئة الجزئية لحديقة باردو    الذكرى ال60 للاستقلال: المسار البطولي للشهيد باجي مختار في عرض شرفي ملحمي بعنابة    الفريق السعيد شنقريحة يؤكد: يجب كسب معركة الوعي لإفشال المؤامرات التي تستهدف البلاد    تدشين 15 مشروعا للربط بالمياه و الطاقة الشمسية: ربط 1850 سكنا في جبال جيجل بالغاز    الشرطة أوقفت شخصا: كشف ورشة سرية لصناعة الملاعق بألمنيوم النفايات    في ثاني يوم لاحتفالية ستينية الاستقلال: استلام مزدوج للوطني 10 و تدشين مرافق بأم البواقي    ارتفاع قيمة صادرات سوناطراك ب70 بالمائة إلى غاية نهاية ماي: الجزائر ستراجع أسعار بيع الغاز مع جميع عملائها    محسنون قاموا بتجهيزها: فتح عيادة تاجنانت بميلة    التمويل وتسهيل الحصول على الأراضي شرطان لنجاح التعاونيات    المنافسات الفردية الشجرة: التي تغطي الغابة الرياضات الجماعية تخيب الآمال    العداء بن جمعة للنصر: خططت للذهب ولكن..    تعزيز الأسطولين الجوي والبحري وفتح المزيد من الخطوط من بين توجيهات تبون للحكومة    معهد باستور: بعوضة النمر استقرت نهائيا بالجزائر حيث غزت 60% من المناطق الشمالية بالوطن    سانشيز يرمي بالكرة في مرمى الرباط    مأساة مليلية: دفن جثث عشرات المهاجرين الأفارقة دون تشريح محاولة "لطمرالحقيقة"    لمّ الشمل لكسب معركة التجديد... والذاكرة واجب وطني مقدس    مفتشو الشرطة يؤدون اليمين القانونية    تاريخ مجيد وعهد جديد    أنشطة فكرية، معارض حرفية ومواعيد للإبداع اللامحدود    غوتيريش يهنئ الرئيس تبون والشعب الجزائري بمناسبة عيد الاستقلال    طابع بريدي جديد بمناسبة عيد الاستقلال    الجيدو الجزائري يجدد العهد مع الذهب    دورة تكوينية في طب النساء والتوليد    توابل وخلطات سرية بنكهة "البوزلوف" و "البكبوكة"    أزياء فاخرة تحاكي الزمن الأصيل    درواز يعبر عن حسرته    الوزير الأول يشرف على الإطلاق الرسمي للمنصة الرقمية "جزائر المجد"    حينما ينقل الخيال أحداثا واقعية بدقة واتقان    عرض مدفعين يرويان مجد الأساطيل    متحف يحكي موسيقى الزمن الجميل    توقع صادرات سوناطراك ب50 مليار دولار في 2022    التايكواندو والمبارزة في مهمة تعزيز المركز الثالث    المحكمة الدستورية تنظّم احتفالية    باماكو تستنكر تلويح إسبانيا بتدخّل «الناتو»    المجلس الوطني الفلسطيني: انتخاب فلسطين نائباً لرئيس الشبكة البرلمانية لدول عدم الانحياز    الشّعب الليبي ينتفض ويهدّد بالعصيان المدني    مجلس اللّغة العربية يعرض إصداراته ومنجزاته    المسرح أقوى الفنون التي خدمت القضية الجزائرية    قِطافٌ من بساتين الشعر العربي    وزارة الصحة تدعو إلى الوقاية من خطر الكيس المائي    تحذير من حملة التصعيد الخطيرة للاحتلال المغربي    هكذا يكون الطواف حول الكعبة..    بلمهدي يشارك في فعاليات ندوة الحج الكبرى بالمملكة العربية السعودية    كورونا: 13إصابات جديدة مع عدم تسجيل أي وفاة خلال ال24 ساعة الأخيرة    أزيد من 30 عارضا في صالون المؤسسات الناشئة    سوناطراك: استثمار 4ر4 مليار دولار في الاستكشاف و الإنتاج سنة 2021    سيارات.. افتتاح الصالون ال15 "إكيب أوتو الجزائر" بالعاصمة    تدشين وحدتين لإنتاج الأدوية المضادة للسرطان وحقن الأنسولين بالعاصمة    تلبية لدعوة رئيسة المجلس الوطني السيدة /صاحبة قافاروفا    يوم تكويني لمصالح النشاطات الثقافية والرياضية والصحية    التلبية.. الطريق إلى السماء    عيد الأضحى.. عيد الاستقلال.. تضحيات على طريق الحرية والتوحيد    عيد الأضحى المبارك سيكون يوم السبت 9 يوليو    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



في اختتام ملتقى دولي بالعاصمة: دعوة إلى تخليد أصدقاء الثورة وصيانة ذاكرتهم
نشر في النصر يوم 19 - 05 - 2022

* ربيقة: الجزائر ستبقى وفية لهؤلاء الشرفاء الذين آزروها وعاضدوها في الشدائد
دعا المشاركون في الملتقى الدولي لأصدقاء الثورة الجزائرية، أمس، إلى إنجاز معلم تذكاري يخلد أصدقاء الثورة وتسمية المؤسسات والأماكن العمومية بأسمائهم، و إنشاء بنك معلومات ومنصة الكترونية توثق سير و نضال هؤلاء الذين شاركوا أو آزروا الثورة، حفاظا على قيم الثورة السامية ومثلها العليا، مؤكدين في ذات الوقت على ضرورة دعم البحث التاريخي في الموضوعات المرتبطة بأصدقاء الثورة الجزائرية عبر إنشاء فرق بحث ومخابر متخصصة.
كما دعا المشاركون في هذا الملتقى الذي احتضن فعالياته فندق الأوراسي بالجزائر العاصمة على مدى يومين، إلى تعميق المعرفة التاريخية لأصدقاء الثورة في المناهج والمقررات المدرسية بما يعزز الحفاظ على الذاكرة الوطنية لدى الناشئة، و إنشاء رصيد أرشيفي للوثائق والمحفوظات الخاصة بأصدقاء الثورة ودعم الإنتاج السمعي البصري الخاص بموضوع أصدقاء الثورة وتكثيف النشاط الإعلامي للتعريف بهم.
وبعد أن شددوا على أهمية المحافظة على جسور التواصل مع أصدقاء الثورة و تكريمهم من خلال حضورهم في الاحتفالات و المناسبات الوطنية الرسمية، أكد المشاركون في الملتقى بالإجماع - حسب ذات التوصيات - على أهمية تفعيل تجربة أصدقاء الثورة الجزائرية و تأطير هذا الزخم التاريخي من خلال تأسيس جمعية دولية لأصدقاء الثورة الجزائرية صونا للذاكرة المشتركة و إحياء للقيم التي أمنوا بها وضحوا من أجلها.
وتمت الإشارة في هذا الصدد إلى أن هذا الملتقى الذي حضره حوالي 70 شخصية من أصدقاء الثورة أو أقاربهم الذين مثلوهم من مختلف القارات، بأن الملتقى يقدم صورة ناصعة عن تجربة حية مفعمة بالإيمان، ويعبر عن مستوى الالتزام والتجنيد لمواصلة الجزائر لنهجها في الدفاع عن القضايا العادلة في العالم وتقويض الاستعمار وفي مقدمتها القضية الفلسطينية وتصفية الاستعمار في الصحراء الغربية.
وفي كلمته الختامية لأشغال الملتقى أكد وزير المجاهدين وذوي الحقوق العيد ربيقة، أن تنظيم هذا الملتقى الدولي يعد بالدرجة الأولى تكريماً رمزياً لأصدقاء الثورة، ولذاكرة هؤلاء البررة، وتعبيراً عن الإخلاص لقيم ثورة أول نوفمبر 1954، والتزاماً من الجزائر في عهدها الجديد بالوفاء لرصيدها النضالي المشرف ومسارها الثوري الملتزم، معربا عن اعتراف الجزائر وامتنانها لهم، وبأنها ستبقى وفية لهؤلاء الشرفاء الذين آزروها وعاضدوها في الشدائد.
وكان أساتذة محاضرون قد أبرزوا خلال فترة الصبيحة من اليوم الثاني والأخير من أشغال الملتقى الدور الكبير الذي لعبته الثورة الجزائرية في صناعة التاريخ وتغيير الخريطة الجيوسياسية للعالم في تلك الفترة التي شهدت توسعا استعماريا.
وأكد الأستاذ، حبيب حسن اللولب، من تونس في محاضرته التي حملت عنوان «شخصيات تونسية والثورة الجزائرية» أن «الثورة الجزائرية المباركة غيرت التاريخ والخريطة الجيوسياسية وأجبرت فرنسا على الدخول في مفاوضات مع تونس و على الاعتراف باستقلالها مكرهة».
وتطرق الأستاذ المحاضر إلى أسماء شخصيات تونسية ساهمت بقوة في دعم الثورة وآمنت بعدالتها ، فيما تطرق ناجي لسزلو الأستاذ بجامعة زجرد بالمجر، في محاضرة بعنوان « الثورة الجزائرية وشبكات الدعم الأوروبية- المجر نموذجا» إلى دعم ومساندة دولة المجر للثورة الجزائرية والتي شملت - حسبه - 3 مجالات: الإعلام والدعاية، و الدبلوماسية والمساعدات المادية من خلال الصليب الأحمر المجري.
وأشار إلى أنه وبمجرد اندلاع الثورة في الفاتح نوفمبر 1954، كانت الصحف المجرية سباقة إلى نقل الخبر فما كان يحدث اليوم في الجزائر تقرأه صباح اليوم التالي في صحف المجر أو تسمعه عبر إذاعتها، لافتا إلى أن وسائل الإعلام المجرية رافقت أحداث الثورة وبطولاتها خصوصا وأنها صنعت فارقا في تاريخ العالم خلال تلك الفترة. كما تحدث عن الدعم الدبلوماسي الذي قدمته المجر إلى الجزائر إلى جانب المساعدات التضامنية التي سيرها الهلال الأحمر المجري.
من جانبه، تناول الأستاذ بجامعة باريس (فرنسا)، ترامور كيمنور، في محاضرته بعنوان «المتمردون من الجيش الفرنسي منذ 1954»، ظاهرة شغلت الرأي العام الفرنسي آنذاك، وهي تمرد عناصر من الجيش الفرنسي والذين وصل عددهم ما بين (1955 و1956 ) إلى 12 ألفا ممن رفضوا المشاركة في الحرب على الجزائر وانعكاسات ذلك على الجيش الفرنسي.
وكانت أشغال اليوم الأول الذي شهد مراسم الافتتاح قد شهدت إبراز عدد من المتدخلين البعد الإنساني للثورة التحريرية، والذي دفع - كما أجمعوا - أحرار العالم إلى الالتفاف حولها ومساندتها، مؤكدين بأن الثورة التحريرية شكلت «محطة حاسمة» في تاريخ مكافحة الاستعمار خلال القرن ال 20 وكانت محل إعجاب وتمجيد من خلال القيم والمبادئ التي تضمنها بيان أول نوفمبر في الدفاع عن كرامة الإنسان والعدالة الاجتماعية والتضامن وحق تقرير المصير.
وفي هذا الصدد، أبرز السيد استبان سيلفا كوادرا، المختص في الدراسات والبحوث المشتركة بين الثقافات الاجتماعية من الجامعة الكاثوليكية لمدينة ليون الفرنسية، مختلف مظاهر وأشكال الدعم الذي تلقته الثورة الجزائرية من دولة التشيلي، لاسيما على الصعيد الديبلوماسي.
كما تطرقت، شيرين نبيل توفيق، وهي إعلامية مصرية، إلى معركة استقلال الجزائر والدور المصري الكبير الذي قامت به لدعم ومساندة الثورة انطلاقا من مبدأ نصرة كفاح الشعب الجزائري والتضامن بين الشعوب.
وكانت المحاضرة الافتتاحية التي أعقبت مراسم الافتتاح التي أشرف عليها خلال اليوم الأول الوزير الأول أيمن بن عبد الرحمان، قد قدمها الباحث في التاريخ محمد القورصو تحت عنوان «الثورة الجزائرية، ثورة كل أحرار العالم»، تطرق فيها إلى الطابع الإنساني الذي تحلت به الثورة التحريرية من خلال اتخاذها لأساليب الدفاع عن نفسها وتحقيق غايتها في الاستقلال.
عبد الحكيم أسابع
أصدقاء الثورة التحريرية يتحدثون للنصر
كوك باك من هولندا
كرست نشاطي لإطلاق سراح جزائريين أمثال بن بلة و آيت أحمد
عند انطلاق الثورة الجزائرية، شكلت فريقا من الشباب الأوروبيين المناهضين للحروب والتعذيب، وكان من أبرز هؤلاء المناصرين للقضايا العادلة، صديق فرنسي قدم لي مساعدات جمة في نضالي ومساندتي للثورة الجزائرية، فانتقلت إلى العاصمة الفرنسية باريس لمحاولة النضال عن قرب من ثوار جبهة التحرير الوطني وكرست نشاطي على وجه التحديد من أجل إطلاق المعتقلين السياسيين الجزائريين الذين تم اعتقالهم من طرف إدارة الاحتلال الفرنسي وخاصة الزعماء بن بلة وآيت أحمد ومن معهم أثناء اعتقالهم على متن الطائرة التي كانت تقلهم وغيرهم من المعتقلين الجزائريين.
استيبان سيلفا كوادر من الشيلي
بلادي ناصرت الثورة الجزائرية العظيمة
حرصت على المشاركة في هذا الملتقى لإبراز مختلف صور وأشكال مناصرة بلدي للثورة الجزائرية، التي كانت ثورة عظيمة بامتياز ، ونحن في الشيلي نحرص على مناصرة مختلف القضايا العادلة في العالم ، سيما القضيتين الصحراوية والفلسطينية ونحن كأحرار مستمرون في النضال من أجل تصفية الاستعمار.
ليونبداس موستوكولا من تنزانيا
ثوار الجزائر كانوا لنا قدوة في تحرير بلادنا
لقد أحببت الجزائر البلد الشقيق الذي عملت به لمدة 30سنة في السلك الدبلوماسي ممثلا لبلدي تنزانيا التي تربطها بالجزائر علاقة صداقة متينة تمتد جذورها إلى سنة 1961، وأنا من هذا المنبر أترحم بخشوع على أرواح شهداء الجزائر و أحيي ثوارها الذين كانوا لنا نبراسا مضيئا أناروا لنا طريق تحرير البلاد من الاحتلال وأمدوا لنا قوة كبيرة لطرد المستعمر اقتداء بكفاحهم.
يوسف كامري نجل صديق الثورة «أودولف كاميسكي»
والدي أنقذ المئات من الثوار الجزائريين ببراعته في تزوير الوثائق
سررنا كثيرا ونحن نتلقى دعوة لوالدي للمشاركة في هذا الملتقى الذي جاء ليخلد كفاح ونضال أصدقاء الثورة الجزائرية، سيما وأن والدي الأرجنتيني الأصل كرس 30 سنة من حياته مناضلا من أجل القضايا العادلة. إن والدي طاعن في السن لا يقدر على السفر لذلك جئت أمثله ومعروف عنه أنه اتخذ من فرنسا وبلجيكا مقرا لمزاولة نشاطه في شبكات الإسناد والدعم وكان يشتهر بإصدار الوثائق المزورة لمناضلي جبهة التحرير والثوار الجزائريين المطاردين من قبل المستعمر في الخارج. وبذلك انقذ أرواح المئات من الثوار والمناضلين، ببراعته في تزوير الوثائق الشخصية.
ماتي روزا نجيلا ابنة أخ صديق الثورة «أونريكو ماتي»
عمي كرس حياته لخدمة القضايا العادلة و أولها القضية الجزائرية
جئت أمثل بكل فخر عمي أونريكو ماتي المناضل الكبير في سبيل القضية الجزائرية الذي منحه الرئيس عبد المجيد تبون وسام الاستحقاق. لقد كرس حياته لخدمة ودعم القضايا العادلة ومناهضة الاستعمار وفي مقدمتها الثورة الجزائرية.
عميد دبلوماسيي كوبا بالجزائر «داريو أورا»
كان لي شرف افتتاح سفارة بلدي في أرض الجزائر
لقد ساندت كوبا بكل فخر كفاح الشعب الجزائري وزودت الثورة الجزائرية بالسلاح عبر المغرب، وكانت كوبا أول بلد يعترف باستقلال الجزائر وأول بلد يفتح سفارته في أرضها وكان لي شرف افتتاح سفارة بلدي في أرض هذا البلد الصديق والكبير.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.