شنقريحة: ضرورة تحويل أزمة كورونا إلى فرصة حقيقية لإعادة النظر في العديد من المجالات.    رئيس الجمهورية يستقبل المجاهد والوزير الأسبق دحو ولد قابلية    برمجة استئناف محاكمة هامل ومسؤولين سابقين يوم 31 ماي بمجلس قضاء العاصمة    الشلف : قتيلان وثلاثة جرحى في حادث مرور    تأسيس جائزة رئيس الجمهورية للأدب واللغة الأمازيغية    استجابة تامة للتجار خلال أيام عيد الفطر بولاية بباتنة    نحو جمع أكثر من مليون و800 ألف قنطار من الحبوب بخنشلة    بوقادوم يجدد دعوته لضرورة بذل جهود صادقة لتصفية الاستعمار في قضية الصحراء الغربية    فتح المسجد الأقصى بداية من الأحد المقبل.    كان 2021 مهددة بالتأجيل    جثمان المجاهد رمضان لفتيسي يوارى الثرى بمقبرة الزفزاف بسكيكدة    تفكيك شبكة مختصة في ترويج المهلوسات وتزوير الوصفات الطبية يقودها صيدلي بتبسة    توقيف 3 أشخاص وحجز مشروبات كحولية بباتنة    بلمهدي:”كلمة الجزائر تجمعُ ولا تفرّق والكشّافة سندٌ وعضد لها”    مشروع قانون المالية التكميلي 2020: نواب مجلس الشعبي الوطني ينتقدون المقاربة الضريبية في مواجهة تراجع المداخيل    كورونا :الافتاء بإخراج زكاة عيد الفطر في بداية رمضان "جمع للجهود في ظل الظرف الصعب الحالي"    السعودية: انخفاض الإصابات اليومية لكورونا وعدد المتعافين يتجاوز ال50 ألفا    ترامب يهدد ب"إغلاق" وسائل التواصل الاجتماعي    يوم افريقيا : الجزائر تبقى وفية للمبادئ و الأهداف السامية للمنظومة الإفريقية    الشلف: الدراجات تتسبب في أزيد من 50 حادثا مروريا خلال رمضان وعيد الفطر    هل تنجح الحكومة..؟    صندوق الضمان الاجتماعي يتكفل بتكاليف الولادة بالعادات الخاصة    أمطار رعدية على 22 ولاية    روسيا تدعو الرئيس تبون لزيارتها بعد انتهاء وباء كورونا    محمد لخضر معقال يحذر من محاولات اختراق الحراك الشعبي    محمد الشيخ:”تعقيم المساجد لا يعني إعادة فتحها واستعنا بأطباء قبل إصدار فتوى بإجازة صوم رمضان”    وفاة أمرآتين و 3 جرحى اثر إنحراف وإنقلاب سيارة بالطريق الوطني رقم 118 بولاية البيض    الأمين العام لأوبك : ضرورة مواصلة الالتزام باتفاق الخفض رغم انتعاش الطلب    خلال لقاء جمع بين وزيرة الثقافة وزير العمل: الاتفاق على ضرورة التعجيل باستكمال المنظومة القانونية الخاصة بالفنانين    رابطة " البريميرليغ" تحدد موعد بداية الموسم الجديد    الوزير عماري: الإسراع في تحديد الرؤية فيما يخص إستعمال الطاقة لتطوير الفلاحة.    8 مليارات يورو لإنقاذ قطاع السيارات في فرنسا    الجزائر تشارك اليوم في إجتماع تشاوري حول تأثير كورونا على المواعيد الانتخابية في الدول الإفريقية.    “فيغولي” يصنع الحدث في “تركيا”    أسعار النفط تستقر فوق 35 دولار للبرميل    بلخيثر يطلب 68 ألف أورو من النادي الإفريقي    تنديد مشترك بمشروع الاحتلال الإسرائيلي لضمّ أراضي فلسطينية جديدة    وصول وسائل الإعلام للمعلومة يندرج ضمن الحق في الخدمة العمومية    خلال ال48 ساعة الاخيرة    لتطبيق اجراءات الزامية ارتدائها    استقالة غريبة لوزير بريطاني !    جبر لنقص في الفريضة وعودة تدريجية للنظام اليومي    رواية تيمتها الثقافة والتسامح بين زمنين    قسيمي يؤطر ورشات كتابة افتراضية    تشاكيل من كورونا ومن يوميات الجزائريين    غياب التنقيب يعزز التعتيم    6 مؤلفات جديدة مخصصة للشيخ بن باديس    كاظم الساهر يغني لشاعر سوداني    مستوطنون يستولون على أراض شرق رام الله    استفادة 776 شخصا من الإجراء أغلبهم مغاربة    تمويل إضافي ب 3 ملايير سنتيم من شركة «هيبروك»    شفاء 40 مصابا ب"كورونا"    مجلس الإدارة يغير أهداف نغيز    القضية شأن داخلي    "كورونا" تفرض تقاليدها في العيد    الاتحاد الأوروبي يحذر باتخاذ إجراءات    تبون يهنأ الجزائريين بعيد الفطر ويؤكد:    الثبات بعد رمضان    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الوادي مدينة الألف قبة .. اندثرت القبب ولم يبق إلا الإسم
نشر في النصر يوم 11 - 04 - 2012

عندما حلّت إيزابيل ايبرهاردت بولاية الوادي أثناء الحقبة الاستعمارية ولأهداف استعمارية بحتة لم يمض ساعتها وقت طويل حتى استسلمت إيزابيل أمام سحر هذه المنطقة آنذاك ويكبر في داخلها حبا جامحا للمنطقة بنخيلها بكثبانها الذهبية بشروقها وغروبها وبالأشكال المعمارية التي ميزت المدينة عن باقي مدن ومناطق العالم بأسره لتؤلف إيزابيل كتبا عن المنطقة ذكرت فيها سحرها وتعلقها بالمكان أو المدينة التي أطلقت عليها اسم « مدينة الألف قبة» لتفارق إيزابيل الحياة على ارض سوف وتغيب عنها ويبقى اسم مدينة الألف قبة خالدا من بعدها ولكن...!!
إذا فكرت يوما في زيارة مدينة الوادي فلا تفصح لغيرك على أنك ذاهب في رحلة آو زيارة لمدينة الألف قبة لأنك ساعتها ستتهم بعدم الصدق فيكفيك أن تقول أنني ذاهب إلى الوادي أو وادي سوف وانس أمر القبة ولا تحدث به أحدا إلا بعد أن تقف على حالها لتعرف ماذا تحكي أو بماذا تخبر عنها غيرك لأنك حتما ستستغرب وتطرح الكثير من الأسئلة ومن أهمها لماذا سميت بمدينة الألف قبة؟
المدينة ترثي قبابها
في الماضي القريب كان أي شخص من داخل الوطن كان أو من خارجه وبمجرد أن يضع قدمه على تراب المنطقة حتى يفهم مباشرة أصل تسمية مدينة الألف قبة وذلك بمجرد نظرة يلقيها على المساكن والتجمعات السكانية التي كان لها تميزها وخصائصها الفريدة من نوعها في العالم فأسقف المنازل في الوادي ومنذ القدم كانت عبارة عن أسطح بيضوية الشكل ولقد عمد الإنسان السوفي القديم على بناء سقف منزله بهذا الشكل لأسباب وأهداف عدة ومن بينها تكسير أشعة الشمس إذ انه إذا ضربت الشمس فوق السقف تسطع على جهة من السقف دون جهة أخرى وبالضبط كما يحدث للكرة الأرضية عندما تشرق الشمس في نصفها فتولد نهارا فيما يغرق النصف الآخر منها في الليل لعدم وصول أشعة الشمس إليها، غير أن السر في القباب لا يكمن في النهار والليل بل في الشمس والظل وتقليل درجة الحرارة بقدر ما يمكن داخل غرف المنزل، وكذلك لعدم تراكم الرمال فوق الأسطح خلال فصل الربيع أين تكثر الرياح والزوابع الرملية التي تعمل على تطاير الرمال وبما أن المواد التي يستخدمها سكان المنطقة آنذاك محلية وبسيطة ليس لها القوة لتحمل الأثقال فقد عمل سكان المنطقة على جعل الأسطح مقببة وذلك حتى تتدحرج الرمال وتتساقط في الأرض ولا تتكدس فوق السطح مما قد تتسبب في انهياره فوق رؤوس الأهالي.
هذا قديما، أما حديثا فغالبية من يزور الوادي يلتفت يمينا وشمالا يخفض رأسه ويرفعه يسكت هنيهة ثم يسأل مرافقه «لماذا سميت بمدينة الألف قبة؟» ليطلق المرافق ساعتها لسانه وذاكرته التاريخية إن وجدت للشرح والاستبيان في الوقت الذي ترثي فيه المدينة حالها وقبابها التي تكاد تندثر أو اندثرت ولم يبق منها إلا الاسم.
تخلى سكان المنطقة في السنوات الأخيرة عن الطابع المعماري الخاص بالمنطقة وراح الجميع يغير المنزل التقليدي الذي يبنى على دور واحد فوق سطح الأرض ببهو يتوسط المنزل إلى مبان بالاسمنت المسلح وعلى طبقات بل راح الجميع يتسابق في إيجاد تصاميم لم يسبقهم إليها احد أو جلب مواد وتصاميم من مناطق أخرى ليضفيها على منزله أو بنايته وهو السبب الرئيسي الذي أدى إلى اندثار القبة بل لم يقف الحال عند هذا الحد فحسب بل لجأ وما زال الكثير من ساكني المنازل القديمة المبنية على الطريقة المعمارية المحلية يعملون على هدم تلك المنازل وإعادة بناء مبان أضخم وأجمل أخرى بدلا من تلك القديمة لكن مع عدم الاحتفاظ بالقبة التي تعتبر رمزا من رموز المدينة لتتحول بذلك المدينة إلى مدينة الألف شيء آخر غير القبة وفعلا هذا ما تسمعه لدى الكثيرين من أهل المنطقة الذين يتحسرون من ضياع القبة فقد تسمعهم يقولون مدينة الألف «قاراج وقاراج» أو مدينة الألف «مزبلة فوضوية» أو مدينة الألف «آتوس» وغيرها من التسميات التي تؤكد التحول الكبير للمدينة وضياع تميزها بضياع طابعها العمراني التي تعتبر القبة فيه من أهم مميزاته.
حتى السياحة اندثرت باندثار القبة
في سبعينيات وثمانينيات القرن الماضي كانت شوارع وأزقة وأسواق ولاية الوادي تعجّ بآلاف السياح القادمين من كل حدب وصوب من العالم وكل من حظر وعاش تلك الحقبة في الولاية يذكر الزخم الثقافي والسياحي الذي كانت تتمتع به مدينة الألف قاراج .. عفوا اقصد مدينة الألف قبة وكيف كان السياح خاصة ذوي البشرة الصفراء والحمراء لا يتركون زاوية من زوايا المدينة إلا تجولوا فيها وأخذوا صورا تذكارية لها كما يذكر الجميع كيف كان السياح يقفون متسمّرين أمام المنازل وهم يمدون بنظرهم إلى تلك القباب وهم يخوضون غمار الحديث مع مرشديهم السياحيين عن فكرة القبة وكيفية بنائها وسبب بنائها بهذا الشكل وعن تاريخها بل فيهم من لا يرضى المغادرة إلا عند الصعود فوق قبة من القباب لأخذ صورة له مع القبة لتمر السنوات ويهجر السياح المدينة بهجران أهلها للقبة لتغوص بذلك في ركود سياحي لم تشهد له المنطقة مثيلا من قبل.
وللرئيس رأي في الموضوع أيضا
لم يفوت رئيس الجمهورية في إحدى زياراته للولاية خلال السنوات الماضية وأثناء وقوفه على مشروع سكني بالمنطقة الفرصة ليسأل من كانوا حاضرين عن سبب إهمال الطابع المعماري للمنطقة بشكل يقضي على ميزة وخصوصية هذه المناطق ليؤكد ساعتها على ضرورة الرجوع والاستعانة بالطابع المعماري الخاص بالمنطقة في عمليات الانجاز وهو ما أدى بالسلطات المحلية وقتها إلى فرض بعض الشروط على المهندسين المعماريين والمقاولين العاملين على انجاز المشاريع سكنية كانت أو مؤسسات بأن تحتوي أسطح البنايات على قبة على اقل تقدير للحفاظ على رمزية القبة وهو ما كان فعلا على أرض الواقع إلا أن هذا الإجراء ضل غير كاف إذ لو تجولت في المدينة فإنك لن تجد صور القباب المتراصة أو المتسلسلة والمتعاقبة الواحدة تلو الأخرى كما كان في السابق أبدا ولن ترها إلا في الصور الفوتوغرافية الدليل الوحيد الذي قد يمكنه سرد قصة ما كانت تسمى بمدينة الألف قبة.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.