مالي تنتخب برلمانها.. رغم استمرار أعمال العنف وانتشار وباء كورونا    انخفاض المبادلات التجارية للجزائر مع الاتحاد الأوربي وارتفاعها مع المنطقة العربية    رياض محرز يخاطب الجزائريين .. “خليك بالبيت”!    مدوار: عودة منافسات البطولة متوقف على مدى تطور الوضع    دوناروما: “بن ناصر يملك كل الإمكانيات ليصبح لاعبا كبيرا”    حسن الظن بالله.. عبادة وسعادة    المؤمنون شهداء الله في الأرض    شرح حديث ثوبان: عليك بكثرة السجود        استجابة تامة من قبل المواطنين للحجر الصحي الجزئي بالجزائر العاصمة    الدكتور عبد الحميد علاوي: الجمهور له أهمية في الإبداع المسرحي.. وكثير من المخرجين يسقطونه من الحسابات الفنية    مسرح سكيكدة ينظم مسابقة وطنية للأطفال حول فيروس “كورونا”    “الإيسيسكو” تقترح مضامين رقمية في مجالات التربية والعلوم والثقافة    عماري يعطي تعليمات لمواصلة تموين السوق بالمنتجات الفلاحية وبيعها مباشرة للمستهلك    الحكومة تُسقط شرط الترخيص عن الفلاحين والموزعين وتجار التجزئة خلال الحجر الصحي    الحكومة تضع أولى خطوات القضاء على سوق "سكوار"!    تشافي: مستعد لتدريب برشلونة.. وأريد ضم نيمار    لازيو يضع فارس على رأس أهدافه القادمة    إذاعة معسكر الجهوية في برامج تحسيسية عن وباء كورونا    الوزير الأول يأمر الولاة بمرافقة المواطنين لتذليل أثار الحجر الصحي    الاتحاد الأوروبي لا يستبعد إلغاء دوري الأبطال هذا الموسم    ايداع الصحافي خالد درارني الحبس المؤقت    عبد الحفيظ ميلاط:على الاسرة الجامعية التفكير في حلول لمواجهة شبح السنة البيضاء    تعاونية «اكسلانس» الثقافية ببلعباس تطلق مسابقة الكترونية بشعار «من خشبة بيتنا»    تسجيل 51 اصابة جديدة بفيروس كورونا بتونس    الجيش يكشف مخبأ للإرهابيين بالأخضرية    بجاية: تخصيص قاعة حفلات للتكفل بالأشخاص بدون مأوى    تنصيب عبد الرزاق هني أمينا عاما لوزارة البريد    رزيق: "لدينا اكتفاء في المخزون الغذائي يكفي لأشهر طويلة"    سيال:دفع الفواتير سيكون على اساس الحصيلة السابقة للاستهلاك    حصري ل "الشعب" شقيق البروفيسور سي احمد المهدي ينفي خبر وفاته    مستغانم: حجز 440 قنطار من السميد والفرينة كانت موجهة للمضاربة    كوفيد -19 :الدكتور أحمد طالب الابراهيمي يدعو الى التضامن والأخذ بتوجيهات السلطات الصحية    "سيال": دفع الفواتير سيكون على أساس الحصيلة السابقة    حجز 230 قنطار فرينة و3 قناطير لحوم بيضاء فاسدة بمستغانم    معهد باستور: ارسال نتائج تحاليل كوفيد-19الى المؤسسات الإستشفائية عبر الأنترنيت    انتحار وزير المالية الألماني توماس شيفر    الصين تسجل حالات جديدة لفيروس كورونا    محرز: لم أمنح الجزائر 4.5 مليون يورو لمواجهة كورونا    تلمسان: وفاة شخص وإصابة آخر في حادث مرور بمرسى بن مهيدي    الاستلاب الثقافي والحضاري..!؟    السعودية.. إعتراض صاروخ باليستي في سماء الرياض    نسبة التضخم في الجزائر تبلغ 1.8 بالمائة إلى غاية فيفري 2020    الدولي الجزائري يثني على بلماضي    أونيسي يعزّي منتسبي القطاع وعائلة المرحوم    يطالبون بضمان تكافؤ الفرص    بفعل تداعيات وباء كورونا    السفير الفلسطيني في الجزائر يؤكد:    الأساتذة يدعون الطلبة لمتابعة الدروس عن بعد    الزئبق يستقر    5 سنوات حبسا لمروج 280 قرص مهلوس بالضاية    في ظل الجائحة ... فليسعُك بيتك !!    الأعمال الخيرية والتحسيس في صلب الاهتمام    مساهمة فعالة للجامعة في معركة الوقاية من الفيروس    مفتشون ورجال الأمن في الميدان لتطبيق القرار    حجز 35 قنطارا من "الفرينة" المدعمة    جمعية العلماء المسلمين الجزائريين أفعال لا أقوال    في ظل تمدد كورونا وغلق المساجد    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





حزب جبهة التحرير الوطني يثمن الحصيلة "الايجابية" للحراك الشعبي السلمي

ثمن الامين العام بالنيابة لحزب جبهة التحرير الوطني،علي صديقي, يوم السبت بسكيكدة الحصيلة "الإيجابية" للحراك الشعبي السلمي والحضاري "الذي أنقذ الدولة الوطنية من الانهيار، وحافظ على اللحمة الوطنية".
ودعا السيد صديقي, في الكلمة التي ألقاها خلال اللقاء الذي جمعه ب12 محافظا للحزب من ولايات الشرق بمناسبة الذكرى الاولى للحراك الشعبي, إلى "مواصلة الجهد الذي تبذله الدولة لاستكمال تحقيق مطالب الجزائريين بما يضمن إقامة دولة الحق والقانون".
وأوضح الامين العام بالنيابة أن الجزائر "استطاعت بفضل شعبها وحماية الجيش الوطني الشعبي أن تتلمس طريقها نحو بر الأمن والأمان" وتحيي الذكرى الأولى للحراك الشعبي، في ظل حصيلة "إيجابية لا ينكرها أحد" وعلى رأسها إعادة الجزائر إلى "سكة الشرعية ورفض الشعب لأي مغامرة تهدد وحدته وأركان دولته الوطنية" وكذا الشروع في "إرساء أسس الديمقراطية ودولة القانون" تكريسا للتعهدات التي التزم بها رئيس الجمهورية.
وعبر عن ارتياح حزبه لالتزام رئيس الجمهورية ب"تجسيد كل المطالب المتعلقة بمراجعة الدستور وتعديل جذري لأسس الديمقراطية ومحاربة الإقصاء والفساد، والعمل على خلق بيئة سياسية مطمئنة، تستند إلى الحوار والتوافق والتهدئة".
في هذا السياق, اعتبر السيد صديقي قرار رئيس الجمهورية بتكريس 22 فبراير "يوما وطنيا للتلاحم والأخوة بين الشعب وجيشه من أجل الديمقراطية" بمثابة "تقديرا للشعب وتثمين للدور الذي يضطلع به الجيش الوطني الشعبي ويشكل التزاما من الدولة بمواصلة تجسيد المطالب المشروعة للشعب، وبما يضمن تكريس الوحدة الوطنية، في كنف الأخوة".
من جانب آخر, أوضح المتحدث أن دعم تشكيلته لتعديل الدستور ولإجراءات التهدئة وكذا للمشاورات التي باشرها رئيس الجمهورية مع التشكيلات السياسية والشخصيات الوطنية والفواعل الاجتماعية "نابع من الحرص على تجاوز الوضع الراهن وتحقيق مطالب الشعب في بناء دولة الحق والقانون", مشيرا الى أن اقتراحات حزبه الخاصة بتعديل الدستور "جاهزة" أعدتها نخبة من إطارات الحزب والخبراء في القانون الدستوري وفي علم الاجتماع.
وبشأن اجراء انتخابات تشريعية المسبقة, أكد جاهزية الحزب لكل القرارات السياسية المحتملة التي يُصدرها رئيس الجمهورية، كما أنه جاهز لكل الاستحقاقات سواء تعلق الأمر بالاستفتاء الشعبي بتعديل الدستور ومراجعة قانون الانتخابات, مبرزا أن الحكم الذي يعترف به حزب جبهة التحرير الوطني هو الذي يكون "صادرا من صناديق الاقتراع يوم الانتخابات ولا يؤمن باللافتات التي يرفعها البعض، خاصة وأنها لا تعبر عن رأي الشعب، بل هي تعود إلى خصوم الحزب".
في الشأن الداخلي للحزب, أكد الامين العام بالنيابة حرصه على عقد دورة اللجنة المركزية "بكل عزم بمجرد الانتهاء من اللقاءات الجهوية بمشاركة جميع اعضاء اللجنة المركزية دون إقصاء أي احد وسنخرج منها أكثر تماسكا وقوة وستكون نتائجها هي الأرضية التي تعتمد في التحضير لمؤتمر الحزب".
وتعهد في هذا السياق بأن يكون المؤتمر "مع الجميع دون إقصاء أو تهميش لأي أحد، سواء كان متفقا أو مختلف معنا، لأننا ننطلق من قناعة راسخة وهو أن حزب البعض دون البعض، محكوم عليه بالضعف والفشل".


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.