الرئيس تبون يعزي في وفاة أربعة أطباء بفيروس كورونا    مجلس الأمة يختتم دورته البرلمانية 2019-2020    علماء سنغافورة يسعون لتوليد الكهرباء من الظلام عبر طاقة الظل    الجزائر تبدي قلقها بشأن "الترحيل القسري"    "باريس سان جيرمان" يُصر على خطف "بن ناصر"    نحو إعادة النظر في القانون الداخلي لضمان الشفافية في معايير دعم الأعمال    كوفيد-19: تخصيص عدد أكبر من الأسرة في المستشفيات تماشيا مع تطورات الوباء    كوفيد-19 : رئيس الجمهورية يترأس الخميس جلسة عمل لدراسة تطور الوضعية الصحية في البلاد    الطارف:فرض حجر منزلي جزئي على بلديتي الشط والطارف    موجة حر كبيرة على الولايات الغربية و الوسطى    الإنجليز يُسلّطون الضوء على مستقبل "بن رحمة" !    الصداقة بين الجزائر والمجر يمكن "استغلالها أفضل وتطويرها أكثر"    البرنت يرتفع إلى أزيد من 43 دولار للبرميل    أمطار رعدية على هاتين الولايتين!    الجزائر تواصل دعم وحماية اللاجئين الصحراويين في انتظار عودتهم "بكامل ارادتهم"    الأم أمام المحكمة اليوم    20 قتيلا و أزيد من 1300 مصاب خلال أسبوع    التماس 15 سنة سجنا ضدّ أويحيى وسلال و16 سنة ضد ضحكوت    الجزائر حشدت كل الجهود للحفاظ على مناصب الشغل وأداة الإنتاج    عصرنة أداة الإنتاج وإدماج رموز الإنتاج الوطني    ثمن الكبش بين كفتي الطلب والوباء    الاعتقاد أنّ "النّاس إخوة في الإنسانية" من صميم الإسلام    حكم النّوم في الصّلاة    رئيس اللجنة الطبية للفاف جمال الدين دامرجي:    اعتبروه خرقا للقانون الدولي    أعلن عدم الاعتراف بمغربية الصحراء الغربية    بعد تنصيب فريق عمل متخصص    المبادرة نظمت لحماية الصحة النباتية بورقلة    حسب ما اعلنت عنه الهيئة الفدرالية    في ظل تزايد حالات الاصابة بوباء كورونا عبر الوطن    ابرز مكانتها الاستراتيجية ..محلل شيلي:    لبناء مطبعة جديدة للأوراق النقدية    أمر بتشديد محاربة التهرب الضريبي والتبذير..تبون:    عمليات متتالية تنتهي بحجز كميات ضخمة    جمعية العلماء المسلمين تنفي اقتراح عدم ذبح الأضاحي هذا العام    وزير التجارة يسدي تعليماته    أهمية طبع الأوراق المصرفية وإدماج رموز التاريخ    تغيير الذهنيات.. الطريق لبناء اقتصاد جديد    السجن شهرين نافذ لملال    خالدي يحفز الشباب    نداءات دولية لإنشاء منطقة منزوعة السلاح حول مدينة سيرت الليبية    حريق يتلف 1000 حزمة خرطال    طبعة موشحة بألوان العلم الوطني للسجل الذهبي لشهداء ولاية باتنة    توزيع 5 آلاف مؤلف على المكتبات البلدية في عيدي الإستقلال والشباب    جمعيتا «القلب المفتوح» و«الياسمين» تكرمان «الجمهورية »    سكان المنطقة الشمالية يطالبون بمقر للأمن    2600 استشارة طبية عن بعد منذ نهاية مارس    ندوة دولية حول التواصل الهوياتي في أدب الطفل العربي    ينتقم من خطيبته السابقة ب3 جرائم    مليار دينار لتجهيز الهياكل الرياضية    خنقت ابنها لأنه "كان يلعب كثيرا"    حول امكانية تعليق شعيرة ذبح الأضحية…أئمة وأطباء ل " الحوار" : حفظ الأبدان مقدم على حفظ الأديان    ثلاثي كورونا إدارة مجتمع مدني.. ما العمل؟    أنتظر ترسيمي ولن أتخلى عن التكوين    يسقط من كاتدرائية بسبب سيلفي    فندق مطلي بالذهب بفيتنام    علاقتي بالعربية عشقية واستثنائية    نحو فتح متحف الجيولوجيا بجامعة بومرداس    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





ردود فعل: الجزائر حبي" فيلم وثائقي فرنسي "مستفز" بنكهة "الحنين إلى الماضي"

اعتبر جامعيون وخبراء يوم الأربعاء أن الفيلم الوثائقي "الجزائر حبي" الذي بثته أمس الثلاثاء قناة فرنسية يكتسي طابعا "استفزازيا" بنكهة "فرنسا التي تحن إلى الماضي"، محذرين من "خلفيات" هذا الانتاج الخفية.
وفي تصريح لوأج قال الاطار السامي السابق المتقاعد شعبان زروق "لا بد من الاعتراف أن الفرنسيين الذين يحنون إلى الماضي يتقنون ما يقومون به فهم أحيانا مثل العدم والفراغ مضيفا أنهم "بالأمس أبدعوا في تشويه وتزوير الحقائق الواضحة وضوح الشمس".
وبعدما وصف الوثائقي الذي أخرجه مصطفي كسوس والمخصص للحراك "بعديم القيمة والفاشل" اعتبر أنه نابع من عقلية عالقة في لاوعي فلول فرنسا الاستعمارية وماضي زال و لن يعود".
كما ذكر بالفيلم الوثائقي "الجزائر، رؤية من السماء" الذي بث في 2015 أشار المتحدث الى "صدفة" تزامن هذا الأخير الذي شهده أمس الثلاثاء العديد من الجزائريين مع نقاش آخر حول الجزائر برمج في نفس الوقت على قناة فرنسية أخرى "آل سي بي".
واضاف أن "هؤلاء الذين يصطادون في المياه العكرة يريدون تحريف وتشويه صورة الجزائر أرض الإسلام والذكاء والنبل والشجاعة والبطولة"، متأسفا للفيلم الوثائقي "الوضيع" الذي يقلل من مصداقية مخرجه ومموليه أمام التاريخ".
وبخصوص الصور النمطية التي حاول المخرج الترويج لها اعتبر السيد زروق أن "الغوثيين ومناصرو جزائر أبي وجزائر المهمشين والشواذ و جزائر الأرامل يجب أن يعلموا أنهم لن يكون لهم أبدا مكان في جزائر الشعب الجزائري الأبي و هم يتزحلقون على حلبة اللامبالاة".
وتابع يقول "فليعلموا أن قطار الجزائر يمضي بسرعة كبيرة ومن لا يركبه لن ينال سوى صفة المتأخر عن مجرى التاريخ مذكرا بمقولة الجنرال الشهير جياب "الامبريالية تلميذ سيء".
= هدية مسمومة =
واعتبر الباحث احمد ميزاب ان الامر يتعلق "بهدية مسمومة" حضرتها "فرنسا التي لم تنو ابدا الخير للجزائر والتي ستظهر نتائجها في المدى المتوسط"،موضحا في هذا الشأن ان "الحراك قد يفقد جانبه السلمي لأن هذا سيخلق شرارات بين المتظاهرين و يدفعهم الى التصادم".
كما اعتبر السيد مزاب ان "توقيت بث هذا الشريط من شأنه ان يبعث نفسا ثالثا للحركة الاحتجاجية قد لا يكون سلميا"، معربا عن قلقه كون الشريط سيؤدي الى خلق حساسيات ايديولوجية و خطابات عنصرية".
ويرى الباحث ان الفيلم "اسقط الستار عن وجه خفي ادى الى خلق صدمة في نفوس العديد من المواطنين على رأسهم أولئك الذين يطالبون بمشروع دولة مدنية مما انصف الجيش الوطني الشعبي الذي ما فتئ يحذر من خطر اختراق الحراك ومن المحاولات التي تهدف الى المساس بالجزائر من خلال الشعارات التي يروجون لها".
كما دعا المتحدث الى ضرورة "التحلي باليقظة امام خبايا" هذا الانتاج، مشيرا الى ان "الحراك الذي انطلق يوم 22 فبراير للمطالبة بالتغيير ليس هو الحراك الذي استغله البعض كمنصة من اجل اطلاق مشاريعهم المخربة".
و من جهتها، اشارت السيدة فاطمة كبور، دكتورة في علم الاجتماع، مستندة إلى الخبير في علم الاجتماع بيير بورديو الى ان "كل انتاج تلفزيوني يعتبر بناء لواقع اجتماعي و سياسي بوجهة نظر مرسله و لا يمثل سوى رؤية من بين الرؤى الاخرى للواقع الحقيقي".
= الحراك دليل على "الصحة الجيدة" =
ومن وجهة نظر السيدة فاطمة كبور ، الانشغال اليوم "ليس خروج الشعب الجزائري إلى الشارع بل بالعكس الحراك مكن هذا الأخير من استعادة وحدته ومن القيام بمصالحة حقيقية مع نفسه". وأضافت ان "هذه الحركة الشعبية لا يجب ان تُعتبر كأزمة اجتماعية او سياسية بل +كاستمرارية"+ للمشاركة السياسية للفرد وإشارة للصحة الجيدة وقفزة شعبية".
واسترسلت تقول ان الجزائريين من خلال الحراك "استحوذوا من جديد على الشق السياسي"، مشيرة الى ان الحركة ممثلة بتنوع اجتماعي وسياسي وأيديولوجي (مثقفون وديمقراطيون و اسلامويون) و أيضا بمهمشين "الذين هم جزء من مجتمعنا و يتقاسمون نفس النضال و الهدف من اجل جزائر جديدة بشباب يطمح في مستقبل افضل".
وهو جانب تعمد لإخفائه مخرج هذا الفيلم الوثائقي الذي اثار جدلا كبيرا، حسبما تأسفت ذات الدكتورة.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.