الجزائر- تونس: تعزيز التعاون القنصلي بين البلدين    رفض طلبات وقف حجز ممتلكات رجال الأعمال    فلاحة: المتعاملين المخزنين لمادة الثوم مدعوون للانخراط في برنامج ضبط المنتجات    التنسيقية الشبانية العالمية للتضامن مع الصحراء الغربية ستناضل من اجل استقلال الشعب الصحراوي    بطولة إفريقيا للاعبين المحليين 2022: جمال مناد يشارك في عملية سحب القرعة يوم الخميس بالقاهرة    بدران على أعتاب الدوري السعودي من بوابة ضمك    أمطار رعدية ابتداء من اليوم الأربعاء على وسط وشرق الوطن    فيلم "توري ولوكيتا": تحفة سينمائية من توقيع الاخوين دردان    فيلم "نستالجيا": الايطالي مارتوني .. العودة للموت !    وزارة الدفاع: توقيف 4 عناصر دعم وتدمير مخبأ للإرهابيين خلال أسبوع    الاتحادية الجزائرية لرياضة الكونغ فو ووشو تحتضن منافسات الكأس الإفريقية    أسعار النفط ترتفع    الجزائر-مصر: تعزيز التعاون الثنائي في المجال الاجتماعي    المصادقة على مشروع القانون المحدد لإجراءات الإخطار والإحالة أمام المحكمة الدستورية    يوم افريقيا : لعمامرة يؤكد أن الجزائر ستكون طرفا فاعلا في مشروع تكامل وازدهار القارة    محروقات.. سوناطراك تتباحث سبل التعاون مع الوفد الكونغولي    رئيس الجمهورية يغادر أرض الوطن متوجها إلى إيطاليا    الجزائر-السودان: انعقاد الدورة الثالثة للجنة التشاور السياسي    مسابقة توظيف الأساتذة قبل نهاية السنة    تونس.. أكاديميون يرفضون عضوية لجنة رئاسية لصياغة دستور    إلزام المتعاملين باستكمال إجراءات التوطين البنكي قبل الشروع في عملية الاستيراد    تنصيب اللجنة التحضيرية للمؤتمر الدولي حول الاكتشافات الأثرية بعين بوشريط    كأشباحٍ ظريفة تتهامس"، أول مجموعة قصصية لإسماعيل يبرير    ليبيا.. اتفاق على تفادي التصعيد حول طرابلس وحسم شرعية الحكومة بطرق سلمية    مقتل 14 طفلا ومعلم في هجوم مسلح على مدرسة إبتدائية في تكساس    البطولة الإفريقية للجيدو (أكابر): النسخة ال43 بوهران ستكون الأقوى في تاريخ المنافسة    منتدى الأعمال الجزائري-البولندي.. مشاركة أكثر من 110 مؤسسة في بالعاصمة    البطولة العربية للشباب: المرتبة الثانية للجزائر بأربع ذهبيات وثلاث برونزيات    وليد العوضي: بعد عشرة اعوام من "تورا بورا " احضر للعودة للسينما    تجاوزت 85 مليونا هذا الموسم ووكالات سياحية تؤكد: ارتفاع أسعار الخدمات وراء زيادة تكاليف الحج    وفد حقوقي أمريكي يُمنع من دخول الأراضي الصحراوية المحتلة    العرب ليس لهم صديق..!؟    فك كربك واغسل ذنبك بالصلاة على النبي المصطفى    أسندت لها مهمة رصد مختلف التجاوزات المتعلقة بالنظافة    الديوان الوطني للحج والعمرة ت    يمكن وقف انتقال عدوى جدري القرود    الأمن الحضري الثاني عشر استرجاع مركبة سياحية محل خيانة أمانة    الأمن الحضري الخارجي واد الماء حجز 03 قناطير من اللحوم الفاسدة    تسجيل 5 إصابات و4 تماثل للشفاء و0 وفاة    وزارة الصناعة تضع شروطا لاستيراد معدات الإنتاج المجددة    هلاك 31 شخصا وجرح 1511 آخرين خلال أسبوع    تحفيزات وضمانات للاستثمارات الأجنبية المباشرة    تعزيز الشراكة والاستثمارات    تطمينات حول "جدري القردة"    40 عاما من تصنيف "اليونسكو"    بلماضي يريد حماش وزدادكة    فلسطين تطالب الإدارة الأمريكية بالضغط على الكيان الصهيوني    ضرورة كتابة تاريخ الثورة التحريرية بصدق وبدون تزوير    وناس يؤجل عودته إلى "الخضر"    الكتابة لم تشفِني وكتبي إرث أتركه لبنتيَّ    ورشة دولية للبحث في العمارة والعمران    القبض على 5 مبحوث عنهم    نتوقع مشاركة نوعية في طبعة وهران المتوسطية    ضبط جرافة دون رخصة    على طريق الجنان    احذروا هذا الأمر.. حتى لا تُحرموا البركة في أرزاقكم    نعيم الجنة يشمل النعيم الحسي والمعنوي    الطلبة الجزائريون من معركة التحرير إلى معركة العلم    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



البيئة في الإسلام (تابع)
نشر في الجزائر نيوز يوم 16 - 03 - 2010


في مجال الجوانب البيئية في النظام العالمي الجديد
1 أن الدول الصناعية لابد أن تتحمل مسؤولية تدهور البيئة العالمية الذي أحدثته خلال مسيرة نموها في الفترة الماضية حتى بلغت ما بلغته من مستويات اقتصادية دون الأخذ في الاعتبار تأثير ذلك على الدول النامية والبيئة واحتياجاتها، وتعتبر مشاركتها في الوقت الحالي ضرورة ملحة للعمل على مراعاة ظروف وخصائص هذه الدول ومساعدتها في بناء قدراتها ونقل التقنية إليها·
2 أن قيام نظام اقتصادي دولي بما في ذلك إنشاء منظمة التجارة العالمية يجب أن لا يؤثر على قدرة الدول النامية في ممارسة حقها في النمو والتقدم وأن لا تكون هناك سياسات تجارية تؤدي إلى تمييز تعسفي أو فرض قيود على التجارة الدولية لتعويق صادرات الدول الإسلامية وسائر الدول النامية من أخذ طريقها إلى الأسواق العالمية، أو حرمانها من الحصول على المواد والتقنيات الضرورية للتنمية·
في مجال التحديات البيئية العالمية
1 أن تأثير الإنسان في تخريب البيئة بحجة التنمية، واستنزاف موارد المياه والإسراف في استغلال الثروات الطبيعية، يخالف التعاليم الإسلامية، قال تعالى:ئظهر الفساد في البر والبحر بما كسبت أيدي الناس (44)·
2 أن الفقر من أهم منابع الاضطرابات الاجتماعية وعدم الاستقرار، وهو يقف عائقا أمام كل الجهود المبذولة على كل المستويات للتنمية والتقدم، كما أنه وراء اختلال هياكل السكان، فهو في نظر الإسلام خطر على الأخلاق، وعلى سلامة التفكير، وخطر على الأسرة والمجتمع، لقول النبي صلى الله عليه وسلم: ''اللهم إني أعوذ بك من فتنة الفقر''·
3 أن للحروب آثارها المدمرة، بما تخلفه من مآسٍ وآلام تتمثل في هذه الأعداد الكبيرة من المشردين واللاجئين والمعوقين، وما ينتج عنها من دمار نوعي وكمي للبيئة·
4 أن إدراج إجراءات ومعايير جديدة متعسفة تحت ستار حماية البيئة من شأنها التأثير السلبي على تجارة الدول النامية بصفة عامة والإسلامية بصفة خاصة في الأسواق الدولية وتقليل القدرة التنافسية لمنتجات هذه الدول وعدم إعطائها الفرصة الكافية والتمويل المناسب والتقنية الجديدة المتقدمة لمواءمة إنتاجها مع متطلبات التنمية المستدامة·
5 أن تعريض الدول الإسلامية وسائر الدول النامية إلى مخاطر الطاقة النووية والمواد والمخلفات الكيماوية الضارة يهدد سلامة الإنسان والبيئة فيها تهديداً كبيراً·
6 أن ترويج أنماط استهلاكية تتسم بالإسراف وتبديد الموارد التي تضر بالأموال والصحة والبيئة واستخدام أساليب إغراقية، تضر بمنتجات الدول الإسلامية وسائر الدول النامية·
------------------------------------------------------------------------
السؤال: ماهي الكبائر التي وضع لها الإسلام حدا لمرتكبها لا يجوز التواطؤ به أو تركه وتحريفه؟
الجواب: الكبائر التي لها حد في الإسلام ويحكم بها الحاكم المسلم في دولة الإسلام وردعا وحياة للآخرين هي (الزنا، القذف، شرب الخمر، الردة، القتل العمد، السرقة) وهاكم حد كل كبيرة: حد الزنا مئة جلدة لغير المحصن، والمحصن الرجم بالحجارة حتى الموت· حد القذف ثمانون جلدة، ومن ثم عدم قبول شهادة لهم· حد السرقة قطع اليد اليمنى من الرسغ، وتضمين بعين المسروق أو قيمته· حد شارب الخمر ثمانون جلدة· حد القاتل عمدا القصاص أي القتل· حد المرتد يستتاب فإن لم يتب قتل·· والله أعلم·
------------------------------------------------------------------------
أوائل وأرقام
-- أول غزوة غزاها النبي صلى الله عليه وسلم هي غزوة ودان وتسمى كذلك غزوة الأبواء وكانت في شهر صفر من السنة الثانية للهجرة·
-- أول أسطول بحري إسلامي قام به معاوية بن أبي سفيان حيث أنشأ دارا لصناعة السفن في عكا، وذلك سنة 27 ه، وكان باكورة عمل هذا الأسطول فتح جزيرة قبرص·
-- أول من امتحن أيام المأمون بمسألة خلق القرآن هو عفان بن مسلم بن عبد الملك الصفار البصري، وهو من حفاظ الحديث الثقات، كان أول من سئل عن خلق القرآن فامتنع عن الإجابة، توفي سنة 220 ه·
------------------------------------------------------------------------
إرق نفسك بنفسك (الطب البديل) :الزبيب
زبيب: روي فيه حديثان لا يصحان· أحدهما: ''نعم الطعام الزبيب يطيب النكهة، ويذيب البلغم''· والثاني: ''نعم الطعام الزبيب يذهب النصب، ويشد العصب، ويطفئ الغضب، ويصفي اللون، ويطيب النكهة''، وهذا أيضاً لا يصح فيه شيء عن رسول الله صلى الله عليه وسلم· وبعد: فأجود الزبيب ما كبر جسمه، وسمن شحمه ولحمه، ورق قشره، ونزع عجمه، وصغر حبه· وجرم الزبيب حار رطب في الأولى، وحبه بارد يابس، وهو كالعنب المتخذ منه، الحلو منه الحار، والحامض قابض بارد، والأبيض أشد قبضاً من غيره، وإذا أكل لحمه، وافق قصبة الرئة، ونفع من السعال، ووجع الكلى، والمثانة، ويقوي المعدة، ويلين البطن والحلو اللحم أكثر غذاء من العنب، وأقل غذاء من التين اليابس، وله قوة منضجة هاضمة قابضة محللة باعتدال، وهو بالجملة يقوي المعدة والكبد والطحال، نافع من وجع الحلق والصدر والرئة والكلى والمثانة، وأعدله أن يؤكل بغير عجمه· وهو يغذي غذاء صالحاً، ولا يسدد كما يفعل التمر، وإذا أكل منه بعجمه كان أكثر نفعاً للمعدة والكبد والطحال، وإذا لصق لحمه على الأظافر المتحركة· أسرع قلعها، والحلو منه وما لا عجم له نافع لأصحاب الرطوبات والبلغم، وهو يخصب الكبد، وينفعها بخاصيه· وفيه نفع للحفظ: قال الزهري: من أحب أن يحفظ الحديث، فليأكل الزبيب، وكان المنصور يذكر عن جده عبد الله بن عباس: عجمه داء، ولحمه دواء·
------------------------------------------------------------------------
قرآننا شفاؤنا
قال الله تعالى: ''وَمَا كَانَ لِمُؤْمِنٍ وَلَا مُؤْمِنَةٍ إِذَا قَضَى اللَّهُ وَرَسُولُهُ أَمْرًا أَنْ يَكُونَ لَهُمُ الْخِيَرَةُ مِنْ أَمْرِهِمْ وَمَنْ يَعْصِ اللَّهَ وَرَسُولَهُ فَقَدْ ضَلَّ ضَلَالًا مُبِينًا (36)''
سورة الأحزاب
دعاء
اللهمَّ إني عبدك وابن عبدك ابن أمتك ناصيتي بيدك، ماضٍ فيَّ حكمك، عدلٌ فيَّ قضاؤك أسألك بكلِّ اسمٍ هو لك سميت به نفسك أو أنزلته في كتابك، أو علَّمته أحداً من خلقك أو استأثرت به في علم الغيب عندك أن تجعل القرآن ربيع قلبي، ونور صدري وجلاء حزني وذهاب همي·
آمين يا قريب يا مجيبالسنة منهاجنا
قال حبيبنا نبينا محمد صلى الله عليه وسلم: ''من قرأ القرآن فليسأل الله به فإنه سيجيء أقوام يقرؤون القرآن يسألون به الناس''·
رواه الترمذي
------------------------------------------------------------------------
لمن كان له قلب : أسباب انشراح الصدر
''أَلَمْ نَشْرَحْ لَكَ صَدْرَكَ''
أخي المؤمن، أختي المؤمنة، بل نقول أخي الإنسان في كل مكان، بل نقول أيها الثقلان: إنس وجان إن دين الإسلام جاء ليخرجنا من ظلمات الهموم والجهل والكفر والطغيان، جاء النبي العدنان محمد عليه أفضل الصلاة والسلام الذي شرح الله صدره للإسلام، يدعونا لتنشرح صدورنا وتسعد قلوبنا، فتعالوا بنا لنعمل هذه الأعمال ونتصف بهذه الأخلاق نهتدي لطريق الخلاص والفلاح فهلموا بنا لأسباب الانشراح وهاكموها بعد معرفة معنى ومفهوم الشرح والانشراح:
معنى انشراح الصدر: شرح الصدر أي: اتساعه وانبساطه وانفتاحه
سورة الشرح 1 - (ألم نشرح) استفهام تقرير أي شرحنا (لك) يا محمد (صدرك) بالنبوة وغيرها·
ذكر ابن القيم في كتابه القيم (زاد المعاد في هدي خير العباد) أسباباً لانشراح الصدر وهي:
1 - التوحيد: فالهدى والتوحيد من أعظم أسباب شرح الصدر، والشرك والضلال من أعظم أسباب ضيق الصدر وانحراجه·
2 - الإيمان: فنور الإيمان الذي يقذفه الله في قلب العبد يشرح الصدر ويوسعه ويفرح القلب·
3 - العلم (الموروث عن النبي صلى الله عليه وسلم): فإنه يشرح الصدر ويوسعه حتى يكون أوسع من الدنيا، والجهل يورثه الضيق والحصر والحبس·
4 - الإنابة إلى الله سبحانه وتعالى ومحبته بكل القلب والإقبال عليه والتنعم بعبادته·
5 - دوام ذكر الله على كل حال وفي كل موطن·
6 - الإحسان إلى الخلق ونفعهم بما يمكنه من المال والجاه والبدن وأنواع الإحسان·
7 - الشجاعة·
8 - إخراج دغل القلب من الصفات المذمومة التي توجب ضيقه وعذابه وتحول بينه وبين حصول البرء·
9 - ترك فضول النظر والكلام والاستماع والمخالطة والأكل والنوم·
جربوها؟ هل انشرحت صدوركم!؟؟ جربوها مرة أخرى، الحمد لله لقد انشرحت صدورنا·
------------------------------------------------------------------------
وذكر فإن الذكرى تنفع المؤمنين
قال أحد الحاقدين على الإسلام والمسلمين: ''لن تستقيم حالة الشرق ما لم يرفع الحجاب عن وجه المرأة ويغطى به القرآن''، وقال إرهابي يهودي يريد هدم الإسلام: ''ليس هناك طريق لهدم الإسلام أقصر مسافة من خروج المرأة سافرة متبرجة'' قولي لهم أيتها المسلمة: هيهات أن تتبعكم المرأة المسلمة·


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.