«قوى البديل الديمقراطي» تعقد إجتماعا في 31 أوت الداخل    اكتشاف ترسانة حربية ضخمة على الحدود الجنوبية    الشروع في إنجاز مصنع «بيجو- سيتروان الجزائر» ببلدية طفراوي    «مصنع سيروفي» يشرع في تركيب علامة «فولفو» بداية من 2020    الرئيس الفلسطيني يقدم شكره للشعب الجزائري على مواقف الدعم والتضامن    شرطة بومرداس تعلن الحرب على بؤر الجريمة    وفاة أربعة أشخاص في حوادث مرور    بوعلاق: برنامج وطني لمكافحة الداء    الجزائر بطلًا لكان 2019 : كتبوا التاريخ.. بلغوا المجد.. عانقوا الذهب!    قرعة الدور التمهيدي لبطولة كأس الاتحاد الأفريقي    مستشار التحقيق بالمحكمة العليا يستمع لسيف الإسلام لوح    حمس تذكر شركائها بالتزاماتهم اتجاه الحراك    ارتفاع قياسي في درجات الحرارة اليوم    11000 بيطري لمراقبة الأضاحي قبل وأيام العيد    جمع أكثر من 8 ألاف طن من النفايات منذ انطلاق الحملة    الملك سلمان وولي العهد السعودي يهنئان الجزائر    إدانة واسعة وغضب يعم الأوساط الصحراوية الرسمية والشعبية    البويرة : التحكم بحريق منطقة الصوادق ببلدية عمر    الفرقة النحاسية للحماية المدنية تمتع الجمهور العنابي    تظاهرة «جيجل تحتضن الجزائر» بداية من هذا الأربعاء    إدارة باريس سان جيرمان تسعى لتجديد عقد مبابي    عمي علي، مثال عن الإصرار في أداء الواجب الديني    اختطاف 4 مواطنين أتراك في نيجيريا    أحزاب البديل الديمقراطي تدعو لاجتماع وطني موسع    وفاة طفل صدمته سيارة بتبسة    مقداد سيفي: أقبل الوساطة ولكن …    تطبيق للحجز الإلكتروني في 72 فندقا ومركبا سياحيا بدءا من اليوم    رونار يستقيل من تدريب المنتخب المغربي..    بلايلي يحسم مستقبله: “في إفريقيا لن ألعب سوى للترجي”    مضيق هرمز: حظر ناقلة النفط "مصدر" دام 1 سا 15 دقيقة    إيران تبعث برسالة "شكر" الى السعودية    مضيق هرمز يتجه نحو التصعيد العسكري    تكوين 440 شاب في مختلف الفنون المسرحية منذ مطلع 2019    بن ناصر "كنا الأقوى في البطولة ونستحق اللقب عن جدارة"    تعرف على ترتيب الجزائر بأولمبياد الرياضيات العالمي    تواصل حملة الحصاد والدرس بقسنطينة    تنظيم حفل موسيقي تكريما لبن عيسى بحاز بالجزائر العاصمة    تنظيم عرض للرقصات التقليدية بأوبيرا الجزائر    الجزائر تدعو صندوق الاوبيب للتنمية الدولية إلى مواصلة جهوده في مجال التمويل    احسن طريقة لإسعاد الشعب هو التتويج بالألقاب    انطلاق أول رحلة للحجاج من مطار رابح بيطاط بعنابة    اسمنت-صادرات: تحسن ملحوظ خلال الأشهر الخمسة الأولى لسنة 2019    إطلاق سراح أول ناشط سياسي رفع لافتة "لا للعهدة الخامسة"    الخطوط الجوية الجزائرية تتعهد بإرجاع جميع مناصري "الخضر" العالقين بالقاهرة    بالصور.. رئيس مركز مكة المكرمة يسعى لإنجاح موسم الحج    سائق السيارة ينزل في الزنزانة    غوغل تسد ثغرات أمنية في كروم    الشرطة الفرنسية تفسد احتفالات الخضر‮ ‬    إعذارات لأصحاب المشاريع المتأخرة وسحب الأوعية العقارية    رحيل الشيخ مصطفى المسامري ذاكرة الزجل بقسنطينة    رحلة البحث عن الأزمنة الضائعة    العثور على لوحة الأمير بفرنسا    في‮ ‬أجواء وصفت بالجيدة‮ ‬    لسلامة اللغة العربية أثرٌ في حِفظ كِيان الأُمَّة الإسلامية    كيف علمنا الشرع التعامل الصحيح والمحافظة عليها    السيدة زينب بنت جحش    أهميّة الرّوح الوطنية في صنع الإنجازات    بين اعتذار بونجاح و”مُكَابَرَة” النُّخَبْ    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





تيزي وزو/ تلاميذ الثانويات يخرجون في مسيرة حاشدة
نشر في الجزائر نيوز يوم 18 - 10 - 2009

خرج، صبيحة أمس، المئات من تلاميذ ثانويات مدينة تيزي وزو في مسيرة حاشدة، جابت شوارع وأزقة عاصمة جرجرة، للتعبير عن رفضهم لبعض القرارات الجديدة التي اتخذتها وزارة التربية الوطنية المندرجة في إطار الإصلاحات التربوية، والتنديد بكثافة البرنامج الدراسي والحجم الساعي وقضية
المآزر وغيرها من المشاكل التي يواجهونها، مطالبين الوصاية بإعادة النظر في العديد من القرارات والتعجيل في حل المشاكل التي يرون أنها تعرقل مشوارهم الدراسي ولا تخدم مصلحتهم نظرا للمعاناة اليومية التي يواجهونها في الأيام الأولى من الدخول المدرسي للسنة الجارية·
انطلقت هذه المسيرة العارمة على الساعة الثامنة صباحا من ثانوية عميروش وثانوية الخنساء عبر شارع الإخوة بلحوسين، ثم اتجهوا إلى كل من ثانوية لالا فاطمة نسومر، ثانوية رابح سطنبولي، ثانوية عبان رمضان، الثانوية الجديدة بشارع ستيتي، حيث جابوا العديد من شوارع وأزقة مدينة تيزي وزو، ليأخذوا فيما بعد وجهتهم عبر شارع هواري بومدين إلى مقر مديرية التربية والاعتصام أمامها لحوالي ساعة من الزمن، وبعدها غزوا مفترق طرق وسط المدينة، أين شلوا حركة المرور وتجمهروا فيها ورددوا عدة شعارات تنتقد وبشدة الإصلاحات التربوية، وبعدها واصلوا مسيرتهم متجهين إلى مقر ولاية تيزي وزو والاعتصام أمامها، حيث دامت المسيرة إلى غاية الثانية زوالا· وحسب تصريحات هؤلاء التلاميذ ل ''الجزائر نيوز''، فإن الأسباب الرئيسية التي دفعتهم للخروج في مسيرة، هي كثافة البرنامج الدراسي التي جاءت بعد التدابير الإضافية والبيداغوجية والتنظيمية التي اتخذتها وزارة التربية الوطنية، خلال السنة الدراسية الجارية، والمتمثلة في توسيع السنة الدراسية من 27 أسبوعا إلى 37 أسبوعا، مؤكدين أنهم يواجهون صعوبات حادة بسبب هذا الإجراء لأنه -حسبهم - لا يخدم مصلحتهم ويؤثر سلبا على مستواهم الدراسي، وأجمعوا على أنهم من غير المعقول أن يستوعبوا كل الدروس أو أن يراجعوها· وطرح كذلك هؤلاء المحتجون مشكل انتهاء الدراسة خلال الفترة المسائية المقررة على الخامسة والنصف، معتبرين هذا القرار بالمجحف، وأنه يصعب عليهم الالتحاق بمنازلهم مبكرا· كما أشاروا كذلك إلى أنهم ضد قرار إجبارية ارتداء المآزر بالنسبة للتلاميذ الذكور، مشيرين إلى أن إجبارية ارتداء المآزر لا تحل مشاكل قطاع التربية، مطالبين من الوصاية الاهتمام بالجانب البيداغوجي الاجتماعي والتكفل الفعلي بالتلاميذ وتوفير جميع الشروط الضرورية للتمدرس· إلى جانب ذلك، تطرق التلاميذ في حديثهم مع ''الجزائر نيوز'' إلى مشكل غياب الأمن داخل الثانويات وخارجها، مؤكدين أن التلاميذ يتعرضون بصفة متكررة لمختلف أنواع الاعتداءات لاسيما منها الفتيات· هذا، وقد انتقدوا بشدة قرار إدراج صبيحة السبت نصف يوم دراسة كحل للتقليل من كثافة الحجم الساعي في اليوم، معبرين عن رفضهم المطلق لهذا القرار الذي يستهدف، حسبهم، يوم عطلتهم الأسبوعية· ولم تنتهِ مشاكل التلاميذ عند هذا الحد، بل أضافوا كذلك النقص الفادح للنقل المدرسي الذي اعتبروه المشكل العويص الذي يؤرقهم يوميا لاسيما فيما يخص تلاميذ كل من بترونة، وافنون، بوهينون، إسياخام أمدور، أقاواج، ثيميزار لغبار، ثازمالت الكاف··· وغيرها والذين يزاولون دراستهم في مختلف ثانويات بلدية تيزي وزو، حيث أجمعوا على أن نقص النقل المدرسي يجعلهم يلتحقون متأخرين عن مواعيد الدراسة في الأوقات الصباحية، ويرجعون ليلا إلى منازلهم، لاسيما وأن الخروج من الثانوية مقرر على الخامسة والنصف مساء، وهذا الوضع دفع بالعديد منهم إلى التنقل مع الخواص ما يكلفهم نفقات إضافية· ومن جهة مقابلة، طرح هؤلاء التلاميذ المحتجون مشكل رداءة الوجبات الغذائية المقدمة على مستوى مطاعم ثانويات بلدية تيزي وزو كما ونوعا، وكذا غياب المطعم الثانوية الجديدة المتواجدة بشارع ستيتي التي دشنها بن بوزيد يوم 17 سبتمبر المنصرم، وبحسبهم تلاميذ هذه الثانوية يقتنون الأكل من المحلات الخاصة ما يكلفهم نفقات إضافية، وأكثر من ذلك، أجمع العديد من تلاميذ هذه الثانوية على أن الكثير منهم يبقى دون أكل نظرا لمستواهم المعيشي المتردي· وللتذكير، فقد سبق وأن خرج تلاميذ ثانويات مدينة تيزي وزو يوم الخميس المنصرم في مسيرة حاشدة مطالبين بنفس المطالب·
صوت التلاميذ: لماذا خرجتم في هذه المسيرة؟
آيت بن عمارة ناصر (سنة ثالثة رياضيات بثانوية الخنساء):
''خرجنا في هذه المسيرة للتعبير عن رفضنا المطلق للعديد من قرارات وزارة التربية الوطنية، فنحن نعيش معاناة كارثية من خلال البرنامج الدراسي لهذه السنة، فهو كثيف جدا ومن المستحيل استيعاب الدروس أو مراجعتها، فليس لدينا الوقت لا للراحة ولا للتركيز، كما أننا ننتقد بشدة قرار إجبارية المآزر، وعلى الوزير أن يدرك أن مشاكل قطاع التربية لا تكمن في المئزر، فعليه أولا أن يوفر الشروط البيداغوجية الضرورية وأن يضع استراتيجية تربوية تكون في صالح التلاميذ''·
بلادي غيلاس (سنة أولى بثانوية عبان رمضان):
''نريد من خلال هذه المسيرة إيصال رسالة إلى وزير التربية، لنقول له إن الإصلاحات ليست في صالح التلاميذ، وعليه أن يعيد النظر في حجم البرنامج الدراسي، والتقليل من الحجم الساعي، يوفر لنا الشروط البيداغوجية الضرورية التي من شأنها أن تساعدنا على التحصيل العلمي، على غرار توفير النقل المدرسي، ضمان الأمن في الثانويات، ضمان الوجبات الغذائية وغيرها''·
أولطاش إيدير (سنة ثانية بثانوية الخنساء):
''خرجنا في مسيرة للتنديد بكثافة البرنامج الدراسي، وضخامة الحجم الساعي وكذا بسبب قرار تخصيص نصف يوم من السبت للدراسة، فهذه القرارات لا تساعدنا على الدراسة وتؤثر سلبا على التحصيل العلمي وترهن مشوارنا الدراسي، فنحن نطالب بإعادة النظر في مثل هذه القرارات التعسفية التي لا تخدم مصلحة التلاميذ، كما نستنكر وبشدة الوضع الذي آلت إليه مطاعم الثانويات التي تقدم وجبات غذائية رديئة كما ونوعا''·
فاهم سفيان (سنة ثانية تسيير بثانوية متعددة الاختصاصات):
''نحن نريد إيصال صوتنا، وتحسيس الرأي العام بوضعنا، فنحن نعاني في الأيام الأولى للسنة الدراسية الجارية جراء كثافة البرنامج، وضخامة الحجم الساعي، كما أن قرار تحديد انتهاء الدراسة في الفترات المسائية على الخامسة ونصف كارثي لأن هذا لا يخدم مصلحة التلاميذ لاسيما منه الذين يقطنون في مناطق خارج مدينة تيزي وزو، فنحن نطالب بالحلول العاجلة''·
صالح حمزة (سنة أولى علوم طبيعية بثانوية الخنساء):
''القيام بالمسيرة وبالإضراب عن الدراسة هو الوسيلة الوحيدة التي نستطيع بها إيصال رسالة لوزارة التربية الوطنية، لنعبر عن كل المشاكل التي نواجهها في الدراسة، ونحن اليوم نطالب بتخفيف البرنامج الدراسي، وكذا تقليص ساعات الدراسة وإعادة النظر في قرار إجبارية ارتداء المآزر للتلاميذ الذكور، كما نطالب كذلك بضرورة توفير الشروط البيداغوجية الضرورية كتحسين الوجبات الغذائية، توفير الأمن وغيرها''·


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.