مقتل 8 أشخاص في حادث إطلاق نار بألمانيا    كأس العرب لأقل من‮ ‬21‮ ‬سنة    رباعي‮ ‬السعودية‮ ‬يبدع في‮ ‬جولة أبطال آسيا    وفاة‮ ‬45‮ ‬شخصاً‮ ‬وإصابة‮ ‬1494‮ ‬آخرين    بالمركب الجواري‮ ‬أحمد عزيزي‮ ‬بخنش في‮ ‬خنشلة    لتطوير التعاون الطاقوي‮ ‬    وفق مرسوم رئاسي‮ ‬صدر في‮ ‬الجريدة الرسمية    ناشدوا رئيس الجمهورية للتكفل بمطالبهم‮ ‬    وهران    بمبادرة فريق طبي‮ ‬من مستشفى‮ ‬مصطفى باشا‮ ‬    مسيرة لأصحاب "العمائم البيضاء" بالعاصمة    تم إطلاق دراسة لإعداد مخطط تسييرها    تحت شعار‮ ‬ضع كتاب‮.. ‬وخذ كتاب‮ ‬    خلال الساعات الأربع والعشرين الأخيرة    الجزائر في حاجة إلى دستور توافقي    تخص المواد الأساسية والأجهزة الكهرومنزلية    أوقفت‮ ‬82‮ ‬عاملاً‮ ‬لم‮ ‬يلتحقوا بمواقع عملهم    التحكم في القروض والضرائب يستدعي تحرير القرار الاقتصادي    شرفة يتعهد بتسريع استدراك النقائص    22 فيفري يوم وطني للأخوة والتلاحم بين الشعب وجيشه من أجل الديمقراطية    الرئيس تبون: مشروع مراجعة الدستور سيكون جاهزا مطلع الصيف القادم    تأجيل محاكمة هامل ورفض الإفراج المؤقت عن غلاي    في‮ ‬المدرسة العليا للصحافة    رقمنة المصالح الصحية وتنظيم الاستعجالات الطبية    إحالة قضيتي‮ ‬سوناطراك‮ ‬2‮ ‬و الطريق السيار‮ ‬على المحكمة العليا    كوت ديفوار تلعب بالنار‮!‬    الاتحاد العالمي‮ ‬للعلماء المسلمين‮ ‬يكرّم تبون    هل تقوض إدلب التقارب الروسي التركي؟    الصحافة الإلكترونية بحاجة إلى ضبط    بلمهدي‮ ‬يستنجد بجامعة قسنطينة    دعوة لإنشاء سجل وطني خاص بالأمراض الناشئة والمستجدة    “إير آلجيري” تتعاقد مع مضيفين جدد لتعويض المضربين    مختصون يصدرون كتابا عن رشيد ميموني    أصحاب الرفاه اللغوي هم خرّيجو الكتاتيب القرآنية    سداسية تاريخية تضع الأهداف الفنية على المحكّ    حملة لتحرير الأرصفة من التجارة الموازية    تحذيرات أمريكية من «الوعود الوهمية» الصينية    فرق ميدانية لتحديد مواقع تذبذب الأنترنت    118 اعتداء على شبكة الغاز الطبيعي    أحمد رضا حوحو رائد الصحافة الساخرة في الجزائر    غالي يثمّن دور الأم الصحراوية في الكفاح التحرري    18 ألف عنوان في الصالون للكتاب بباتنة    نبضنا فلسطيني للأبد    ترفع    “كلاسيكيات كان” تحتفل بالذكرى 20 لأفضل فيلم في القرن ال20    من ناد عريق إلى فريق غريق    وفاة المسيرالسابق رشاد مصطفى    مخرب سيارة جارته وراء القضبان    عائلات تخزن «التمور» تحسّبا لرمضان المقبل    تقرير أسود عن شواطئ الكورنيش الغربي    تربص للمنتخب الوطني بالعاصمة    وفد من اللجنة الدولية يقف على التحضيرات    الخبازون يرفضون الأكياس الورقية بسبب هامش الربح    فلاحو بني بوسعيد مستاءون    بحري حميد : «أحلم بإنهاء مسيرتي في فريق القلب»    أثقل الصلاة على المنافقين صلاة العشاء وصلاة الفجر    مسجدان متقابلان لحي واحد!    أهي المروءة أن تقطع الرحم.. ؟!    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الروائي حبيب السايح ل "الجزائر نيوز": المعرض الدولي للكتاب لا يمكن أن يكون بديلا عن الدخول الأدبي
نشر في الجزائر نيوز يوم 08 - 09 - 2013

مع دخول شهر سبتمبر تتسابق دور النشر المحترفة في الإعلان عن أبرز إصداراتها، والمراهنة على أسماء كتاب معروفين وجدد، ليكونوا ضمن سباق أشهر الجوائز الأدبية، خاصة في فرنسا. أما في الجزائر فما زال الحديث عن دخول أدبي يثار مع اقتراب الموعد السنوي للصالون الدولي للكتاب، حيث يروج المنظمون على أن الموعد هو الحدث الأدبي بامتياز. وهو الرأي الذي يرفض الكاتب الحبيب السايح تقبله، ويفضل أن يتحدث عن تجارب نشر مميزة متناثرة في ساحة ثقافية تفتقر إلى قانون ينظمها. في هذا الحوار التلقائي، يوضح مؤلف "تلك المحبة" رأيه في هذا "الدخول".
تنتظر فرنسا دخولا أدبيا بسعة 500 عنوان، رقم اعتبره البعض مبالغا فيه، فيما لا نعرف نحن بالجزائر متى يبدأ موسمنا الأدبي ومتى ينتهي؟
أنت تعرفين موقفي مما يسمى اعتباطا أو مخادعة الدخول الأدبي في الجزائر. وبسب ذلك أدرجت ضمن "قائمة سوداء". وبرغم ذلك ما زلت أعتقد أن ما يتم في الجزائر لا يمت بصلة إلى دخول أدبي كما هي في بلدان أخرى. أعتقد مرة أخرى، أن المعرض الدولي للكتاب لا يمكنه أن يكون بديلا لدخول أدبي. "هم" ينظمونه في الخريف ليوهموا به أنه دخول أدبي. والمعرض، بالمناسبة، يمكنه أن ينظم في أي وقت آخر كما في الدول الأخرى.
ما المطلوب ليكون لدينا دخول أدبي؟
لكي يكون هناك دخول أدبي في الجزائر ينبغي في تقديري تجنيد دور النشر وشبكة التوزيع واستنفار وسائل الاتصال، التلفزيون، والإذاعة، والصحافة المكتوبة، و«شن" حملة "تجارية" إشهارية لعدد الروايات والمجموعات القصصية والشعرية والكتب النقدية المرافقة وتخصيص ندوات مع الكتاب والصحافيين المختصين والنقاد يعني سلسلة كاملة.
وأنا كنت سأقول نفس الشيء إن الجزائر بعد تجربة تحررية 50 سنة لم تفلح في إرساء تقليد ثقافي إبداعي يفرض النص الجزائري بامتياز وطنيا أو إقليميا؟
تماما ومن ثمة، وجب الآن على الحكومة أن تراجع سياستها تجاه الإبداع الأدبي والفني أمام هذا الزخم الذي يظهر على يد أبنائها من الكتاب المكرسين والشباب ومن المثقفين المنتجين للمعرفة.
لكن بعيدا عن سياسة الحكومة ومنظمي المعرض الدولي، أليست دور النشر هي التي تؤسس لتقليد الكتاب وبالتالي ترسم أجواء منافسة أدبية إبداعية؟
ولكن أنت تعاينين أن دور النشر لا تملك سوى صفة المكتبات، أي أنها ليست مؤسسات إنتاجية. إنها مجرد علب لبيع الكتاب أو إعادة بيعه. لذا قلت لك إن على الحكومة أن تراجع المسألة وأن تصدر قانونا يسمح لدور النشر في الجزائر بأن تصبح مؤسسة تجارية. هذا، إضافة إلى أن دور النشر الحالية لا يسيرها، في الغالب، مهتمون بالإبداع. ولا تسير هي نفسها، تجاه الكاتب، بمعايير الاحترافية؛ إلا دورا تعد على الأصابع.
بصراحة ما هي دور النشر التي يمكن أن تعتبر في نظرك مؤسسة محترفة في الكتاب؟
أعرف دار القصبة؛ لأنها تعاملت معي بشفافية كبيرة، في مسألة الحقوق. كما أعرف "دار الحكمة" التي تنقصها كثيرا الاستشارة الفنية. وهي، بإرادة صاحبها، يمكن أن تصبح دار نشر محترفة. لم أتعامل مع "البرزخ" ولكني، بحسب كتالوغيها، وبحسب أصدقاء تعاموا معها، أعتبرها دار نشر تشتغل ببعض الاحترافية. وكذلك الأمر بالنسبة إلى دار "الشهاب". أما دار "فيسيرا" وبحسب منشوراتها التي ظهرت خلال الأشهر الأخير، فإنها تبدو أنها ستكون ذات وزن، وقد تعاملت معها وكان ذلك مشجعا جدا لمنظور احترافي لديها. أما "الاختلاف" فإنها تقوم، على مستوى النشر، بعمل لافت جميل.
لماذا لا تراهن هذه الدور وأخرى على أسماء كبيرة عالمية السمعة على الأقل لتكريس الشعور بوجود حركة أدبية متعددة الأبعاد؟
لا تراهن على ذلك، لأن مسألة شراء الحقوق هي التي ستواجهها في الدرجة الأولى. ثم يأتي بعد مشكل التصدير المحكوم بقوانين جمركية مثبطة. ثم ثالثا انعدام شبكة توزيع داخلية. ورابعا لامبالاة مطلقة من الأقسام الثقافية في أغلب الجرائد بالمتابعة وعزوف الجامعة إن لم أقل خوفها من إدخال الأدب الجزائري والعربي والعالمي إلى مناهجها. المسألة معقدة.
طيب لماذا لا تفرض هذه التجارب الجميلة نفسها دوليا؟
من يسوقها في الجزائر نحو الخارج. الكتابة الأدبية الآن، لا تختلف عي أي شيء يصنع ثم يسوق.
لكن النشر ليس أدبا فقط، ثمة أنواع إبداعية أخرى يمكن أن تجلب لها قراء، ثمة أدب الشباب والأبحاث والدراسات والتاريخ، كلها لا نشعر بتأثيرها على الساحة الثقافية؟
وأدب الطفل والمسرح، ولذا قلت لك سابقا إن على الدولة أن تعيد نظرتها إلى "السياسة الثقافية" الأدب جزء من الحركية الإبداعية والفنية والعلمية. فإن الدولة لا تستطيع أن تتدخل مباشرة، ولكن يمكنها أن تفعل ذلك من خلال المخابر ومن خلال المؤسسات ذات الصلة بالثقافة والفن والإبداع.
ستوقع مرورك على معرض الكتاب المقبل، و بأي عنوان؟
سأكون حاضرا في المعرض، برغم أنهم لن يدعوني سأكون في الهامش. وسأوقع روايتي الجديدة "الموت في وهران" الصادرة عن دار العين، القاهرة. وكذا "تلك المحبة" في طبعة جديدة أنيقة، عن فيسيرا. و«مذنبون لون دمهم في كفي" مترجمة إلى الفرنسية، عن دار الحكمة.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.