الرئيس تبون يعزي في وفاة أربعة أطباء بفيروس كورونا    مجلس الأمة يختتم دورته البرلمانية 2019-2020    ليبيا: بوقدوم يدعو إلى حل "عملياتي و مناسب"    وزير الأشغال العمومية يأمر بتسليم مشروع الجسر الذي يربط منطقة حوش المسعودي ومدخل المدية قريبا    أسعار النفط تتراجع بفعل مخاوف فقدان السيطرة على كورونا    اليمين المتطرف يتحرك للجم ماكرون عن القيام بخطوة أخرى    ارتفاع ضحايا كورونا إلى نحو 550 ألف وفاة وأكثر من 12 مليون مصاب حول العالم    ملال: "الشبيبة تملك الإمكانيات اللازمة لتطبيق البروتوكول الصحي"    موجة الحر على الولايات الغربية والوسطى    غلق السوق اليومي بحي "الونشريس" ببلدية الرغاية    جيجل :نقاط مراقبة للكشف عن كورونا بمداخل الولاية    وزارة الصحة تقرر مضاعفة عدد الأسرة بالمؤسسات الإستشفائية للتكفل بالمصابين بفيروس كورونا    سطيف/كوفيد-19: وفاة ممرضة بمؤسسة الصحة الجوارية بعين الكبيرة متأثرة بفيروس كورونا    اليوم الأول من الحجر الجزئي ب 18 بلدية بسطيف: التزام بالقواعد وتوقف تام للحركة    صالح قوجيل:الدستور سينزل إلى قبة البرلمان شهري سبتمبر أو أكتوبر    إقرار حجر منزلي جزئي على بلديتي القالة والشط بولاية الطارف    الجزائر تبدي قلقها بشأن "الترحيل القسري"    علماء سنغافورة يسعون لتوليد الكهرباء من الظلام عبر طاقة الظل    "باريس سان جيرمان" يُصر على خطف "بن ناصر"    نحو إعادة النظر في القانون الداخلي لضمان الشفافية في معايير دعم الأعمال    الرئيس تبون يترأس جلسة عمل لدراسة تطور الوضعية الصحية في البلاد    البرنت يرتفع إلى أزيد من 43 دولار للبرميل    الصداقة بين الجزائر والمجر يمكن "استغلالها أفضل وتطويرها أكثر"    الإنجليز يُسلّطون الضوء على مستقبل "بن رحمة" !    الجزائر حشدت كل الجهود للحفاظ على مناصب الشغل وأداة الإنتاج    التماس 15 سنة سجنا ضدّ أويحيى وسلال و16 سنة ضد ضحكوت    عصرنة أداة الإنتاج وإدماج رموز الإنتاج الوطني    ثمن الكبش بين كفتي الطلب والوباء    الأم أمام المحكمة اليوم    20 قتيلا و أزيد من 1300 مصاب خلال أسبوع    الاعتقاد أنّ "النّاس إخوة في الإنسانية" من صميم الإسلام    حكم النّوم في الصّلاة    أعلن عدم الاعتراف بمغربية الصحراء الغربية    حسب ما اعلنت عنه الهيئة الفدرالية    رئيس اللجنة الطبية للفاف جمال الدين دامرجي:    بغية تجهيز عددا من الهياكل الرياضية    المبادرة نظمت لحماية الصحة النباتية بورقلة    بعد تنصيب فريق عمل متخصص    ابرز مكانتها الاستراتيجية ..محلل شيلي:    جمعية العلماء المسلمين تنفي اقتراح عدم ذبح الأضاحي هذا العام    لبناء مطبعة جديدة للأوراق النقدية    تغيير الذهنيات.. الطريق لبناء اقتصاد جديد    خالدي يحفز الشباب    نداءات دولية لإنشاء منطقة منزوعة السلاح حول مدينة سيرت الليبية    حريق يتلف 1000 حزمة خرطال    طبعة موشحة بألوان العلم الوطني للسجل الذهبي لشهداء ولاية باتنة    توزيع 5 آلاف مؤلف على المكتبات البلدية في عيدي الإستقلال والشباب    جمعيتا «القلب المفتوح» و«الياسمين» تكرمان «الجمهورية »    سكان المنطقة الشمالية يطالبون بمقر للأمن    2600 استشارة طبية عن بعد منذ نهاية مارس    يسقط من كاتدرائية بسبب سيلفي    حول امكانية تعليق شعيرة ذبح الأضحية…أئمة وأطباء ل " الحوار" : حفظ الأبدان مقدم على حفظ الأديان    ثلاثي كورونا إدارة مجتمع مدني.. ما العمل؟    علاقتي بالعربية عشقية واستثنائية    نحو فتح متحف الجيولوجيا بجامعة بومرداس    ندوة دولية حول التواصل الهوياتي في أدب الطفل العربي    خنقت ابنها لأنه "كان يلعب كثيرا"    أنتظر ترسيمي ولن أتخلى عن التكوين    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





نشيج الموت
نشر في الجزائر نيوز يوم 20 - 05 - 2014


إلى الراحلة عمتي:
بعيدا
هناك تغني لهم
سأبتعد عن هذا الكون
سأرحل..
ببطء
ببطء
تشهق روحها
وتصرخ دموعا
ألم الشوق للتراب
هناك
أين أيديهم تنتظر من أفق السماء
بعيدا
هناك
تحتضن التراب
تقبل التراب
تزرع جسدها
لتبتعد من هنا
لتخلد أسطورة
لتبقي صورها
وصوتها المحفور في أذاننا
أين اللقاء
حيث نقطة الفراق عن الأرض
من الأرض
إلى السماء
يا أيها الموت
كبقعة سوداء بين أضلعي
كقطعة عذاب تسافر بي
يا أيها الموت
أناشيدك لا تنتهي
وأساطيرك المزعجة لا تنتهي
من تراب إلى تراب
وقصصنا معك منذ الأبد البعيد
يا موت
قصيدة عربية مطولة
تعلق على قماش الكون الأسود
يا قبلة الشواهد
وسكينة الأرواح
وعنفوان أحزاننا
يا موت
هذا الجسد
تمزقه دودة باطن الأرض
تشبَعَه، تعفّنه
وقلوبنا تتقطع أوصالها إلى الفراق
كل صورة
كل همسة
كل الشواطئ
حيث منزلنا
حيث لغتنا
تاريخنا
ألمنا
رعشتنا
ذنوبنا
مغفرتنا
كلها لك يا موت
هذا الجسد قصيدة
تتقطع
تتمزق
تغنى
تلحن
تروى
تحت هذا التراب
يا نقطتنا السوداء
يا ضعفنا
مأوانا في الغيب
لقاءنا
شهوتنا للدم
عروبتنا
وطغيان التاريخ الأبدي
لولاك يا موت لبقي بروموثيوس يخلق أعذارا للبشر
لولاك لخلدت عشتار حبا صافيا لهذا الكون
قصيدة مخبأة للقدر
شهوتك فراق لكل ما هو حب
أنستك دموعا يذرفها الأحبة من القلب
لغتك "وكل نفس ذائقة الموت"
يا قرآنا
وزبورا
يا إنجيلا
كل موت بلغة واحدة
هذا الجسد المدفون بنفس اللغة
هذا الجسد يغني ألم الرحيل
يغني ألم الفراق
رائحة الكون
رائحة الجسد
تشهق الروح
وتبقى أنت يا موت قصتنا للأبد
يا موت
شاهد الرحيل
من مقبرة الغيب
نبوح لك هذا الحب الأبدي
هذي القصيدة التي تعود بنا إلى هناك تحت التراب
إلى التراب
يعود هذا الجسد الذي خلق من تراب
يا موت يا حبنا المحرم
ولغتنا الغامضة في أفق الكون
يا معراجنا نحو البرزخ
ولقاءنا بهم
تبقى القصيدة
وكل لغة خلدتنا بك
يا موت يا أسطورة البجع المزعج بأناشيده
ومآذن الفراق
إلى البعيد
نحو البعيد
يا رعشة الخوف الأزلي
ونعش الجسد المتعب


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.