الهيئة الوطنية للحوار والوساطة متمادية في مسعاها لحل الأزمة    دحمون: نتائج البرنامج التنموي بجانت سلبية وإجراءات ستتخذ    خفض (أوبك+) بلغ 159% في جويلية    20 أوت 1955 و 1956، محطتان مفصليتان من تاريخ الثورة    خلال سهرات مهرجان سيدي‮ ‬بلعباس‮ ‬    وفاة الأمين العام للاتحاد العام للأدباء والكتاب العرب    لمخرجه صالح بوفلاح    26 مشروعا تعزز هياكل الاستقبال وتخفيض الأسعار أكثر من ضرورة    تنصيب الرئيس والنائب العام لمجلس قضاء معسكر    شرطة سي مصطفى تضع حدا لجماعة اشرار ببومرداس    محاضرات، تكريمات وتدشين مجسم الأمير عبد القادر    الثراء الفاحش.. كان حلما جميلا فصار واقعا مقززا    المنتخب المحلي في تربص بسيدي موسى بداية من الأسبوع القادم    تجديد الدعوة لتلبية مطالب الحراك والوفاء لرسالة الشهداء    وفاة 37 شخصا وإصابة 1919 آخرين في حوادث الطرق    فرق شرطة الشواطئ والدراجات الهوائية تثير ارتياح المصطافين    نيمار على مقربة من العودة إلى «البارسا»    مخلوفي يشارك في ملتقى باريس لألعاب القوى    بن ناصر: "لم أحقق شيئا مهما بعد رغم التتويج بكأس إفريقيا"    موناكو يفاوض سليماني    مستوى فني مقبول.. والطفل هو الفائز الأكبر    الطبعة 12 للمهرجان الوطني لموسيقى الديوان    ريبيري يرفض أموال الخليج ويختار البقاء في أوروبا    قوى «الحرية والتغيير» تسمّي ممثليها 5 بمجلس السيادة السوداني    اليونان تنفي طلب ناقلة النفط الإيرانية الرسو في موانئها    حجز 192 كلغ من اللحوم البيضاء الفاسدة المهربة    عمال شركة كونيناف يرفضون تقاسم العقوبة مع أفراد العائلة    أول تعليق من الأفلان على دعوة منظمة المجاهدين لحل الحزب    توقيف عنصر دعم للجماعات الإرهابية بتمنراست    ارتفاع عدد وفيات الحجاج الجزائريين إلى 21 شخصا    الأرندي يشيد بدعوة بن صالح ويجدد دعمه لهيئة الحوار    هيئة الحوار تثمن موقف أعيان عشائر ميزاب    "هيومن رايتس ووتش" تعلن ترحيل أحد مسؤوليها من الجزائر    أكثر من 180 ألف مؤسسة تحصلت على الرقم التعريفي الإحصائي    الجزائر تتفوق على المغرب وتونس في دوري نجوم قطر    117 حالة فيروس كبدي بالبليدة بسبب مياه مشبوهة    الحكومة تتدخل لإنقاذ مصانع السيارات "من الموت"    شبوب 17 حريقا في المحيط الغابي و الزراعي بولاية سطيف    الوديان والبرك ملاذ لأطفال تبسة والموت يترقبهم !    الخارجية الفلسطينية تحمل إسرائيل المسئولية الكاملة عن معاناة أهالي غزة    تيجاني هدام يدعو إلى غرس ثقافة المقاولاتية في الوسط الجامعي    وزير الداخلية يشرف على الاحتفالات المخلدة لليوم الوطني للمجاهد باليزي    جلاب: لا يهم الدول التي تُستورد منها السيارات    الذنوب.. تهلك أصحابها    وزير الصحة يعلن عن قرار جديد لصالح الأطباء العامون الذين أدوا 5 سنوات خدمة بمناطق الجنوب    تسريح قطع الغيار المحجوزة على مستوى المستودعات الجمركية    «جهودنا ترمي إلى تكوين جيش إحترافي بأتم معنى الكلمة»    للمطالبة بالديمقراطية    تيبازة    إرتفاع عدد وفيات الحجاج الجزائريين‮ ‬    بسبب ندرة حادة في‮ ‬المخزون‮ ‬    عام حبس لسارق زبائن حافلات النقل الحضري بوهران    شاب يرمي بنفسه من الطابق الثالث لبناية أثناء خضوعه للرقية شرعية    إسماعيل يبرير ضيف جلستنا الأدبية الثالثة    إيرجن تحتفل بالثقافة والتاريخ    التّربية الوقائية في الإسلام    ذكر الله... أيسر العبادات وأسهل الطّاعات    الشيخ السديس يستنكر افعال الحوثيين بعد الهجوم على حقل شيبة السعودي    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الملتقى الوطني حول مالك بن نبي يحث على الاهتمام بالدراسات المستقبلية و نقل أفكار بن نبي من التنظير إلى التدبير
في الذكرى ال40 لرحيل مفكّر العصر و من تنظيم مركز الرؤية للدراسات الحضارية
نشر في الجلفة إنفو يوم 29 - 10 - 2013

بمناسبة مرور 40 سنة على وفاة المفكر الجزائري و العالمي "مالك بن نبي" ووسط حضور مكثف للباحثين و الطلبة نظم مركز الرؤية للدراسات الحضارية بدار الإمام "سيدي عبد الرحمن الثعالبي" بالمحمدية بالجزائر العاصمة نهاية الأسبوع الماضي ملتقاه الوطني الأول تحت عنوان "الفكرة عند مالك بن نبي" ، وذلك عرفانا بجهوده الجبارة في بلورة رؤية حضارية لإخراج الأمة الإسلامية من الغثائية وإدخالها إلى دورة حضارية جديدة .
و قد تناول الملتقى الذي جرت أطواره خلال يومين ثلاث محاور أساسية في جلساته الثلاث ، سلط المحور الاول الضوء على المحطات الكبرى في حياة بن نبي والتعريف بمضمون مؤلفاته، ورسم معالم من فكره. فيما هدف المحور الثاني إلى بيان أسس رؤيته من خلال مفهومه للحضارة وأهمية دور الإنسان في الحضارة باعتباره هدفها ووسيلتها، بالإضافة إلى بيان أهمية الفكرة الدينية لكونها مركب ضروري لإحداث التفاعل المطلوب بين عناصر المعادلة الحضارية التي اشتهر بها مالك بن نبي. أما المحور الثالث والأخير فكان محاولة لنقل أفكار بن نبي من التنظير إلى التدبير في مجالي التربية والاقتصاد.
وقد افتتح الأستاذ "عبد الله لعريبي" الملتقى مشيرا إلى الأزمة التي يمر بها العالم الإسلامي اليوم، والتي لا تتمثل في النقص المادي أو ما سماه بن نبي عالم الأشياء ولا عالم الأشخاص وإنما الأزمة الحقيقة هي في عالم الأفكار مستدلا بقول مالك "غنى المجتمع لا يقاس بكمية ما يملك من أشياء بل بما فيه من أفكار تجديدية حية تعرف طريقها إلى العقول والنفوس وواقع الناس العملي " حيث ضرب مثالا باليابان التي تعتبر معجزة في الاقتصاد وكذلك تايوان مع أنهما لا يملكان من الثروات الطبيعية إلا القليل. فما كان لليابان ولا تايوان أن يبلغا هذه المرتبة المرموقة في دنيا المال والاقتصاد لولا اعتمادهما –يضيف المتحدث- على عالم الأفكار الحية والفاعلة والمبدعة.
أما الجلسة الأولى التي ترأسها الدكتور "محمد سعيد مولاي" أحد تلامذة مالك بن نبي و الموسومة ب"هل نعرف مالك بن نبي؟ " فقد شملت محاضرات ثلاث، كانت أولاها من طرف الدكتور"مولود عويمر" تحت عنوان "مالك بن نبي، راهب الفكر" والتي تناولت جوانب مهمة من حياة مالك بن نبي، وكشفت صفحات من تراثه المجهول الذي يؤكد على نبوغ هذا المفكر الذي وضع بصمات واضحة في الفكر المعاصر حينما جدد الرؤيا تجاه قضايا الفكر والمعرفة، مضيفا أن الفيلسوف الجزائري ولد ليفكر و يعيش للفكرة و يموت مفكرا و يخلد في ذاكرة عالم الأفكار.
أما المحاضرة الثانية فكانت تحت عنوان "مؤلفات مالك بن نبي بين التأثير والتأثر" ألقاها الدكتور "الأخضر شريط"، قسّم فيها مؤلفات بن نبي إلى مؤلفات تنظيرية مثل " كتاب شروط النهضة ، الظاهرة القرآنية ، وجهة العالم الإسلامي، مشكلة الثقافة، مشكلة الأفكار في العالم الإسلامي، المسلم في عالم الاقتصاد، ميلاد مجتمع، الصراع الفكري في البلاد المستعمرة"، و ومؤلفات سياسية مثل " فكرة الإفريقية الاسيوية، في مهب المعركة، بين الرشاد والتيه، دور المسلم ورسالته "، ومؤلفات السيرة مثل " الطفل ومسار الملاحظ ، الطالب ودوره الممثل والشاهد، الكهل والشيخ والشهادة التاريخية"...
وانتهت الجلسة بمحاضرة ثالثة كانت بعنوان "من ملامح فكر مالك بن نبي" للدكتور عمار طالبي، العميد الأسبق لجامعة الأمير عبد القادر الإسلامية بقسنطينة و أحد تلاميذ العلامة الجزائري الذي اعتنى بمنهج بن نبي حيث يقول عنه أنه يتميز بالتحليل والتركيب، كما يصف قدرته الفائقة على المشاهدة او ما يسمى بالملاحظة الفاحصة للظواهر الاجتماعية والتاريخية والإنسانية التي تهيئ لتحليله المعطيات الكافية أو المادة التي يسلط عليها تحليله الدقيق.
ترأس الفترة الصباحية لليوم الثاني من الملتقى الأستاذ عبد الوهاب حمودة الأمين العام الأسبق لوزارة الشؤون الدينية و الذي لازم بن نبي قرابة 10 سنوات، و كان محور الجلسة "أسس رؤية مالك بن نبي" أين ألقى الأستاذ "عبد الرحمان عمارة" في محاضرة بعنوان "مفهوم الحضارة في فكر بن نبي" الضوء على محورية الحضارة في فكر بن نبي وانتهى بتساؤل عن إمكانية دورة جديدة للحضارة الإسلامية.
أما المحاضرة الثانية فكانت بعنوان "موقع الفكرة الدينية من استراتيجية النهضة عند مالك بن نبي" بين فيها الدكتور "طيب برغوث" أحد تلاميذ فيلسوف الحضارة موقع الفكرة الدينية من شروط النهضة الحضارية عند بن نبي ، وتقديم مدى اتساق ذلك مع المنظور السنني الكوني الكلي لحركة الاستخلاف البشري في الأرض، ومحاولة استكشاف الرؤية الفكرية والمنهجية التي تناول بها هذه القضية المحورية في حركة الاستخلاف البشري في الأرض، وما الذي يمكن استفادته اليوم من هذا المنظور في الدراسات الاجتماعية والانسانية عامة، وفي استراتيجيات التنمية الذاتية والاجتماعية في المجتمعات الإسلامية المعاصرة بصفة خاصة.
أما المحاضرة الثالثة فتناولت "مشكلة الأفكار في العالم الاسلامي" والتي حاول فيها الدكتور"عمار جيدل" تقديم حلول للصعوبات التي يتخبط فيها المجتمع الاسلامي في مواجهة مشكلة الحضارة في الميدان الأخلاقي، وميدان الأفكار الفعالة، كما يرى ان مالك بن نبي يرجع الصعوبات إلى الأفكار المتناقضة المتداولة في المجتمع عن المشاكل نفسها، ومسألة ترتيبها حسب أولويتها.
وفي الجلسة الأخيرة التي كانت بعنوان "أفكار مالك بن نبي، من التنظير إلى التدبير" فقد افتتحها المحاضر الدكتور "حسين ايت عيسى" متطرقا ل "التربية الحضارية عند مالك بن نبي" والتي تعتبر إعادة تنظيم للأفكار التربوية عند بن نبي، ومحاولة لتقييم مدى نجاعتها اليوم في ظل التغيرات السريعة التي عرفتها مجتمعاتنا، وكذا تطور الأفكار التربوية. في حين كانت المحاضرة الثانية الموسومة ب "مشروع النهضة لدى مالك بن نبي مع رؤية اقتصادية " من طرف الدكتور "محمد ناصر ثابت" الذي لخص فيها المحاضر الجانب الاقتصادي في مشروع النهضة لبن نبي كونه ينظم الإقتصاد من حيث توجيه الإستثمار لسبيل الإنتاج و ذلك بتحرير الطاقات من العبودية الإقتصادية .
من جانبه ألقى الدكتور "محمد سليم قلالة" مداخلة حول "المستقبل في إدراك مالك بن نبي " تناول فيها المحاضر فكرة المستقبل عند بن نبي من خلال الفكرة كقيمة و عبر 04 متغيرات هي القوة ، التقدم، القطبية الدولية، الحرب والسلام. و قد خلص المحاضر إلى نتائج أساسية أهمها أن مالك بن نبي يعتبر الاهتمام بالمستقبل هو نفي للتخطيط وفق سياسة السهولة التي تنتج عنها سياسة تتفق مع مصالح الإستعمار، مضيفا أن خلاف ما يعتقد فإن مالك بن نبي في مجال الصراع الحضاري يتوقع بروز تيار موحد للإنسانية و ليس تيارا غالبا يحكمها، داعيا في الأخير إلى أهمية الاستفادة من أفكار بن نبي لصياغة رؤية مستقبلية ليس فقط للجزائر إنما للعالم الإسلامي و للإنسانية قاطبة...
و قد خلص الملتقى في توصياته إلى:
- أكدت الأزمة المتعددة الجوانب للمجتمع بأن فكر مالك بن نبي رائدي ويتموضع في مركز الإهتمامات الراهنة و المستقبلية نظرا للطابع الموسوعي لفكر مالك بني،
- أكد المشاركون أن الصعوبات التي تعيشها المجتمعات ليست متعلقة بعالمي الأشياء و الأشخاص بل متعلقة بالدرجة الأولى بالأفكار لا سيما الباعثة على التحضر بشرط موافقتها بعلم للحاضر و المستقبل و التحكم في التخطيط لحل مشاكلها،
- التعريف بالمنظومة الكلية الشاملة للأفكار عند الأستاذ مالك بن نبي،
- أكد المشاركون أن مبعث نهضتنا هي أخلاقنا و فعاليتنا في شعاب الحياة تطلعا في استئناف الدورة الحضارية بالانسجام بين مطالب الروح و العقل و الغريزة و التوازن بين عوالم الأشياء و الأشخاص و الأفكار،
- الاهتمام بالجوانب المنهجية لفكر مالك بن نبي بالحفاظ على المكاسب الفكرية و الإجتماعية و التربوية و السعي إلى دراسة فكرية أصيلة،
- الحث على الاهتمام بالدراسات المستقبلية في مختلف التخصصات،
- عقد الورشات المتخصصة لدراسة القضايا الرئيسة في فكر مالك بن نبي الموسوعي محاولة للخروج بهذه الأفكار من التنظير إلى التدبير،
- التعريف بالمفكرين الجزائريين في مختلف مراحل التعليم،
- القيام بعمل فني سينمائي يعرّف بمالك بن نبي و غيره من علماء الجزائر...


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.