مؤسسة بريد الجزائر تواصل عملية اقتناء نهائيات الدفع الإلكتروني    معدل التضخم بلغ 4,1 بالمائة    بلدية البوني بعنابة    الحروش في سكيكدة    الإطاحة بعصابة مختصة في السطو على المحلات        والي الطارف يطمئن السكان    براعم يستذكرون بطولات القائد الرمز بن بولعيد    إقبال لافت للأطفال على المهرجان الثقافي بخنشلة    توقيف تاجري مخدرات وحجز مركبات محملة بمواد غذائية    المحامون يطالبون ب«احترام الدستور» والحريات    كوهلر يطالب طرفي النزاع بمزيد من الجهود لتوفر الثقة اللازمة    سوريا تطلب من مجلس الأمن تأكيد قراراته حول الجولان    مسيرات حاشدة في لندن للمطالبة باستفتاء ثان حول «بريكست»    خارطة طريق لحل سياسي في «إطار الشرعية الشعبية»    الحراك يُفجّر الأرندي    سوق مزدهرة في ظل نسيج صناعي ناشئ    رباعين: الشعب له مطلق السيادة في اختيار ممثليه    حزب العمال يدعو لتشكيل لجان شعبية    عمال فروع نقابية يحتجون أمام مقر النقابية المركزية في يومهم الوطني..المحامون يخرجون إلى الشارع    المنتخب يعود للعمل الجاد بعد تعثر غامبيا    المنتخب الأولمبي يعود بتعادل ثمين في خرجته أمام غينيا الإستوائية    بن دعماش مديرا لوكالة الإشعاع الثقافي    شهداء وجرحى في الجمعة ال 51 ل مسيرات العودة    عملية واسعة لترميم الطرقات بوهران    التعاون الإسلامي تطلب اعتبار الإسلاموفوبيا عنصرية    وضع اقتصادي مخيف    المهدي يطالب بإقالة محافظ نينوى بعد كارثة العبارة    هذه مكانة الأم في الإسلام    الم يعلم بأن الله يرى    من وصايا الرسول الكريم    هذا آخر أجل لإيداع ملفات الحج    منتخب مغمور يتأهل لأول مرة لكأس إفريقيا ونجم كبير يُضيع "كان" مصر    بيريز يخير زيدان بين 3 نجوم    فرنسا: السلطات تستعين بالجيش لمواجهة السترات الصفراء    تيسمسيلت: غرس أزيد من 4 آلاف شجيرة بمحيط سد "بوقارة"    مهرجان الأقصر للسينما الأفريقية الثامن :ياسمين شويخ تفوز بجائزة الفبريسي وعز الدين القصري بأحسن فيلم قصير    بعد سقوط شاحنته بسد صارنو    لافان يستأنف عمله اليوم: السنافر يتربصون بتونس قبل موعد الترجي    حذر وناس وبن ساحة وذكر بسيناريو بلحسن : رئيس تاجنانت يتوعد المتقاعسين بالطرد    زطشي يضع حجر الأساس لمركز التكوين بسعيدة    غرس الأشجار.. صدقة جارية وأمن غذائي للأمة    الناطق باسم الكريملين يؤكد: الجزائر لم تطلب مساعدة روسيا فيما يتعلق بوضعها السياسي الحالي    رئيس مجلس المنافسة،‮ ‬عمارة زيتوني‮ ‬يؤكد‮:‬    مديرية الصحة بباتنة تكشف‮:‬    اختتام ملتقى "الأوراس عبر التاريخ"    عقوق الوالدين وسيلة لدخول جهنم    تخرج 68 معلما للتمهين بالشلف لتأطير المتربصين    أمطار مارس تنقذ الموسم الفلاحي    دعوة الفلاحين إلى التقيد بالمسار التقني    طلبات « أل أل بي « شاهدة إثبات    الحب الذي جابه التاريخ وأصبح خالدا    فرحة في عرض « نحتافلوا قاع « بمسرح علولة    مشروع تأسيس نادي أدبي يحمل اسم الراحل «عمار بلحسن»    فيما تم تسجيل 25 حالة مؤكدة في الثلاثي الأول بثلاث بلديات: لجنة صحية تؤكد انتشار التهاب الكبد الفيروسي بين تلاميذ بالقصبات    فيما تم تسجيل 25 حالة مؤكدة في الثلاثي الأول بثلاث بلديات    حج 2019: الشروع في إيداع الملفات على مستوى المصالح الإدارية بداية من الأحد القادم    تعزيز نظام تدفق الأخبار بسرعة وآنية وثقة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الملتقى الوطني حول مالك بن نبي يحث على الاهتمام بالدراسات المستقبلية و نقل أفكار بن نبي من التنظير إلى التدبير
في الذكرى ال40 لرحيل مفكّر العصر و من تنظيم مركز الرؤية للدراسات الحضارية
نشر في الجلفة إنفو يوم 29 - 10 - 2013

بمناسبة مرور 40 سنة على وفاة المفكر الجزائري و العالمي "مالك بن نبي" ووسط حضور مكثف للباحثين و الطلبة نظم مركز الرؤية للدراسات الحضارية بدار الإمام "سيدي عبد الرحمن الثعالبي" بالمحمدية بالجزائر العاصمة نهاية الأسبوع الماضي ملتقاه الوطني الأول تحت عنوان "الفكرة عند مالك بن نبي" ، وذلك عرفانا بجهوده الجبارة في بلورة رؤية حضارية لإخراج الأمة الإسلامية من الغثائية وإدخالها إلى دورة حضارية جديدة .
و قد تناول الملتقى الذي جرت أطواره خلال يومين ثلاث محاور أساسية في جلساته الثلاث ، سلط المحور الاول الضوء على المحطات الكبرى في حياة بن نبي والتعريف بمضمون مؤلفاته، ورسم معالم من فكره. فيما هدف المحور الثاني إلى بيان أسس رؤيته من خلال مفهومه للحضارة وأهمية دور الإنسان في الحضارة باعتباره هدفها ووسيلتها، بالإضافة إلى بيان أهمية الفكرة الدينية لكونها مركب ضروري لإحداث التفاعل المطلوب بين عناصر المعادلة الحضارية التي اشتهر بها مالك بن نبي. أما المحور الثالث والأخير فكان محاولة لنقل أفكار بن نبي من التنظير إلى التدبير في مجالي التربية والاقتصاد.
وقد افتتح الأستاذ "عبد الله لعريبي" الملتقى مشيرا إلى الأزمة التي يمر بها العالم الإسلامي اليوم، والتي لا تتمثل في النقص المادي أو ما سماه بن نبي عالم الأشياء ولا عالم الأشخاص وإنما الأزمة الحقيقة هي في عالم الأفكار مستدلا بقول مالك "غنى المجتمع لا يقاس بكمية ما يملك من أشياء بل بما فيه من أفكار تجديدية حية تعرف طريقها إلى العقول والنفوس وواقع الناس العملي " حيث ضرب مثالا باليابان التي تعتبر معجزة في الاقتصاد وكذلك تايوان مع أنهما لا يملكان من الثروات الطبيعية إلا القليل. فما كان لليابان ولا تايوان أن يبلغا هذه المرتبة المرموقة في دنيا المال والاقتصاد لولا اعتمادهما –يضيف المتحدث- على عالم الأفكار الحية والفاعلة والمبدعة.
أما الجلسة الأولى التي ترأسها الدكتور "محمد سعيد مولاي" أحد تلامذة مالك بن نبي و الموسومة ب"هل نعرف مالك بن نبي؟ " فقد شملت محاضرات ثلاث، كانت أولاها من طرف الدكتور"مولود عويمر" تحت عنوان "مالك بن نبي، راهب الفكر" والتي تناولت جوانب مهمة من حياة مالك بن نبي، وكشفت صفحات من تراثه المجهول الذي يؤكد على نبوغ هذا المفكر الذي وضع بصمات واضحة في الفكر المعاصر حينما جدد الرؤيا تجاه قضايا الفكر والمعرفة، مضيفا أن الفيلسوف الجزائري ولد ليفكر و يعيش للفكرة و يموت مفكرا و يخلد في ذاكرة عالم الأفكار.
أما المحاضرة الثانية فكانت تحت عنوان "مؤلفات مالك بن نبي بين التأثير والتأثر" ألقاها الدكتور "الأخضر شريط"، قسّم فيها مؤلفات بن نبي إلى مؤلفات تنظيرية مثل " كتاب شروط النهضة ، الظاهرة القرآنية ، وجهة العالم الإسلامي، مشكلة الثقافة، مشكلة الأفكار في العالم الإسلامي، المسلم في عالم الاقتصاد، ميلاد مجتمع، الصراع الفكري في البلاد المستعمرة"، و ومؤلفات سياسية مثل " فكرة الإفريقية الاسيوية، في مهب المعركة، بين الرشاد والتيه، دور المسلم ورسالته "، ومؤلفات السيرة مثل " الطفل ومسار الملاحظ ، الطالب ودوره الممثل والشاهد، الكهل والشيخ والشهادة التاريخية"...
وانتهت الجلسة بمحاضرة ثالثة كانت بعنوان "من ملامح فكر مالك بن نبي" للدكتور عمار طالبي، العميد الأسبق لجامعة الأمير عبد القادر الإسلامية بقسنطينة و أحد تلاميذ العلامة الجزائري الذي اعتنى بمنهج بن نبي حيث يقول عنه أنه يتميز بالتحليل والتركيب، كما يصف قدرته الفائقة على المشاهدة او ما يسمى بالملاحظة الفاحصة للظواهر الاجتماعية والتاريخية والإنسانية التي تهيئ لتحليله المعطيات الكافية أو المادة التي يسلط عليها تحليله الدقيق.
ترأس الفترة الصباحية لليوم الثاني من الملتقى الأستاذ عبد الوهاب حمودة الأمين العام الأسبق لوزارة الشؤون الدينية و الذي لازم بن نبي قرابة 10 سنوات، و كان محور الجلسة "أسس رؤية مالك بن نبي" أين ألقى الأستاذ "عبد الرحمان عمارة" في محاضرة بعنوان "مفهوم الحضارة في فكر بن نبي" الضوء على محورية الحضارة في فكر بن نبي وانتهى بتساؤل عن إمكانية دورة جديدة للحضارة الإسلامية.
أما المحاضرة الثانية فكانت بعنوان "موقع الفكرة الدينية من استراتيجية النهضة عند مالك بن نبي" بين فيها الدكتور "طيب برغوث" أحد تلاميذ فيلسوف الحضارة موقع الفكرة الدينية من شروط النهضة الحضارية عند بن نبي ، وتقديم مدى اتساق ذلك مع المنظور السنني الكوني الكلي لحركة الاستخلاف البشري في الأرض، ومحاولة استكشاف الرؤية الفكرية والمنهجية التي تناول بها هذه القضية المحورية في حركة الاستخلاف البشري في الأرض، وما الذي يمكن استفادته اليوم من هذا المنظور في الدراسات الاجتماعية والانسانية عامة، وفي استراتيجيات التنمية الذاتية والاجتماعية في المجتمعات الإسلامية المعاصرة بصفة خاصة.
أما المحاضرة الثالثة فتناولت "مشكلة الأفكار في العالم الاسلامي" والتي حاول فيها الدكتور"عمار جيدل" تقديم حلول للصعوبات التي يتخبط فيها المجتمع الاسلامي في مواجهة مشكلة الحضارة في الميدان الأخلاقي، وميدان الأفكار الفعالة، كما يرى ان مالك بن نبي يرجع الصعوبات إلى الأفكار المتناقضة المتداولة في المجتمع عن المشاكل نفسها، ومسألة ترتيبها حسب أولويتها.
وفي الجلسة الأخيرة التي كانت بعنوان "أفكار مالك بن نبي، من التنظير إلى التدبير" فقد افتتحها المحاضر الدكتور "حسين ايت عيسى" متطرقا ل "التربية الحضارية عند مالك بن نبي" والتي تعتبر إعادة تنظيم للأفكار التربوية عند بن نبي، ومحاولة لتقييم مدى نجاعتها اليوم في ظل التغيرات السريعة التي عرفتها مجتمعاتنا، وكذا تطور الأفكار التربوية. في حين كانت المحاضرة الثانية الموسومة ب "مشروع النهضة لدى مالك بن نبي مع رؤية اقتصادية " من طرف الدكتور "محمد ناصر ثابت" الذي لخص فيها المحاضر الجانب الاقتصادي في مشروع النهضة لبن نبي كونه ينظم الإقتصاد من حيث توجيه الإستثمار لسبيل الإنتاج و ذلك بتحرير الطاقات من العبودية الإقتصادية .
من جانبه ألقى الدكتور "محمد سليم قلالة" مداخلة حول "المستقبل في إدراك مالك بن نبي " تناول فيها المحاضر فكرة المستقبل عند بن نبي من خلال الفكرة كقيمة و عبر 04 متغيرات هي القوة ، التقدم، القطبية الدولية، الحرب والسلام. و قد خلص المحاضر إلى نتائج أساسية أهمها أن مالك بن نبي يعتبر الاهتمام بالمستقبل هو نفي للتخطيط وفق سياسة السهولة التي تنتج عنها سياسة تتفق مع مصالح الإستعمار، مضيفا أن خلاف ما يعتقد فإن مالك بن نبي في مجال الصراع الحضاري يتوقع بروز تيار موحد للإنسانية و ليس تيارا غالبا يحكمها، داعيا في الأخير إلى أهمية الاستفادة من أفكار بن نبي لصياغة رؤية مستقبلية ليس فقط للجزائر إنما للعالم الإسلامي و للإنسانية قاطبة...
و قد خلص الملتقى في توصياته إلى:
- أكدت الأزمة المتعددة الجوانب للمجتمع بأن فكر مالك بن نبي رائدي ويتموضع في مركز الإهتمامات الراهنة و المستقبلية نظرا للطابع الموسوعي لفكر مالك بني،
- أكد المشاركون أن الصعوبات التي تعيشها المجتمعات ليست متعلقة بعالمي الأشياء و الأشخاص بل متعلقة بالدرجة الأولى بالأفكار لا سيما الباعثة على التحضر بشرط موافقتها بعلم للحاضر و المستقبل و التحكم في التخطيط لحل مشاكلها،
- التعريف بالمنظومة الكلية الشاملة للأفكار عند الأستاذ مالك بن نبي،
- أكد المشاركون أن مبعث نهضتنا هي أخلاقنا و فعاليتنا في شعاب الحياة تطلعا في استئناف الدورة الحضارية بالانسجام بين مطالب الروح و العقل و الغريزة و التوازن بين عوالم الأشياء و الأشخاص و الأفكار،
- الاهتمام بالجوانب المنهجية لفكر مالك بن نبي بالحفاظ على المكاسب الفكرية و الإجتماعية و التربوية و السعي إلى دراسة فكرية أصيلة،
- الحث على الاهتمام بالدراسات المستقبلية في مختلف التخصصات،
- عقد الورشات المتخصصة لدراسة القضايا الرئيسة في فكر مالك بن نبي الموسوعي محاولة للخروج بهذه الأفكار من التنظير إلى التدبير،
- التعريف بالمفكرين الجزائريين في مختلف مراحل التعليم،
- القيام بعمل فني سينمائي يعرّف بمالك بن نبي و غيره من علماء الجزائر...


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.