بلحيمر : وسائل الإعلام العمومية مدعوة لإعادة تنظيم نفسها "بعمق"    سطيف: تنصيب مدير الأمن الولائي الجديد    تراجع نشاط ميناء الجزائر خلال الثلاثي الأول من 2020    السباح جواد سيود ينضم إلى نادي أولمبيك نيس    107 جريحا في حوادث مرور خطيرة عرفتها مختلف الطرق خلال 24 ساعة الأخيرة    مستشفى وهران يقاضي المغنية "سهام الجابونية"    الوادي.. أمن جامعة يطيح بمجموعة إجرامية تروّج الممنوعات    إيداع 3 متهمين بقتل المحامية طرافي الحبس المؤقت    كوفيد-19 : نحو رفع قدرة استقبال المستشفيات للمرضى المصابين    المجلس الوطني المستقل للأئمة يدعو الى الفتح التدريجي للمساجد    ترامب بالكمامة لأول مرة    المعارضة في مالي تصعد احتجاجاتها ضد الرئيس كايتا    مدرب بلاك بيرن يثني على بن رحمة ويعتبره قدوة للاعبي فريقه        "الوضع لا يزال تحت السيطرة رغم ارتفاع عدد الاصابات"    ملحقة باستور أجرت أكثر من 20 ألف تحليل خلال 3 أشهر    القبض على ارهابي بعين أمقل بتمنراست    تعطل المصاعد الكهربائية وغياب التهيئة يؤرقان مواطني مصطفى بن عودة بذراع الريش    إصابة نجمة بوليوود آيشواريا راي و إبنتها بفيروس كورونا    الرئيس تبون يترأس مجلسا للوزراء حول الخطة الوطنية للإنعاش الاقتصادي والاجتماعي    أميتاب باتشان وابنه يعلنان إصابتهما بفيروس كورونا    محرز ثالث أكثر اللاعبين صناعة للأهداف في " البريميرليغ"    هزة ارضية قوتها 1ر3 درجة بمستغانم    للحد من انتشار فيروس كورونا ….منع بيع المواشي بإقليم بلدية براقي    أسعار النفط تصعد بعد رفع التوقعات بشأن الطلب العالمي    "أوبك" وحلفاؤها يستعدون لزيادة إنتاج النفط ابتداء من أوت المقبل    خلال اجتماع ضم ولاة بواسطة تقنية التحاضر المرئي    وزير الصحة: ولايات لم تسجل أي إصابة.. و لا يمكن العودة للحجر الوطني    انشاء نادي فلاحي بعين صالح لإقتحام الآفق الواعدة للقطاع    مجلة الجيش: المعركة التي تخوضها الجزائر اليوم لا تقل أهمية عن معركة التحرير بالأمس    عقلي يبرز للسفير المسكيسي الفرص الكبيرة التي تتمتع بعا الجزائر في الاستثمار    التلفزيون الرسمي السلوفيني يبث فيلما وثائقيا حول معاناة الشعب الصحراوي    أمن ليبيا من أمن الجزائر    بمبادرة من جمعية إيثار لرعاية الأيتام    بعد أن تم تخصيصه لحجر القادمين من الخارج    بعد اعتماد مجلس الأمن رسالة للرئيس غالي كوثيقة رسمية    نقل إلى المستشفى بسبب تدهور حالته الصحية    رياضة ذوي الاحتياجات الخاصة    عبر موقعها الالكتروني    آخر شهود عيان مجازر 8 ماي 45 بقالمة    إبادة جماعية تأبى النسيان    مسألة الذاكرة بين الجزائر وباريس تعرف تقدما    شعيلي يتفقد المدرج الرئيسي للمطار    سفيرة ألمانيا تودع بلحيمر    معلم تحت الأرض للعلم والتعبد    استفادة أزيد من 2700 فنان من إعانة مالية    مهنيو القطاع ضحايا «كورونا» شهداء    استئناف النشاط مرهون بتوفير كل المرافق    في رفقك بالحيوان أجر عظيم    خضرة يشكر وزارة التربية التونسية    الإعلان عن الفائزين بالمسابقات الافتراضية    سيف خالد بن الوليد ينتقل إلى قبضة ياسر جلال    تشييد أضخم بوابة في الحرم المكي (صور)    10 خصائص تُميّز الأيام العشر الأول من ذي الحجة    "صاعقة" تُدخل حارس مرمى العناية المركزة    يبيع الخيار في سيارة فاخرة    تسليط الضوء على "كوفيد-19" وانشغالات الدعم والتمويل    لا تأكلوا الشُّوك بفم العلم !    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





مساهل يشيد ب«التميز والامتياز» اللذين يطبعان علاقة البلدين
نشر في الشعب يوم 08 - 07 - 2018

أشاد وزير الشؤون الخارجية، عبد القادر مساهل، ب»التميز والامتياز» اللذين يطبعان العلاقات بين الجزائر والصين لكونها ترتكز على نفس المبادئ، مؤكدا أن مرور 60 عاما على هذا الترابط سيكون فرصة للتأكيد على حرص البلدين الدائم على المضي قدما في سبيل تعزيز الشراكة الإستراتيجية الشاملة القائمة بينهما منذ 2014.
وقال مساهل في مقابلة خص بها وكالة الصين الجديدة للانباء «شينخوا» أمس السبت بمناسبة احتفال البلدين بالذكرى الستين لإقامة العلاقات الدبلوماسية بينهما، أن هذه الذكرى تحمل «معان نبيلة ودلالات عميقة تعكس عراقة ومتانة الأواصر بين البلدين والشعبين الصديقين والتي لم تشهد عبر تاريخها سوى التميز والامتياز». كما اعتبر مساهل الذكرى» فرصة للتأكيد على تمسك البلدين بنفس المبادئ وتقاسمهما لنفس الرؤى حيال القضايا الدولية والإقليمية ذات الاهتمام المشترك وحرصهما الدائم على المضي قدما في سبيل تعزيز الشراكة الإستراتيجية الشاملة القائمة بينهما منذ 2014». فقد تطرق رئيس الديبلوماسية الجزائرية في حديثه وبإسهاب لركائز العلاقة بين الجزائر والصين وأهدافها والمكاسب المحققة لفائدة الطرفين حيث أشاد بتوصل الطرفين لإقامة شراكة استراتيجية عبر النموالمطرد للتعاون بين البلدين في العديد من المجالات.
ونوه مساهل بما شهدته العلاقات الجزائرية الصينية خلال السنوات الماضية من نمومتسارع تجلى في محافظة الصين على مرتبة الشريك التجاري الأول للجزائر بمعدل سنوي فاق 8 مليارات دولار من إجمالي التجارة الخارجية الجزائرية. ووصف مبادرة «الحزام والطريق» بأنها مشروع استراتيجي متكامل يهدف إلى تعزيز التعاون بين الدول خدمة لأهدافها التنموية ومصالحها المشتركة خاصة من خلال مضاعفة الاستثمارات بما يخدم المصلحة المشتركة في التنمية والازدهار، معتبرا أن الجزائر «فاعل أساسي لتحفيز التعاون الصيني - العربي» بحكم علاقاتها المتميزة مع الصين ودورها المحوري في العالم العربي. «الحزام والطريق» هي مبادرة استراتيجية تنموية طرحها الرئيس الصيني شي جين بينغ وتتمحور حول التواصل والتعاون بين الصين ودول أسيا وأوروبا وافريقيا والتي تتضمن فرعين رئيسين هما « حزام طريق الحرير الاقتصادي البري» و»طريق الحرير البحري».
وتهدف مبادرة الحزام والطريق الى بناء طريق حرير عصري يربط الصين برا وبحرا بجنوب شرق أسيا ووسط اسيا والشرق الاوسط واوروبا وافريقيا وهي تصب في دعم اهداف التنمية المستدامة من خلال توفير القدرة على الوصول للاسواق لمختلف الدول. وقد تعهدت الصين بتخصيص 126 مليار دولار لخطتها هذه. وأشار رئيس الديبلوماسية الجزائرية في معرض حديثه عن مجالات التعاون بين البلدين الى أن الصين تعمل على إنجاز عدة مشاريع للبنى التحتية في كامل البلاد، وكذا توقيع البلدين لاتفاقيات في مجالات الزراعة والصيد البحري وغيرها من القطاعات. كما نوه بالجهود المشتركة المبذولة في مجال علوم وتكنولوجيا وتطبيقات الفضاء والتي توجت بالإطلاق الناجح لأول قمر صناعي جزائري للاتصالات (ألكوم سات1) انطلاقا من الأراضي الصينية في 11 ديسمبر الماضي، حيث شكل هذا الحدث «المتميز» محطة مهمة في تعزيز التعاون الثنائي بين البلدين، مؤكدا على الأهمية البالغة التي توليها الجزائر لإنجاز مشروع ميناء الحمدانية (120 كم شمال غرب العاصمة الجزائر) والذي ستنفذه الصين بقرض صيني يقدر ب 3.3 مليار دولار. ولفت الى كون هذا المشروع يكتسي طابعا استراتيجيا على المستويين الوطني والإقليمي، حيث سيسمح —حسبه— بربط السوق الصينية بالسوق الإفريقية من خلال الطريق العابر للصحراء، الذي يصل الجزائر بلاغوس في نيجيريا، وسيشكل بالتالي قطبا لجذب المستثمرين نحوالمنطقة اللوجستية الهامة المحيطة بالميناء ومن خلالها نحوالمنطقتين المتوسطية والإفريقية. وأشار مساهل إلى أن الجزائر والصين وقعتا في شهر أكتوبر 2016، على اتفاق إطار في مجال تعزيز القدرات الإنتاجية، يهدف إلى إعادة هيكلة العلاقات الثنائية الاقتصادية بين البلدين والتي «ترتكز بشكل خاص ومنذ مدة ليس فقط على التبادل التجاري بل تعداه إلى إبرام عقود الإنجاز العمومي والتوجه نحوديناميكية استثمار وإنتاج مشترك من خلال وضع إطار تنفيذي وقاعدة للشراكة الصناعية والتكنولوجية بين البلدين». ويغطي الاتفاق مجالات الصناعات التحويلية واستغلال الموارد والطاقات (الغاز والنفط) والصناعة الميكانيكية وصناعة السكك الحديدية والحديد والصلب والبنى التحتية والصناعة البتروكيمياوية والطاقات المتجددة والنجاعة الطاقوية وتحويل المواد المنجمية والبناء والأجهزة الكهرومنزلية بالإضافة إلى التعاون التقني. كما سيتدعم التعاون الجزائري - الصيني - وفق ما ذكره الوزير - بآفاق جديدة حيث من المنتظر إنشاء شراكات «قوية» مع مؤسسات صينية تنشط في مجالات التصنيع، مما سيمكن الجزائر من تنويع اقتصادها ويجعل منها وجهة مميزة للمستثمرين الصينيين ساهم في توطيد العلاقات بين الطرفين في جميع المجالات.
أكد وزير الشؤون الخارجية عبد القادر مساهل أن منتدى التعاون الصيني العربي ساهم منذ انطلاقه عام 2004 في توطيد العلاقات بين الطرفين حيث صارت اليوم تشمل جل مجالات التعاون. جاء ذلك في مقابلة خص بها مساهل وكالة الصين الجديدة للأنباء «شينخوا» اول أمس بمناسبة احتفال الجزائر والصين بالذكرى الستين لإقامة العلاقات الدبلوماسية بينهما، تطرق فيها الى منتدى التعاون الصيني -العربي الذي سيلتئم اجتماعه الوزاري الثامن بعد غد الثلاثاء في العاصمة بكين.
وأكد مساهل أنه منذ إطلاق هذه المبادرة العام 2004، «ساهم المنتدى كألية تعاون فعالة في توطيد العلاقات بين الطرفين فصارت اليوم تشمل جل مجالات التعاون، إذ لا تقتصر على التشاور والحوار السياسي، بل تعدته إلى إقامة شراكة اقتصادية حقيقية صينية عربية»، مشيرا الى الإرادة السياسية للجانبين في مواصلة تعزيز العلاقات الثنائية بين الصين والمنطقة العربية». وأعرب عن يقينه بأن الدورة الثامنة للمنتدى ستكلل بالنجاح وستسمح بوضع برنامج عمل للعامين المقبلين يتماشى وتطلعات الشعوب، مشيرا الى أن الدورة « تأتي في وقت تشهد فيه المنطقة العربية عدة توترات على الصعيد الأمني والسياسي وتواجه فيه جملة من التحديات على المستوى الاقتصادي والتنموي».
وأوضح في هذا السياق الى أن المنتدى سيتناول قضايا التنمية في المنطقة العربية ودراسة الأوضاع في سوريا واليمن وليبيا وفلسطين، كما سيناقش القضايا الدولية ذات الاهتمام المشترك وسبل تعزيز التعاون الثنائي لاسيما في مجال التبادل الثقافي والتواصل الإنساني. ومن المقرر ان يلتقي الجانبان (الصيني والعربي) مرة أخرى في اطار المنتدى سالف الذكر لاجراء مناقشة شاملة ومعمقة حول توطيد علاقات التعاون بينهما وتعزيز بناء «الحزام والطريق»، تلك المبادرة الاستراتيجية التنموية التي طرحها الرئيس الصيني شي جين بينغ وتتمحور حول التواصل والتعاون بين الصين ودول أسيا واوروبا وافريقيا والتي تتضمن فرعين رئيسين هما « حزام طريق الحرير الاقتصادي البري» و»طريق الحرير البحري».
يشار الى ان هناك عديد من الآليات في إطار المنتدى كالاجتماع الوزاري ولجنة كبار المسؤولين ومؤتمر رجال الأعمال ومؤتمر التعاون الصيني العربي في مجال الطاقة والحوار بين الحضارتين الصينية والعربية وندوة التعاون الإعلامي الصيني العربي ومهرجان الفنون العربية وغيرها. يعقد الاجتماع الوزاري مرة كل سنتين في الصين وإحدى الدول العربية بالتناوب.
...ويشرع في زيارة رسمية إلى الصين ابتداء من الأربعاء
يقوم وزير الشؤون الخارجية، عبد القادر مساهل حاملا رسالة من رئيس الجمهورية عبد العزيز بوتفليقة إلى نظيره الصيني شي جين بينغ يومي 11 و12 جويلية بزيارة رسمية إلى جمهورية الصين الشعبية بدعوة من نظيره الصيني وانغ يي، حسبما أفاد به أمس الأحد بيان لوزارة الشؤون الخارجية. وتصادف زيارة مساهل إلى الصين احياء الذكرى ال60 لإقامة العلاقات الدبلوماسية بين البلدين. وأوضح البيان أن هذه الزيارة ستشكل فرصة للطرفين لبحث، في إطار الشراكة الاستراتيجية الشاملة التي تربط الجزائر والصين، «السبل والوسائل الكفيلة بتوطيد العلاقات الثنائية وتعميق التشاور إلى جانب تبادل التحليلات حول المسائل الاقليمية والدولية ذات الاهتمام المشترك». ومن المقرر أيضا أن يقود السيد مساهل الوفد الجزائري في أشغال الاجتماع الوزاري الثامن لمنتدى التعاون الصيني -العربي الذي ستحتضنه العاصمة بكين في 10 جويلية 2018. ومن المرتقب أن تجري الوفود المشاركة في هذا المنتدى «تقييما للتعاون الصيني-العربي مع بحث سبل تعزيزه وترقيته في شتى المجالات»، حسب ذات البيان.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.