الجزائر على قمة إفريقيا    قال أنها ستفضي‮ ‬لمحاسبة المخالفين قضائياً‮.. ‬جلاب‮:‬    عنابة‮ ‬‭    في‮ ‬إطار تنفيذ برنامج التعاون العسكري‮ ‬الثنائي    تصفيات كأس إفريقيا للأمم‮ ‬2021    في‮ ‬أجواء وصفت بالجيدة‮ ‬    مديرية الصحة تدعو البلديات لمكافحته‮ ‬    «بايري» يجر وزيرين أولين ووزيرين للصناعة و3 رجال أعمال إلى العدالة    ليلة بيضاء بالجزائر    الحراك الشعبي‮ ‬يصل جمعته ال22‮ ‬والكل بصوت واحد‮:‬    حول الشخصيات الوطنية التي‮ ‬ستقود الحوار    ريبيري وابنته في القاهرة لتشجيع "الخضر"    سد بابار.. "شيعة بلا شبعة"    "ما أشبه البارحة باليوم"    شكرا يا أبطال    إسماعيل بن ناصر أفضل لاعب في الكان    نسبة النجاح 54,56 بالمائة    عرعار يؤكد أن السلطة لم تفوضه لاقتراح 13 شخصية    تعزيز الأمن الغذائي مهمة إستراتيجية لتعزيز السيادة الوطنية    وزارة العمل تضع أرضية لمرافقة تشغيل الشباب محليا    اجتماع حكومي قريبا لدراسة ملف نقص الأطباء الأخصائيين    طهران تنفي فقدان طائرة مسيرة وترجح أن واشنطن أسقطت إحدى طائراتها    تأجيل المفاوضات بين «الحرية والتغيير» والمجلس العسكري في السودان    فلاحو تلمسان يستنجدون بالنساء والأفارقة لجني محاصيلهم    غياب الوعي والثقافة الاستهلاكية    رصيد مجاني بقيمة 50 بالمائة عن كل تعبئة    قوراية: على الجزائرالتدخل لدى فرنسا من أجل الافراج عن المعتقلين    برمجة 4 رحلات جوية مباشرة لنقل 780 حاجا    مغادرة أول فوج من الحجاج نحو البقاع المقدسة    في مهرجان الحمّامات الدولي    أيام الجنوب للمسرح تستضيف جانت في الدورة التاسعة    وزير الفلاحة يدعو إلى تطوير البقوليات وخفض الاستيراد    عريقات: نرفض المقترحات الأمريكية لتوطين اللاجئين الفلسطينيين    ندوة وطنية في سبتمبر حول منطقة التبادل الحر الإفريقية    سهرة غنائية تكريما لقامة «الديوان» بن عيسى    إصابة زوجين و طفلهما في انقلاب «شوفرولي» بسيدي البشير    تغريد خارج السرب    الأئمة يطالبون بقانون أساسي    سفينة «الشبك» التاريخية بحاجة إلى الترميم    «سيدي معيزة « و« لالا عزيزة» منارتان للعلم وحفظ القرآن الكريم    انطلاق التصفيات الجهوية الثانية لمنطقة الغرب    « حلمي ولوج عالم التمثيل والتعامل مع مخرجين وفنانين كبار »    الصحافة التونسية تهاجم نسور قرطاج والمدرب جيراس    تجارب الأصناف الصغرى تنطلق غدا بملعب زبانا ونهاية التربص يوم الاثنين    السجن جزاء سارق بالوعات الصرف الصحي أمام المؤسسات التربوية    بائع « إبيزا « الوهمية في قبضة السلطة القضائية    اكتشاف قبر روماني بمنطقة عين الحمراء ب«فرجيوة»    06 حفلات ضمن ليالي المدية للطرب الشعبي    السيدة زينب بنت جحش    لسلامة اللغة العربية أثرٌ في حِفظ كِيان الأُمَّة الإسلامية    كيف علمنا الشرع التعامل الصحيح والمحافظة عليها    إنعقاد دورة اللجنة المركزية العادية ل “الأفلان” الخميس القادم    زلزال قوي يضرب العاصمة اليونانية أثينا    نحو إعداد مخطط توجيهي لتطوير التوزيع التجاري الواسع    وزارة الشؤون الدينية تعلن عن انشاء لجنة للإستماع لإنشغالات الحجاج    تمديد احتجاز الناقلة النفطية الإيرانية إلى 30 يوما    أهميّة الرّوح الوطنية في صنع الإنجازات    بين اعتذار بونجاح و”مُكَابَرَة” النُّخَبْ    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





مساهل يشيد ب«التميز والامتياز» اللذين يطبعان علاقة البلدين
نشر في الشعب يوم 08 - 07 - 2018

أشاد وزير الشؤون الخارجية، عبد القادر مساهل، ب»التميز والامتياز» اللذين يطبعان العلاقات بين الجزائر والصين لكونها ترتكز على نفس المبادئ، مؤكدا أن مرور 60 عاما على هذا الترابط سيكون فرصة للتأكيد على حرص البلدين الدائم على المضي قدما في سبيل تعزيز الشراكة الإستراتيجية الشاملة القائمة بينهما منذ 2014.
وقال مساهل في مقابلة خص بها وكالة الصين الجديدة للانباء «شينخوا» أمس السبت بمناسبة احتفال البلدين بالذكرى الستين لإقامة العلاقات الدبلوماسية بينهما، أن هذه الذكرى تحمل «معان نبيلة ودلالات عميقة تعكس عراقة ومتانة الأواصر بين البلدين والشعبين الصديقين والتي لم تشهد عبر تاريخها سوى التميز والامتياز». كما اعتبر مساهل الذكرى» فرصة للتأكيد على تمسك البلدين بنفس المبادئ وتقاسمهما لنفس الرؤى حيال القضايا الدولية والإقليمية ذات الاهتمام المشترك وحرصهما الدائم على المضي قدما في سبيل تعزيز الشراكة الإستراتيجية الشاملة القائمة بينهما منذ 2014». فقد تطرق رئيس الديبلوماسية الجزائرية في حديثه وبإسهاب لركائز العلاقة بين الجزائر والصين وأهدافها والمكاسب المحققة لفائدة الطرفين حيث أشاد بتوصل الطرفين لإقامة شراكة استراتيجية عبر النموالمطرد للتعاون بين البلدين في العديد من المجالات.
ونوه مساهل بما شهدته العلاقات الجزائرية الصينية خلال السنوات الماضية من نمومتسارع تجلى في محافظة الصين على مرتبة الشريك التجاري الأول للجزائر بمعدل سنوي فاق 8 مليارات دولار من إجمالي التجارة الخارجية الجزائرية. ووصف مبادرة «الحزام والطريق» بأنها مشروع استراتيجي متكامل يهدف إلى تعزيز التعاون بين الدول خدمة لأهدافها التنموية ومصالحها المشتركة خاصة من خلال مضاعفة الاستثمارات بما يخدم المصلحة المشتركة في التنمية والازدهار، معتبرا أن الجزائر «فاعل أساسي لتحفيز التعاون الصيني - العربي» بحكم علاقاتها المتميزة مع الصين ودورها المحوري في العالم العربي. «الحزام والطريق» هي مبادرة استراتيجية تنموية طرحها الرئيس الصيني شي جين بينغ وتتمحور حول التواصل والتعاون بين الصين ودول أسيا وأوروبا وافريقيا والتي تتضمن فرعين رئيسين هما « حزام طريق الحرير الاقتصادي البري» و»طريق الحرير البحري».
وتهدف مبادرة الحزام والطريق الى بناء طريق حرير عصري يربط الصين برا وبحرا بجنوب شرق أسيا ووسط اسيا والشرق الاوسط واوروبا وافريقيا وهي تصب في دعم اهداف التنمية المستدامة من خلال توفير القدرة على الوصول للاسواق لمختلف الدول. وقد تعهدت الصين بتخصيص 126 مليار دولار لخطتها هذه. وأشار رئيس الديبلوماسية الجزائرية في معرض حديثه عن مجالات التعاون بين البلدين الى أن الصين تعمل على إنجاز عدة مشاريع للبنى التحتية في كامل البلاد، وكذا توقيع البلدين لاتفاقيات في مجالات الزراعة والصيد البحري وغيرها من القطاعات. كما نوه بالجهود المشتركة المبذولة في مجال علوم وتكنولوجيا وتطبيقات الفضاء والتي توجت بالإطلاق الناجح لأول قمر صناعي جزائري للاتصالات (ألكوم سات1) انطلاقا من الأراضي الصينية في 11 ديسمبر الماضي، حيث شكل هذا الحدث «المتميز» محطة مهمة في تعزيز التعاون الثنائي بين البلدين، مؤكدا على الأهمية البالغة التي توليها الجزائر لإنجاز مشروع ميناء الحمدانية (120 كم شمال غرب العاصمة الجزائر) والذي ستنفذه الصين بقرض صيني يقدر ب 3.3 مليار دولار. ولفت الى كون هذا المشروع يكتسي طابعا استراتيجيا على المستويين الوطني والإقليمي، حيث سيسمح —حسبه— بربط السوق الصينية بالسوق الإفريقية من خلال الطريق العابر للصحراء، الذي يصل الجزائر بلاغوس في نيجيريا، وسيشكل بالتالي قطبا لجذب المستثمرين نحوالمنطقة اللوجستية الهامة المحيطة بالميناء ومن خلالها نحوالمنطقتين المتوسطية والإفريقية. وأشار مساهل إلى أن الجزائر والصين وقعتا في شهر أكتوبر 2016، على اتفاق إطار في مجال تعزيز القدرات الإنتاجية، يهدف إلى إعادة هيكلة العلاقات الثنائية الاقتصادية بين البلدين والتي «ترتكز بشكل خاص ومنذ مدة ليس فقط على التبادل التجاري بل تعداه إلى إبرام عقود الإنجاز العمومي والتوجه نحوديناميكية استثمار وإنتاج مشترك من خلال وضع إطار تنفيذي وقاعدة للشراكة الصناعية والتكنولوجية بين البلدين». ويغطي الاتفاق مجالات الصناعات التحويلية واستغلال الموارد والطاقات (الغاز والنفط) والصناعة الميكانيكية وصناعة السكك الحديدية والحديد والصلب والبنى التحتية والصناعة البتروكيمياوية والطاقات المتجددة والنجاعة الطاقوية وتحويل المواد المنجمية والبناء والأجهزة الكهرومنزلية بالإضافة إلى التعاون التقني. كما سيتدعم التعاون الجزائري - الصيني - وفق ما ذكره الوزير - بآفاق جديدة حيث من المنتظر إنشاء شراكات «قوية» مع مؤسسات صينية تنشط في مجالات التصنيع، مما سيمكن الجزائر من تنويع اقتصادها ويجعل منها وجهة مميزة للمستثمرين الصينيين ساهم في توطيد العلاقات بين الطرفين في جميع المجالات.
أكد وزير الشؤون الخارجية عبد القادر مساهل أن منتدى التعاون الصيني العربي ساهم منذ انطلاقه عام 2004 في توطيد العلاقات بين الطرفين حيث صارت اليوم تشمل جل مجالات التعاون. جاء ذلك في مقابلة خص بها مساهل وكالة الصين الجديدة للأنباء «شينخوا» اول أمس بمناسبة احتفال الجزائر والصين بالذكرى الستين لإقامة العلاقات الدبلوماسية بينهما، تطرق فيها الى منتدى التعاون الصيني -العربي الذي سيلتئم اجتماعه الوزاري الثامن بعد غد الثلاثاء في العاصمة بكين.
وأكد مساهل أنه منذ إطلاق هذه المبادرة العام 2004، «ساهم المنتدى كألية تعاون فعالة في توطيد العلاقات بين الطرفين فصارت اليوم تشمل جل مجالات التعاون، إذ لا تقتصر على التشاور والحوار السياسي، بل تعدته إلى إقامة شراكة اقتصادية حقيقية صينية عربية»، مشيرا الى الإرادة السياسية للجانبين في مواصلة تعزيز العلاقات الثنائية بين الصين والمنطقة العربية». وأعرب عن يقينه بأن الدورة الثامنة للمنتدى ستكلل بالنجاح وستسمح بوضع برنامج عمل للعامين المقبلين يتماشى وتطلعات الشعوب، مشيرا الى أن الدورة « تأتي في وقت تشهد فيه المنطقة العربية عدة توترات على الصعيد الأمني والسياسي وتواجه فيه جملة من التحديات على المستوى الاقتصادي والتنموي».
وأوضح في هذا السياق الى أن المنتدى سيتناول قضايا التنمية في المنطقة العربية ودراسة الأوضاع في سوريا واليمن وليبيا وفلسطين، كما سيناقش القضايا الدولية ذات الاهتمام المشترك وسبل تعزيز التعاون الثنائي لاسيما في مجال التبادل الثقافي والتواصل الإنساني. ومن المقرر ان يلتقي الجانبان (الصيني والعربي) مرة أخرى في اطار المنتدى سالف الذكر لاجراء مناقشة شاملة ومعمقة حول توطيد علاقات التعاون بينهما وتعزيز بناء «الحزام والطريق»، تلك المبادرة الاستراتيجية التنموية التي طرحها الرئيس الصيني شي جين بينغ وتتمحور حول التواصل والتعاون بين الصين ودول أسيا واوروبا وافريقيا والتي تتضمن فرعين رئيسين هما « حزام طريق الحرير الاقتصادي البري» و»طريق الحرير البحري».
يشار الى ان هناك عديد من الآليات في إطار المنتدى كالاجتماع الوزاري ولجنة كبار المسؤولين ومؤتمر رجال الأعمال ومؤتمر التعاون الصيني العربي في مجال الطاقة والحوار بين الحضارتين الصينية والعربية وندوة التعاون الإعلامي الصيني العربي ومهرجان الفنون العربية وغيرها. يعقد الاجتماع الوزاري مرة كل سنتين في الصين وإحدى الدول العربية بالتناوب.
...ويشرع في زيارة رسمية إلى الصين ابتداء من الأربعاء
يقوم وزير الشؤون الخارجية، عبد القادر مساهل حاملا رسالة من رئيس الجمهورية عبد العزيز بوتفليقة إلى نظيره الصيني شي جين بينغ يومي 11 و12 جويلية بزيارة رسمية إلى جمهورية الصين الشعبية بدعوة من نظيره الصيني وانغ يي، حسبما أفاد به أمس الأحد بيان لوزارة الشؤون الخارجية. وتصادف زيارة مساهل إلى الصين احياء الذكرى ال60 لإقامة العلاقات الدبلوماسية بين البلدين. وأوضح البيان أن هذه الزيارة ستشكل فرصة للطرفين لبحث، في إطار الشراكة الاستراتيجية الشاملة التي تربط الجزائر والصين، «السبل والوسائل الكفيلة بتوطيد العلاقات الثنائية وتعميق التشاور إلى جانب تبادل التحليلات حول المسائل الاقليمية والدولية ذات الاهتمام المشترك». ومن المقرر أيضا أن يقود السيد مساهل الوفد الجزائري في أشغال الاجتماع الوزاري الثامن لمنتدى التعاون الصيني -العربي الذي ستحتضنه العاصمة بكين في 10 جويلية 2018. ومن المرتقب أن تجري الوفود المشاركة في هذا المنتدى «تقييما للتعاون الصيني-العربي مع بحث سبل تعزيزه وترقيته في شتى المجالات»، حسب ذات البيان.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.