جمعة موحدة ضد المفرقعات و”الحماية” تطلق صفارة الإنذار!    بالصور.. السياسي مُتفوق على سوسطارة في الشوط الأول    هكذا انتصرت المقاومة.. واستقبال العرب لنتنياهو أسوء من جرائم الصهاينة!    بوتفليقة يؤكد وقوف الجزائر مع الشعب الفلسطيني    هذه تفاصيل التخفيضات على أسعار الإنترنت الجديدة وتدفقاتها    أديابيور يُحدّد شروط الفوز على الجزائر    كريستيانو يقرر الزواج ب جورجينا    العقيد لهبيري يطمئن على أعضاء الشرطة المصابين خلال مواجهة المولودية وبلعباس    الجزائر لا تزال متقشّفة والوضع المالي غير مريح!    ملاكمة/ مونديال 2018-/سيدات/: تأهل الجزائرية وداد سفوح / 51 كلغ/ الى الدور ال16    راوية : الحكومة واعية بأن التمويل غير التقليدي دين على الخزينة العمومية    شارف: لم نسجل أي تاخيرات في الرحلات الجوية    المولد النبوي عطلة مدفوعة الأجر    إبراهيم بولقان: ولد عباس قاد الأفلان إلى طريق مسدود واستقالته كانت منتظرة    أول تعليق تركي على إجراءات النيابة السعودية    تدمير 13 قنبلة تقليدية الصنع بالمدية و تلمسان و تمنراست    راوية : الجزائر لم تخرج بعد من الوضع المالي الصعب    انتخابات التجديد النصفي لمجلس الأمة يوم 29 ديسمبر    أويحيى يمثل بوتفليقة في القمة الاستثنائية للاتحاد الإفريقي    استقالات جماعية في حكومة تيريزا ماي والسبب    فرعون : اتصالات الجزائر لن تقدم خدمة الربط بالانترنت أقل من 2 ميغابايت العام المقبل    تمديد آجال تسجيلات البكالوريا والبيام للمترشحين الأحرار إلى 22 نوفمبر    التحالف يأمر بوقف الهجوم على الحديدة    المستفيدون من سكنات السوسيال بالحجار غير معنيين بالترحيل قبل نهاية العام    أزمة مياه بعنابة والطارف إلى إشعار آخر    استنفار في الأوساط الصحية بجيجل بعد تسجيل إصابات جديدة بداء البوحمرون    لن أحجّ.. فضميري إن يقتلني فهو يحييني    خلال أحداث شغب في‮ ‬مقابلة مولودية الجزائر‮ - ‬اتحاد بلعباس    البطولة العربية للأمم في‮ ‬كرة السلة    قال إن شعبيته ضعيفة    نظم بمشاركة حوالي‮ ‬25‮ ‬عارضا بالشلف    تلمسان    قال إن بلادنا خرجت من الكابوس بفضل سياسات بوتفليقة..أويحيى يؤكد:    الدالية تخطف الأضواء في‮ ‬البحرين    من مرض السكري    5500 إصابة جديدة في 2018    حجز 1200 دولار مزوّرة    فتح فضاء جديد بوهران    أجواء ونفحات روحانية متميزة في أدرار    استلام مشروع المسرح الجهوي بالأغواط    البوابة الجزائرية للمخطوطات مشروع علمي طموح    انطلاق حملة تحسيسية بالجزائر العاصمة    الإستعمال المفرط للمضادات الحيوية يهدد الصحة البشرية    تونس آيت علي تطرح مواضيع مسكوت عنها في مسرحية «ساكتة»    مليكة يوسف، صاولي وهندو لإدخال البسمة في نفوس الجمهور    فرق محترفة تمثل 7 مسارح للمشاركة في التظاهرة    بن أحمد يعد بمواصلة دعم الفريق    مصابيح الدجى عبد الله بن رواحة    لا تسامح بعد اليوم    المتهم يتمسك بأقواله أمام القاضي    ‘'طفل السرطان" يعتذر لأمه    التصفيات الجهوية للأنشودة الوطنية    إبراز دور الزكاة الفعال    عائلة أوكرانية تحتجز 94 عبدا!    ‘'حيتان أسيرة" بروسيا    الشيخ شمس الدين:” أنا داعية إلى الله وخاطيني السياسة”    صفات وشكل وملامح وجه النبي صلى الله عليه وسلم    قصة الملكين هاروت وماروت    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





فرصة لتكريم المهاجرين الجزائريّين الذين دوّنوا تضحياتهم على صفحات التّاريخ
نشر في الشعب يوم 16 - 10 - 2018

يتزامن إحياء اليوم الوطني للهجرة هذه السنة مع الذكرى 57 لمظاهرات 17 اكتوبر 1961 وهي «فرصة لتكريم الاف الجزائريين الذين دونوا الى الابد تضحياتهم على صفحات التاريخ الوطني»، حسبما جاء في بيان لوزارة الشؤون الخارجية.
وجاء في بيان الوزارة أن «إحياء هذا التاريخ المجيد يعد فرصة لتكريم آلاف الجزائريين الذين دوّنوا الى الابد تضحياتهم على صفحات التاريخ الوطني، مكرّسين تمسك أفراد جاليتنا المقيمة بالخارج مع وطنهم الأم».
كما ذكرت الوزارة بالشجاعة التي تحلّى بها المهاجرون الجزائريون الذين تحدوا شتى أشكال الحظر والمنع، مضيفة أن هؤلاء قد «أظهروا للسلطات الاستعمارية أنهم مثل اخوانهم في الجزائر ملتزمون بعزيمة مع كفاح الشعب الجزائري باسره من اجل استعادة سيادته المغتصبة وإعادة القيم الوطنية».
وأضاف المصدر ذاته أنّهم «استطاعوا بفضل شجاعتهم المثالية وقناعتهم القوية الراسخة فتح إحدى الفصول المجيدة من مقاومة الشعب الجزائري للاحتلال الاستعماري، وساهموا في تعزيز السمعة الطيبة للثورة الجزائرية في محفل الأمم».
وجاء في بيان وزارة الخارجية أن أحداث مظاهرات 17 أكتوبر 1961 «شكّلت عملا سياسيا له مغزى كبير، وأبرز بشكل لا لبس فيه الشعور بوحدة المصير الذي عبر عنه جميع الجزائريين اينما وجدوا من اجل استعادة استقلال الجزائر».
وتابع المصدر أن هذا التاريخ الساطع في مسار الحركة الوطنية الجزائرية «يحمل ارادة شعب بأكمله شغوف بقيم الحرية والعدالة والسلام، ورافضا لكل أشكال القمع والاذلال من لدن الاحتلال الاستعماري».
كما أشارت وزارة الخارجية في هذا الصدد إلى أن هذا الحدث يعتبر للتاريخ «مأساة ضربت عرض الحائط أبسط الحقوق الاساسية للجزائريين، وبالتالي تندرج ضمن سلسلة لا متناهية من الاجراءات الهمجية التي اقرها جلادو الادارة الاستعمارية والقائمة على انتهاكات نكراء للقانون الدولي وحقوق الانسان».


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.