قوراية : يدعو إلى إشراك الشباب في القضايا المصيرية    وزارة التجارة تراقب ولا تحاسب    استبدال العملة الوطنية مزال بعيدا    في خدمة أمن وسلامة المواطنين والمصطافين    بحضور رؤساء دول ووفود رسمية عربية ودولية    في‮ ‬مقال مطول بعنوان‮ ‬آخر مستعمرة‮ ‬في‮ ‬إفريقيا‮ ‬    في‮ ‬مواجهات مع قوات الإحتلال الصهيوني    مدربة منتخب السيدات لكرة القدم نعيمة لعوادي‮:‬    بداية متواضعة للعميد    بحضور الجزائري‮ ‬مصطفي‮ ‬بيراف    بعد انحسار مخاوف الركود    إنهاء مشكل الكهرباء بتعويضها بالطاقة الشمسية‮ ‬    خلال عمليتين متفرقتين بتبسة‮ ‬    منذ بداية شهر جوان المنصرم بالعاصمة‮ ‬    وسط حضور جماهيري‮ ‬متميز    تحتضنه تونس الشهر الحالي    من بينهم وزير السياحة السابق حسن مرموري    في‮ ‬عمليتين منفصلتين لحراس السواحل    بالحدود الجنوبية للبلاد‮ ‬    قال أن قيادات أحزاب الموالاة مقصية من الحوار    وزير الشؤون الدينية‮ ‬ينفي‮ ‬الإشاعات ويرد‭: ‬    ارتفاع عدد وفيات الحجاج الجزائريين إلى 18 شخصا    مشروع مهجور منذ عامين    16 قتيلا و25 جريحا في يومين    الأرندي: لا حل للجزائر إلا بضم كل الفرقاء والشركاء    أسباب تقنية وبشرية وراءها سوء التسيير    لقاء وزاري ثان حول ملف المدن الجديدة    قانونا الأنشطة النّووية والفضائية يدخلان حيز التنفيذ    السودان يدشن رسميا المرحلة الانتقالية واحتفالات شعبية تعم أنحاء البلاد    توافد 1.4 مليون جزائري على تونس من جانفي الى جويلية الماضي    السداسي الوطني في مهمة الحفاظ على اللقب    أزمة نقل حادة ببلدية الطابية    زمن الحراك.. بعقارب الدخول الاجتماعي    اللاعبون يوقفون الإضراب ويستعدون لبوسعادة    الحبس لمخمور دهس مسنّا ولاذا بالفرار    عادة تقاوم الاندثار لدى نساء "تازقاغت"    فوائد العسل للصغار    بوزيدي مرتاح بعد الفوز على أقبو وديا    61 رياضيا جزائريا في تربص تحضيري ببودابست    « تستهويني الصور التي لها علاقة بالأكشن و أفلام الفنون القتالية و الأحصنة »    إرث ديني وتاريخي عريق    المفتش الطاهر    جمعية وهران محرومة من خدمات لاعبيها الجدد    الأولوية اليوم، الرئاسيات في أقرب وقت ممكن    العدالة .. هي العدالة    غزويون يقدمون خدمات إلكترونية لتعزيز الثقافة العربية    بوزقان تتذكر ابنها الشهيد حماش محند    العثور على آثار حضارة متطورة مجهولة في الصحراء الليبية    الجزائر ضيفة شرف الطبعة ال42    واشنطن تأمر بمصادرة ناقلة النفط الإيرانية “غريس1”    وزارة التعليم العالي تحذر من فيروس” فدية ” يهدد الأنظمة المعلوماتية    ندرة وارتفاع في أسعار أدوية الأطفال و مرضى السرطان    فيما لا‮ ‬يزال البحث جاريا عن‮ ‬3‮ ‬حجاج تائهين    إيسلا وثي مغرا ني مازيغن قوقلا ن تاغرما    اخلع نكسوم نمسلان والدونت إقوسان نالمشتاء ذالمرض    الأخلاق والسلوك عند أهل السنة    «الماء».. ترشيد.. لا تبْذير!!    الملك سلمان يوجه رسالة لحجاج بيت الله    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





المغرب يعيش حالة احتقان والمقاربة الأمنية تؤدي إلى مزيد من الانتهاكات
نشر في الشعب يوم 02 - 11 - 2018

قال أحمد الهايج رئيس «الجمعية المغربية لحقوق الانسان» إن المغرب يعيش «حالة احتقان شاملة»، محذرا من أن «مواجهتها بالتطويق والمقاربة الأمنية ستؤدي إلى مزيد من الانتهاكات».
كان الهايج يتحدث أثناء تقديم التقرير السنوي ل «الجمعية المغربية لحقوق الإنسان «، عن حالة حقوق الإنسان في المغرب عام 2017.
وسجل التقرير الذي تم تعميمه على الصحافة وجود «منحى تراجعي في أوضاع حقوق الإنسان» بالمغرب خلال سنة 2017 والعشرة أشهر الأولى لسنة 2018، وتحدثت عن «عدد غير مسبوق من المعتقلين السياسيين والملاحقين أمام القضاء» على خلفية حراكات اجتماعية.
وأحصى تقرير للجمعية المغربية لحقوق الإنسان قدم الخميس في ندوة صحافية بالرباط «أكثر من 1020» شخصا بين معتقل وملاحق أمام القضاء «بسبب أنشطتهم داخل الحراكات الشعبية، أو تدويناتهم الداعمة للاحتجاج السلمي أو المعبرة عن آرائهم».
أوضح رئيس الجمعية أحمد الهايج أن هذا الرقم يشمل «الملاحقين بمن فيهم من تمت تبرئته»، منوها إلى أن عدد المعتقلين على خلفية «حراك الريف» بلغ «ما لا يقل عن 800 ناشط وناشطة».
800 معتقل على خلفية حراك الريف
واعتبر أن الحالة العامة لوضعية حقوق الإنسان بالمغرب، خلال الفترة التي يغطيها التقرير، «تتسم بتراجعات عن العديد من المكتسبات التي حققتها الحركة الحقوقية بلغت مستوى لم يكن يتوقعه أحد في الريف».
شهد المغرب عددا من الاحتجاجات الاجتماعية في العامين الأخيرين كانت أبرزها الحركة الاحتجاجية المعروفة ب»حراك الريف» التي هزت مدينة الحسيمة ونواحيها (شمال) على مدى أشهر بين خريف 2016 وصيف 2017 بعد حادث أودى بحياة بائع السمك محسن فكري.
وانتقد تقرير الجمعية ما وصفه «ضعف التزام الدولة في مكافحة التعذيب»، و»تدخلات عنيفة وغير مبررة للقوات العمومية في مجموعة من التظاهرات السلمية».
وكانت جمعيات حقوقية مغربية وأجنبية انتقدت ما وصفته «مقاربة أمنية» اعتمدتها السلطات في معالجة احتجاجات الريف.
70 معتقلا من جرادة بينهم 10 قاصرين
أجلت المحكمة الابتدائية بوجدة الخميس، محاكمة 19 ناشطا من حراك جرادة إلى غاية 6 ديسمبر المقبل. ويتابع 16 ناشطا من حراك جرادة في المجموعة التي جرت محاكمتها أمس الاول ، في حالة اعتقال بينما يتابع الثلاثة الباقون في حالة سراح.
جاء التأجيل بطلب من هيئة دفاع المعتقلين، التي طالبت بإحضار وثائق محضر الضابطة القضائية ( لاقراص المدمجة للاطلاع عليها والتأكد من التهم الموجهة لهم).
من جهته، قال المحامي عبد الحق بنقادى عضو هيئة الدفاع عن معتقلي جرادة، إن دفاع المعتقلين التمس من المحكمة تأجيل الجلسة حتى يتمكن من الاطلاع على الأقراص المدمجة والفيديوهات التي يتابع على إثرها المعتقلين، والمرتبطة بأحداث المواجهات التي عرفتها المدينة، بعد قرار وزارة الداخلية منع التظاهر.
وأوضح بنقادى في تصريح ل «لكم» أن التهم التي وجهتها النيابة العامة للنشطاء 19 تهما تتراوح ما بين، إضرام النار عمدا، ووضع الأحجار في الطرق العمومية، والعصيان المدني، وحيازة السلاح والتجمهر غير المرخص له، وإهانة أفراد القوات العمومية.
ويصل العدد الاجمالي للنشطاء المعتقلين على خلفية حراك جرادة إلى 70 معتقلا، من بينهم 10 قاصرين يتابعون في حالة سراح، و4 في حالة اعتقال.
تم استئناف محاكمة معتقلي حراك جرادة في شهر نوفمبر، حيث من المرتقب أن يعرض كل من المعتقلين «مصطفى ادعنين»، و»أمين مقلش»، و»عزيز بودشيش» على أنظار المحكمة في 8 نوفمبر الحالي، بعدما قرر الوكيل العام للملك متابعتهم بتهم مرتبطة بالعصيان وتنظيم مظاهرات بدون رخصة، بالرغم أنهم اعتقلوا في البداية في قضية مرتبطة بحادثة سير وقضوا مدة محكوميتهم.
كانت إدارة سجن وجدة قد رفضت تمكين المعتقل «مصطفى ادعنين» من حضور جنازة والده الذي توفي في الأسبوع الماضي، بعد معاناة طويلة مع مرض «السليكوز».


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.