مطالبة وزير الصناعة بالشفافية هو مساس بالنظام والأمن العموميين!    "البوليزاريو" يوسع نطاق عملياته العسكرية وقوات "المخزن" تعيش الجحيم!    وزير المواد المائية:"مناقصة لإنجاز 3 محطات لتحلية مياه البحر قريبا"    البويرة: محاولة سرقة قطيع ابقار تنتهي بجريمة قتل    اللاعب الأرجنتيني "الشيّات" يتصالح مع ديلور    وزارة التكوين المهني.. تكليف لجنة مشتركة لتسوية وضعية الأساتذة المتخصصين من الدرجة الثانية    أكاديميون وحقوقيون يطالبون بايدن بالتراجع عن قرار ترامب حول الصحراء الغربية    وزارة الثقافة تنظم ملتقى وطني بعنوان "القراءة في مواجهة الاكراهات"    سفير الجزائر بفرنسا يرد على أسبوعية "لوبوان"    الجزائر تدين "بشدة" التفجيرين الإرهابيين في العراق    حركة واسعة في سلك مديري التربية    مولودية وهران: فوز ثمين يُعزّز مكانة بلعطوي    الحمراوة بشق الأنفس أوّل انتصار للوداد وخسارة الرابيد في عقر داره    تصدير 7 آلاف طن من الأسلاك الحديدية إلى موريتانيا    هيئتنا مكلفة أساسا بمكافحة البيروقراطية    أمن دائرة قايس يطيح بجمعية أشرار ملثمة تسرق المواشي    تنظيم ملتقى شهري مع الإعلام حول تسيير النفايات    وفاة المجاهد اعمر جنادي المدعو "الحافظي"    السلالة الجديدة لفيروس "كورونا" المكتشفة بجنوب إفريقيا أكثر "فتكا"    نحو استئناف بطولة ما بين الجهات    بلماضي يحل بالجزائر .. وهذا ما قاله    انطلاق إنجاز 130 ألف سكن LPA    إيران تدعو دول الخليج للحوار    الدراسة الجامعية متواصلة رغم الوضع الاستثنائي    الذهب يبلغ أعلى مستوى بعد الضغط على الدولار    210 ملف استثمار في مشاريع في أعالي البحار    إصابة زيدان بفيروس كورونا    استعدوا الفيروس المتحوّر يشكل خطرا كبيرا    حقائق عن وثائق مالك بن نبي في الأرشيف الفرنسي    النّقد هو إعطاء شكل متكامل للنص الأدبي    الشّاعرة حبيبة محمدي تطلق مشروع جائزة شعرية    وفاة عامل بميناء مستغانم وإصابة أخر بعد إنقلاب قارب صيد بشاطئ سداوة    شريف ملال يدخل في خصومة مباشرة مع الساورة    حساب منسوب للمرشد الإيراني علي خامنئي على تويتر يهدد بالانتقام من ترامب    فيروس كورونا: تأجيل فيلم جيمس بوند "لا وقت للموت" للمرة الثالثة بسبب الجائحة    فيروس كورونا .. تسجيل 272 إصابة جديدة بفيروس كورونا و3 وفيات    تبسة.. إنقلاب سيارة يخلف جريحين بالحمامات    وزارة الصحة: 17 ولاية لم تسجل أية حالة جديدة بكورونا    سفير الجزائر بالدوحة يتباحث مع أفراد الجالية لإشراكهم في الإستثمار بقطاع المؤسسات المصغرة    المؤرخ الفرنسي بنجامين ستورا: "على فرنسا الإعتراف باغتيال المحامي على بومنجل"    مستغانم تفقد عميد الأطباء وأبو الفقراء    اليابان واللجنة الأولمبية الدولية تنفيان إلغاء أولمبياد طوكيو    وزارة الفلاحة :إجراءات جديدة لتحسين توزيع حليب الأكياس المدعّم    اليمين الفرنسي: ماكرون يرتكب خطأ لا يغتفر حيال ملف الذاكرة    رياح قوية تتعدى 80 كلم/سا على 14 ولاية    الشروع في دراسة طلبات تمويل الشركات الناشئة    الداخلية الفرنسية تكشف: إنخفاض عدد التأشيرات الممنوحة للجزائريين بسبب كورونا    الشاب نصرو: "تمنيت أن يكون هذا الفنان الكبير الأسطورة وزيرا للثقافة"    نشرية خاصة: أمطار رعدية على المناطق الشمالية الوسطى والشرقية    شيعلي: إنجاز طرق إزدواجية على مستوى الولايات مستقبلا    علماء يكتشفون سبب إصابة المتعافين من كورونا مرة أخرى    سوريا: القصف الصهيوني لحماة يخلف قتلى وجرحى مدنيين    تقديم الخريطة الأثرية الجديدة للجزائر    منتدى إعلامي لترسيخ المرجعية الوطنية    الأزهر يرد على تصريحات رئيس أساقفة أثينا عن الإسلام    التعبير والبيان في دعوة آدم (عليه السلام)    صرخة واستشارة..هل سأتعافى من كل هذه الصدمات وأتجاوز ما عشته من أزمات؟!    هوالنسيان يتنكر لك    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





النّباتات العطرية والطبية محل اهتمام المستثمرين
نشر في الشعب يوم 05 - 01 - 2019

يعرف مجال النباتات العطرية والطبية اهتماما من طرف فلاحي غرداية الذين يبحثون عن استثمار من نوع خاص في هذا النوع من النباتات قصد خلق ديناميكية لتحريك العجلة الاقتصادية، أين تفتح المؤهلات الفلاحية التي تتمتع بها منطقة ميزاب لاسيما في شعبة النباتات العطرية والطبية «آفاقا واعدة» للتنمية الإقتصادية المحلية، وتمنح النتائج المسجلة من خلال مشاريع مصغرة للشباب المزارعين، والتي أطلقت خلال السنوات الأخيرة عبر مختلف المستثمرات الفلاحية العائلية بالولاية، إمكانية إيجاد بدائل اقتصادية «مناسبة، ملموسة ومستدامة».
لا تزال هذه الشعبة الفلاحية والنباتات الأخرى كالتوابل التي تتم زراعتها عن طريق الطبقات الأرضية داخل واحات وبساتين النخيل بالولاية «محتشمة» وموجهة للإستهلاك المحلي ولكنها توفر مداخيل إضافية للفلاحين الصغار المحليين، حيث أن ما مجموعه 20 هكتارا قد خصصت لهذا النوع من الزراعات العطرية والطبية والبهارات.
ونجد بين أهم النباتات العطرية والتوابل والنباتات الطبية التي تتم زراعتها على سبيل التجربة بمنطقة غرداية عشبة «إبرة الراعي» و»الخزامى» و»الورد» و»المورينجا»
و»المريمية» و»الزعتر» و»التيزانة» و»النعناع» و»الزعفران» و»الإكليل» و»الصبار» و»البقدونس» و»الريحان» و»البابونج» و»الصبار الشوكي» وكذا «الأرغان».
وأبدى ما يناهز مائة (100) فلاح شاب حماسهم واستعدادهم لزراعة النباتات العطرية والتوابل والنباتات الطبية داخل مستثمراتهم، كما ذكر محافظ الغابات.
وبالرغم من ذلك فإن إنتاجا هاما يتم توفيره من خلال النباتات العطرية والطبية التي تنبت بطريقة عشوائية، في حين أن تلك التي تتم زراعتها بشكل منظم تساهم بشكل ضعيف في الإنتاج، ويذكر أن وزارة الفلاحة والتنمية الريفية والصيد البحري و المديرية العامة للغابات توليان أهمية خاصة من أجل تحقيق ربح أفضل في هذه الشعبة.
وقد أعطت تجارب زراعة الزعفران والمورينجا والأرغان والصبار الشوكي والصبار بمناطق بريان (شمالا) والمنصورة والمنيعة (جنوبا) نتائج «مشجعة».
وتتوفر الجزائر على رصيد هام من النباتات الطبية والعطرية بما في ذلك العديد من النباتات المتوطنة التي يمكننا استخدامها لأغراض عديدة كالطب البديل والعطور والتجميل وحفظ الأغذية واستخراج النباتات الخام والزيوت الأساسية.
ديناميكية جديدة للشّعبة النّباتية
لهذا الغرض وضعت الوزارة الوصية إستراتيجية تهدف إلى تعزيز ديناميكية تنمية وتطوير شعبة النباتات العطرية والطبية، ودعم المؤهلات الفلاحية لكل منطقة.حيث تقوم هذه الإستراتيجية على استحداث جمعيات مختصة ومجالس مهنية للنباتات العطرية و الطبية في كل ولاية من أجل تشجيع الإستثمار في هذه الشعبة وضمان التكفل في مجال التكوين والدعم التقني والعلمي لفائدة الفلاحين.
وقد تم إنشاء المجلس المهني للنباتات العطرية والطبية لولاية غرداية في انتظار الإعتماد وذلك بهدف حماية وتوسيع الموارد النباتية الموجودة إلى جانب تثمين قيمة المنتجات الجديدة.
ويرى مسؤولو كلية البيولوجيا و علوم الطبيعة بجامعة غرداية أن تنمية وتطوير هذه الشعبة لاسيما بمنطقة غرداية يمكن أن تساهم وبقوة في الإقتصاد الوطني وفي الصادرات خارج المحروقات، مبرزين في هذا الإطار أهمية الثروة النباتية بغرداية ومعربين عن «عدم ارتياحهم» لانعدام إستراتيجية وتنظيم للممارسات التجارية اللازمة في تنمية هذه الشعبة الناشئة، والتي تم تحديدها كعامل في التنمية الفلاحية.
تتمتع النباتات العطرية والطبية بقدرة كبيرة على التكيف مع الظروف المناخية والتنمية في الأراضي الوعرة أو قليلة الخصوبة إلى جانب مكافحتها للتصحر، وتتواجد ما لا يقل عن 50 عشبة التي تنبت بشكل غير منظم وبرية عبر إقليم ولاية غرداية يتم استخدامها في الأدوية حسب دراسة قامت بها جامعيات بغرداية مثلما أوضح خالد جبريط.
ومن المنتظر ازدهار النباتات العطرية والطبية، غير أن التحدي الوحيد الذي سيتم رفعه من أجل تنمية وتطوير هذه الشعبة هو التوفيق بين المحافظة على التنوع البيولوجي وحماية الموارد الطبيعية والحاجة إلى توفير بيئة ملائمة لكي تتمكن الساكنة بالريف من المساهمة في نشاطات التنمية الإقتصادية والجني الغير منظم في الوسط الطبيعي.
ما يتعين تنظيم ومتابعة صارمة من أجل ضمان النجاح، وتحقيق الأهداف المرجوة في هذه الشعبة الناشئة لاسيما من خلال تشجيع الاستثمارات وضمان التكوين لفائدة الفلاحين.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.