رئاسيات 4 جويلية : ايداع ملفين لدى المجلس الدستوري    عرقاب ينفي وجود صفقة بين طوطال و مجمع أناداركوا بالجزائر    ممارسو الصحة العمومية يلوحون لحركات احتجاجية مرتقبة    فيما تم ضبط مخططين تحسبا لأي طارئ: تأخر تنفيذ البرنامج البيداغوجي بجامعة الطارف    الكرة في مرمى المجلس الدستوري لتحديد الطبيعة القانونية للمرحلة المقبلة للبلاد    نظموا وقفة احتجاجية بموقع فلفلة: مكتتبو عدل 2 بسكيكدة يطالبون بشهادات التخصيص    بدوي يأمر بالتجميد المؤقت للمتابعات القضائية ضد أصحاب المؤسسات المصغرة    غولام يطلب من بلماضي إعفاءه من "الكان"    لاستكمال التهيئة و توصيلات الطاقة و المياه: والي عنابة يعد بالتكفل بانشغالات المستفيدين من السكن الريفي    تنظيم عدة مهرجانات وسهرات فنية‮ ‬    تعيينات جديدة على رأس مؤسسات إعلامية وسونلغاز    تعليق إضراب الصيادلة بورقلة    غولام يطرد نحس دام 20 شهر    “سوسطارة” والشبيبة في جولة الحسم    يدخل رسميا شهره الرابع    تنبيه خاص يحذر من استمرار تساقط الأمطار على 13 ولاية    إنطلاق حملة صيد التونة الحمراء لسنة 2019 بمشاركة 22 باخرة    هذه حقيقة إرسال مركبة حراك الجزائر إلى المريخ!    من الصعب استنساخ تجربة الأفلان « التاريخي » في توحيد القوى السياسية    أزمة “هواوي” تتسبب في هبوط جنوني في سوق الهواتف    شروط “براهيمي” تمنعه من الانضمام ل “ريال بيتيس”    نهائي كأس الجمهورية رسميا يوم 08 جوان المقبل    “ليكيب” الفرنسية تشيد ب”عطال” وتثني على “دولور”    أمن الشلف يطيح بمجرم خطير    إلياس سنوسي ل “النهار” “فقدنا 200 ألف معتمر بسبب الحراك!”    حزب طلائع الحريات يدعو لحوار وطني شامل يجنب البلاد من أي فراغ دستوري    قيمتها المالية قدرت ب2،5‮ ‬مليار دج    بعد قرار تجميد تحويله نحو برحمون    الرابطة المحترفة الجزائرية الاولى -الجولة ال30 والأخيرة: المباريات المعنية بالنقل التلفزي    الفقيه السوري‮ ‬الصواف‮ ‬يؤكد من وهران‮:‬    بسبب سوء التغذية الحاد    جددت دعمها لحل النزاع في‮ ‬الصحراء الغربية    لإتمام صفقة أسلحة للسعودية    40‭ ‬ألف عون حماية مدنية لتأمين الإمتحانات الرسمية    تقرير متخصص‮ ‬يدق ناقوس الخطر ويؤكد‮:‬    إنطلاق الأشغال بسلالم البريد المركزي    المطالبة بمغادرة النظام "فورا"    مكتب بريدي متنقل يدخل الخدمة قريبا بمستغانم    تأخر فادح ب 100 مسكن «البيا» بماسرى و حاسي ماماش يثير غضب المكتتبين    المقرئ فريمهدي نور الدين و المنشد بلقاسمي منصور يتوجان بالجائزة الأولى في الطبعة الثالثة    القرآن الكريم «سبب عزّتنا.. وطريق نجاتنا..»    أنت تسأل والمجلس العلمي لمديرية الشؤون الدينية والأوقاف لولاية وهران يجيب:    العشر الأواخر من رمضان عشر الجد والاجتهاد    ..الحُرمة المُنتهكة !    سنتان سجنا لمستهلكي مهلوسات بشطيبو    الختان يتم بالمستشفيات و «الطهارة «التقليدية تندثر بتيارت    أجهزة القياس الطبية بلا مقياس    جورج برنارد شو: أوروبا الآن ابتدأت تحس بحكمة مُحَمَّد    مخطط واسع للتصنيف والترميم    تحف مرصّعة بدرر الإبداع    توقع بلوغ مليوني قنطار من الحبوب هذا الموسم    الطبعة الرابعة لأبجديات وصدور وشيك للجزء الثاني من الرباعية    يعطل طائرة لمنع والديه من زيارته    ازدحام شديد على قمة إيفرست    تحويل جثامين الموتى إلى سماد عضوي    الاعتكاف...تربية للنفس    الجزائر تتسلم شهادة بجنيف تثبت قضاءها على الملاريا    قال الله تعالى: «وافعلوا الخير.. لعلكم تفلحون..»    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





معاهدة القوى النووية المتوسطة تحت الضوء
نشر في الشعب يوم 05 - 02 - 2019

وقعت أمريكا والاتحاد السوفياتي سابقا معاهدة الحد من الصواريخ المتوسطة والقصيرة المدى واسمها الحقيقي «معاهدة القوى النووية المتوسطة» (أي إن إف) عام 1987.
بموجبها تعهد الطرفان الرئيس الأمريكي رونالد ريغان، والزعيم السوفياتي ميخائيل غورباتشوف، بعدم صنع أوتجريب أونشر أي صواريخ باليستية أومجنحة أومتوسطة، وتدمير كافة منظومات الصواريخ، التي يتراوح مداها المتوسط ما بين 1000-5500 كيلومتر، ومداها القصير ما بين 500─1000 كيلومتر.
بحلول ماي 1991، تم تنفيذ المعاهدة بشكل كامل، حيث دمر الاتحاد السوفياتي 1792 صاروخ باليستيا ومجنحا تطلق من الأرض.
ودمرت الولايات المتحدة الأمريكية 859 صاروخ. وتشير نصوص المعاهدة إلى أنها غير محددة المدة، ويحق لكل طرف الانسحاب منها بعد تقديم أدلة مقنعة للخروج.
ما قبل المعاهدة
جاءت المعاهدة لتحُلّ أزمة حدثت في ثمانينيات القرن الماضي حين نشر الاتحاد السوفييتي صاروخا في أوروبا يحمل اسم –»إس إس 20 «، ويمتلك ذلك الصاروخ القدرة على حمل ثلاث رؤوسٍ نووية. وردت الولايات المتحدة بنشر صواريخها الجوالة وصواريخ بيرشنغ 2 في قواعدها بأوروبا.
ومدى صواريخ «إس إس — 20» المتوسطة المتطورة، الروسية، يصل إلى خمسة آلاف كيلومتر وتتمتع بالدقة العالية في إصابة أهداف في أوروبا الغربية، وشمال أفريقيا، والشرق الأوسط، كما يمكنها ضرب أهداف في ولاية ألاسكا الأمريكية.
بدأت المفاوضات بين أمريكا والاتحاد السوفييتي للحد من الصواريخ النووية قصيرة ومتوسطة المدى من كلا الطرفين، واستقر الأمر إلى عدم نشر واشنطن صواريخها في أوروبا مقابل خفض موسكو لعدد الصواريخ، واستمرت المناقشات حول بنودها إلى أن دخلت حيز التنفيذ رسميا عام 1988.
بداية الانسحاب
تفكير واشنطن في الانسحاب من المعاهدة لم يبدأ مع الإدارة الأمريكية الحالية بقيادة الرئيس دونالد ترامب، حيث أن إدارة الرئيس الأمريكي السابق باراك أوباما اتهمت روسيا، إبان أزمة عام 2014 في أوكرانيا، «بخرق المعاهدة عن طريق نشر أسلحة نووية تكتيكية محظورة صُمِمت لإرهاب أوروبا والجمهوريات السوفيتية السابقة التي توافقت مع الغرب».
وراسل أوباما نظيره الروسي فلادمير بوتين ليخبره «بقناعة الولايات المتحدة بخرق الروس للمعاهدة، لكنه يرغب في حل المسألة عبر الحوار من أجل الحفاظ على الاتفاق».
قال مسؤولون أمريكيون «إن موسكو تنشر صاروخاً محظورا اسمه «إس إس سي 8» أرضيٍ جوالٍ يشكّل تهديدا للدول الأوروبية».
وردت موسكو بعرض نسخة جديدة معدلة من ذلك الصاروخ أمام الجمهور الأجنبي للمرة الأولى في محاولةٍ لدحض الاتهامات التي تقول إن السلاح يخرق المعاهدة.
قال الفريق ميخائل ماتفييسكي، قائد قوات الصواريخ والمدفعية بالجيش الروسي، إن العرض كان يستهدف إبراز ما تُكِنُّه روسيا من «شفافية متزايدة والتزامنا بمعاهدة الصواريخ النووية متوسطة المدى» وعرض التعديلات الجديدة.
ما علاقة الصين بالمعاهدة
بحسب وسائل إعلامية أمريكية، فإن واشنطن في إعلانها الانسحاب من المعاهدة النووية، بزعم انتهاك موسكو للمعاهدة يخفي هدفا آخر هو»الدخول في حقبة جديدة من المنافسة الاستراتيجية مع الصين في مياه المحيط الهادئ جنوب شرق آسيا».
لأن الصين لم توّقع على المعاهدة، فإنها تقوم بتطوير قدرات صاروخية تعتبرها واشنطن تهديدا لقواتها في المحيط الهادئ، جنوب شرق آسيا.
نقلت مجلة «ذي إيكونوميست» عن كريستوفر جونسون، عميل وكالة الاستخبارات الأمريكية «سي آي إيه» السابق قوله: «يمكن للأيام الأولى أن تحدد مصير أي حرب مستقبلية، وامتلاك قدرات عسكرية تمكن أمريكا من الوصول إلى قلب الأراضي الصينية يمثل أهمية كبيرة بالنسبة للجيش الأمريكي في أي مواجهة مع الجيش الصيني».


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.