الجزائر تسجل تعيين باه نداو رئيسا للمرحلة الانتقالية بمالي    ظروف استئناف النشاطات التعليمية «مقبولة»    نزيه برمضان من إيليزي: رئيس الجمهورية يولي أهمية بالغة لفعاليات المجتمع المدني    درك البليدة يلقي القبض على فتاة لنشرها حلول البكالوريا    الدفع الإلكتروني «آمن ومجاني»    آيت علي براهم يستقبل المدير العام لشركة هواوي- الجزائر    بولنوار:35 ألف مستورد بحاجة إلى الدعم والمرافقة    وزارة الفلاحة تأمر برفع عراقيل التمويل والتخزين للحبوب والبذور    الهيئة الصحراوية لمناهضة الاحتلال المغربي تجدّد المطالبة بالحق في الاستقلال    فلسطين تقرّر التخلي عن رئاسة مجلس الجامعة العربية    مزهر يشيد بالمواقف المناصرة للقضية الفلسطينية: الحكومة الفلسطينية تشيد بموقف الجزائر الداعم للقضية والرافض للتطبيع مع اسرائيل    وزارة الخارجية تصدر بيانا بخصوص الوضع في دولة مالي    حارس مُغترب قد يُنهي "سطوة" زيماموش    المنتخب الجزائري (ودية): آدم زرقان ونبيل لعمارة ضمن القائمة الموسعة لبلماضي    فتح المدارس في 29 أكتوبر تحسّبا للاستفتاء على الدستور، العثور على تلميذة مشنوقة بخمارها في قالمة، اعتراض فوج "حراقة" بمستغانم يضم قصّرا وأخبار أخرى    حمدي بناني رمز شامخ في سماء المالوف    50214 إصابة بفيروس كورونا في الجزائر بينها 1689 وفاة .. و35307 متعافين    ترامب يدعو إلى ضرورة محاسبة الصين "على دورها في نشر" كوفيد-19    عمار بلحيمر: الدستور الجديد يستجيب لمطالب الحراك    تيبازة : تسليم مفاتيح 1600 وحدة سكنية لفائدة مكتتبي عدل    وزارة الشؤون الدينية تتبرأ من مسابقة منسوبة إليها    ملف الرياضة المدرسية والجامعية على طاولة الحكومة    بونجاح ينقذ السد القطري من الهزيمة    المؤبد للمعتدين على مستخدمي قطاع الصحة    منحة 30 ألف دج لفائدة الناقلين عبر الطرقات    تفسير آية: { يا أيها الذين آمنوا إن كثيرا من الأحبار والرهبان ليأكلون أموال الناس بالباطل .. }    وزير العدل حافظ الاختام، بلقاسم زغماتي: عصابات الأحياء خلقت جوا من اللاأمن    30 ألف دينار تعويض لأصحاب الحافلات و10 ألاف دينار للسائق ومساعده    الأهلي السعودي ينهي أزمة يوسف بلايلي. . مليون يورو للترجي    الخضر قد يواجهون أنغولا في البرتغال. . !    توزيع اصابات كورونا عبر ولايات الوطن    الحكومة الفلسطينية تشيد بموقف الجزائر الداعم للقضية و الرافض للتطبيع مع اسرائيل    أمن تيبازة يطيح بشبكة إجرامية منظمة    ليستر سيتي يعرقل صفقة انضمام سليماني إلى رين الفرنسي    مصرع شخصين والثالث في حالة حرجة في اصطدام سيارة بدراجة نارية بتمنراست    قسنطينة : توزيع 100 إعانة مالية للبناء الريفي بمنطقة الجذور قريبا    المحامي عمار خبابة للاذاعة : ضرورة التعاون من أجل فك الغموض عن المواد القانونية المثيرة للجدل    وهران : تنصيب 10 خلايا ولائية لمتابعة القطاعات المرتبطة بخدمة المواطن    وصول 17 حراقا جزائريا إلى جزيرة سردينيا    خطر اللسان    الرئيس تبون يؤكد سعيه الدائم للحفاظ على حرية التعبير    تبون يأمر بمراجعة البطاقية للسكن وتخصيص قطع أراض لمنكوبي ميلة    الرئيس تبون يشارك اليوم في الدورة العادية للجمعية العامة لمنظمة الأمم المتحدة    "الأتيلوفوبيا".. رواية عربية تركية تمزج بين الخيال والعلم    أسعار النفط تستقر مع انحسار الإعصار الأمريكي    المؤسسة الوطنية للجيوفيزياء "ENAGEO" تتحصل على براءة اختراع مبتكرة    أمطار رعدية على عدة ولايات    مصائب لبنان    اللون الأبيض يلبس الأسود بعد رحيله    منع قناة "أم 6" الفرنسية من العمل بالجزائر    بواسطة تقنية التحاضر عن بعد    روائع الأندلسي باقة مهداة للجمهور الوفي    والي الولاية يستقبل الفرق الصاعدة    " سرّ نجاح أي مطعم هو النظافة والأطباق الشهية "    التطبيع مكمِّل لصفعة القرن    مكانة صلاة الجمعة في حياة المسلمين    القول الحَسَن وآثاره في القلوب    طُرق استغلال أوقات الفراغ    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





طمار : فسخ عقود انجاز 48 ألف وحدة سكنية مع 9 مقاولات وتوجيه اعذارات لأخرى في صيغتي البيع بالإيجار والعمومي الايجاري
نشر في الشعب يوم 14 - 02 - 2019

منح قطاع السكن للإدارة صلاحية التحكم في كافة الحالات المحتملة للنزاعات بين المرقين العقاريين والمستفيدين من السكنات في إطار المرسوم التنفيذي رقم 18/06 المؤرخ في 20 يناير 2018، حسبما أفاد به اليوم الخميس وزير السكن والعمران والمدينة عبد الوحيد طمار.
وفي رده على سؤال لعضو مجلس في جلسة علنية ترأسها عبد القادر بن صالح، أوضح الوزير أن المرسوم التنفيذي المذكور سمح بتدخل الإدارة في حل النزاعات القائمة بين المرقين العقاريين والمستفيدين، عبر الإجراءات الإدارية أو باللجوء إلى العدالة، بعدما كانت هذه الصلاحيات مقتصرة في وقت سابق على المستفيد فقط.
وتأتي هذه النزاعات -حسب الوزير- نتيجة لعجز المرقين عن انجاز المشاريع الموكلة لهم في إطار صيغة السكن الترقوي المدعم.
وتسببت هذه النزاعات في الكثير من التأخير في انجاز وتسليم المشاريع السكنية سيما المتعلقة منها بصيغة الاجتماعي التساهمي والترقوي المدعم وبدرجة أقل صيغة البيع بالإيجار "عدل"، والراجع إلى تقاعس المرقين العقارين وبعض مؤسسات الانجاز عن أداء دورهم، يضيف طمار.
وجاء هذا المرسوم بعدة إجراءات قصد ضمان حقوق المكتتبين في هذه الصيغ، على غرار إشراك السلطات المحلية في اختيار المرقي العقاري واختيار قوائم المستفيدين ومكاتب الدراسات، وإنشاء بطاقية وطنية للمرقين ومركزية التمويل لدى الصندوق الوطني للسكن.
وتضع الإدارة بموجب هذا المرسوم ضمانات لإنهاء المشروع في حالة إخلال المرقي بالتزاماته وتعويضه بالصندوق الوطني للضمان والكفالة المتبادلة للترقية العقارية، الذي يتكفل بعملة إنهاء انجاز البنايات من خلال تكليف مرقي آخر بالمشروع.
ويتكفل مدير أملاك الدولة المختص إقليميا بفسخ بيع الوعاء العقاري للمشروع المتوقف عن طريق القضاء ونقله لمرقي عقاري آخر.
وستمكن هذه الاجراءات -حسب طمار- من "حل المشاكل الناتجة عن تقصير وتقاعس المرقين بصفة سريعة والعمل على انجاز المشاريع السكنية دون توقف، مع القضاء على ظاهرة توقف الاشغال المتكررة".
وفيما يتعلق بالمشاريع ضمن الصيغة القديمة ومسألة اتخاذ تدابير ضد المرقين بفسخ عقودهم، قال الوزير أن "هذا الإجراء سينجم عنه تفاقم الصعوبات لإتمام الانجاز من طرف مرق آخر بسبب نقص أو انعدام التمويل لاستكمال الأشغال".
وذكر الوزير بإحصاء قرابة 16.000 وحدة سكنية متوقفة عبر ولايات الوطن منذ يونيو 2018 والتي يعمل القطاع على معالجتها في اطار ما يسمح به القانون ، بحيث تم التكفل ب 4.000 وحدة حتى الآن.
أما بالنسبة للمشاريع في هذه الصيغة والتي تضم 14.000 وحدة لم تنطلق بها الأشغال قبل سنة 2018 فقد تقرر التنسيق مع السلطات المحلية لإعادة بعثها من جديدة ، حسب طمار.
وفيما يتعلق بصيغتي البيع بالإيجار والسكن العمومي الايجاري، أوضح الوزير أن "مراقبة المشاريع باتت أكثر جدية" بحيث تم الزام مديري "عدل" ودواوين الترقية والتسيير العقاري بتقديم تقارير شهرية تتضمن وتيرة تقدم الاشغال مع عقد جلسات تقييمية كل 3 أشهر يشرف عليها الوزير للاضطلاع على تطور الأشغال بما يفوق 10.000 ورشة عبر الوطن.
وتم فسخ عقود انجاز 48 ألف وحدة سكنية مع 9 مقاولات واستبدالها بمقاولات أخرى في صيغة البيع بالإيجار، إلى جانب توجيه اعذارات للمقاولات المكلفة بإنجاز 5.000 وحدة وإعادة بعث انجاز ما يفوق 35 ألف وحدة سكنية كانت الأشغال بها شبه متوقفة.
كما تم فسخ عقود انجاز 35 ألف وحدة سكنية بصيغة العمومي الايجاري وتوجيه الاعذارات المكلفة بإنجاز ما يفوق 10.000 وحدة سكنية.
وحسب الوزير فإن "الطريق ما يزال طويلا" للقضاء على العراقيل التي تعيق انجاز المشاريع السكنية، داعيا متعاملي القطاع للتحلي بمهنية أكثر وتنظيم المشاريع أكثر.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.