سطيف: مركز التدريب بعين أرنات يحتفل بتخرج دفعاته تحت اسم الشهيد “بلال علي”    فضيحة غش في ثانوية 8 فائزين بجائزة نوبل    الجيش يوقف منقبا عن الذهب ويحجز مواد معدة للتهريب على الحدود مع مالي    بوقادوم يلتقي نظيره الفرنسي بمرسيليا    سامي عقلي رئيسا جديدا لمنتدى رؤساء المؤسسات    القدس في خطر فهل ننتصر لها؟    رسميًا.. السلطات المصرية تقوم بترحيل مناصرين جزائريين    المنتخب الجزائري يبسط سيطرته على تاريخ المواجهات أمام السنغال    قالمة: حريق يتلف أزيد من 5 هكتار من القمح بوادي الزناتي    مواطنون يحتجون أمام محكمة سيدي امحمد ويطالبون بإطلاق سراح الموقوفين في الجمعة ال18    النّقل الرّيفي.. نشاط فوضوي    بجاية: وفاة سائق دراجة نارية في حادث مرور بين القصر وسيدي عيش    المديرية العامة للحماية المدنية تحذر من موجة الحر وتضع وحداتها في حالة استعداد تام    أبو العاص بن الربيع    وَالَّذِينَ جَاهَدُوا فِينَا لَنَهْدِيَنَّهُمْ سُبُلَنَا    تعبير الاستغفار في الرؤية    رابحي: الحكومة الحالية تقوم بتصريف أعمال الدولة بمسؤولية    ايران تهدد: قادرون على إسقاط أي طائرة تجسس أمريكية    اللجنة القانونية بالبرلمان تستمع الى بوجمعة طلعي قبل رفع الحصانة عنه    المدير السابق ل اتصالات الجزائر أمام القضاء    كوت ديفوار تطيح بجنوب إفريقيا وتلتحق بالمغرب في صدارة المجموعة الرابعة    وضع حيز الخدمة لخندق جديد بمركز الردم التقني للنفايات بفالمة    المعاقون ينتظرون الملموس    بلماضي يُريح محاربيه    أبو تريكة يشيد بمنتخب الجزائر    زيدان يساند الخضر    صرخة الصيادلة تصل السلطات العليا    الجزائر واستونيا توقعان مذكرة تفاهم في الفلاحة والصيد البحري والصناعات الغذائية.    قتيل و21 جريحا في هجوم للحوثيين على مطار أبها بالسعودية    ديلي إكسبرس: “زواج إيفانكا ترامب من جاريد كوشنر تم بصفقة”    مقتل العقل المدبر لمحاولة الانقلاب في إثيوبيا    أستاذة تحلم بحياة الهناء مع زوج تهديه الوفاء    ضربة موجعة للمنتخب السنغالي قبل مباراة الجزائر    البحث عن حلول قانونية للأنشطة الاقتصادية التي يحتمل أن تعرف اضطرابا    توقعات باستهلاك 48 مليار متر مكعب من الغاز بالجزائر في 2025    منتجو الحبوب بغليزان يشتكون من صعوبات دفع منتوجاتهم الفلاحية    ترامب: نحن بحاجة لأموال السعودية.. ولا ضرورة لتحقيقات جديدة بشأن “خاشقجي”    هارون: التخلي عن طباعة النقود "غير كاف" ما لم يُعدل قانون القرض والنقد    بحضور خبراء جزائريين وأجانب: الجيش يبحث تأمين المنشآت الصناعية من الأخطار الكيمياوية    ماجر ليس أول من استدعى بن ناصر (فيديو)    همسة    بمشاركة دكاترة ومهندسين من جامعة بوردو الفرنسية: ورشة تكوينية في فن العمارة الترابية بقصر نقرين القديم في تبسة    إرتفاع اسعار النفط على خلفية التوتر بين إيران والولايات المتحدة    مراقبة مركزية لميزانية البلديات    ضرورة تحقيق نسبة إدماج ب50 بالمائة للمنتجات المصدرة    ولد الغزواني يفوز بانتخابات الرئاسة الموريتانية    التلفزيون حاضر في‮ ‬مهرجان تونس    قائمة المؤثرات العقلية الطبية تم التكفل بها    أسئلة النص وأسئلة النسق    .. حينما تغيب الأيدي النظيفة    إشراقات زينب    يمرّ التعب    30 مليار لتهيئة المؤسسات الإستشفائية وتحسين الخدمات الطبية    الموسيقى شريك السيناريو وليست مجرد جينيريك    قافلة الحج المبرور تحط رحالها بقسنطينة    ستة قرون من الفن العالمي    إقبال ملفت للشباب على الدورات التكوينية الخاصة    حركة تغيير في مديري المؤسسات التابعة لوزارة الصحّة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





مواطنو سوق أهراس في مظاهرات سلمية من أجل التغيير
نشر في الشعب يوم 05 - 04 - 2019

تجمع المئات من المواطنين بعد صلاة الجمعة بوسط المدينة، ليلتحق بهم المئات من مختلف الأحياء والبلديات المجاورة في أجواء أقل ما توصف به أنها احتفالية وسط أبواق السيارات وهتافات المتظاهرين الذين رفعوا العديد من الشعارات ممجدة في العديد منها الموقف التاريخي للجيش الوطني الشعبي. التظاهرة التي حضيت بمرافقة أمنية مشددة، اتسمت في جميع محطاتها بالسلمية والتكاتف والتكافل بين الفئات المختلفة من مواطنات ومواطني الولاية.هذا ما توقفت عنده «الشعب» بعين المكان.
رفعت المسيرات شعارات تنادي بتغيير حكومة تصريف الأعمال التي يقودها نور الدين بدوي، رافضين حلول إقترحها الرئيس المنتهية عهدته عبد العزيز بوتفليقة حول تسيير المرحلة الانتقالية بأسماء يرون أنها لابد أن تحظى بمساندة الشعب وبثقة الأغلبية المطلقة.
الصور البالغة التي حضرت أمس على مستوى المسيرة هي صور العديد من شهداء الثورة التحريرية ورفع شعار جمهورية على المباديء النوفمبرية اعتزازا وتمجيدا للثورة التحريرية، وهي الصور التي حملها أطفال وجيل جديد في اعتزاز وتمسك بتاريخنا الثوي المجيد .
...سكيكدة تجدد العهد بمظاهرات حاشدة مطالبة بالاصلاحات
حشود كبيرة بالجمعة السابعة بمدينة سكيكدة، التي بلغت أوجها بعد انتهاء صلاة الجمعة، وكأن المتظاهرين يقدمون تفويضا لقيادة أركان الجيش، لتحقيق مطالب هذا الحراك، فالهتافات وأغلب الشعرات كانت في هذا الاتجاه» جيش شعب خاوة خاوة»، ورفض الحكومة التي نصبت مؤخرا، مع مطالبة إرجاع أموال الشعب المنهوبة مرددين شعارات ترفض تولي المقربين السابقين من الرئيس المستقيل إدارة المرحلة الانتقالية.
انطلقت حشود المواطنين كالعادة من قرب ملعب 20 أوت 55 على مسار حي الممرات، وحي ديدوش مراد، إلى غاية ساحة أول نوفمبر، مرورا بساحة الشهداء، التي أصبحت والتمثال المخلد للبطل الشهيد الرمز زيغود يوسف، معلما لهذا الحراك، الذي ارتبط من أول جمعة له برفع صور الشهداء، وتثمين بطولاتهم.
جرى هذا في مشهد امتزجت فيه المطالب المشروعة للشعب، والعودة الصريحة لبطولات الشهداء والمجاهدين، في صورة عبرت عن تجذر روح أول نوفمبر بأفراد الشعب.
كما عرفت مدينتا القل وعزابة نفس الأجواء بمسيرات ضخمة، شاركت فيها كل أطياف المجتمع جابت مختلف شوارع المدينة، بتوظيف نفس الشعارات الرافضة للحكومة المنصبة، ومطالبة بالتغيير، وبشعارات»بركات بركات من نظام العصابات «،»سلمية سلمية مطالبنا «، جيش شعب خاوة خاوة».
سكيكدة: خالد العيفة

...مواطنو خنشلة يطالبون بالمزيد
للجمعة السابعة على التوالي، استمر الحراك الشعبي الداعي إلى التغيير الجذري بخنشلة، حيث تجمع الآلاف بساحة الشهيد «عباس لغرور» بقلب المدينة رافعين شعارات تدعو إلى مواصلة تحقيق مطالب الشعب بإزاحة كل وجوه السلطة المدنية وإقرار مرحلة انتقالية تقودها شخصيات وطنية معروفة.
جابت المسيرة السلمية طريقها المعتاد من ساحة عباس لغرور إلى ساحة البلدية ومنها مقرالولاية، بمشاركة جميع أطياف المجتمع الخنشلي شباب كهول شيوخ أطفال نساء، رفعوا شعارات تدعوا إلى تأسيس دولة الحق وأدوا الأناشيد الوطنية هاتفين بدور في حماية الوطن.
وشدد المشاركون على ضرورة مواصلة الحراك السلمي الى غاية تلبية كل مطالبه بكل سلمية جبنا إلى جنب مع قيادة الجيش حماية للوحدة الوطنية ودرءا للأخطار المحيطة بالجزائر.
خنشلة :اسكندر لحجازي
البجاويون بصوت واحد: نريد تغييرات جذرية في النظام السياسي
شارك، أمس، عشرات الآلاف من المواطنين للجمعة السابعة على التوالي في مسيرة ببجاية، طالبوا خلالها بإصلاحات سياسية عميقة واحترام الدستور.
عرفت هذه المسيرة التي انطلقت من دار الثقافة ببجاية تنظيما محكما، وجاب خلالها المشاركون الشوارع الرئيسية رافعين شعارات تطالب بتغييرات سياسية جذرية في النظام واحترام الدستور، من خلال اعتماد وجوه جديدة في التسيير شؤون البلاد، وإرساء معالم جمهورية ثانية مبنية على الديمقراطية والعدالة الاجتماعية.
وطالب المتظاهرون كذلك،بمحاكمة كافة الأطراف التي لها يد في تفشي الفساد، الرشوة، والمحسوبية بالبلاد طيلة السنوات الأخيرة، وعبروا عن ارتياحهم للمواقف المتخذة من طرف قيادة أركان الجيش الوطني الشعبي، ورفضهم لأي تدخل أجنبي على اعتبرا أن ما يحدث بالجزائر شأن داخلي محض.
بجاية: بن النوي توهامي
...مسيرة ضخمة تشهدها في سابع جمعة سلمية بسعيدة
مسيرة ضخمة شهدتها ولاية سعيدة في جمعتها السابعة، أمس، تطالب برحيل ما أطلقوا عليه تسمية «رموز النظام»، رافضين الوجوه القديمة داعين إلى تطبيق المادة 07 من الدستور مرددين عبارات «جيش شعب خاوة خاوة» ومحاسبة من استغلوا حقوق الشعب الجزائري.
المسيرة الحاشدة طبعها التنظيم المحكم والمزين بألوان عدة وتطالب باستكمال مطالب الحراك الشعبي فالمشاركة القوية لمختلف شرائح السعيديين تميزت أيضا بالنشيد الوطني الذي دوى أحياء المدينة حاملين لافتات وطنية ورافعين العديد من الشعارات زينت بها معظم الأحياء وميزتها ساحة الأمير عبد القادر بوسط قلب عاصمة الولاية.
سعيدة: ج. علي
... المسيرة بالبليدة تجمع على وحدة الجيش والشعب
خرج الآلاف من أبناء البليدة، أمس، إلى الساحات والشوارع العامة، وأحيائها ببقية الضواحي، وهتفوا ضد من تسببوا في نهب أموال الشعب، وطالبوا بملء أفواههم وأصوات حناجرهم برحيل رئيس مجلس الأمة، و الوزير الأول ورئيس المجلس الدستوري، فيما شددوا من خلال الهتاف والشعارات، على أن «الجيش و الشعب في خندق واحد».
عقب نهاية صلاة الجمعة مباشرة، امتلأت ساحة الحرية بقلب وسط مدينة البليدة، استمعوا فيها إلى النشيد الوطني، ليعلن بذلك انطلاق الموكب نحو بقية الساحات والشوارع، ومقر الولاية، سار المشاركون في المسيرة السلمية، بهدوء وبانتظام و تأطير محكم، مرددين شعارات دعوا فيها برحيل بقايا نظام انتهى.
واختار البليديون شعارات دعوا فيها إلى محاسبة من نهبوا ثروات الوطن والشعب، في حين جاءت بعض الشعارات مؤيدة للجيش، وداعية مرات أخرى لاستقلالية القضاء، وأن الشعب أصبح واعيا بما يحدث، ورافضا لما يحاك من مؤامرات، ومحاولات نشر وزرع الفتنة، من خلال رفع شعار « هذه فطنة وليست فتنة «، ولا للتجربة المصرية بيننا.
وشدت المسيرات التي انقسمت إلى كوكبات في البليدة، الانتباه من حيث مشاركة الأطفال الرضع والمسنين والشباب بقوة، والنساء والعائلات، حتى كادت تشبه مسيرة 8 مارس المنصرم، والذي توافق مع عيد المرأة العالمي، في وقت اغتنم بعض المتظاهرين الفرصة لتوزيع المياه الصالحة للشرب، وخبز « الفطير « كما يطلق عليه محليا.
ولم تغب على طول تلك الكوكبات، الراية الوطنية والتي جاورها العلم الفلسطيني، كما أضفى حضور ومشاركة فئة المعاقين، لمسة أخرى، زادت فيها سيارات الأفراح لمواكب عرسان، اختلطت مع المسيرة، لتتحول إلى ما يشبه العرس الكبير، ليعود المشاركون المتظاهرون، إلى نقطة البداية بساحة الحرية، مطلقين العنان لحناجرهم والهتاف للوطن وللشعب ومؤسسة الجيش الشعبي الوطني، حامي الوطن والمواطن.
البليدة :لينة ياسمين
...و بالبويرة تأكيد على مواصلة المسيرات حتى إحداث التغيير
عرفت، أمس، عاصمة البويرة مسيرة سلمية شارك فيها آلاف المواطنين الذين أتوا من مختلف ربوع الولاية، حيث جابوا مختلف شوارع الولاية رافعين لافتات كتبت فيها عبارات تطالب بالتغيير السياسي الجذري وذهاب الأوجه التي رفضها الشارع خلال سنوات طويلة بسبب الفساد والمحسوبية..
المسيرة انطلقت علي الساعة الثانية بعد الزوال من أمام مقر الولاية لتتجه نحو ساحة الشهداء مرورا بشارع العقيد عميروش فشارع بوصندالة لتحط رحالها بساحة الوئام.
وخلال المسيرة صنع شباب الولاية عدة لوحات فنية معبرة عن رفضها للقرارات التي أتخذت وإن رحبت باستقالة عبد العزيز بوتفليقة إلا أنها ترى صراحة بأن تفعيل المواد 7و 8 والتي تشير إلى أن لا سلطة فوق سلطة الشعب، مطالبين برحيل كل الوجوه التي تورطت في الفساد ونهب الأموال وكذا محاسبتهم.
ومن بين الشعارات المرددة إنشاء هيئة انتقالية التي تكون ممثلة للقاعدة لصياغة دستور جديد وكذا هيئة مستقلة لتنظيم انتخابات رئاسية شفافة، كما طالب المتظاهرون بحل كل المجالس المنتخبة من البلديات إلى البرلمان.
البويرة: ع نايت رمضان
... بسيدي بلعباس يرافعون لتطبيق المادة 7 من الدستور
تواصلت بسيدي بلعباس المسيرات السلمية الداعمة للحراك الشعبي، حيث خرج الآلاف من المواطنين والمواطنات عقب صلاة الجمعة رافعين شعارات تطالب بالرحيل الكلي لوجوه النظام الحالي، واحتشدوا وسط ساحة أول نوفمبر قبل أن يجوبوا شارع الجمهورية الرئيسي وشارع المقطع هاتفين بمختلف الشعارات التي تنادي بسيادة الشعب باعتباره المصدر الوحيد للسلطة .
وطالب المتظاهرون سلميا في الوقت ذاته بتطبيق مواد الدستور التي تنص على ذلك كالمادة 7 و8 ، مؤكدين مطلبهم الرئيسي والموحد وهو الرحيل الكلي لما وصفوه ب»العصابة» .
ولم تخلو المسيرات من شعارات أخرى مناهضة لما أسماهم الحراك بالباءات الثلاثة والمطالبة برحيل بن صالح، بدوي وبلعيز، إلى جانب تجدد شعارات أخرى كالجيش- الشعب خاوة خاوة والجزائر حرة ديمقراطية .
وبالمقابل راهن المواطنون على سلمية المسيرة في أسبوعها السابع عبر هتاف «سلمية سلمية»، مؤكدين أن تجمهرهم يجمعه هدف واحد وهو إحداث تغيير سياسي جذري ورحيل كلي لوجوه النظام الحالي.
سيدي بلعباس:غ شعدو
ترحيب بالقرارات المتخذة من طرف قيادة الجيش في تلمسان
واصل التلمسانيون، أمس، من مختلف شرائح المجتمع للجمعة السابعة على التوالي خروجهم في مسيرات سلمية تنادي بالتغيير لكل الوزراء والنواب في الغرفتين وكذا رؤساء البلديات الذين شاركوا منذ 1999 في توقيف التنمية وعدم الرضوخ إلى مطالب الشعب.
وهتف المحتجون بشعارات عديدة مطالبة بحكومة توافقية ورحيل حكومة الوزير الأول بدوي نورالدين، إلى جانب التأكيد أن الشعب والجيش خاوة خاوة .
وفي الجهة المقابلة تم رفع الراية الوطنية ملطخة بدم أحد شهداء عاصمة الزيانيين وتم تدوين عليه سنة الإستقلال 1962، كما رحب التلمسانيون بالقرارات الأخيرة التي أطلقها رئيس قائد الأركان نائب وزير الدفاع الوطني ڤايد صالح المتعلقة بضرورة تفعيل و تطبيق المادة 102 وما أعقبها من استقالة لرئيس الجمهورية عبد العزيز بوتفليقة من منصبه.
ومر المحتجون بوسط مدينة تلمسان ومرورا بحي الكيفان وإمامة وكذا البلديات المجاورة على غرار مغنية سبدو ندرومة الغزوات وصبرة والرمشي وفلاوسن وكانت المسيرة جد ناجحة وسلمية.
وأكد المحتجون في تصريحهم لجريدة «الشعب» أن هذه الجمعة تعد الأولى من نوعها من دون الرئيس عبد العزيز بوتفليقة وبعد طول انتظار وبعد 20 سنة من الحكم آملين أن تكون هنالك قرارات صائبة وأن يتم احترام قرارات الشعب ومطالبه، وأن تكون الجمعة الأخيرة.
تلمسان بكاي :عمر
...مسيرات بشعارات مختلفة تجوب شوارع الجلفة
شهد وسط مدينة الجلفة، بعد صلاة الجمعة، يوم أمس، توافدا غير مسبوق للمتظاهرين دعما لمسيرة الجمعة السابعة، مطالبين فيها بتنحية الحكومة الجديدة وعلى رأسها الوزيرين الشابين وزير العلاقات مع البرلمان فتحي خويل، ووزيرة الثقافة مريم مرداسي الذي اعتبره العديد من المواطنين إهانة للشعب الجزائري.
نظم الجلفاويون مسيرة عارمة وكبيرة أين ساروا على الأقدام من ساحة محمد بوضياف ومروا على طريق محكمة السعادات المؤدية إلى مقر الولاية وعادوا مجددا إلى وسط المدينة، حيث سلكوا هذا المسلك لمرات عديدة.
ورفعت خلال المسيرة العديد من الشعارات التي كتبوا فيها «لا لحكومة «بدوي» و»الجيش والشرطة خاوه خاوه»، «أفلان ديقاج»، كما حمل المتظاهرون الرايات الوطنية والمحلية التي تعبر عن خيمة أولاد نائل ومرددين شعارات تطالب ب»التغيير الجذري والشامل للنظام»و»بناء دولة القانون وكذا إحترام إرادة الشعب ومحاربة الفساد».
وأشاد المتظاهرون خلال هذه المسيرات الشعبية بالجيش الوطني الشعبي وبدوره في الحفاظ على استقرار البلاد وحماية ترابها ووحدتها الوطنية.
وجاب المتظاهرون الشوارع الرئيسية لولاية الجلفة وسط تعزيزات أمنية مشددة ضمانا لسير المظاهرات في ظروف حسنة.
الجلفة:موسى بوغراب


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.