التحقيق في الأوراق"المشبوهة" لمترشحي البكالوريا    ماجر : “أنا من إكشف بن ناصر وكينيا منتخب ضعيف”    قتلى وجريح في حادث اصطدام سيارة وشاحنة بين المنيعة وعين صالح    صعود أسعار النفط بفعل التوترات في الشرق الأوسط    بلايلي: “الحمد لله.. دخلنا بقوة في كأس إفريقيا”    وزير السياحة بن مسعود في زيمبابوي    إنتصار الأمان في بداية «الكان»    مراقبة مركزية لميزانية البلديات    طلعي يرفض التنازل عن الحصانة البرلمانية    مالي‮ ‬وموريتانيا    قتل على إثرها رئيس أركان الجيش    بدوي يكلف الحكومة باقتراح حلول قانونية    وسط تصاعد التوتر بين البلدين    إبراز الدور الريادي للجزائر في تنفيذ الاتفاقية    ولد الغزواني يفوز بانتخابات الرئاسة الموريتانية    تخرج 6 دفعات جديدة    عرقاب يدعو لدعم إستراتيجية التنويع الطاقوي    ضرورة تحقيق نسبة إدماج ب50 بالمائة للمنتجات المصدرة    هل‮ ‬ينتشل عقلي‮ ‬الأفسيو من مستنقع السياسة؟‮ ‬    إرهابي يسلم نفسه بتمنراست    خنشلة‮ ‬    على هامش ملتقى شمال إفريقيا حول السرطان‮.. ‬مختصون‮ ‬يحذرون‮:‬    الداخلية تحرص على نجاح موسم الاصطياف    الجزائر ستكون بخير إن شاء الله    أميرة سليم تهاجم نائبة تونسية    التلفزيون حاضر في‮ ‬مهرجان تونس    قائمة المؤثرات العقلية الطبية تم التكفل بها    مشروع التخويف ينقلب على مهندسيه    عمال «ايطو» في إضراب ليومين    عهد التمويل غير التقليدي قد ولى    فتح مزايدة لتأجير محلات جامع الأمير عبد القادر بالبركي    توقيف موظف بالإدارة المحلية بسبب تورطه في قضية رشوة بغليزان    الذبح غير الشرعي و الغش يستفحلان بمستغانم    هلاك عامل ردمته الأتربة داخل ورشة بناء بالحساسنة    الآفة التي أحرقت البلاد والعباد    أسئلة النص وأسئلة النسق    إشراقات زينب    يمرّ التعب    .. حينما تغيب الأيدي النظيفة    الحرمان من الإستقدامات وخصم النقاط يهددان «الرابيد»    30 مليار لتهيئة المؤسسات الإستشفائية وتحسين الخدمات الطبية    ثلثا الأطفال ما بين 8 و12 عاما يملكون هاتفا ذكيا    الموسيقى شريك السيناريو وليست مجرد جينيريك    إنشاء هيئة متعددة القطاعات تشرف على التطبيق    عبادات محمد رسول الله    59 فرقة لمراقبة نوعية الماء والمحيط بالعاصمة    الفلاحون يعزفون عن دفع محصول الشعير    قافلة الحج المبرور تحط رحالها بقسنطينة    "بونتشو" العملاق .. أطول قرنين في العالم    تتويج بولسبيعات من نجم الشرق لقسنطينة    سيطرة نادي أمل المحمدية على المنافسات    إقبال ملفت للشباب على الدورات التكوينية الخاصة    ستة قرون من الفن العالمي    ركوب الحصان في المنام…نصر وخير وانتقال    دود يخرج من يد صديقي… اتقي الله في رزقك    نزول المطر في المنام…غيث خصب ورحمة    والي سطيف يعطي إشارة الانطلاق الرسمي لقافلة الحج المبرور    حركة تغيير في مديري المؤسسات التابعة لوزارة الصحّة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





متعة الإفطار على رمال الشواطئ تتجدّد لدى العائلات السكيكدية
نشر في الشعب يوم 22 - 05 - 2019

سكيكدة هي وفية، لتقاليدها التي اكتسبتها منذ زمن بعيد، ويتجدّد نصب موائد الإفطار على الرمال الذهبية، عند تجدد شهر الصيام، رغم أن الجو معتدل، والبحر في كثير من الأوقات أمواجه عاتية، فتتحوّل شواطئ الجهة الشرقية من مدينة سكيكدة، شواطئ سطورة، وفي بعض الأحيان شواطئ العربي بن مهيدي غرب المدينة، الى اماكن للإفطار لبعض العائلات، وللكثير من الأفراد. هذا ما وقفت عنده «الشعب» بعين المكان.
تجد عديد الأشخاص يتجهون مباشرة قبل الإفطار إلى الشواطئ، وافتراش رمالها، ولا يقتصر ارتياد الشواطئ، على الرجال وحسب، وإنما الأمر يتعدى إلى العائلات، التي وجدت ضالتها هناك، بل العديد منها وجدت ضالتها في الإفطار على الرمال، خاصة في ظلّ انتشار الأمن عبر الشواطئ، وهو الأمر الذي استحسن من قبل الوافدين على امتداد شواطئ سطورة، حيث لاحظنا وجود عشرات العائلات وهي تصطحب طعام الإفطار ليس هربًا من حرارة المنزل، بل لتكسير الروتين والتنعم بنسمات هواء عليل، ومياه منعشة.
العائلات التي تبادر إلى نصب موائد إفطار بهذه الشواطئ اعتادت على ذلك وأصبح أمرا عاديا بالنسبة إليها كأحد الأشخاص الذي أكد ل«للشعب»، أنه لا يستطيع مقاومة إغراء أمواج البحر، والمناظر الخلابة عند غروب الشمس».
وأضاف المتحدث «أن السكان الذين يقطنون بالقرب من الشواطئ على طول كورنيش سطورة، والعربي بن مهيدي، اعتادوا خلال شهر الصيام، لاسيما الأيام الحارة منه، جلب فطورهم إلى الشاطئ حتى يتفادوا الازدحام»، أما ربّ أسرة ليس ببعيد عن هذا الأخير، فيرى أن «منظر البحر يفتح الشهية للأكل بخلاف المنزل، حيث لا يتمكن هو وأفراد أسرته من الإفطار في ظروف مريحة، ويجد أن شاطئ البحر متنفس للعائلات لكسر الروتين، ولا تجد عناء أو تكلفة باهظة للاسترخاء في مثل هذه الاجواء الرمضانية.
من جهتها ذكرت بعض العائلات التي قصدت هذه الشواطئ بغرض تناول وجبة الإفطار، أن مقابلة زرقة البحر لها نكهة خاصة، وفيما يخصّ المائدة التي تعدها هذه العائلات على شاطئ البحر، فقد أكد أغلبهم أن شربة الفريك تكون دائما حاضرة رفقة البوراك، تضاف إليها بعض المقبلات، وبعض الأطباق الخفيفة، كالبيتزا، كما يحبذ البعض أكل السمك كثاني طبق خلال الإفطار، وأشار محدثونا إلى أن قعدة البحر تتطلب حسب هؤلاء تحضيرا مسبقا، يتمثل في تحضير إبريق الشاي مع المكسرات للاستمتاع بالسهرة، كما تتطلّب الجلسة حضور الحلويات التقليدية، على غرار الزلابية، وقلب اللوز، تضاف إليها العصائر والمشروبات الغازية.
كما يستقطب البحر زوارا آخرين بأعداد كبيرة بعد انقضاء صلاة العشاء والتراويح، حيث يعتبر «كورنيش سطورة»، الوجهة المفضلة للعديد من المواطنين هروبا من صخب وفوضى المدينة، وتناول المثلجات مباشرة بعد الإفطار، التي احتلت الصدارة في مبيعات ليالي رمضان، على طول الكورنيش، حيث تشهد إقبالا كبيرا عليها ساعات قبل الإفطار فتنفذ كل الأنواع بسرعة.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.