الوزير المستشار للاتصال والناطق الرسمي لرئاسة الجمهورية    أسعار النفط تتجاوز ال35 دولارا للبرميل    “ريال مدريد” يستأنف الليغا بعيدا عن “البرنابيو” !    المدير العام للرقابة الاقتصادية و قمع الغش بوزارة التجارة    السيادة والأمن والتنمية مبادئ الدبلوماسية    استبيان الكتروني ل «كناس» لفائدة أرباب المؤسسات    بوابة إلكترونية لتسجيل 25 ألف خبير جزائري متواجدين في الخارج    انتقال الصحافة المكتوبة إلى الرقمنة أصبح ضرورة حتمية    نفوق 4500 كتكوت في حريق بعين الفوارة    لفائدة سكان مناطق الظل بوهران    تجاه تصفية الاستعمار من الصحراء الغربية    خلال الموسم الفلاحي الجاري بغيليزان    لجنة الفتوى تنظر في رأي فقهي حول صلاة الجماعة في إطار الالتزام بقواعد الوقاية    تجسيدا لقرار اجبارية ارتداء الكمامات في الاماكن العامة    راوية يعرض تفاصيله على اللجنة الاقتصادية    الطوابير لاتفارق مكاتب البريد؟    اعتبره مرحلة أساسية في الإصلاح السياسي..مقري:    ترامب يفر الى مخبأ سري؟    أعلنت عن إطلاق مسابقة دولية للطفل..شرفي:    بطلب من هيئة دفاع المتهم    ذكراها ستبقى خالدة بوسام عشير    بن دودة تفي بوعدها ل بنيبن    تبنى أبشع أنواع العمل الإجرامي غداة الاستقلال    ماذا تعرف عن الملجأ السري الذي اختبأ فيه ترامب ؟    فيما تماثلت 146 حالة للشفاء    تسجيل 10 آلاف مشترك هذا الموسم    إعادة بعث المشاريع التنموية المتوقفة    الأحكام الجديدة المتعلقة بالأخبار المغلوطة والإشاعات    المغرب يرى الجزائر ك"تهديد استراتيجي دائم"    مسودة مشروع الدستور تكرس حرية المعتقد وممارسة العبادات    مخازن لاستقبال 820 ألف قنطار من الحبوب    ملتقى دولي افتراضي حول المجتمع والجائحة    ضباط مغربيون حاولوا توريط جبهة البوليزاريو في عمليات إرهابية    تقليص العقوبة على حصة "انصحوني" لقناة "النهار"    توقيف سبعة أشخاص ببرج باجي مختار    طريق العبور إلى الحداثة المسرحية    إيداع مدير الوكالة العقارية الحبس    الإيقاع ب14 متورطا في شبكة مخدرات    "جازي" تحتفل باليوم الدولي للوالدين    التجار يطالبون باستئناف النشاط    30 مليار سنتيم لتسيير المرحلة    شبان سريع غليزان يمارسون مهن حرة لسد حاجياتهم    أول وثيقة قانونية باللغة الأمازيغية    تكريم 80 طفلا مريضا وعائلة المهرج «زينو» وسط أجواء بهيجة    حروفك ماء    اعتقني أيها الليل بفرشاة بيضاء    « الوزارة خطت خطوة عملاقة للقضاء على التلاعب في المباريات»    لعزيزي يريد بن عمارة في مولودية العاصمة    عودة المنافسة بعد رفع الحجر الصحي    انقطاعات متكررة و تبريرات واهية    "الفيفا" تطالب ب9 آلاف أورو    منحة 5 آلاف دج تعيد الطوابير إلى مقرات البلديات    مغادرة آخر متعافين من كورونا مصلحة «كوفيد 19»    مستشار وزير الإتصال: هذه “عقدة” نظام المخزن تجاه الجزائر    تنصيب مصطفى حميسي على رأس يومية الشعب    فضل الصدقات    علاج مشكلة الفراغ    إعادة فتح المسجد النبوي (صور)    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





انطلاق الحفريات الأثرية لموقع «مرسى الدجاج» بزموري
نشر في الشعب يوم 06 - 09 - 2019

وقّع مدير الثقافة لولاية بومرداس، عبد العالي قوديد، مع رئيسة بعثة معهد الآثار لجامعة الجزائر 2، الأستاذة عائشة حنفي، على محضر انطلاق الحفريات بالموقع الأثري «مرسى الدجاج» لزموري البحري بحضور أساتذة وباحثين مختصّين ومؤطّرين لمجموعة من طلبة الدكتوراه والماستر، الذين سيشتغلون في الموقع لمدة 20 يوما كمرحلة أولى في محاولة لاكتشاف الكنوز الاثرية لهذا المعلم، الذي يعود للحقبة الحمادية بالجزائر.
بعد الخطوة الأولى التي باشرتها فرقة متخصصة في الآثار من جامعة الجزائر شهر سبتمبر من سنة 2017 بالتنسيق مع مديرية الثقافة لولاية بومرداس، التي أخذت شعار «ريادة واستكشاف أثري بموقع زموري البحري»، بناءً على القرار الوزاري المؤرخ في 28 أفريل لسنة 2016، المتضمن قرار تصنيف الموقع الذي أعطى دفعا قويا لانطلاق أعمال البحث والتنقيب، جاءت الخطوة العملية الثانية لمباشرة الحفريات، واكتشاف أغوار هذا المعلم التاريخي الهام المصنف وطنيا بناء على تقارير عديدة لمختصين منذ سنة 2007 بالنظر إلى أهميته، حيث يعود للحقبة الحمادية والزيرية وحتى الفاطمية بالجزائر في القرن العاشر، أي الرابع هجري حسب تصريحات أساتذة المعهد، كما يشكل مرجعا تاريخيا مهما يختزل عدة حضارات مرت بالمنطقة منها الفينيقية والرومانية.
موقع «مرسى الدجاج» وهي التسمية القديمة لزموري البحري يتربّع على حوالي 6 هكتارات، ظل لسنوات عرضة للإهمال وزحف الإسمنت ومحاولات عديدة للاستحواذ عليه من قبل الخواص ومقاولات البناء مع تخريب السياح المؤقت والعبث بمحتوياته التاريخية من حجارة وتحف، لولا وقوف بعض الهيئات والجمعيات الثقافية المحلية المهتمة بالآثار لحمايته، ورفع تقارير لمديرية الثقافة والمعنيين من أجل التدخل لإنقاذ الموقع الذي يشكّل معلما فريدا بما يكتنزه من تحف فنية وآثار ورسومات، وهي الخطوة التي تكلّلت في النهاية بإطلاق المرحلة الأولى المتعلقة بالريادة والاستكشاف من أجل تسييج الموقع وإعداد مخطط لانطلاق الحفريات بمشاركة الباحثين والمختصين في الآثار والدراسات التاريخية والاجتماعية.
كما شكّلت المرحلة الأولى من بداية عملية الاكتشاف أيضا التي رافقتها جريدة «الشعب» ميدانيا، خطوة لإعداد بطاقة تقنية شاملة ومفصّلة عن الموقع الأثري حسب الأساتذة المشاركين في البعثة لمساعدة علماء الآثار والباحثين الجزائريين، وحتى الأجانب لدراسة محتويات المعلم وحقبه التاريخية والحضرية والقيام بمختلف الدراسات المختصة من أجل تثمين وحماية هذا الموروث المادي الوطني، وإعداد دفتر عقاري للموقع يوضع تحت وصاية وزارة الثقافة.
بالإضافة إلى هذه الأشغال الاستعجالية، سيتم برمجة حفريات كبرى وطنية ودولية استنادا دائما لنفس المصدر، تمهّد لاكتشاف باقي المواقع الأثرية المماثلة محليا بولاية بومرداس على غرار قصبة دلس، وباقي المعالم التاريخية التي تعود لنفس الفترة الإسلامية الحمادية، أبرزها قلعة بني حماد التي تبرز الأهمية التاريخية لهذا الفترة الهامة من تاريخ الحضارات التي مرت على الجزائر بمرور الزمن، مع التفكير في تهيئته كمعلم سياحي مفتوح أمام الجمهور بعد انتهاء الحفريات، لكنها تبقى مجرد تكهنات ومشاريع نظرية يحملها الباحثون، في انتظار تجسيدها على أرض الواقع.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.