تبسة اخماد حريقين واسعاف طفل تعرض لصعقة كهربائية    بعد ثبوت إصابة خمسة أفراد بكورونا    لتحسين التكفل الامثل بالمرضى بعين أمران    لتطوير السياحة الداخلية بتيسمسيلت    تحسبا لموسم الشتاء بعين تموشنت    تسجيل 252 حالة جديدة    الحكم على أويحيى ب 10 سنوات سجنا نافذا    إثر وفاة شقيقه    منظمات أرباب عمل تتوحد    بعد حصوله على جميع الرخص المطلوبة    قال أن الوضعية الصحية لازالت حرجة    نسبة التضخم السنوي في الجزائر بلغت 2 بالمائة    الأبطال يلتقون    منتجات حلال تقلق وزير فرنسي    هؤلاء الفائزين بجائزة محمد ديب    المدرسة العليا العسكرية للإعلام والاتصال    الدولة عازمة على إعادة الاعتبار لمهن الصحة    على الأولياء مساعدة الأطقم التربوية    دول وجمعيات تطالب الأمم المتحدة بتطبيق مخطط التسوية    صوت الرصاص يغلب في كرباخ    واجب الوطنيين المخلصين إنجاح الاستفتاء لتحقيق التغيير    تحرير 8600 مخالفة في 3 أيام    7 وفيات.. 252 إصابة جديدة وشفاء 136 مريض    محادثات اللجنة العسكرية الليبية (5+5): سلسلة اتفاقيات مهمة باتجاه تسوية الأزمة    إعداد بطاقية وطنية لمخابر قمع الغش    جراد: الدولة عازمة على "إعادة الاعتبار" لمهن الصحة    إبراهيم غالي يشيد بعلاقات الصداقة والتضامن بين الشعبين الصحراوي والنيوزلندي    مير محمد «أمير» الصحفيين ببلعباس بلا سكن    خلل بالبروتوكول الصحي في الدخول المدرسي بمستغانم    ليديا بلوطار تفتك معدل 18,91 في العلوم التجريبية    بصمات رسخها الميدان    محمد قديري .. مشوار إعلامي طويل عنوانه المصداقية    عبد المنعم بن السايح، مراد زيمو ومصطفى بن فوضيل يتوجون بجائزة "محمد ديب"    الأسبوع الوطني 22 للقرآن الكريم بمستغانم: دعوة إلى ترقية التظاهرة إلى مؤسسة متكاملة    عاشق الجمعية وصديق الأنصاربعيد عن الأنظار    « أشكر كل من سأل عني وحان الوقت لتسليم المشعل للشباب»    الحاج نكروف شارف عميد الإعلاميين بمستغانم    9 آلاف جرار لإنجاح حملة الحرث والبذر    هل يرتدي طفلي الكمامة؟    تكوين الكفاءات "بامتياز"    الشعب الصحراوي نموذجا    إثارة قضية التراث الأفريقي المنهوب    طعن سيدتين جزائريتين محجبتين في باريس    مروّج مهلوسات وراء القضبان    الهند تكرم الكاتبة الجزائرية عائشة بنور    صور تحتضن الطبعة الثالثة من مهرجان "أيام فلسطين الثقافية"    لا أخشى مواجهة الجزائر    تأجيل التدريبات وإبرام الصفقات في سرية    انطلاق التربص الثاني اليوم    حجز 1030 قرص مهلوس    ضبط 2446 وحدة مفرقعات    وزير الداخلية الفرنسي يعرب عن انزعاجه من "المنتجات الحلال" بالمتاجر    هواوي الجزائر تكافئ الطلاب المتفوقين    "الشروق" تقرر مقاضاة حدة حزام عن حديث الإفك المبين!    بلمهدي: التطاول على المقدسات أمر غير مقبول    المولد النبوي الشريف يوم الخميس 29 أكتوبر    المولد النبوي يوم الخميس 29 أكتوبر    الرئيس تبون: لا مكان في العالم إلا لمن تحكم في زمام العلوم والمعارف    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





تحايل الاحتلال المغربي يعطّل مسار تسوية في الصحراء الغربية
نشر في الشعب يوم 21 - 09 - 2020

أكد المختص في العلاقات الدولية، مصطفى صايج، أن التلكؤ في تطبيق قواعد القانون الدولي، ورسم السياسة الأمنية الدولية بما يخدم أصحاب حق «الفيتو» في مجلس الأمن الدولي، عطل مسار تسوية النزاع في الصحراء الغربية، وحال دون تمكين الشعب الصحراوي من حقه غير قابل للتصرف في تقرير المصير والاستفتاء.
قال الأستاذ صايج، في حوار مع وكالة الأنباء الجزائرية - بمناسبة الذكرى السنوية 39 لليوم الدولي للسلام - أن «هناك تلكأ في تطبيق قواعد القانون الدولي، في انعكاس واضح لميزان القوة داخل مجلس الأمن الدولي، ودكتاتورية رسم السياسة الأمنية الدولية، بما يخدم مصالح أصحاب حق الفيتو، وهو ما عطل مسار الشعب الصحراوي نحو الاستقلال وتصفية الاستعمار». وأوضح أنه ب «الرغم من أن الصحراء الغربية مصنفة ضمن أقاليم تصفية الاستعمار طبقا للقرار الأممي 1514 الصادر عام 1960، ومن كون القضية الصحراوية محل نقاش اللجنة الرابعة التابعة للأمم المتحدة سنويا - إلى جانب أقاليم العالم 16 المعنية بتصفية الاستعمار- وبالرغم من إرساء الآلية الدبلوماسية والسياسية لتسوية النزاع في الإقليم المحتل منذ عام 1991، إلا أن المغرب، بصفته المحتل غير الشرعي وغير القانوني لإقليم الصحراء الغربية، وبالتواطؤ مع فرنسا ومع الاستعمار التقليدي الاسباني، يعمل داخل مجلس الأمن الدولي على تعطيل هذا المسار، من خلال عرقلة تنظيم استفتاء تقرير المصير والاستقلال».
ويسعى المغرب إلى « التحايل على مشاريع الأمم المتحدة»، من خلال الذهاب إلى ما يطلق عليه «الحكم الذاتي الموسع» كخيار أحادي، في الوقت الذي تؤكد فيه جبهة البوليساريو، الممثل الشرعي للشعب الصحراوي، على «حتمية تنظيم استفتاء تقرير المصير مع قبول نتائجه أيا كان خيار الصحراويين»، يضيف المحلل السياسي. ورغم كافة محاولات الاحتلال المغربي للالتفاف على الشرعية الدولية، يرى الأستاذ صايج، أنه « بإمكان القضية الصحراوية الدفع نحو خيارات التسوية السلمية، وانتزاع الحق في الاستقلال، على غرار ما جرى في العديد من المستعمرات السابقة «، غير أنه يحذر من أن « التماطل في تعيين المبعوث الأممي والعجز الدولي في الدفع بمسار التسوية، يضع الصحراويين أمام كافة الخيارات، خاصة بعدما أكدت جبهة (البوليساريو) الممثل الشرعي للشعب الصحراوي في مؤتمرها الأخير، أنها لن تلجأ مستقبلا للخيارات السلمية للأمم المتحدة، بعدما فشلت هذه الأخيرة في بناء السلم والأمن في المنطقة».
وحسب الخبير السياسي، فإن « أفضل الخيارات التي يتعين على الصحراء الغربية أن تتبعها كقضية مقاومة، هي أن تجد دعما ومساندة سياسية وقانونية على المستوى الدولي والمنظمات غير الحكومية، التي من شأنها أن تشكل حلقة للتأثير والضغط للدفع بمسار التسوية «.كما يتعين على جبهة (البوليساريو)، يضيف مصطفى صايج، ممارسة الضغط من أجل أن ترفق بعثة الأمم المتحدة لتنظيم الاستفتاء في الصحراء الغربية (المينورسو) بآلية مراقبة حقوق الإنسان، خاصة وأنها البعثة الأممية الوحيدة التي لا تمتلك مثل هذه الآلية بسبب الفيتو الفرنسي الذي يعرقل كافة مشاريع القرارات ذات الصلة.
ويشدد المختص في القانون الدولي، على ضرورة التأكيد على الدور الهام الذي يضطلع به الاتحاد الإفريقي، في تسوية النزاع في الصحراء الغربية، خصوصا وأن مفاوضات ومشاريع التسوية بدأت في كنف منظمة الوحدة الإفريقية وشكلت اللبنة الأولى لمشاريع التسوية التي تم تعميمها لاحقا على مستوى الأمم المتحدة.
وفي هذا الإطار، يؤكد الأستاذ صايج، على أهمية « تكثيف النشاط الدبلوماسي للجمهورية الصحراوية داخل الفضاء الإفريقي، من أجل ممارسة الضغط على المملكة المغربية باعتبارها عضوا في الاتحاد الإفريقي ووقعت على ميثاقه التأسيسي، الذي يؤكد على سيادة الدول وقدسية حدودها».
كما يؤكد الأستاذ صايج، على أن المنتظم الإفريقي « بحاجة إلى قوة دبلوماسية، فغياب وحدات إفريقية دائمة في مجلس الأمن الدولي، من المؤشرات التي تنبئ بان قوة وهيمنة الدول القارية على نزاعاتها المحلية لاتزال بعيدة المنال في اللحظة الراهنة».
واج


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.