وحدة حراس السواحل تنقذ 13 شخصا    رابحي: الانتخابات الرئاسية المخرج الأفضل من الظروف الراهنة    اللجنة القانونية تصادق على تقرير طلب رفع الحصانة عن النائب طليبة    جماعة الحوثي تعد الامارات بعملية نوعية    إنقاذ حراڤة عرض سواحل وهران    مباشر... محرز أساسي في مواجهة السيتي ضد شاختار    نشرية خاصة من امطار محملة بحبات برد على هذه الولايات    الترجمة في الجزائر مزدهرة .. والاقتراض اللغوي ظاهرة محببة    جائزة رئيس الجمهورية فرصة لتشجيع الإبداع وإرساء ثقافة الاستحقاق    مهرجان علم الفلك شهر أكتوبر    الداخلية توفد لجنة تفتيشية إلى عديد المدارس بالعاصمة    غياب الكعبي و بن حليب عن مواجهة الخضر    مقري : “استرجاع الأموال المنهوبة ممكن بعمل سياسي نزيه”    مواطنو بومرداس يلجأون إلى الشموع بسبب انقطاع التيار الكهربائي    قايد صالح : “الرئاسيات ستجرى بشفافية وتعليمات للدرك بصد تصرفات أذناب العصابة”    اللجنة الاولمبية والرياضية الجزائرية تقيّم نشاطاتها ومشاريع سنة 2019    شرفي يؤكد تحويل كل صلاحيات الداخلية في تنظيم الانتخابات إلى السلطة المستقلة    الاتحاد الأوروبي يحذر من عواقب السياسة الاستيطانية    4 مرشحين يعلنون دعم سعيّد في مواجهة القروي    نحو إيجاد ميكانيزمات لحماية وتعميم تدريس الامازيغية    نحو دفع الحكومة لإلغاء الضريبة على الدخل "IRG"    "الفيفا" تنصف إتحاد الحراش    هني ” التتويج بالكان فتح للجزائريين باب القدوم الى قطر “    هذه المنظومة الدفاعية المضادة للدبابات الأكثر شيوعا في الجيش الجزائري    وماذا عن قمحنا ..؟    بومرداس: وفاة 4 حراڤة وفقدان آخرين    دي خيا يوضح سبب تألقه هذا الموسم    المياه القذرة وراء حادثة نفوق أسماك بسد تاقسبت في تيزي وزو    ضبط 113،6 كغ من الكيف المعالج بولاية أدرار    بعثة وزارية بالبويرة للوقوف على سير الدخول المدرسي    تسجيل 3 بؤر للسعات بعوض خطيرة عبر ولاية سكيكدة    توزيع قريبا 91 محلا على الشباب حاملي المشاريع    قرارات هامة لتأهيل نشاط مركب الحجار يوصي بها مجلس وزاري مشترك    المخيال، يعبث بالمخلص    السينما تفقد صاحب رائعة "عطلة المفتش الطاهر"    بفضل إجراءات ترشيد واردات القمح    استمراراً‮ ‬لمسلسل الإحتجاجات    الجزائر تراهن على تكوين 3 آلاف إمام في 5 سنوات    جزائري‮ ‬يفوز بجائزة ملك البحرين    48 قتيلا في انفجاريين انتحاريين    تحويل صلاحيات منح الاعتماد للولاة    إطلاق شهر «مكافحة البلاستيك» في 21 سبتمبر الجاري    تراجع النشاط التجاري ب40 بالمائة    السجن لحراق بسبب التصريح الكاذبة لممثلي القنصلية الجزائرية بفرنسا    التجارة الموازية.. نزيف الاقتصاد    أفاق مواهب وهران : الأكابر يتفادون الانسحاب ومستقبل غامض للكبريات    ‘'إت: تشابتر تو" يتصدر إيرادات السينما    ‘'ليفينج نيفرلاند" يفوز بجائزة "إيمي"    وفاة التونسية منيرة حمدي    شباك متنقل يجوب البلديات والمناطق النائية    اهتمام كبير ب''المعهد" لستيفن كينج    الشيخ السديس: "العناية بالكعبة وتعظيمها من تعظيم الشعائر الإسلامية المقدسة"    فتح مستشفى يتسع ل 120 سريرا بثنية العابد في باتنة    المرسوم التنفيذي للمؤثرات العقلية يصدر قريبا    جمعية مرضى السكري تطالب بأطباء في المدارس    فضائل إخفاء الأعمال وبركاتها    فلنهتم بأنفسنا    ازومي نوساي وابربوش سكسوم نالعيذ امقران واحماد نربي فوساي    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





حتى لا تتكرر مأساة البوتيليزم
واقع التسمم الغذائي بسطيف
نشر في الشعب يوم 11 - 06 - 2012

[Image]الحديث عن التسمم الغذائي لا يكون ذا فائدة إذا لم نتطرق للموضوع من الناحية الطبية التقنية لتعميم الفائدة، ولهذا رأينا من المفيد العودة إلى مصادر طبية لإعلام القراء بمعلومات في غاية الأهمية عن الموضوع، خاصة وأننا في موسم الصيف، حيث تكثر حوادث التسمم للأسف.
يعرف التسمم الغذائي بأنه حالة مرضية مفاجئة تظهر أعراضها خلال مدة تتراوح ما بين ساعة واحدة و ثلاثة أيام على شخص أو عدة أشخاص عقب تناولهم أغذية ملوثة بالبكتيريا، أو السموم التي تنتجها هذه الكائنات، وأيضا الملوثة بأنواع مختلفة من الفيروسات والطفيليات ومواد كيماوية سامة مثل التسمم الناتج عن تناول الفطر. وتشمل الأعراض اقياءا و إسهالا ومغصا وارتفاع الحرارة. ويعد التسمم الغذائي الناتج عن البكتيريا السبب الرئيسي في أكثر من 80 % من حالات التسمم الغذائي.
الإصابة بالمرض ناتجة عن: تناول أغذية ملوثة بالبكتيريا، أو السموم التي تنتجها هذه الكائنات:
بالميكروبات: الاصابة عن طريق تناول طعام يحتوي على أعداد كبيرة من الميكروبات حيث تخترق الغشاء المخاطي للأمعاء وتظهر أعراض المرض، ومنها السالمونيلوزيس، وهي تنشأ عن تلوث الغذاء بميكروبات السالمونيلا والتي توجد في أمعاء كثير من الحيوانات الأليفة والبرية، مما ينتج عنه تلوث للتربة ومصادر المياه والصرف بالمناطق المحيطة، وبالتالي زيادة فرص وصولها للغذاء والماء وبصفة خاصة اللحوم والدواجن والبيض والألبان ومنتجاتها
بالسموم التي تنتجها الميكروبات: الإصابة بواسطة السموم (التوكسينات) التي تفرزها الميكروبات أثناء تكاثرها في الغذاء وهذه السموم التي تسبب المرض للإنسان وليس الميكروب نفسه (البوتيليزم) وهو من الأمراض القاتلة حيث يسبب شللا جزئيا أو كاملا للأعصاب ويحدث نتيجة للسموم التي يفرزها ميكروب الكلوسترديوم بوتيولينم في الأغذية، وهو ميكروب لا هوائي وينمو في الأغذية المحفوظة بطرق غير سليمة، وتظهر علامات فساد على العبوات الملوثة بهذا الميكروب مثل رائحة كريهة وقد تكون مصحوبة بانتفاخ العبوات. والتسمم بالاستافيلوكوكس وهو أكثر الأنواع انتشارا ويحدث من أحد السموم التي يفرزها ميكروب المكور العنقودي (استافيلوكوكس) عندما يتكاثر في الأغذية التي تحتوي على بروتين، ولإنسان هو المصدر الرئيسي لهذا الميكروب، حيث يوجد في فتحتي الأنف وعلى الجلد والشعر والوجه.
أكثر الأطعمة تسببا في التسمم الغذائي
تشمل الأطعمة ذات الأسباب الشائعة للتسمم ما يلي:
البيض النيء أو قليل النضج، السلطة التي يدخل المايونيز فيها. الفواكه والخضر النيئة وغير المغسولة و وكذلك اللحوم أو الدواجن النيئة، عصير التفاح وسواه من عصير الفواكه غير المبستر. الحليب والجبن غير المبسترين، الأطعمة المحفوظة منزليا، اللحوم والنقانق المعلبة (المرقاز).
الأعراض:
غثيان قيء إسهال، تقلصات في المعدة والأمعاء، وفي بعض حالات التسمم الغذائي تظهر الأعراض على هيئة شلل في الجهاز العصبي بجانب الاضطرابات المعوية
وتختلف أعراض الإصابة وارتفاع الحرارة وشدتها والفترة الزمنية اللازمة لظهور الأعراض المرضية، حسب مسببات التسمم وكمية الغذاء التي تناولها الإنسان.
التشخيص و ذلك: بالتشخيص الاكلينيكي و هو بوجود قيء واسهال ومغص. أو بالتشخيص المعملي وذلك بوجود الميكروبات في عينة من قيء المريض أو عينة من الإسهال.
العلاج: يجب أن يكون سريعا و هو غسل المعدة و إعطاء السوائل بجميع الطرق الممكنة مع إعطاء بعض المضادات الحيوية للقضاء على الميكروب.
الوقاية:
و ذلك باتباع الأمور التالية:
إذابة اللحوم أو الدواجن أو السمك بعد اخراجها من علبة التجميد بالبراد، يجب أن تتم بوضعها على الرف السفلي من البراد، لئلا تتساقط قطرات من سوائلها على الطعام. تجنب إذابتها بوضعها على سطوح حارة إذ أن درجات الحرارة الدافئة تشجع الجراثيم على التكاثر.
عدم ترك الأغذية المطهية لمدة طويلة في درجة حرارة الغرفة حتى نمنع نمو الميكروبات وتكاثرها، غسل اليدين جيدا قبل الأكل وبعده، غسيل اللحوم والدواجن جيداً أثناء عملية التجهيز مما يساعد على خفض عدد الميكروبات، خفض حدوث الأمراض في الحيوان حيث أن التحكم فيها يمنع انتشار الميكروبات المسببة للأمراض في اللحوم ومنتجاتها، فمثلاً مرض السالمونيلوزس يجب أن يبدأ التحكم فيه بإزالة ميكروبات السالمونيلا من غذاء الحيوان ومنع التلوث من حيوان لآخر داخل المزرعة، يجب الاهتمام بنظافة وتطهير أجهزة وأدوات المطبخ بعد نهاية كل يوم عمل بالمطبخ وكذلك بعد استخدامها في تجهيز الأغذية النيئة (مثل اللحوم والدواجن)، حيث أن ذلك يقلل فرص التلوث من المواد الأولية والأغذية النيئة إلى الأغذية المطهية.
وأخيرا الحصول على الأغذية من مصادر سليمة منعاً لنشر التلوث.
واقع التسمم الغذائي في سطيف
لعلّ القليل منا من يتذكر المأساة التي وقعت في صيف 1998 بولاية سطيف عندما راح ضحية تسمم غذائي حاد أكثر من 40 قتيلا منهم حوالي 30 شخصا من ولاية سطيف لوحدها، وكان السبب تناول كاشير فاسد من المصدر، وبعد التحقيق اتضح أنه مصنوع ببلدية بئر حدادة الواقعة جنوب الولاية في مصنع لا تتوفر فيه أدنى شروط النظافة والوقاية، وذكر آنذاك أن السلطات المحلية فرضت عليه غلق المعمل، ولكنه لم يتم تنفيذه لأسباب مجهولة، المهم أن النتيجة كانت مفجعة بالإصابة بمرض البوتيليزم الذي أودى بعشرات الأبرياء.
واستمر تسجيل حالات تسمم غذائي على مستوى الولاية من حين لآخر، لكنها كانت أقل حدة، ومؤخرا في 30 من الشهر الفارط فقط تم تسجيل 10حالات تسمم غذائي بسبب تناول بيتزا غير صالحة، حيث تم نقل الضحايا إلى المستشفى، وبعد تلقي الإسعافات، تم الاحتفاظ بحالة خطيرة بمصلحة الأمراض المعدية، وفي 17 جوان من العام الماضي نقل 30 شخصا إلى مستشفى مدينة سطيف بسبب تسمم غذائي، منهم 10 أطفال، واتضح أنهم تناولوا أطعمة في أحد مطاعم المدينة كان سببا في الحادث، وتبين الإحصائيات الرسمية لمديرية الصحة بالولاية لسنة 2011 إصابة 359 حالة ثابتة دون حساب الحالات غير المبلغ عنها، بسبب التسمم الغذائي، منها 129 ببلدية سطيف و54 بالعلمة، والذي يبقى هاجسا لكل من يتناول أية وجبة خارج البيت، واقتناء مواد غذائية فاسدة أو منتهية الصلاحية، وهي الحالة التي تعاني منها المدينة خاصة على مستوى سوق عباشة عمار المعروف باسم لندريولي وهو سوق شعبي تعرض فيه السلع والمواد الغذائية في ظروف غير صحية ومعرضة للغبار والشمس وكل العوامل الطبيعية، لكنها تلقى إقبالا من المواطنين بسبب الأسعار المعقولة نسبيا، كما تعرض به مواد غذائية منتهية الصلاحية أو توشك أن تصبح كذلك في غياب كلي لمصالح الرقابة والنوعية التابعة لمديرية التجارة، ويتخوف المواطنون من كل السلع المعروضة في الشوارع كالأسماك واللحوم والخبز وحتى بعض الأطعمة الخفيفة والمعروضة بسبب عدم معرفة تاريخ انقضائها وظروف حفظها، لكن اللوم يلقى على مصالح الرقابة المعنية بالولاية والبلديات التي تبدو جد مقصرة في عملها، وعدم تسجيل حوادث تسمم لا يعني أن الجهات المعنية تقوم بواجبها، فالأمور تسير بعشوائية واحتمال تسجيل تسممات وارد في أية لحظة وفي أي مكان، حتى الأماكن التي لا يرقى إليها الشك.
كما يتسرب الخوف والشك في كل مأدبة جماعية كالأعراس، خشية أن تكون داخلها مواد غير صالحة للاستهلاك كاللحوم أو الزبدة أو اللبن أو البطيخ أو غيرها خاصة في فصل الصيف الذي تصبح فيه الأغذية أكثر حساسية للمكروبات، ونفس الشيء ينطبق على الحلويات والمرطبات والمثلجات المنتشرة في كل مكان، في حين لا نرى أثرا لمصالح الرقابة في أي مكان للوقاية ولكن نراها بعد أن تحصل المصيبة.
فإذا كانت السلطات العمومية تسمح بالبيع العشوائي للمواد الغذائية والأطعمة الجاهزة أحيانا في الشوارع، فمن واجبها تجنيد مصالح الرقابة ليل نهار لأن الأمر يتعلق بقضية هامة وهي صحة المواطن، حتى لا تتكرر مأساة 1998 التي أودت بالعشرات من الأبرياء تناولوا كاشيرا فاسدا اشتروه بأموالهم.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.