ميلة.. نصب 85 خيمة إضافية بمحطة نقل المسافرين لإيواء العائلات المتضررة من الزلزال    مجلس نواب طرابلس يطلق مبادرة لحل الأزمة في ليبيا    الصحة العالمية: اللقاح الروسي بحاجة لدراسات دولية للحصول على ترخيص عالمي    الإفراج المؤقت عن وكيل اللاعبين نسيم سعداوي    نحو تأجيل مباريات الخضر في تصفيات مونديال قطر    تأجيل محاكمة طليبة    شيتور: تبذير الطاقة يُكلف الجزائر حوالي 1.8 دولار سنويا    تداعيات كورونا ...خسائر شركات الطاقة الوطنية بلغت نحو 125 مليار دج    كوفيد-19 : خسائر شركات الطاقة الوطنية بلغت نحو 125 مليار دج    أسامة ديبش سادس المستقدمين في شبيبة القبائل    إعادة فتح 429 مسجدا و55 شاطئا بولاية الجزائر بداية من السبتؤ    غليزان: توقيف شخص مبحوث عنه دوليا    بومزار يكشف عن تسجيل تجاوزات أدت إلى تذبذب توزيع السيولة النقدية على مستوى المكاتب البريدية    فيغولي يُثير غضب الأتراك ويضع شرطا تعجيزيا للقطريين    بن زيان: استئناف الدراسة الجامعية عن بعد ابتداء من 23 أوت    الرئيس تبون يشدد على الحوار والتشاور لإبعاد شبح التوتر الاجتماعي    صدور الأحكام القضائية في قضية الهامل    جيجل.. مواصلة عملية إخماد حريق غابي في منطقة عين السراق    وزير الصحة الروسي: إنتاج لقاح ضد "كوفيد 19" خلال أسبوعين    تمديد مواقيت الحجر المنزلي على مستوى بلديات مستغانم    تعديل الدستور: الرئيس تبون يدعو إلى الاستعداد لمرحلة الاستفتاء    طاقة: "أوبك" تدعو إلى الاستمرار في خفض الإنتاج    أوكسيدنتال بتروليوم: لم نتنازل عن حصصنا الجزائرية ونسعى لتطوير تعاوننا مع سوناطراك    "سنحاسب كل من تقاعس في خدمة المواطن"    وزير التربية يكشف الإجراءات المتخذة لتخفيف وزن محفظة التلاميذ    قسنطينة: توقيف مسبوق قضائيا تورط في قضية اعتداء متبوع بالسرقة    تنصيب رئيس مجلس قضاء بومرداس والنائب العام لدي نفس المجلس    أولمبياد طوكيو: رياضيو النخبة يجرون الفحوصات الطبية    الباحث حواس تقية يمثل الجزائر في معرض الكتاب العربي في أوروبا    الجزائر حاضرة في الدورة الأولى من مهرجان عمان السينمائي الدولي-أول فيلم    لبنانيون يطالبون بإسقاط الرئيس ومسؤولين آخرين    التقاعس في التكفل بمناطق الظل: توقيف بعض المسؤولين المحليين "ماهي الا بداية"    بلجود: تخصيص 207 مليار دينار جزائري لمناطق الظل    خالدي يدشن أول مركز جزائري لتنمية الشباب    وزير الطاقة يستعرض فرص الشراكة مع السفير السعودي    حرارة شديدة وأمطار رعدية على هذه الولايات    الرئيس تبون.. رفع الحجر الصحي كان ضروريا نفسيا وإقتصاديا    صلاة مع سبق الإصرار    العاصمة: غلق أزيد من 13 ألف محل تجاري و17 سوقا بلديا    صيدال تشرع في إنتاج المزيد من دواء الهيدروكلوروكين    رزيق..التصريح عبر التطبيق الالكتروني عن بعد سيكون اجباريا في 2021    وضع تصورات جديدة لتصنيف المعالم في قائمة التراث الوطني    قد يرحل في الميركاتو الحالي    تخرج دفعة جديدة من الضباط المهندسين    سيفصل فيه مجلس الإدارة الجديد    الهلال الأحمر الجزائري يؤدي مهمة مكملة لمجهودات الدولة    أااا.. يا "صوفيا"... أمس واليوم و.. بعد غدٍ    تحف أثرية بحاجة إلى تثمين    عرض مسوَّدة العمل نهايةَ أوت    بحثا عن نوستالجيا الفردوس المفقود ... من خلال عوالم السرد الحكائي في روايتها الموسومة ب: «الذروة»    الكاتب روان علي شريف سيكرم في القاهرة أكتوبر القادم    تأثرت بالفنان أنطونين آرتو في أعمالي الركحية    استخراج رفات ثلاثة شهداء لإعادة دفنها    الاستعاذة من شر الخلق    التعامُل مع الناس    هذه أسباب الفرج    عزم راسخ على محاربة الإرهاب    الإسلام دين التسامح والصفح الجميل    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





حتى لا تتكرر مأساة البوتيليزم
واقع التسمم الغذائي بسطيف
نشر في الشعب يوم 11 - 06 - 2012

[Image]الحديث عن التسمم الغذائي لا يكون ذا فائدة إذا لم نتطرق للموضوع من الناحية الطبية التقنية لتعميم الفائدة، ولهذا رأينا من المفيد العودة إلى مصادر طبية لإعلام القراء بمعلومات في غاية الأهمية عن الموضوع، خاصة وأننا في موسم الصيف، حيث تكثر حوادث التسمم للأسف.
يعرف التسمم الغذائي بأنه حالة مرضية مفاجئة تظهر أعراضها خلال مدة تتراوح ما بين ساعة واحدة و ثلاثة أيام على شخص أو عدة أشخاص عقب تناولهم أغذية ملوثة بالبكتيريا، أو السموم التي تنتجها هذه الكائنات، وأيضا الملوثة بأنواع مختلفة من الفيروسات والطفيليات ومواد كيماوية سامة مثل التسمم الناتج عن تناول الفطر. وتشمل الأعراض اقياءا و إسهالا ومغصا وارتفاع الحرارة. ويعد التسمم الغذائي الناتج عن البكتيريا السبب الرئيسي في أكثر من 80 % من حالات التسمم الغذائي.
الإصابة بالمرض ناتجة عن: تناول أغذية ملوثة بالبكتيريا، أو السموم التي تنتجها هذه الكائنات:
بالميكروبات: الاصابة عن طريق تناول طعام يحتوي على أعداد كبيرة من الميكروبات حيث تخترق الغشاء المخاطي للأمعاء وتظهر أعراض المرض، ومنها السالمونيلوزيس، وهي تنشأ عن تلوث الغذاء بميكروبات السالمونيلا والتي توجد في أمعاء كثير من الحيوانات الأليفة والبرية، مما ينتج عنه تلوث للتربة ومصادر المياه والصرف بالمناطق المحيطة، وبالتالي زيادة فرص وصولها للغذاء والماء وبصفة خاصة اللحوم والدواجن والبيض والألبان ومنتجاتها
بالسموم التي تنتجها الميكروبات: الإصابة بواسطة السموم (التوكسينات) التي تفرزها الميكروبات أثناء تكاثرها في الغذاء وهذه السموم التي تسبب المرض للإنسان وليس الميكروب نفسه (البوتيليزم) وهو من الأمراض القاتلة حيث يسبب شللا جزئيا أو كاملا للأعصاب ويحدث نتيجة للسموم التي يفرزها ميكروب الكلوسترديوم بوتيولينم في الأغذية، وهو ميكروب لا هوائي وينمو في الأغذية المحفوظة بطرق غير سليمة، وتظهر علامات فساد على العبوات الملوثة بهذا الميكروب مثل رائحة كريهة وقد تكون مصحوبة بانتفاخ العبوات. والتسمم بالاستافيلوكوكس وهو أكثر الأنواع انتشارا ويحدث من أحد السموم التي يفرزها ميكروب المكور العنقودي (استافيلوكوكس) عندما يتكاثر في الأغذية التي تحتوي على بروتين، ولإنسان هو المصدر الرئيسي لهذا الميكروب، حيث يوجد في فتحتي الأنف وعلى الجلد والشعر والوجه.
أكثر الأطعمة تسببا في التسمم الغذائي
تشمل الأطعمة ذات الأسباب الشائعة للتسمم ما يلي:
البيض النيء أو قليل النضج، السلطة التي يدخل المايونيز فيها. الفواكه والخضر النيئة وغير المغسولة و وكذلك اللحوم أو الدواجن النيئة، عصير التفاح وسواه من عصير الفواكه غير المبستر. الحليب والجبن غير المبسترين، الأطعمة المحفوظة منزليا، اللحوم والنقانق المعلبة (المرقاز).
الأعراض:
غثيان قيء إسهال، تقلصات في المعدة والأمعاء، وفي بعض حالات التسمم الغذائي تظهر الأعراض على هيئة شلل في الجهاز العصبي بجانب الاضطرابات المعوية
وتختلف أعراض الإصابة وارتفاع الحرارة وشدتها والفترة الزمنية اللازمة لظهور الأعراض المرضية، حسب مسببات التسمم وكمية الغذاء التي تناولها الإنسان.
التشخيص و ذلك: بالتشخيص الاكلينيكي و هو بوجود قيء واسهال ومغص. أو بالتشخيص المعملي وذلك بوجود الميكروبات في عينة من قيء المريض أو عينة من الإسهال.
العلاج: يجب أن يكون سريعا و هو غسل المعدة و إعطاء السوائل بجميع الطرق الممكنة مع إعطاء بعض المضادات الحيوية للقضاء على الميكروب.
الوقاية:
و ذلك باتباع الأمور التالية:
إذابة اللحوم أو الدواجن أو السمك بعد اخراجها من علبة التجميد بالبراد، يجب أن تتم بوضعها على الرف السفلي من البراد، لئلا تتساقط قطرات من سوائلها على الطعام. تجنب إذابتها بوضعها على سطوح حارة إذ أن درجات الحرارة الدافئة تشجع الجراثيم على التكاثر.
عدم ترك الأغذية المطهية لمدة طويلة في درجة حرارة الغرفة حتى نمنع نمو الميكروبات وتكاثرها، غسل اليدين جيدا قبل الأكل وبعده، غسيل اللحوم والدواجن جيداً أثناء عملية التجهيز مما يساعد على خفض عدد الميكروبات، خفض حدوث الأمراض في الحيوان حيث أن التحكم فيها يمنع انتشار الميكروبات المسببة للأمراض في اللحوم ومنتجاتها، فمثلاً مرض السالمونيلوزس يجب أن يبدأ التحكم فيه بإزالة ميكروبات السالمونيلا من غذاء الحيوان ومنع التلوث من حيوان لآخر داخل المزرعة، يجب الاهتمام بنظافة وتطهير أجهزة وأدوات المطبخ بعد نهاية كل يوم عمل بالمطبخ وكذلك بعد استخدامها في تجهيز الأغذية النيئة (مثل اللحوم والدواجن)، حيث أن ذلك يقلل فرص التلوث من المواد الأولية والأغذية النيئة إلى الأغذية المطهية.
وأخيرا الحصول على الأغذية من مصادر سليمة منعاً لنشر التلوث.
واقع التسمم الغذائي في سطيف
لعلّ القليل منا من يتذكر المأساة التي وقعت في صيف 1998 بولاية سطيف عندما راح ضحية تسمم غذائي حاد أكثر من 40 قتيلا منهم حوالي 30 شخصا من ولاية سطيف لوحدها، وكان السبب تناول كاشير فاسد من المصدر، وبعد التحقيق اتضح أنه مصنوع ببلدية بئر حدادة الواقعة جنوب الولاية في مصنع لا تتوفر فيه أدنى شروط النظافة والوقاية، وذكر آنذاك أن السلطات المحلية فرضت عليه غلق المعمل، ولكنه لم يتم تنفيذه لأسباب مجهولة، المهم أن النتيجة كانت مفجعة بالإصابة بمرض البوتيليزم الذي أودى بعشرات الأبرياء.
واستمر تسجيل حالات تسمم غذائي على مستوى الولاية من حين لآخر، لكنها كانت أقل حدة، ومؤخرا في 30 من الشهر الفارط فقط تم تسجيل 10حالات تسمم غذائي بسبب تناول بيتزا غير صالحة، حيث تم نقل الضحايا إلى المستشفى، وبعد تلقي الإسعافات، تم الاحتفاظ بحالة خطيرة بمصلحة الأمراض المعدية، وفي 17 جوان من العام الماضي نقل 30 شخصا إلى مستشفى مدينة سطيف بسبب تسمم غذائي، منهم 10 أطفال، واتضح أنهم تناولوا أطعمة في أحد مطاعم المدينة كان سببا في الحادث، وتبين الإحصائيات الرسمية لمديرية الصحة بالولاية لسنة 2011 إصابة 359 حالة ثابتة دون حساب الحالات غير المبلغ عنها، بسبب التسمم الغذائي، منها 129 ببلدية سطيف و54 بالعلمة، والذي يبقى هاجسا لكل من يتناول أية وجبة خارج البيت، واقتناء مواد غذائية فاسدة أو منتهية الصلاحية، وهي الحالة التي تعاني منها المدينة خاصة على مستوى سوق عباشة عمار المعروف باسم لندريولي وهو سوق شعبي تعرض فيه السلع والمواد الغذائية في ظروف غير صحية ومعرضة للغبار والشمس وكل العوامل الطبيعية، لكنها تلقى إقبالا من المواطنين بسبب الأسعار المعقولة نسبيا، كما تعرض به مواد غذائية منتهية الصلاحية أو توشك أن تصبح كذلك في غياب كلي لمصالح الرقابة والنوعية التابعة لمديرية التجارة، ويتخوف المواطنون من كل السلع المعروضة في الشوارع كالأسماك واللحوم والخبز وحتى بعض الأطعمة الخفيفة والمعروضة بسبب عدم معرفة تاريخ انقضائها وظروف حفظها، لكن اللوم يلقى على مصالح الرقابة المعنية بالولاية والبلديات التي تبدو جد مقصرة في عملها، وعدم تسجيل حوادث تسمم لا يعني أن الجهات المعنية تقوم بواجبها، فالأمور تسير بعشوائية واحتمال تسجيل تسممات وارد في أية لحظة وفي أي مكان، حتى الأماكن التي لا يرقى إليها الشك.
كما يتسرب الخوف والشك في كل مأدبة جماعية كالأعراس، خشية أن تكون داخلها مواد غير صالحة للاستهلاك كاللحوم أو الزبدة أو اللبن أو البطيخ أو غيرها خاصة في فصل الصيف الذي تصبح فيه الأغذية أكثر حساسية للمكروبات، ونفس الشيء ينطبق على الحلويات والمرطبات والمثلجات المنتشرة في كل مكان، في حين لا نرى أثرا لمصالح الرقابة في أي مكان للوقاية ولكن نراها بعد أن تحصل المصيبة.
فإذا كانت السلطات العمومية تسمح بالبيع العشوائي للمواد الغذائية والأطعمة الجاهزة أحيانا في الشوارع، فمن واجبها تجنيد مصالح الرقابة ليل نهار لأن الأمر يتعلق بقضية هامة وهي صحة المواطن، حتى لا تتكرر مأساة 1998 التي أودت بالعشرات من الأبرياء تناولوا كاشيرا فاسدا اشتروه بأموالهم.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.