بعد " سيناريو" مجنون .. إنتر يقصي ميلان ويتأهل لنصف نهائي كأس إيطاليا    الإصلاحات لن تكتمل إلا بزيادة عضوية مجلس الأمن    وزير الخارجية بوقدوم يُستقبل من طرف رئيس جمهورية الكونغو    ضرورة التنسيق مع القطاعات لإنجاح الانتقال الطاقوي والانعاش الاقتصادي    الرقمنة النواة الأساسية لمحاربة التهريب والفساد    الاستحقاقات المقبلة فرصة لتكريس الشفافية    توقيف سارقي محل تجاري في حالة تلبس..    ليس غريبا أن يتصدّر الإعلامي الصفوف الأولى    نبراس التاريخ والذاكرة الوطنية    الشلف: 5 جرحى في إصطدام تسلسلي بين 3 سيارات بأولاد بن عبد القادر    تقرير "أسود" يهدّد السياحة والاستثمارات في المغرب!    إطلاق الشباك الموحد للجمارك قريبا    التلقيح الوسيلة الأنجع للحد من خطر "كوفيد 19"    5 وفيات.. 243 إصابة جديدة وشفاء 193 مريض    أول خسارة للمولودية والمكرة والوات يسقطان اما الشلف تنتفض    بلماضي في زيارة لملعب "تشاكر"    المجلس لا ينتج المعلومة الاقتصادية بل يعالجها بذكاء    رفض واستهجان ليبي لمخرجات حوار بوزنيقة المغربية    تسوية 15 ألف ملف منذ 2018    عملية الكركرات أسقطت أكذوبة المغرب حول عدم وجود الحرب    رفض فرنسا الرسمية الاعتراف بجرائمها «تملّص مشين تاريخيا وسياسيا»    سفير فلسطين يستبعد إمكانية عقد مؤتمر دولي للسلام    جراد يدعو سلك الجمارك إلى المشاركة ب"شكل أكبر" في جهود مكافحة الفساد    معهد باستور الفرنسي يعلن فشله في تطوير لقاح لكورونا    الانتقال الطاقوي تأخر كثيرا في الجزائر    51 ألف مسافر استعملوا القطارات منذ استئناف الرحلات    تعادل أمام التلاغمة وودية أمام "الكاب"    كابري وموقور ينتظران القرار النهائي    بطاقتان حمراوان و أول هزيمة للمولودية    الوداد يعود من بعيد ويطيح بالعميد    «سياربي» تُعقّد من مأمورية «المكرة»    الدولة ماضية في مكافحة الفساد    نقاط على كلّ الحروف    6 مواد لامتحان الأئمة    سدود لا تسدّ...؟!    حملة وطنية للحد من تسممات الغاز    غرس 300 ألف شجيرة بالعاصمة    توقيف 5 أشخاص واسترجاع مجوهرات مسروقة    تكفّل بالمطالب المشروعة    مسار إصلاح الجمارك بلغ مراحل متقدمة    جديدنا مجلة تكون الصيغة المكتوبة لندواتنا    برنامجنا المتنوع كان عامل جذب مهم    مسابقة شهرية في الأفق    بن دودة تتوعد بمتابعة القضائية للمتسببين في تشويه المواقع الاثرية بباتنة وخنشلة    محاكمة ترامب: مجلس الشيوخ الأمريكي يبدأ خطوات رسمية تمهيدا لمحاكمة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب    في الاتجاه الصحيح    تعاون مقاولاتي    الواجب الإنساني كان دافعنا لتحدي الموت    فيروس كورونا .. تسجيل 243 إصابة و5 وفيات جديدة في آخر 24 ساعة    عين الدفلى.. حجز 110 قارورة خمر وتوقيف 3 اشخاص في العطاف    اتفاق سوداني صهيوني على تبادل فتح السفارات في أقرب وقت    هذه شهادة بهية راشدي في الفنان عثمان عريوات!    «آثار العابرين» يستحدث جائزة أم سهام الأدبية    إبنة الراحلة عبلة الكحلاوي تكشف عن وصيتها الأخيرة    وفاة الداعية عبلة الكحلاوي متأثرة بكورونا    كورونا تفتك بالداعية عبلة الكحلاوي    وفاة الداعية الدكتورة عبلة الكحلاوي    هكذا تم الاحتفاء بابنة البيرين التي حفظت القرآن الكريم!    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





من أجل حماية أكثر للطفولة من مختلف الجرائم
نشر في الشعب يوم 19 - 10 - 2020

أكد مستشار رئيس الجمهورية المكلف بالحركة الجمعوية والجالية الوطنية بالخارج نزيه برمضان، أن مشروع تعديل الدستور يعزز ويكرس مكانة الطفولة وحماية حقوقها، مبرزا الدور الجوهري للمجتمع المدني كحليف وشريك لمؤسسات الدولة في تحقيق ذلك.
أوضح بن رمضان، خلال مشاركته في ملتقى وطني حول «دور المجتمع المدني في الوقاية من الجرائم المرتكبة ضد الأطفال»، أمس، بادرت به الهيئة الوطنية لحماية وترقية الطفولة، بالتنسيق مع مكتب صندوق الأمم المتحدة للطفولة بالجزائر بالعاصمة، أن مشروع الدستور المعروض للاستفتاء الشعبي في الفاتح نوفمبر المقبل، «جاء ليكرس مكانة وأهمية الطفولة وكامل فئات المجتمع وأدوار المجتمع المدني ودسترة الهيئات الرسمية للتكفل بترقيتها والتكفل بانشغالاتها».
وفي تصريح للصحافة عقب اللقاء، شدد نزيه بن رمضان، «أنه بالإضافة إلى الترسانة القانونية التي تعنى بحماية وترقية حقوق الطفل بالجزائر، التي يتم تكريسها يوما بعد يوم، فقد جاء مشروع تعديل الدستور بآليات جديدة لتعزيز هذه المكانة وحماية الطفولة من مختلف أنواع الجرائم المرتبكة ضده وذلك من أجل تحقيق المصلحة العليا والفضلى للطفل في سياق دسترة دور المجتمع المدني في جميع المجالات كمكافحة الفساد بالشراكة مع مؤسسات الدولة.
وذكر بأن الرئيس تبون، حث خلال مختلف المجالس الوزارية على تشديد العقوبات التي تخص الجرائم المقترفة ضد الطفولة، خاصة تلك المتعلقة بالإختطاف، مبرزا الدور المفصلي لجمعيات المجتمع المدني للوقاية من مختلف الإنتهاكات التي يتعرض لها الأطفال ومساهمتها رفقة هيئات الدولة من خلال العمل الوقائي التحسيسي في مجال تعزيز حماية الطفولة.
وكان برمضان أكد أن أهم ما يشغل المجتمع حاضرا ومستقبلا هو «حماية الطفولة وشروط رعايتها وتمدرسها ونشأتها على القيم المجتمعية السليمة، حتى وإن تكفل القانون بأوجه من الحماية والوقاية فإن المجتمع المدني والجمعيات، سيما الجمعيات والمنظمات المهتمة بشؤون الطفولة ومرافقتها، لها أدوار بالغة الأهمية في الوقاية والتحسيس».
وأضاف، أن هذا ما جعل «رئيس الجمهورية يوصي أجهزة الدولة والحكومة، عند إعداد مشاريع قوانين تتعلق بحماية الطفولة ورعايتها، بإشراك فعاليات المجتمع المدني والتنسيق معها على المستويين المحلي والوطني وفي إعداد البرامج والاستراتيجيات قصد الوصول لأفضل بيئة اجتماعية وأخلاقية»


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.