دراسة مشروع قانون الانتخابات وتحديد الدوائر الانتخابية    الرئيس تبون يستقبل الطيب زيتوني وكمال بن سالم وعبد القادر سعدي    الجزائر تتوجه نحو الاكتفاء الذاتي من الحديد خلال 2025    «الاعتراف باغتيال علي بومنجل تقدم لكن دون مستوى تطلعات الشعب الجزائري»    هلاك 3 عمال و إصابة آخر اختناقا داخل مجمع للصرف الصحي    توقيف 5 مروجين وحجز 2856 قرصا مهلوسا    مسألة صلاة التراويح في المساجد قيد الدراسة    لمّا يُملي "الرّجل الأبيض" منطقه على الأفارقة    موقع "السيتي" يتحدث في "مقال مطوّل" عن علاقة محرز مع غوارديولا    أسعار النفط تغلق عند أعلى مستوى منذ عامين    الجزائر تسجل بارتياح قرار الرئيس الفرنسي    أولويات بين الجزائر والاتحاد الأوروبي    بوقدوم يؤكد أهمية تعزيز الحوار والتشاور    ينبغي محاسبة المغرب على احتلال الأراضي الصحراوية    خرق اتفاق وقف اطلاق النار من قبل المغرب فضيحة أظهرت فشله الذريع    المحكمة الدستورية تضمن حصانة مؤسسات الدولة    «المؤبد» للمتهم أولطاش في قضية اغتيال علي تونسي    " الداربي" يوم 12 مارس    انطلاق حملة الغرس بعنابة    200 مليار سنتيم مستحقات "سونلغاز" لدى الزبائن    سياسة تنمية مناطق ظل تنمّ عن رؤية ذكية لرئيس الجمهورية    الشلف: ضبط 1500 قرص مهلوس وتفكيك عصابة    الأيام الأدبية "حواء للإبداع" بقالمة    يومان تكريميان للراحل إيدير    "الصفقة" لبن حسين تمثل مسرح "كاتب ياسين"    أخبار الجزائر ليوم الجمعة 05 مارس 2021..    التزام بالأهداف الطاقوية    5 وفيات.. 187 إصابة جديدة وشفاء 152 مريض    معهد باستور يؤكد وجود 6 حالات في الجزائر    أسعار الأغذية تقفز عالميا ب 26.5 %    الذاكرة الدامية    الجزائر تسجّل بارتياح إعلان الرّئيس الفرنسي    379 ملفا ينتظر البث منذ 30 سنة    بين العُرف والقانون    معالجة 211 قضية جنائية خلال فيفري    إفشال اقتحام مساكن بلدية    أمطار غزيرة على هذه الولايات    إجلاء بحارة سفينة محترقة    2500 موال ببلعباس يشكون ندرة العلف    كعروف مرتاح لتأهيل اللاعبين الجدد    إعادة الاعتبار للعبة إفريقيا ودوليا    «رسوماتي مستوحاة من التراث والأفلام الكرتونية»    الرسام الذي أبهر الفرنسي «جون ديبوفي»    «محمد عظمة» في آخر اللمسات ل 3 أعمال فنية جديدة    216 دار نشر تشارك في معرض الجزائر للكتاب    «الزواج بالأجانب جائز مادامت تحكمه الشريعة الإسلامية»    عواد يمنح السريع نقاط الداربي    إتحاد بلعباس كاد أن لا يتنقل إلى الشلف    الوداد يقتسم الزاد مع الضيوف    استلام 1927 جرعة من لقاح «سبوتنيك»    تفاؤل صحراوي بقرارات محكمة العدل الأوروبية    تعويض الأئمة والموظفين عن الساعات الإضافية    مخالفة الهوى طريقك إلى الجنة    الأوبك+: الإبقاء على مستويات الإنتاج ما عدا بالنسبة لروسيا وكازخستان وتمديد السعودية لتخفيضها    المخول والمالك الوحيد لتقنية الكشف عن السلالة المتحورة من كورونا" هو معهد باستور    دستور دولة المدينة: وثيقة قانونية رسخت مفاهيم إسلامية وكونية    بِرُّ الوالدين في مِشكاة النبوة    قالوا من خلال استقدام مفتين أكفاء ومؤهلين،سامية قطوش: مهام الفتوى تبقى حصرية لوزارة الشؤون الدينية والأوقاف    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





ڤوجيل: ماضينا مشرف وتقرير ستورا مشكل فرنسي بحت
نشر في الشعب يوم 25 - 01 - 2021

إغيل أحريز: التقرير خال من الموضوعية ولن نسمح بعودة الحركى
أجمعت الأسرة الثورية على أن التقرير الذي قدمه المؤرخ الفرنسي بنجامان ستورا للرئاسة الفرنسية، الأربعاء الماضي، حول ملف الذاكرة مع الجزائر، “وثقية فرنسية فرنسية”، مؤكدين في تصريحات ل “الشعب” أنه غير موضوعي ويمثل مجموعة من الفرنسيين الذين ما يزالون يحقدون على الجزائر.
قال المجاهد ورئيس مجلس الأمة بالنيابة صالح قوجيل، إن التقرير الذي أعده ستورا لرئيس جمهورية فرنسا إيمانويل ماكرون، “هو مشكل فرنسي فرنسي”، وأن كل طرف لديه نظرته، مضيفا أن الفرنسيين أحرار في إعداد التقرير والأهم أننا كجزائريين نعرف ماضينا المشرف، وماضيهم الأسود الملطخ بدماء الشهداء وجرائمهم المشهود عليها تاريخيا وبشهادة مرتكبيها.
من جانبها عبرت المجاهدة لويزة إغيل أحريز عن غضبها الشديد من هذا التقرير “الخالي من الموضوعية”، متأسفة لكونه يصدر من مؤرخ معروف بكتاباته الموضوعية عن تاريخ الجزائر، قائلة: “أنا غاضبة جدا. هل فعلا ستورا هو من كتب التقرير، قزّم الحقبة الإستعمارية في مجرد شجار بين البلدين، متناسيا ما اقترفه جنرالات فرنسا بمساعدة القيّاد منذ سنة 1830، وهذا لعدم طلب الإعتذار”.
وأضافت أحريز، أن الرئيس الفرنسي ماكرون هو المستفيد حتى لا يكون هناك اعتذار، لأن الهيئة الناخبة لحزب اليمين المتطرف الذي تقوده لوبان، سوف يعرقلون ترشحه للانتخابات، معتبرة هذا التقرير بأنه شتيمة للجزائر وهو ملف مسيّس، على حد قولها.
وعبّرت المجاهدة عن رفضها القاطع لعودة الحركى إلى الجزائر، لأنهم بالأمس خانوا الوطن وقتلوا آباءنا وأمهاتنا وإخواننا وعذبوا الشعب الجزائري، قائلة: “لن نسمح بذلك. هم اختاروا صف العدو فليبقوا معه. العقرب لن يعود لديارنا. مشكل تاريخ الجزائر يعود للذين شاركوا في الثورة”.
من جهته يرى المجاهد بفيدرالية جبهة التحرير الوطني بفرنسا محمد غفير، المدعو موح كليشي، أن تقرير ستورا صادر عن شخص ينتمي إلى الأقدام السوداء ويدافع عن بلده وهي فرنسا عدوة الماضي. مضيفا، أنه يجب على الرئيس الفرنسي أن يتفطن ويطلب الاعتذار من الجزائر عن الجرائم التي ارتكبتها الدولة الفرنسية خلال الحقبة الاستعمارية، مثلما فعلت ألمانيا عندما اعتذرت للحكومة الفرنسية والآن العلاقات بينهما جيدة، مشيرا إلى التناقض في تصريحات ماكرون، ففي بداية حملته الانتخابية الأولى اعترف بارتكاب بلده جرائم ضد الإنسانية باستعمارها للجزائر وذلك كي يكسب أصوات الجزائريين، والآن تغيرت تصريحاته وكان من الأجدر له أن لا يتراجع عن موقفه، يقول موح كليشي.
في المقابل، قال محمد عباد رئيس جمعية مشعل الشهيد، إن التقرير يعبر عن مجموعة من أفكار أشخاص مستعمرين فرنسيين ما يزال لديهم حقد على الجزائر. وبحسبه، فإن التقرير يبقى تقرير مؤرخ فرنسي معروف بتوجهه، قدمه للسلطات الفرنسية، مضيفا أنه لا يعلم برد السلطات الفرنسية ليكون هذا التقرير ذا مصداقية ورسميا. وبحسبه دائما، فإن ما يهمنا هو التقرير الجزائري ومن خلال التقريرين سيكون رد فعل.
وأبرز عباد أن الاستعمار الفرنسي يبقى مجرما بالنسبة للجزائريين، موجها نداء للبرلمانيين الجزائريين ومن خلاله إلى كل جمعيات المجتمع المدني المهتمين بالذاكرة التاريخية لإعادة فتح ملف تجريم الاستعمار، قائلا: “من حقهم قول ما يشاؤون بالنسبة لنا يبقون مجرمين والتاريخ يحاسبهم، كمجتمع مدني كلما تحل أي مناسبة نخلدها وقريبا تعود ذكرى التفجيرات النووية الفرنسية في الصحراء الجزائرية والتي ما نزال ندفع ثمنها حتى اليوم، وسكان الجنوب ما يزالون يعانون من الإشعاعات النووية”.
ويراهن على المجتمع المدني والنشطين في حقل التاريخ لإبراز تفاصيل الحقبة الاستعمارية منذ أول نزول لجيوش الاحتلال الفرنسي وما انجرّ عنه من أعمال تقتيل وتعذيب ونهب وانتهاكات تمت وفقا لخطط وقرارات من السلطة الاستعمارية وقد ذكر ذلك عدد من الفرنسيين أنفسهم ولا يمكن القفز على الحقائق التي تبقى وحدها أفضل أرضية لبناء تعاون سليم ومتوازن.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.