‫"العدالة" تُفرح الأدبيين.. و‫"المناعة" تُقوي نسبة نجاح العلميين    بن دودة: تكتسي الأجهزة الأمنية أهميّة كبيرة في تقدير التراث وحمايته    ارتفاع أسعار النفط يضمن الأريحية للحكومة المقبلة    "برلين 2" منعرج حاسم لحلحلة الأزمة الليبية    4 سنوات سجنا نافذا في حق "البوشي"    الغش في البكالوريا يجر 22 شخصا إلى الحبس    بوقدوم يجدد التأكيد على دعم الجزائر اللامشروط للشعب الفلسطيني    فرقة عمل لتجسيد آليات الاقتصاد الدائري    ارتفاع رقم الأعمال المخفي بنسبة 34%    عرقاب يسدي تعليمات هامة خلال إجتماعه بإطارات سونلغاز    الأندية تعود للمنافسة بعد غياب طويل    غالي شباب معسكر يتأهب للموعد    الأسهم الأوروبية تغلق مرتفعة    موريس أودان ضحّى من أجل الجزائر إلى غاية استشهاده    دعوة لتعزيز دور الجمعيات لمرافقة أولياء الأطفال المصابين بأمراض نادرة    الاحتلال يعتدي على أهالي الشيخ جراح    أول ديوان شعري لفريد بويحيى    قاعة متيجة.. صرح يُدعم بلدية بوفاريك    دراسة نقدية في أعمال الكاتب العراقي فاضل الكعبي    تزايد الإصابات بالسلالات الجديدة كان متوقعا    بن بوزيد يلتقي أعضاء مكتب الاتحاد العام للعمال الجزائريين    الوزارة الداخلية: إطلاق الخدمة الرقمية "الشباك عن بعد"    هذه سياسات إيران الجديدة في المنطقة    مسؤول ألماني: تقرير مصير الصحراء الغربية، "هو مسؤولية الشعب الصحراوي وحده"    هكذا تحج وأنت في بيتك في زمن كورونا    اتحاد الشبيبة الصحراوية يتعهد بمواصلة النضال من أجل حق الشعوب في تقرير مصيره    وزارة الاتصال تُعلّق اعتماد قناة الحياة لمدة أسبوع    وزارة الصحة تدعو المواطنين لتلقّي لقاح كورونا في الفضاءات الجوارية    كورونا.. 16 ولاية لم تسجل بها أي حالة جديدة    الأحرار قد يتحالفون مع الأحزاب    الغش جريمة..    فيلم عن الأمير عبد القادر    خبراء ل "الحوار": السياحة الرقمية.. الرهان الدائم !    السعودية تعلن عن إلغاء الرقابة المسبقة على الكتب    خالدي يستقبل سفير اليابان بالجزائر    قسنطينة: توقيف 11 شخصا يشكلون عصابة أحياء وتقديمهم أمام النيابة    حوادث المرور تخلف 30 وفاة و1494 إصابة خلال أسبوع    البيض: حجز 1644 قرص مهلوس وأكثر من 1 كلغ من المخدرات    ساحلي: الأحزاب التي فازت بالتزوير لا تُشرف الوطن    موجة حر تجتاح الولايات الجنوبية    ملوك: 855 مؤسسة فندقية عامة وخاصة موجهة لاستقبال السياح    وزير الاتصال يعزي في وفاة الصحفية وفاء مفتاح رزقي    خاتم ب 7,5 مليار… الإعلان عن خطبة رياض محرز    الجزائر في المركز الثالث بالبطولة العربية لألعاب القوى    أسعار قياسية جديدة لأسعار النفط    وهران: وضع دليل وخريطة للترويج للسياحة خلال موسم الاصطياف    "الفاف" تدعم لاعب "الخضر"    حرب كلامية بين هواري الدوفان وبن شنات تنتهي بالعناق!    طاقة: ارتفاع ب5ر12 مليون طن من استهلاك الوقود في 2020    محكمة قسنطينة: حبس مؤقت ل 4 أشخاص عن جناية الإنضمام إلى جماعة إرهابية    الدنمارك تعبر لتواجه ويلز، روسيا تقصى، وسويسرا تستفيد وتتأهل    680 شخصية عالمية تدعو جو بايدن لإنهاء القمع الصهيوني ضد الفلسطينيين    قبول 233 ملفا إضافيا لتعويض ديون المؤسسات المتعثرة    برنامج موسيقي منوّع في المهرجان الأوروبي 21    وفاق سطيف يعزز صدارته    اليوم أول أيام فصل الصيف    حتى تعود النعمة..    النفس    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





رغم تراجع التمويل..هبات تضامنية واسعة
نشر في الشعب يوم 10 - 05 - 2021

أيام قليلة ونودّع الشهر الفضيل، شهر تميّز بالاجتهاد في الأعمال الخيرية والإنسانية، والأنشطة التطوعية التي سطّرتها عاصمة الغرب الجزائري، وهران، من أجل النهوض بثقافة التضامن والتكافل.
المدينة العريقة، وهران، رفعت السقف عاليا لإبراز صورة مشرفة للولاية وشعبها في مجال التكاثف والتعاون من أجل الغير، تماشيا مع القيم التضامنية الاجتماعية، وتعاليم الدين الإسلامي الحنيف.
عمل تضامني إيجابي
في ضوء ذلك، اعتبر مدير النشاط الاجتماعي، فضالة محمد أمزيان، أنّ «العمل التضامني بالولاية، كان إيجابيا، فيما يخص هذه السنة»، مثمنا في الوقت نفسه مجهودات المحسنين من مديرية الشؤون الدينية والأوقاف والهلال الأحمر الجزائري، وغيرهم من مؤسسات الدولة والمجتمع».
وأكّّد فضالة في تصريح ل «الشعب» استفادة أكثر من 76 ألف عائلة من المنحة التضامنية لشهر رمضان الكريم، والمقدرة ب 10000 دج، صبت في حسابهم الجاري أسبوع قبل رمضان، بالإضافة إلى 28 ألف قفة، تم توزيعها على الفئات التي لم تستفد من المنحة، لعدة أسباب.
واستنادا إلى الإحصائيات المضبوطة إلى غاية 26 رمضان الموافق ل 8 ماي، فقد ناهز عدد مطاعم الإفطار ال 95 مطعما، يشرف على تأطيرها زهاء 2240 عامل، تمكن من تقديم 399 ألف و146 وجبة، استفاد منها الأشخاص الموجودين في المكان، إضافة إلى 303 ألف و709 وجبة محمولة، وذلك من أصل 100 مطعما، عاينته اللجنة الولائية المكلفة بالمراقبة، ومنح التراخيص.
المسجد قوّة دافعة
من جانبه، أشاد رئيس مصلحة التعليم القرآني والتكوين والثقافة الإسلامية، بوخماشة المخفي، بالدور العظيم للمؤسسة المسجدية في حياة المجتمع، موضّحا أنّ «المسجد أصبح يؤدي دورا شعائريا، تربويا، تعليميا، اجتماعيا، تضامنيا وغيرها من المهام الأخرى المتعددة الأوجه..».
وفي هذا السياق، نوّه بوخماشة بدور الإمام في المجتمع، الذي تعدّدت أدواره على مستوى التضامن، كقوة دافعة في الجهود المبذولة من قبل مؤسسات الدولة في سبيل محاربة الفقر والحاجة، وخاصة في الشهر الفضيل، وفق نفس المصدر، الذي أشار إلى فتح 15 مطعما، يقدم 4 آلاف وجبة يوميا.
واستنادا إلى المصدر ذاته، فقد تمكّن 45 مسجدا من تقديم 52 ألف و492 وجبة محمولة للفقراء والمساكين وبعض المحتاجين، إضافة إلى 13 ألف طرد غذائي و23 ألف و639 وجبة على الطاولة لفائدة العمال وعابري السبيل والفقراء، وذلك إلى غاية اليوم 26 من رمضان المبارك.
كما أعلن رئيس مصلحة التعليم القرآني والتكوين والثقافة الإسلامية عن توزيع 4044 بدلة عيد، خصص الشطر الأكبر لليتامى عبر مختلف البلديات المشكلة للولاية، مشيرا في هذا الصدد إلى أن «أغلب المساعدات، أخذت في أغلبها طابعا نقديا، تماشيا مع سياسة الدولة في حفظ كرامة الفقير…».

أموال الزكاة تتراجع
كما تطرّق من جانب آخر إلى الحصيلة الجديدة لأموال الزكاة، والتي تراجعت - حسبه دائما - بنسبة وصلت إلى 50 % رمضان الجاري، حيث انخفضت من 2 ملايير تقريبا إلى أقل من مليار 700 مليون سنتيم، جراء الآثار الاقتصادية التي تسبب فيها الوباء.
واعتبر بوخماشة المخفي أن «الرقم ضئيل ومتواضع، مقارنة بعدد الفقراء والفئات المعوزة بالولاية، والتي استفادت منها زهاء 1000 عائلة فقط من مبالغ مالية، تتراوح بين 7 آلاف و10 آلاف دج.
وهو ما أكّده أيضا الأمين الولائي لمكتب الهلال الأحمر بوهران، بن موسى العربي، الذي تطرق في تصريح للجريدة إلى تراجع عدد المحسنين والمتبرعين، بسبب الأوضاع الاقتصادية الصعبة، منذ بداية تفشي الوباء.
وأكّد أنّه «بالرغم من ذلك، لم تتوقف العمليات التضامنية التي يرعاها الهلال الأحمر الجزائري، للمساهمة في توفير المواد الغذائية الأساسية، والوجبات الساخنة، ناهيك عن حملات الختان الجماعي وتوزيع كسوة العيد، وذلك بفضل الجهود الحثيثة لأعضاء هذه المنظمة الإنسانية، وإرادتهم القوية.
ويرى محدّثنا، أنّ «الشهر الفضيل فرصة سانحة لجميع الجمعيات، وفعاليات المجتمع المدني، من أجل تعزيز قدراتهم وتنفيذ برامجهم ومشاريعهم الخيرية التضامنية لفائدة الأشخاص المعوزين وغير المقتدرين ماديا، ولاسيما خلال الفترة الحالية، المشحونة بالأزمات التي رفعت مؤشرات الفقر».
سوق الجملة للخضر والفواكه يساهم
كما وقفت «الشعب» على العملية التضامنية التي دأب على تنظيمها سوق الجملة للخضر الفواكه، الكائن مقره ببلدية الكرمة، منذ سنة 2018 لفائدة الجمعيات الحاملة لرخص الإطعام، وذلك من خلال توفير مختلف أنواع الخضر والفواكه مجانا خلال الشهر الفضيل.
وناهز عدد الجمعيات والجماعات المستفيدة من هذا الدعم الذي يقدم كل يوم ثلاثاء من الشهر الفضيل نحو 115 جمعية، لترتفع بذلك الكمية الكلية المتبرع بها إلى 400 طن من الخضر والفواكه، حسبما علم لدى مدير المؤسسة العمومية لتسيير هذه السوق، عبد الحق بوسعادة.
وأوضح بوسعادة أنّ «هذه العملية لا تقتصر على يوم واحد، وتظل سارية المفعول على طيلة أيام رمضان، بغية تقديم أكبر قدر من المواد الفلاحية الأساسية في تحضير الطرود المحمولة ووجبات الإفطار بمطاعم الرحمة، المنتشرة عبر إقليم الولاية، في ظل ارتفاع أسعارها.
«الأمل، الفن والأصالة»..نموذج
من أهم الجمعيات التي ساهمت بشكل فعّال في الأعمال التضامنية والإنسانية، جمعية «الأمل، الفن والأصالة»، وهذا من خلال تقديم المساعدات العينية والوجبات الساخنة، بالإضافة إلى توزيع ملابس العيد، وكذا تنظيم عمليات الختان وزيارات لمستشفى الحاسي لأمراض السرطان، وغيرها من المبادرات المنفردة، وأخرى بالتعاون الوثيق مع منضمة التضامن الفكري والاجتماعي.
ورافقت «الشعب» هذه الجمعية التي ترأسها السيدة رقيبة كريمة في نقل الوجبات السّاخنة إلى مؤسسة الأمراض النفسية والعقلية بسيدي الشحمي، حيث استفاد العشرات من مرضاها من الأكلات التقليدية المتنوعة، وذلك نزولا عند طلب هذه الفئة المنبوذة من المجتمع.

«روّاد السّباحة» ترفع الرّهان
في الختام، أشادت رئيسة جمعية رواد السباحة، السيدة نافع خديجة بمختلف المبادرة التضامنية ذات القيم الإنسانية العالية، لما حقّقته من أهداف ومبادئ، موجّهة رسالة إلى المحسنين لاغتنام الفرصة، والالتزام بهذه الرسالة إلى ما بعد الشّهر الفضيل.
وأكّدت رئيسة هذه المؤسّسة التي دخلت النسيج الجمعوي، مؤخّرا، أنّها ستسعى جاهدة من أجل تعزيز ثقافة التضامن وروح المشاركة لدى أعضاء الجمعية المتخصصة في المجال الرياضي، وذلك بهدف تنويع نشاطاتها، ومواكبة مختلف المناسبات ومجالات الحياة، من أجل خدمة الصالح العام أولا وأخيرا.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.