الجزائر: حوالي 4ر26 مليون شخص في سن العمل    كيك بوكسينغ/ الجزائر : تأجيل تربص الفريق الوطني بسبب تفشي فيروس كورونا    إلغاء سحب رخص السياقة : إجراء مؤقت حتى الشروع في العمل بنظام النقاط    نشرية خاصة : تساقط أمطار تكون أحيانا رعدية بالجنوب الغربي للوطن    هل تم تسجيل وفيات بكورونا في الوسط المدرسي؟    الرئيس تبون يحظى باستقبال رسمي بقصر الاتحادية الرئاسي بالقاهرة    مشاركة جزائرية بمعرض القاهرة الدولي ال 53 للكتاب    مذكرة تفاهم للتعاون في المجال القانوني    توجّه مُمكن بنظرة اقتصادية وليست إدارية    النسخة الثانية للبرنامج الافتراضي لدعم الشركات الناشئة    توقيف شخص محل أمر بالقبض واسترجاع مركبة نفعية مبحوث عنها    إنقاذ ثلاثة أشخاص تعرضوا لتسمم بالغازات المحترقة بباتنة    تمديد العمل بجهاز الحماية والوقاية من فيروس كورونا    إرسال شحنة ثانية من المساعدات إلى مالي اليوم    وزير الصحة يطالب بتنظيم حملات تحسيسة ضد كورونا    كوفيد-19: بن بوزيد يجدد التأكيد بأن التلقيح يبقى الحل "الوحيد" لمجابهة الفيروس    تعليق النشاطات البيداغوجية لأسبوع بجامعة بومرداس    الجزائر تعرب عن "إدانتها" و "استنكارها" لتوالي الاعتداءات على السعودية و الإمارات    المحامون يقررون تعليق مقاطعة العمل القضائي    «الناجون من بولا»، وهم الإلدورادو الأوروبي    سكان دوار الزانقل بقسنطينة يصرخون    منتدى دافوس العالمي ينظم حضوريا ماي المقبل    الغموض يكتنف الوضع في بوركينا فاسو    من يحمي زبائن "عدل"؟    فيلم "سبايدرمان: نو واي هوم" يعود للصدارة بأمريكا الشمالية    الأمن الوطني يطلق مسابقة توظيف المستخدمين الشبيهين    وكالة "عدل" تعلق استقبال المكتتبين    فريق طبي من مستشفى وهران يتنقل إلى تيارت    أسعار النفط تسجل ارتفاعا جديدا    3 إلى 7سنوات حبسا للمتورطين    .. «الحب المجنون» قريبا على الخشبة    «الكاف " تغرم " الفاف" بسبب الجماهير    حمى المباراة الفاصلة تجتاح مواقع التواصل الإجتماعي    الجزائر و القاهرة .. مفاتيح الحل    ستون سنة من التنمية..؟!    الإضراب المفتوح للخبازين لقي استجابة قاربت 99 %    إسماعيل بن ناصر يخوض مباراة القمة في "السيريا "ويتعادل رفقة الميلان مع اليوفي    بداية بمواجهتين ضد الكاميرون    بسبب قوله إن كأس إفريقيا هي من خسرت الجزائر    تأجيل محاكمة الطيب لوح وكونيناف    5 سنوات حبسا لسلال.. و6 لمختار رقيق    إعلام المخزن بلا أخلاق    منظمات تدين نفاق الاتحاد الأوروبي وتفضح دعمه للاحتلال    6 عقود من العطاء والتغني بالوطن    المطالبة بتكريم العلاّمة عبد الباقي مفتاح    اختيارٌ يعزّز مكانة الكفاءات    آثار الذنوب على الفرد والمجتمع    الرائد للتأكيد وقمتان في بولوغين وبشار    محرز وأوبامينغ يخفقان في التألق في "الكان"    التأكيد على تنويع المحاصيل الزراعية لتحقيق الأمن الغذائي    تعزيز تدابير التحكم في الوضعية الوبائية    منح 126 عقد استثمار ل 9 بلديات    الوزارة تنصب لجنة الأسبوع العلمي الوطني    تعليمات بفرض جواز التلقيح بالفضاءات العمومية    فضائل ذهبية للرفق واللين وحسن الخلق    لغتي في يومك العالمي    على طريق التوبة من الكبائر..    نشر ومشاركة المنشورات المضلّلة على مواقع التواصل إثم مبين    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



صعوبة إقناع الدّول الآسيوية بضريبة الشّركات
نشر في الشعب يوم 07 - 06 - 2021

قال برونو لومير؛ وزير الاقتصاد والمال الفرنسي، إنه يتوقع «معركة صعبة» داخل مجموعة العشرين لإقناع «القوى الكبرى الأخرى»، مثل الصين، بالمصادقة على اتفاق الحد الأدنى للضريبة العالمية على الشركات متعددة الجنسيات الذي أعلنته مجموعة ال 7 مؤخرا.
قال المسؤول الفرنسي في مقابلة إعلامية، أنّ «الخطوة التالية هو اجتماع مجموعة العشرين الذي سيعقد في إيطاليا في بداية جويلية، «سيجتمع وزراء مالية دول المجموعة في 9 و10 جويلية» المقبل.
ووفقا ل «الفرنسية»، تابع: «سيتعين علينا إقناع القوى الكبرى الأخرى، ولا سيما الآسيوية، وبشكل خاص الصين، دعونا نواجه الأمر، ستكون معركة صعبة، آمل أن نفوز بها لأن مجموعة الدول السبع الكبرى تعطي زخما سياسيا قويا للغاية».
وكان وزراء مال مجموعة السبع (المملكة المتحدة وفرنسا وإيطاليا وكندا واليابان وألمانيا والولايات المتحدة) قد اتفقوا، السبت، بشأن ضريبة على الشركات العالمية بنسبة «15 في المائة، على الأقل»، وعلى توزيع أفضل لعائدات ضرائب الشركات متعددة الجنسيات، وخاصة الشركات الرقمية العملاقة، وذلك بعد اجتماعهم ليومين في لندن.
وشهدت فكرة الضريبة العالمية زخما في مجموعة القوى الصناعية السبع الكبرى إثر تغير الموقف الأمريكي منذ وصول جو بايدن إلى البيت الابيض.
كما يتماشى الاتفاق مع العمل المنجز داخل منظمة التعاون والتنمية في المجال الاقتصادي حول شركات التكنولوجيا الكبرى التي تدفع ضرائب زهيدة رغم أرباحها الهائلة من خلال توطينها في بلدان يكون فيها معدل الضريبة منخفضا أو منعدما.
وشدّد وزير الاقتصاد الفرنسي، على أن «تلك عائدات ضريبية يمكن أن تكون كبيرة وعادلة ولن تضر أي دولة، ستكون عالمية وهذا ما سيجعلها فعالة».
وقدّر برونو لومير بأنه بالنسبة للضريبة على الشركات الرقمية العملاقة، يمكن أن يدر ذلك على فرنسا «أكثر من 400 مليون أورو تحصل عليها مع الضريبة الوطنية» المعتمدة منذ عام 2019، ليبلغ الإجمالي «ما بين 500 مليون أورو ومليار أورو» سنويا.
أما فيما يتعلق بالحد الأدنى للضرائب على الشركات متعددة الجنسيات، فإن «القاعدة أوسع بكثير لأنها تؤثر في عدد كبير جدا من الشركات، إذا يجري الحديث عن عشرات من المليارات من الأورو على المستوى الأوروبي ومليارات من اليورو على المستوى الفرنسي».


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.