تنظيم المبادرة الوطنية «أحمي وطني»    4 5 مليار دولار قيمة الصادرات خارج المحروقات في نهاية 2021    مانشستر سيتي يهزم تشيلسي في عقر داره    تحكيم سينغالي لمباراة الجزائر - النيجر    بعث السياحة الداخلية من خلال برامج ترويجية بأسعار تنافسية    تقليص الفوارق الجهوية والحفاظ على التماسك الاجتماعي    الرئيس محمود عباس يمنح إسرائيل مهلة عام    لقاءات مع الكبار..مواقف ثابتة والجزائر تسترجع كلمتها    آليات لمنع انسداد المجالس البلدية مستقبلا    9 وفيات،،، 125 إصابة جديدة و105حالة شفاء    إعادة النظر في توزيع الصيدليات الخاصة والتكوين    المغرب أخطأ التقدير في تحالفه مع الكيان الصهيوني    التنمية الشاملة والمستدامة في الصدارة    زغدار يؤكد تعميم عقود النجاعة وإلزامية النتائج    فرنسا ملزمة بتطهير مواقع تجاربها النووية بالجزائر    تدابير إضافية ضد عدوان المخزن    الجزائر تتعرض لعدوان إلكتروني    وسام لصديق الثورة الجزائرية    ارتفاع غير مسبوق في أسعار الخضر والفواكه واللحوم    الألمان ينتخبون خليفة ميركل اليوم    الخلافات تتجدّد بين فرقاء ليبيا !    أولياء التلاميذ يطالبون بتدخّل وزير القطاع    لتجسيد الديمقراطية التشاركية في تسيير الجماعات المحلية    6500 منصب بيداغوجي لدورة أكتوبر    آيت جودي يفصّل برنامج عمله ويكشف عن طموحاته    تعيين طاقم تحكيم سنغالي لإدارة مباراة الجزائر - النيجر    تأجيل انطلاق البطولة يسمح لنا بالتحضير الجيد للموسم الجديد    عريف رضوان في وضع صحي حرج    405 ملايين دينار لبث مباريات الخضر على القناة الأرضية    الوافدون الجدد والشبان تحت الإختبار    إعفاءات وامتيازات للمنخرطين في الصندوق    جريحان في حادثي مرور    مفتشية المطاعم المدرسية بسعيدة تُطالب «الأميار» بتحسين الخدمة    « أطمح إلى فتح ورشة وتأسيس مشروعي الخاص»    وفاة 3 أشخاص وإصابة اثنين بجروح    تفكيك شبكة تروّج المؤثرات العقلية    حجز 5903 وحدة مشروبات كحولية    حجز جرافتين بدون رخصة    ميثاق الكتابة المقدس هو الحرية    ''جنائن معلَّقة"... فيلم فانتازي يتناول آثار الغزو الأمريكي    انطلاق الطبعة ال1 للمهرجان الافتراضي للفيديو التوعوي بولاية الطارف غدا    بين الرملة والحجرة    الطير الحر    كل العالم يعرف قوة الجزائر إلا بعض الجزائريين    تحديد كيفيات سير صندوق الأموال والأملاك المسترجعة    تأديب المخزن    إقبال كبير على الأسواق و المنتزهات بتلمسان    "كورونا" يزيد من مخاطر التعقيدات الصحية    تخصيص 1500 هكتار للسّلجم الزيتي    قصة الأراجوزاتى للقاصة الجزائرية تركية لوصيف قريبا على الركح المصرى..    المجلس الوطني المستقل للأئمة يطالب بعودة الدروس في المساجد    استحضار للتراث ولتاريخ الخيالة المجيد    إقبال على معرض الكتاب المدرسي    استئناف البرنامج الفني بداية من الفاتح أكتوبر    ندوات وملتقيات دولية وبرمجة عدد من الإصدارات    المتوسطية ..    يوم في حياة الحبيب المصطفى..    جوائز قيِّمة لأداء الصلاة علي وقتها    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



من الكتابة الثورية إلى الفيلم السينمائي
نشر في الشعب يوم 05 - 07 - 2021

لا يمكن لأمة أن تخلد بطولات رجالها ونسائها إلا من خلال تدوينها كتابيا وفنيا، وكم هي كثيرة تضحيات أبناء وبنات الشعب الجزائري على مر الزمن سواء في الدفاع عن السيادة والأرض والعرض أو في بناء الدولة والكيان وتحقيق الرقي والازدهار والتصدي لكل الأزمات الأمنية والسياسية والاقتصادية.
تعود ذكرى استرجاع السيادة الوطنية ومعها عيد الشباب، تستوقفنا المناسبة للحديث عمّا قدمه الأدب والأدباء من روايات ومؤلفات وما عرضه صناع الأفلام السينمائية من أعمال عن المقاومة وثورة التحرير الوطني لطرح السؤال هل وفينا الماضي حقه، وهل تؤدى الأمانة لأجيال المستقبل وهل حفظنا حقا الذاكرة الوطنية من خلال الإبداع والفن؟
كم هي جميلة ومؤثرة تلك القصص والمواقف والتضحيات التي تحاكي نضال الشعب الجزائري طيلة قرن و32 سنة من الزمن وكفاحه المستميت من أجل التحرر من العبودية ونير الاستعمار، قصص يستوجب علينا التعريف بها، وتقديمها إلى الأجيال القادمة حتى تُرسخ فيهم روح الوطنية وحتى نكرم التضحيات الجسام لرجال ونساء ضحوا بالنفس والنفيس من أجل أن تسترجع الجزائر سيادتها في 5 جويلية 1962..
كثيرة هي الكتب والروايات التي تناولت الشخصيات الوطنية والأحداث والبطولات التي كللت كفاح الشعب الجزائري الأبي ومقاومته خلال أكثر من قرن وثلاثة عقود في وجه الاستعمار الغاشي. إصدارات قيمة تترجم اهتمام الكتاب والروائيين والباحثين في تاريخ الجزائر، وكذا بعض الناشرين، وتشكل أغلبيتها مراجعا توثيقية مهمة ترفع الستار عن القليل فقط من كم المعلومات الهائل الذي يزخر به تاريخ المقاومة الشعبية الجزائرية مند أجيال.
وبالرغم من ثراء المكتبة الجزائرية تمثل هذه العناوين القيمة والأبحاث الهامة في تاريخ الثورة التحريرية، تبقى المجهودات المبذولة في هذا السياق محصورة في غالبيتها على جمع وأرشفة التواريخ والأحداث انطلاقا من الشهادات لمن عايشوا الفترات المؤلمة أو استنادا لما كتبه المؤرخون المستشرقون.
خزان هائل من المعلومات القيمة لا يهتم به الكثير من أفراد المجتمع، ولا يتناوله الإعلام إلا مناسباتيا ولا يدرج في المناهل والمناهج البيداغوجية المدرسية، مجهود فكري وتاريخ ضائع بين رفوف المكتبات أو في مستودعات التخزين عند الناشرين في غياب آليات التوزيع والإشهار للتعريف به... مخزون من المعلومات التاريخية لا يعرف اهتمام كتاب السيناريوهات ولا يترجم إلى أفلام أو مسلسلات من شأنها أن تعيد الإعتبار للذاكرة الثورية، وتلهم الأجيال الصاعدة التي تبحث اليوم على مراجع وأبطال تفتخر بها.....
الأفلام الثورية والحاجة لمقاربات مغايرة
قليلة هي للأسف الشديد الأفلام السينمائية والمسلسلات التليفزيونية التي تسلط الضوء في أيامنا هذه على المقاومة الشعبية وعلى أحداث ثورة نوفمبر المجيدة، وتضحيات الشهداء البررة والمجاهدين الصناديد والمقاومين الأحرار...
لقد شهدت فترة ما بعد الاستقلال إلى غاية نهاية السبعينات ذروة الإنتاج السينمائي في مجال الأفلام الثورية والتاريخية التي سجلت مجد السينما الجزائرية في المحافل والمهرجانات الوطنية والدولية ...»ريح الأوراس، العفيون والعصا، معركة الجزائر، الليل يخاف من الشمس وثورة بوعمامة، ريح الجنوب، دورية نحو الشرق.
فجر المعذبين.. الليل يخاف من الشمس
«الشمس السوداء»، «الجحيم في عشر سنوات»، زاد تاريخ الثورة الخارجون عن القانون، حواجز الطين، ديسمبر، دورية نحو الشرق العرق الأسود، منطقة محرمة، حرب التحرير، وقائع سنين الجمر هروب حسان «طير»و الإرث، ريح الجنوب، أولاد نوفمبر، -العدو الحميم.... كلها أفلام ثورية تتميز بمقاربة أحادية يركز من خلالها على وحشية الاستعمار وصمود الجزائريين.
أعمال فنية أنجزت وعرضت خلال العصر الذهبي للسينما الجزائرية، في الفترة الزمنية المذكورة أعلاه وحصدت أغلبيتها الكثير من الجوائز والتكريمات، ليغيب معظمها بعد ذلك سواء في قاعات السينما أو على شاشة التليفزيون وبقيت هي الأخرى تعود للواجهة- ليست كلها- متى احتفلنا بالأعياد الوطنية مثل الفاتح نوفمبر 1954والثامن ماي 1945، الخامس جويلية 1962، 17 أكتوبر1957 و11 ديسمبر1961 من كل سنة.
وبعد الركود الذي عرفه مجال صناعة الأفلام السينمائية في تسعينيات القرن الماضي بعد غلق وتحويل دور العرض عن تخصصها وتدهور الإنتاج السينمائي وأزمة السيناريوهات والاتجاه إلى الأفلام الاجتماعية...؛ عاد الاهتمام بالأفلام الثورية بصورة محتشمة جدا وبأعمال أثارت الكثير من النقد وأسالت الكثير من الحبر منها فيلم ابن باديس، زبانة، مصطفى بن بولعيد، وآخرها اليوبوليس.....
كل عام الأعمال تستوقفنا، اليوم، للتفكير في إستراتيجية تجمع بين الإنتاج الإبداعي والكتب الثورية وصناعة الأفلام بطريقة حديثة ومقاربة مغايرة يجد فيها القارئ والمشاهد الأبطال المرجعية التي يبحث عنها وكذا انعكاسا له فيهم ...أعمال تقدم البطل الثوري الإنسان بعيدا عن تقديس الصورة الذي عهدناه فيما سبق.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.