نصّابون يستعملون اسم جمعية العلماء للاحتيال..    25 سنة على رحيل عبد الحميد بن هدوقة    تكريم الصحفيين الفائزين في الطبعة الأولى لجائزة الصحافة    الأطباء هم سادة الموقف..    مصالح أمن وهران تكرّم الأسرة الإعلامية    "توأمة" بريدية بين الجزائر وتونس    إعلان سفراء 10 دول غربية "أشخاصا غير مرغوب فيهم"    لندن تؤكد تمسكها بموقفها الداعم لتقرير مصير الصحراء الغربية    مفوضية الانتخابات تعلن خطة إجراء انتخابات ديسمبر    الجزائر لا تقبل التدخل في شؤونها من أي طرف كان    هلاك سيدة بالعاصمة والحماية المدنية تستنفر وحداتها    تفكيك شبكة إجرامية تنشط في نقل المخدرات والتهريب    الدستور الجديد أحدث إصلاحات قوية في قطاع العدالة    حريصون على إعطاء السلطة القضائية المكانة التي تستحقها    مشاريع حيوية في الأفق    4 وفيات.. 72 إصابة جديدة وشفاء 66 مريضا    الرياض…إشادة بجهود الجزائر في مكافحة ظاهرة التغيير المناخي وحماية التنوع البيئي    البطاطا ب50 ديناراً في 14 ولاية    نعمة الأمطار تتحوّل إلى "نقمة"    الجزائر توقع اتفاقية إطار للتعاون والشراكة بروما    غلام الله يدعو لاعتماد نموذج علماء الجزائر    بوعمامة قائد ضحى من أجل تحرير الوطن    برشلونة يحدد أهدافه في الميركاتو ..    لا بديل عن احترام أحكام القضاء والسهر على تنفيذها    كورونا: 72 إصابة جديدة و4 وفيات خلال 24 ساعة    "الداربي" العاصمي ينتهي بالتعادل واتحاد بسكرة يتألق بخماسية    مشاكل لا تنحصر و شعبة تحتضر    المطالبة بتوضيحات حول مصير السكنات الملغاة استفادتها    دولة الحق تبدأ بإصلاح العدالة    غلام الله يدعو من طهران إلى اعتماد نموذج علماء الجزائر في الوحدة بين المسلمين    غرس 4000 فسيلة بمحيط المركب الأولمبي هذا الأربعاء    سعر الدجاج يقفز إلى 500 دج للكلغ    عامان حبسا نافذا للمعتدي    المواطن بمستغانم في بحث دائم عن الخبز المدعم    مهزلة أخرى بملعب بولوغين و زرواطي يفتح النار على المسؤولين    الهناني ينقذ تربص الشلف في آخر لحظة    عودة الأنصار إلى المدرجات ابتداء من الجمعة    محرز هداف مع مانشيستر سيتي    اللاعبون يرفضون التدرب للمطالبة بمستحقاتهم المالية    دخول الجمهور مشروط بتوفر الجواز الصحي    إقبال على إنتاج الذرة الصفراء    الجزائر تتوج بأربع جوائز    سيارة نفعية تقتل شابا    المفوّضية تحدّد مواعيد التّرشّح وتعد بالنّزاهة    دعوات لمنح تفويض مراقبة حقوق الإنسان للمينورسو    تحديد معالم التّشكيلة الأساسية ل "العميد"    «طريقي على الحرير»..عنواني وبصمة فنّي    تسجيل 72 إصابة جديدة بفيروس كورونا 4وفيات و66 حالة شفاء    الشريعة حثّت على الخبيئة الصالحة    ما هو أعظم ما يعد الله به المؤمن؟    صالون البناء والأشغال العمومية بقسنطينة: إبرام 50 اتفاقية شراكة ما بين متعاملين اقتصاديين    الصين: تطعيم 76 بالمائة من السكان    الأيام الوطنية السينمائية لفيلم التراث تنطلق غدا بأم البواقي    مير سكيكدة خارج اللعبة الانتخابية    أسبوع من الترتيل والمديح وإكرام الوافدين    مكسورة لجناح    ندوة فكرية بعنوان "تاريخ الصحافة ببسكرة"    الوزير الأول: احياء ذكرى المولد النبوي "مناسبة لاستحضار خصال ومآثر الرسول صلى الله عليه وسلم"    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



إستقرار وتماسك
نشر في الشعب يوم 13 - 07 - 2021

معاناة اللبنانيين تتفاقم ومخاوفهم تتضاعف، بسبب غياب مؤشرات قريبة على حل عاجل للأزمة السياسية التي طال أمدها، من أجل تتويج الجهود المبذولة بتشكيل حكومة كفاءات وطنية، تكون مهمتها اجتياز المرحلة الحساسة والخطيرة ومنح الأولوية لإرساء إصلاحات عميقة، تجنب هذا البلد الذي عانى في السابق كثيرا من الحروب والدمار أي مخاطر تهدّد استقراره وتماسكه.
الأزمة لا تحتاج إلى حل سحري يسقط من السماء، بل إلى حلول توافقية بين الفاعلين السياسيين وقناعات بضرورة تجاوز كل ما حدث من سلبيات، لاستدراك الاختلالات التي عصفت بالاقتصاد وبحياة اللبنانيين، بهدف إنهاء الجمود وسط الطبقة السياسية، ولا يتسنى ذلك إلا عن طريق وضع مصلحة لبنان فوق أي اعتبار، فلا ينبغي تضييع المزيد من الوقت حتى لا تتعمّق أزمة سياسية واقتصادية واجتماعية، لأن التقديرات باتت تحذّر من اقتراب انهيار القدرة الشرائية للشعب اللبناني، حيث أصبح نصف اللبنانيين يعيشون تحت خط الفقر، ومما يقوي من المخاطر أن البنك الدولي أكد أن لبنان يشهد إحدى أسوأ الأزمات الاقتصادية لم تسجل منذ أواسط القرن التاسع عشر، وتواجه سلطاته تحديات عديدة تعقد من الوضع وتهدّد بانفجار اجتماعي.
التخوّف من انفجار سياسي وانهيار اقتصادي، يشكّل هاجسا مؤلما لجميع اللبنانيين الذين بدأ صبرهم ينفذ، غير أن الأمل مازال قائما وتدارك تعقيدات الوضع الحالي ممكنة، إذا تضافرت جهود أبناء هذا البلد العربي الجميل، ممن يخافون على مصلحته، وحريصون على دعم ومؤازرة شعب ضحى كثيرا طيلة العقود السابقة، ولا ينبغي في هذا الظرف تجاهل اللبنانيين لخطورة الضغط الخارجي، حيث تهدّد دول غربية بفرض عقوبات على مسؤولين لبنانيين، إثر تلويحها مؤخرا بإرساء إطار قانوني قبل نهاية جويلية الجاري، لمعاقبة المسؤولين عن تفجير الأزمة السياسية.
ينبغي أن يسارع في تشكيل حكومة وطنية، ووضع اليد في اليد وقطع الطريق أمام من يضمرون الشر للبنان من قوى الشر المتآمرة، لأن الأزمات الداخلية من الأفضل أن تحل بحلول داخلية، لأنه «لا يحكّ جلدك إلا ظفرك»، ولاشك أن اللبنانيين يدركون حجم خطورة الوضع وضرورة التعجيل بخطوات تشكيل الحكومة ومباشرة الإصلاحات العميقة التي تعيد المصداقية وتكرس الثقة، وفوق ذلك تكون صمام أمان، يحافظ على الاستقرار والتماسك.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.