محليات 27 نوفمبر: فتح مكاتب التصويت أمام الناخبين عبر التراب الوطني    وزير المجاهدين: سيظل الأمير عبد القادر رمزا للمقاومة والمواقف الإنسانية    محليات: التصويت بتقديم وثيقة إثبات الهوية و بطاقة الناخب إن توفرت    مقتل طفل صحراوي في قصف بطائرة مسيرة للجيش المغربي ب"أغينيت" المحررة    رئيس الجمهورية: الانتخابات المحلية آخر محطة لبناء دولة عصرية    اتفاقية تعاون بين مهرجان البوابة الرقمية بعنابة ومهرجان "سينيمانا" بسلطة عمان    محليات 27 نوفمبر : آخر لبنة في بناء المؤسسات الديموقراطية    زيارة الرئيس تبون إلى تونس "ستأتي في أوانها"    رئيس مجلس الأمة يؤدي واجبه الانتخابي    تسجيل نذرة في قارورات غاز البوتان بعدة مناطق بجيجل والسكان متخوفون    فرصة تاريخية لمواجهة الأوبئة في المستقبل    منفذ الطريق السريع جيجل / العلمة يرفض مبارحة النفق المظلم    رئيس الجمهورية يتأسف لتهديد وزير من الكيان الصهيوني لبلد عربي من بلد عربي آخر    محترفو السعودية يلتحقون مباشرة: كتيبة «الماجيك» تغادر فجر اليوم صوب الدوحة    منذ تلقي دعوة المنتخب: ريمس «يُكبل» كبال    الجزائر ضيف شرف الدورة الخامسة لمهرجان "العودة السينمائي الدولي" بفلسطين    غولي وسليماني يتوّهجان في ليالي الدوري الأوروبي    توقيع 10 بروتوكولات اتفاق بين مجمعات عمومية وبورصة الجزائر    تكريس مبادئ العدالة والدولة الاجتماعية    « على رؤساء الدوائر مراقبة عمل المنتخبين لدفع عجلة التنمية »    طرق مشلولة بالوعات مسدودة وحركة سير خانقة    انزلاق أرضي بالقرب من مفترق الطرق جمال الدين    تساقط 14 مم من الأمطار خلال يومين    المولودية في أزمة حقيقية    تأجيل سحب قرعة الدور الحاسم إلى 26 جانفي المقبل    «لالاّ» فيديو كليب جديد ل «سولكينغ» و«ريمكا»    «جي بي أس» لمحمد شرشال ضمن المنافسة الرسمية    نص بيعة الأمير عبد القادر في 27 نوفمبر 1832    نسعى إلى تأطير الغواصين وتطوير الاختصاص لتمثيل الجزائر دوليا    منحة البطالة "تقارب" الأجر الوطني الأدنى المضمون ويستفيد منها البطال الى غاية حصوله على منصب شغل    الرئيس تبون يعقد لقاءه الدوري مع ممثلي الصحافة الوطنية    حثوهم على حسن الاختيار    رسالة للأمير عبد القادر تكشف أسرار خيانات المغرب للجزائر    17 مليار دولار للدعم الاجتماعي    سلطانة خيا تستنكر أكاذيب ممثل الاحتلال المغربي    إدانة واستنكار فلسطيني لزيارة غانتز إلى الرباط    شبكات التواصل الاجتماعي ووسائل الإعلام لصد التطرّف    ضرورة توحيد موقف دول القارة في مواجهة جائحة كورونا    تغيير جذري للقانون سيعطي المنتخبين صلاحيات أوسع    رابطة علماء ودعاة وأئمة بلدان الساحل: التأكيد على ضرورة دراسة وضع المرأة في بلدان الساحل    أصواتكم أمانة وستكون محفوظة    هذا هو نظام الاقتراع وتوزيع المقاعد والطعون    تشجيع من أجل منتوجات أكثر تنافسية    حكار رئيسا للجمعية الجزائرية لصناعة الغاز    دعوة إلى تفعيل الثقافة في حياتنا اليومية    الجزائر المستهدف الأول من زيارة الوزير الصهيوني    رغبة في التغيير    غياب البروتوكول الصحي يؤشر لموجة رابعة    نسعى للتتويج بلقب كأس العرب    أشبال "الخضر" يراهنون على المراكز الأولى    ضبط 203 قنطار من الشعير    قتيل في حادث مرور    عشريني يروج المهلوسات    الاستدانة الخارجية تخنق اقتصاد المغرب الهشّ    افتتاح النصب التذكاري لشهداء دولة الجزائر جنوب مدينة جنين بفلسطين    رسالة الأمير عبد القادر إلى علماء مصر تؤكد خيانات المغرب للجزائر على مر سنوات خلت    صوتك أمانة ومسؤولية..    أما آن لهم أن يمسكوا ألسنتهم..!؟    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



الفلسطينيون يتعهّدون بالدفاع عن المقدسات وهزم التهويد
نشر في الشعب يوم 21 - 08 - 2021

أحيا الشعب الفلسطيني ومن ورائه الشعوب العربية أمس الذكرى ال52 لإحراق المسجد الأقصى المبارك. ففي 21 أوت من عام 1969 اقتحم يهودي متطرّف يدعى مايكل دينيس، المسجد الأقصى المبارك، وأضرم النار في الجناح الشرقي منه، فأتت على واجهات المسجد وسقفه وسجاده وزخارفه وكل محتوياته من المصاحف والأثاث.
من ضمن المعالم التي التهمتها النيران، مسجد عمر، الذي كان سقفه من الطين، والجسور الخشبية، إضافة إلى تخريب محراب زكريا، ومقام الأربعين، وثلاثة أروقة من أصل سبعة ممتدة من الجنوب إلى الشمال مع الأعمدة والأقواس والزخرفة، وجزء من السقف الذي سقط على الأرض، و74 نافذة خشبية وغيرها.
كما تضررت أجزاء من القبة الداخلية المزخرفة والجدران الجنوبية، وتحطمت 48 نافدة في المسجد مصنوعة من الجبس والزجاج الملون، واحترق الكثير من الزخارف والآيات القرآنية.
اعتداءات متواصلة
ولم تتوقف اعتداءات الاحتلال والمستوطنين على المسجد، من إغلاقه أمام المصلين والتضييق عليهم، واقتحامه وتدنيسه من قبل المستوطنين، وتنفيذ أعمال تخريب فيه، ومنع عمليات ترميمه، وتنفيذ أعمال حفريات للأنفاق أسفله، وإجراء أعمال مسح وأخذ قياسات في باحات المسجد الأقصى وفي صحن قبة الصخرة.
وخلال العام الجاري سادت حالة من التوتر الشديد في الأقصى خاصة خلال شهر رمضان الماضي، مع تكثيف سلطات الاحتلال الإسرائيلي إجراءاتها العسكرية في حي الشيخ جراح وسلوان بسبب القرارات الإسرائيلية الهادفة إلى تهجير السكان الفلسطينيين من القدس.
حفريات تهدّد الأساسات
وتقوم آليات الاحتلال بأعمال حفر في باب المغاربة وساحة البراق، المؤدية لحارتي الشرف والمغاربة في القدس القديمة، والتي زادت وتيرتها في الفترة الأخيرة لتشمل أماكن متعددة، بغرض إقامة نفق أرضي بطول 159 مترا، يصل بين منطقة «حارة الشرف»، التي استُبدل اسمها ب؛حارة اليهود»، إلى بداية جسر باب المغاربة المؤدي إلى داخل المسجد الأقصى الذي تستخدمه قوات الاحتلال والمستوطنون في الاقتحامات.
ونقلت وكالة الأنباء الفلسطينية عن بيان لمجلس الإفتاء الأعلى في فلسطين قوله، إن هذه الاعتداءات تأتي في إطار الانتهاكات المتواصلة بحق المقدسات والمعالم الأثرية والتاريخية الفلسطينية، وسياسة الاحتلال الهادفة إلى تغيير ملامح المدينة المقدسة وطمس ماضيها العربي والإسلامي.
إصابات واعتقالات ودهم منازل
من ناحية ثانية، واصل الاحتلال الإسرائيلي، العدوان على الشعب الفلسطيني ومقدساته وممتلكاته، حيث أصيب العشرات خلال مواجهات في بيتا وبيت دجن بمحافظة نابلس، وجراء قمع مسيرات في قلقيلية والخليل، واعتقلت قوات الاحتلال 7 مواطنين من محافظة الخليل ومتضامنين أجنبيين، فيما داهمت منازل عدد من المواطنين ونصبت حواجز عسكرية قرب جنين وبيت لحم، كما أصيب فتى بانفجار جسم من مخلفات الاحتلال شرق مدينة غزة.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.