الجزائر تخسر من غينيا الاستوائية    الصحراويون متشبثون بحقوقهم غير القابلة للمساومة وبالدفاع عن حقهم في الحرية والاستقلال    فلاحة: متعاملون أمريكيون يطلعون على فرص الاستثمار في الجزائر    طاعة الله.. أعظم أسباب الفرح    الجزائر ومصر تؤكدان استعدادهما لإنجاح القمة العربية المقبلة بالجزائر    قانون المالية 2022 يوضح الجباية المطبقة على مجمعات المؤسسات    مجلس تنفيذي بكل ولاية لخدمة مصالح الشعب    فلاحو رشقون يطالبون بإنجاز سوق للجملة    إنشاء منطقتي نشاط للمؤسسات المصغرة و الناشئة بمستغانم    رفع العراقيل عن 679 مشروع استثماري من إجمالي 877 مشروع    مشروع المسجد القطب بمعسكر لا يزال هيكلا    مساع لاستئناف المفاوضات وسط تعنّت مغربي    تفاؤلية «الناير» في عمقنا الثقافي    تعليمات للمفتشين والمديرين بالصرامة في تطبيق البرتوكول الصحي    الرئيس الجديد لشركة «الحمراوة» يعرف يوم 27 جانفي    «الزيانيون» يضعون قدما في قسم الهواة    إيتو صامويل يردّ الاعتبار    قرصنة الكهرباء تكبد سونلغاز خسائر ب 50 مليار سنتيم    توزيع مستلزمات شتوية على 40 معوزا    تخرّج 4668 متربّصا من مراكز التكوين المهني خلال 2021    الأدب والفلسفة والقبيلة    مناديل العشق الأخيرة    «رسائل إلى تافيت» للكاتب الجزائري ميموني قويدر    استحداث مجلس تنفيذي في كل ولاية ورفع أسعار شراء الحبوب من الفلاحين    متحور الموجة الرابعة أقل شراسة وأسرع انتشارا    «أوميكرون سيبلغ الذروة نهاية جانفي والتلقيح هو الحل»    «حالات الزكام ناتجة عن ضعف مناعة الأشخاص وقلة نشاط الخلايا المناعية والجهاز التنفسي العلوي»    دعوات لمواجهة التطبيع حتى إسقاطه    حجز خمور بسيارة لم يمتثل صاحبها لإشارة التوقف بالشريعة في تبسة    40 معرضا في "سفاكس" لإنعاش الاقتصاد والاستثمار    8 وفيات... 573 إصابة جديدة وشفاء 343 مريض    دخول أول مركز للتكافؤ الحيوي في الجزائر حيز الخدمة قريبا    فسح المجال للشباب والكفاءات    "إكسبو دبي"..الجزائر هنا    هنية في الجزائر قريباً    فتح الترشح لمسابقة الدكتوراه    141 مداهمة لأوكار الجريمة    تأهل الجزائر سيرفع من مستوى كأس إفريقيا    شلغوم العيد يحقق ثاني انتصار والوفاق يسجل تعادلا ثمينا    هنري كامارا ينتقد طريقة لعب السنغال    رواية شعرية بامتياز    عملان جديدان لسليم دادة    كاميلة هي أنا وخالتي وكثيرات    انتخابات مجلس الأمة : اختتام عملية ايداع التصريح بالترشح اليوم الأحد عند منتصف الليل    وسائل التواصل.. سارقة الأوقات والأعمار    النظافة والإطعام المدرسي وكورونا أولوية    الاتحاد الإفريقي يهدد معرقلي المسار الديمقراطي بالسودان    2.5 مليون نازح جراء الصراع بدول الساحل    القبض على مروج المهلوسات في الأحياء الفوضوية    موجة الصقيع تقلق الفلاحين    بلماضي يستفيد من عودة مساعده الفرنسي سيرج رومانو    الإعلان عن القائمة الطويلة لجائزة محمد ديب للأدب    الحكومة تتوعد بغلق المؤسسات والفضاءات والأماكن التي لا يحترم التدابير الصحية    محمد بلوزداد أبو جيش التحرير الوطني    بوغالي يرافع لإعادة الاعتبار للمشهد الثقافي    إنّ خير من استأجرت القوي الأمين    جدلية الغيب والإنسان والطبيعة..    لا حجة شرعية لرافضي الأخذ بإجراءات الوقاية    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



النّص الجزائري يؤسّس لجنس أدبي متكامل
نشر في الشعب يوم 03 - 10 - 2021

عرف المشهد الأدبي في الجزائر خلال العشريتين الأخيرتين ظهور كتابات إبداعية في مختلف الأجناس الأدبية لاسيما في الشعر والقصة القصيرة جدا، وسجلت هذه النصوص السردية حضورا متميزا مكن من احتلال النص السردي الجزائري مكانته الفنية والجمالية في المتن السردي، وتزامنا مع اليوم العالمي للقصة القصيرة جدا المتزامن والفاتح من أكتوبر، تقربت «الشعب» من بعض الأسماء الأكاديمية والأدبية لمعرفة تطور هذا الفن ومدى تأثره بالكتابات الأخرى.
لا زالت القصة القصيرة جدا في الجزائر تشق طريقها بصعوبة بالغة بالنظر لكثير من العوامل والأسباب، من أهمها صعوبة معرفة آليات الصيغة الجديدة في كتابتها عكس الشعر أو الرواية، حسب الناقد طارق ثابت فالقصة القصيرة جدا «لها أولياتها الجوهرية التي يجب أن تكرَّس كثوابت ومُتعاليات، وإن كانت خرجت من رحم القصة إلا أنها أكثر اختزالا منها وتكثيفا وعمقا وجرأة وانفتاحا، وأهم أساسياتها تتمثل تحديدا في الكثافة اللغوية، مع عُمق المعنى وتوسُّع الرؤية»، وهذا ما يصعب في تقديره من مهمة الأديب الجزائري في كتابتها؛ وهو المُكرس نمطيا مع الأشكال الكلاسيكية في الأدب قراءة وكتابة.
طارق ثابت: خرجت من رحم القصّة وأكثرها اختزالا جرأة
أكّد البروفيسور طارق ثابت أستاذ الأدب العربي بجامعة باتنة، أن القصة القصيرة جدا بحجمها المحدود الذي لا يتجاوز الصفحة الواحدة زاد الاهتمام بها مؤخرا، وأسهمت العديد من الظروف في زيادة الاهتمام بهذا الفن وصار ملفتا للنظر ومحط جدل في كينونته وماهيته وشرعيته وتأثيره.
أضاف الناقد طارق ثابت، أن هذا الجنس الأدبي كما يقول الناقد المغربي جميل حمداوي يمتاز بقِصَر الحجم، والإيحاء المكثف، والانتقاء الدقيق، ووحدة المقطع، علاوة على النزعة القصصية المُوجزة والمقصدية الرمزية، فضْلاً عن التلميح والاقتضاب والتجريب واستعمال النَّفَس الجُمْلي القصير الموسوم بالحركية والتوتر المضطرب وتأزيم المواقف والأحداث، بالإضافة إلى سمات الحذف والاختزال والإضْمار، كما يتميز هذا الخطاب الفني الجديد بالتصوير البلاغي الذي يتجاوز السرد المباشر إلى ما هو بياني ومجازي ضمن بلاغة الانزياح والخرق الجمالي.
عاد طارق ثابت الى نصوص بعض الكتاب الجزائريين، حسب ما ذهبت إليه الباحثة أسماء ولد إبراهيم التي أكدت في أطروحة دكتوراه، بأنّ هذا الشكل الأدبي الجديد يسمح للكاتب بأن يكتب، وبكثافة عالية، ما بين الذات والعالم، ما بين الداخل والخارج، ما بين الحلم واليقظة، ما بين المتخيّل والواقع، وأكثر ما يثير في هذا المابين هو المسكوت عنه والمنفلت والمتسرب.
وفي الأخير، أشار طارق ثابت أنّ القصة القصيرة جدا تكتب كل ذلك بطريقة تمزج بين السرد والشعر، بين الفكر والشعور، بين الوضوح والغموض، منفتحة على لغات الشعر والموسيقى والحلم واللون، فاتحة الطريق أمام انفراج المعاني وتعددها، وانبثاق لذة القراءة وقلقها، لكن على الرغم من قلة كتاب القصة القصيرة جدا في الجزائر إلا أن بعضهم قد أبدع فيها وتميز بشكل ملفت للنظر، مثل عبد الكريم ينينة، عبد الواحد بن عمر، رابح خدوسي، سعيد بوطاجين، علاوة كوسة، عبد الرزاق بوكبة، بشير ونيسي، محمد الكامل بن زيد، عبد الرزاق بادي، السعيد موفقي، رقية هجريس، نور الدين لعراجي، وقبلهم المرحوم حسين فيلالي وغيرهم.
القاص محمد الكامل: أخشى أن تضيع هذه الجهود أمام التّعطّش للشّهرة الآنية
من جهته، أوضح القاص محمد الكامل بن زيد «بأنه في الآونة الأخيرة عرفت القصة القصيرة جدا منحى تصاعدي بشكل لافت، فبرزت أسماء حاولت جاهدة الغوص في معالمه عبر منصات التواصل الاجتماعي والمدونات المختصة وندوات محلية أو وطنية، الأمر الذي جعل المشهد الثقافي يستمتع بمجموعات قصصية راقية تكاد تكون مكتملة، أخذت حظها من المكانة الأدبية العربية».
أشار صاحب الإصدار «المشي خلف صاحب المعبد»، إلى أنه لا يمكن لهذا الجنس الأدبي بعد ان عرف بدايات متعثرة تمثلت في محاولته التموقع بين الأجناس الأدبية المعروفة والبحث عن دلالات لتسميته وكم الكلمات الممكن التقيد بها وما هي اللغة والأسلوب الواجب إتباعه، وانحصار كتابه في بدايات الألفية الثانية على أسماء تعد على الأصابع.
في ذات السياق، أكد بن زيد أن بعض الأسماء التي كتبت هذا النوع القصصية استطاعت أن تدرك ماهية امتلاك الفكرة اللحظة ولغة القص المقتدرة، لكن كل ما أخشاه أن تضيع هذه الجهود وهذا المستوى في رحلة بحث الشباب الحالي المقبلين على فاتحة الإبداع دون قراءة متمعنة أو إدراك لأهمية الكلمة، فتفقد القصة القصيرة جدا بوصلتها من جديد في ظل تعطشه للشهرة الآنية، إذ نرى أن الكثير منهم لا يفرق بينها وبين الخاطرة بينها وبين القصيدة النثرية.
وفي الأخير، حذّر بن زيد من عدم مرافقة الق ق ج، وتركها للساحة الأدبية دون متابعة ودراسات نقدية مما يسهل انتشار أكشاك النشر الطفيلية، التي للأسف هو الربح التجاري على حساب الرؤية الإبداعية، التي حتما ستضيع الشاب القاص في دوامات القصة القصيرة جدا هي في غنى عنها.
فايزة لكحل: حقّقت طفرة نوعية من خلال البحوث والرّسائل الجامعية
أكّدت القاصة فايزة لكحل بأن القصة القصيرة جدا «حقّقت مسافات طويلة من رحلة الألف ميل، هدفها التربع مع الفنون الإبداعية الرائدة، الرواية، والقصة القصيرة، والقصيدة، اما القصة القصيرة جدا، فهي تسابق الومضة والهايكو والشذرات، وتمكّنت من التميز عن كل هذه الفنون المضغوطة باعترافات أكاديمية ونقدية».
أوضحت صاحبة المجموعة القصصية «نوافذ الخجل»، أنّ هذا الجنس حقق طفرة نوعية من خلال الجامعات العربية ضمن بحوث ورسائل جامعية، كما تنظّم لأجلها مسابقات عربية كثيرة


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.