"أتمنى مواجهة الكونغو الديمقراطية في فاصلة المونديال و محرز أفضل من صلاح "    منافس جديد لنيوكاسل على ضم ديمبلي    هذه قائمة برشلونة لموقعة بايرن ميونيخ    عنابة: حجز 20 كلغ مخدرات وتوقيف شخصين    الأيام الوطنية فتيحة بربار لمسرح الشباب ببومرداس: افتتاح على وقع التكريمات و الفنان الليبي علي أحمد سالم يخطف الأضواء    في الدورة السادسة لمهرجان القدس السينمائي الدولي    بيان مشترك حول زيارة الرئيس الفلسطيني للجزائر    المخزن المغربي ماض في التآمر على فلسطين    الجزائر تدعو إلى تصور موحد للدول العربية    مواجهة آسيوية - إفريقية ساخنة    لزهاري يستعرض مع سفير اسبانيا إمكانية تدعيم التعاون    الإطاحة بشبكة تهريب دولي للمخدرات    عرقاب يتحادث مع نظيرته التونسية    ندوة أوربية لمساندة الشعب الصحراوي    تنظيم أيام للفيلم النرويجي بالجزائر    ملتقى وطني عن فلسفة التصوف وسؤال القيم    الشارع المغربي متمسك بتصعيد الاحتجاجات الى غاية اسقاط اتفاق التطبيع المشؤوم    علاج ضعف التركيز وتشتت الانتباه عند الأطفال    جبهة التحرير الفلسطينية ترحب باستضافة الجزائر لاجتماع الفصائل الفلسطينية    أوميكرون يواصل الزحف..    فتح مجال استيراد الأبقار الحلوب من الخارج بداية من شهر يناير    اختتام الطّبعة الثّالثة لبرنامج التّحدّي الجزائري    الكفاح الصحراوي نظيف ولا يستهدف المدنيين    استلام أغلبية المنشآت بوهران نهاية ديسمبر    انتفاضة شعبية مرتقبة يوم الجمعة بالمغرب    عصّاد يطلّع على جهود ترقية اللغة الأمازيغية    نحو تصنيع 3 آلاف سخّان يعمل بالطّاقة الشّمسية    تقليص فاتورة استيراد الأدوية إلى 800 مليون دولار خلال سنة 2021    قاعات الدراسة في تدهور والأولياء يدّقون ناقوس الخطر    اليوم العالمي للمناخ: مكافحة التغيرات المناخية في صلب أولويات الجزائر    الإفراج عن أزيد من 500 مشروع صناعي بقيمة 900 مليار دينار    سبقاق: " إحصاء حوالي 15 ملفا قضائيا حول تبديد أموال عمومية وسوء تسيير في الاتحاديات الرياضية"    كورونا: 197 إصابة جديدة و3 وفيات خلال ال24 ساعة الأخيرة    الخطوط الجوية الجزائرية تحدث شروط السفر نحو فرنسا وبريطانيا    دفتر شروط السيارات سيكون جاهزا مع نهاية مارس    هذه نسبة امتلاء السدود    ظاهرة فلكية تشهدها سماء الجزائر    ولادة قيصرية للأميار    أولاف شولتز يستعد لتولي منصب المستشار الألماني خلفا لميركل    حوادث المرور: وفاة 35 شخصا وإصابة 1019 آخرين خلال أسبوع    الكيان الصهيوني هدم 826 منزلا في الضفة الغربية وشرق القدس منذ بداية العام    تمويل شراء الهواتف الذكية هو أساس الشراكة بين OPPO Algérie و Algeria Trust Bank    قالمة : انقطاعات مستمرة للكهرباء بعدة بلديات    رغم كونها أكبر أحياء بلدية حامة بوزيان بقسنطينة: طرقات مهترئة و تسرّبات لا تتوقف بحي بكيرة    اختتام الندوة الوطنية حول الإنعاش الصناعي: توصيات بضرورة تكتل المصنعين العموميين والخواص في تجمعات    بوقرة يؤكد أن مباراة مصر صعبة على المنتخبين    أسعار النفط ترتفع مع تراجع المخاوف بشأن "أوميكرون"    الاتحادية الدولية للتاريخ والاحصاء: جمال بلماضي رابع أفضل مدرب في العالم    وفاة أربعيني اختناقا بالغاز بسيدي بلعباس    ارتباط بالفن الأصيل والنظيف    السعي لتسجيل "التويزة" كتراث غير مادي    قسنطينة تستحضر مسار عميد المالوف الحاج فرقاني    أوامر فورية لغلق الملف    التلقيح واحترام البروتوكول الصحي للتقليل من الإصابات    أقسم أن هذا البلد محروس..    الإكثار من الصلاة على النبي صلى الله عليه وسلم    هذه قصة الصحابي ذي النور    انتشار كبير للظاهرة في العالم    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



بني عباس تحتفي بذكرى المولد النبوي الشريف
نشر في الشعب يوم 17 - 10 - 2021

فرق البارود، المدائح، البردة وختان الأطفال أبرز مظاهر الاحتفال
محج الباحثين عن رمزية الذكرى وقدسيتها
مع اقتراب شهر ربيع الأول تعلن مدينة بني عباس أو « أميرة العرق الغربي» تعلن حالة الطوارئ استعدادا للاحتفال بذكرى المولد النبوي الشريف، فهكذا كان أجداد أهل منطقة بني عباس يحتفلون، وهكذا ظلت مراسيم الاحتفال فيها راسخة، وبالرغم من أن بني عباس لا تشهد هذا العام إقبالا كبيرا للزوار، ولا تمتلئ شوارعها ولا أزقتها عن آخرها، كما جرت العادة خلال المواسم الدينية السابقة، بعدما تم إلغاء التظاهرة الرسمية كإجراء احترازي لمنع تفشي وباء فيروس كورونا.
لم تمنع التدابير الاحترازية المدينة من التزيّن لهذه السنة، استعدادا لاستقبال وفود البشاريين الذين يشدون الرحال بأعداد كبيرة من مختلف مناطق الولاية وكذا زوار من خارجها نحو بني عباس للمشاركة في الاحتفال، حيث يبرز ذلك جليا في شوارعها وأزقتها، التي تملؤها الأضواء، وتشع من مساجدها أنوار الإيمان.
ما تزال طقوس الاحتفال بذكرى مولد خير البشرية راسخة في عادات سكان بشار وبني عباس، لتعكس فنا جزائريا أصيلا، يمتزج فيها جمال عادات وتقاليد أهل المنطقة، وروعة الأناشيد الدينية والأدعية التي تنبع من قلوب تترجى الله تعالى في كلماتها، مشفوعة بمظاهر البهجة والفرح بميلاد سيد البشرية عليه أفضل الصلاة السلام.
«الحيبوس»...التحضير للاحتفال
تروي « كنزة» وأخوها « محمد» وهما من سكان المنطقة في حديثهما مع « الشعب»، بعض وقائع الاحتفال بالمولد النبوي الشريف، وكيف تجري مراسمه، حيث تقول كنزة: « قبل شهور من موعد الاحتفال، يتم جمع التبرعات من قبل أناس مكلفين بذلك من طرف أعيان المنطقة، وتقوم النساء داخل بيت يسمى « الحيبوس» بفتل كميات كبيرة من الطعام أو «الكسكسي»، ونشرها لتجف.
ثم يتم وزن الطعام بوعاء تقليدي متوارث من الأجداد يسمى « الغرفية»، وكل ذلك وهن يرددن أناشيد دينية ومدائح نبوية، يعبرن من خلالها عن حبهن للنبي عليه الصلاة والسلام، ليتم تقديم الطعام المفتول يدويا، مرصعا بلحم الجمل أو البقر إلى الضيوف، من الذين اعتادوا ترديد المديح في المساجد بين صلاتي المغرب والعشاء طيلة الأيام العشرة التي تسبق يوم المولد.
فرق البارود.. أهم مظاهره
تواصل كنزة حديثها إلى «الشعب» قائلة أنّ تحضير فرق البارود يعد من بين التحضيرات المهمة التي تسبق يوم الاحتفال بالمولد النبوي الشريف، حيث يقوم كبار القبائل بتحضير الفرق والبارود وتدريب الشباب على إطلاق البارود، يكون طحن مادة البارود وتجفيفها أولى خطواتها، ليتم توزيعها على الشباب التابعين لفرق البارود، بالإضافة إلى توزيع الأزياء الخاصة بالاحتفال، أما البنادق التي يتم استخدامها في إطلاق البارود فمتوارثة عن أجداد كانوا يصنعونها بأنفسهم في ذلك الوقت، أين يشرف على تنظيفها وصيانتها الأعيان المكلفين بفرق البارود.
الطفل ورمزية «جريد» النخل
تابعت كنزة حديثها عن تحضيرات المنطقة للاحتفال بذكرى المولد النبوي الشريف قائلة: «في ساحة «المصرية» يجتمع أهل المنطقة، ويقوم بعضهم بحمل الأطفال الذكور الذين لم تتعدى أعمارهم سنة،...يلبسونهم عباءات بيضاء وعمائم،...يضعون في أعينهم الكحل، وفي أيديهم الحناء، ويتولى الأب أو أحد أقارب الطفل فيحمله بإحدى يديه، وفي يده الأخرى يحمل «جريد» نخل، ويرمزون بذلك إلى سعف النخل التي حملها أهل المدينة المنورة عندما خرجوا لاستقبال النبي عليه الصلاة والسلام، ووسط مظاهر الفرحة والبهجة، التي تخترق قلوب الجميع، صغارا وكبارا، يطوفون بالأطفال الصغار، وتحيط بهم فرقة البارود، يرددون الأناشيد والمدائح الدينية، كل هذا من أجل أن يكتسب هؤلاء الأولاد الصغار الشجاعة عند سماعهم لصوت البارود.
وتتواصل الاحتفالية الشعبية بالمولد النبوي الشريف، إلى غاية صلاة المغرب أين تتفرق الفرق متجهين مع الضيوف نحو المساجد لإقامة الصلاة ... في تلك الأثناء، وبعد العشاء، تقام قعدة خاصة بالنساء، وتعرف هذه القعدة « بالماية» وهي قعدة نسوية تقوم فيها النساء بأداء أناشيد دينية ومدائح، يعبرن فيها عن فرحتهن وحبهن للنبي صلى الله عليه وسلم، وغالبا ما تكون متعة حقيقية للزائرات من النساء للمنطقة.
«الجنانات»...» الملاتة» لكل من أتى
وأضاف «محمد» أنه في صباح اليوم الموالي من ذكرى المولد النبوي، أي يوم المولد النبوي الشريف، تتجمع فرق البارود في باحة قصر بني عباس، وسط أشجار النخيل، أو ما يسمى عند أهل المنطقة «بالجنانات»، حيث يمتزج إنشاد المدائح الدينية بإطلاق البارود في ثنائية تصنع سحر المناسبة كل سنة، لتنطلق الفرق لتجوب أزقة المدينة وشوارعها تحت أهازيج ومدائح يتبعها زوار المنطقة الباحثين عن تجربة الاحتفال بمولد خير البشرية على طريقة أهل بني عباس، أثناء ذلك يقدم لهم التمر وأكواب الحليب الصافي للضيوف.. لتستمر الاحتفالات حتى صلاة الظهر.
وتعرف الاحتفالات أيضا امتلاء مساجد بني عباس ومدارسها القرآنية، لتفوح روائحها الإيمانية التي تمتزج بروائح البخور، وتعلو في فضائها القصائد والأناشيد الدينية، والبردة، بالإضافة إلى حلقات ذكر لقراءة القرآن الكريم والسيرة النبوية العطرة التي تزيد المكان بهاء.
بالموازاة مع ذلك، يتم تنظيم مسابقة لحفظ القرآن الكريم، كما تعد عمليات ختان للأطفال تشرف عليها الجمعيات المعنية، ليلة المولد النبوي الشريف، أحد المظاهر المهمة للاحتفال، حيث يتم خلالها إكرام كل الضيوف الذين يأتون إلى بني عباس وتسمى تلك الليلة ب «الملاتة» أي بمعنى « لكل من أتى «.
250 كلم لحضور الاحتفال
المتغيرات التي طرأت على الزمن ووسائل التكنولوجيا، لم تمنع محمد، وحتى البعض من أصدقائه الذين ضربت محبة النبي عليه الصلاة والسلام أوتار قلوبهم، التنقل من ولاية بشار إلى ولاية بني عباس للاحتفال بالمولد النبوي الشريف، على طريقة الأجداد، قاطعين مسافة تصل إلى 250 كلم، حيث يقول محمد إنه جد حريص على الحضور للاحتفال بالمولد النبوي الشريف في بني عباس، منذ كان صغيرا، ويرى أن ذلك يدخل ضمن المحافظة على تراث المنطقة، وعلى عادات وتقاليد الآباء والأجداد، معتبرين المشاركة في هذه التظاهرة بمثابة واجب جمع الأجيال على هدف واحد هو حب النبي عليه الصلاة والسلام.
وتنتعش تجارة السلع التقليدية في بني عباس، بمناسبة ذكرى المولد النبوي الشريف، حيث يتم عرض المنتوجات التقليدية، من طرف الحرفيين والباعة، مثل الشاش والعباءات وبنادق الأطفال ولوحات فنية متنوعة، وأطباق الفخار أو الطين وكل ما جادت به أناملهم من إبداعات تعبر عن عادات وتقاليد المنطقة، التي تبهر بجمالها، السياح فيقومون بشرائها للاحتفاظ بها كذكرى لاحتفال متفرد بالمولد النبوي الشريف ببني عباس.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.