الوزير الأول يُكرّم المتفوقين الأوائل في بكالوريا 2020    وزير الطاقة:"انتهى عهد التوظيف العشوائي في سوناطراك"    حميدو: الجزائر على موعد مع "تغيير جاد" يوم الفاتح نوفمبر المقبل    بلعمري يشكر بلماضي ويكشف تفاصيل إلتحاقه بأولمبيك ليون    مشروع تعديل الدستور خال من أي مساس بثوابت الدولة الجزائرية (لقاء)    وزارة الداخلية تتكفل بأصحاب المهن الصغيرة من ضحايا كورونا    تأجيل قضية وزير الاتصالات الأسبق موسى بن حمادي    ضرورة مواصلة عملية الإدماج المهني للشباب    متعاملون اقتصاديون أمام فرصة تقليص الخسائر    المجلس الإسلامي الأعلى: سيدنا محمد رمز التسامح والتعارف والتعايش    رابطة الجالية الفلسطينية بالجزائر تنظم وقفة تضامنية مع الأسير الفلسطيني ماهر الاخرس    الخرطوم: لن نقبل التفاوض على سد النهضة بالأساليب القديمة    الخميس المقبل عطلة مدفوعة الأجر بمناسبة المولد النبوي الشريف    "بوغبا" لا يُعوَّل عليه في مواجهة عنصريي فرنسا    وزارة الشؤون الدينية تصدر بيانا حول الإحتفالات الخاصة بالمولد النبوي الشريف    مشروع الدستور يضع حلولا لتحديات الأمن البيئي الحديث    بومرداس..وفاة شخصين وإصابة 3 آخرين في إصطدام بين شاحنة وسيارة    حاملو الفيروس المتصلون بالحالات المؤكدة «لا يخضعون عامة للحجر»    محاجر: مجمع الاسمنت "جيكا" يشرع في نشاطات استغلال وتحويل الرخام    لباطشة: مشروع تعديل الدستور "يسمح ببناء اقتصاد وطني مزدهر"    أسعار الدواجن ستستقر في غضون 15 يوما    غلق مطعم مدرسي، إرهابي يُسلم نفسه، توقيف جماعة أشرار، المشروبات الكحولية وأخبار أخرى    وقفة بمدينة الشهيد الحافظ لتنديد بالمماطلات الأممية تجاه حق الشعب الصحراوي في تقرير المصير    إيناس إيبو ترتقي للمرتبة 620    المدير العام لمسجد باريس الكبير، محمد لوانوغي ل"الحوار": من حقنا استنكار نشر الرسوم المسيء لكن ليس بالعنف    أردوغان يحث الأتراك على مقاطعة البضائع الفرنسية    اختيار المشاركين في ملتقى الحوار السياسي الليبي    " الفاف" تكشف جدول أعمال الجمعية العامة المقررة غدا    الإدارة اتفقت رسميا مع بلايلي لإمضاء عقد لموسمين    مسابقة وطنية في الإلقاء الشعري    إصابة الحارس دوناروما بفيروس كورونا    العاصمة وجيجل تسجلان أعلى حصيلة إصابات بكورونا خلال 24 سا    كوفيد-19: منحى تصاعدي لانتشار الوباء في عدة دول وإجراءات احترازية متواصلة    العلاقات الفيسبوكية السريّة في كتاب جديد    الردّ المأمول على المسيئين لمقام الرسول    لقاءات جهوية للتعريف بالمرسوم التنفيذي الجديد حول تنظيم التعاونيات الفلاحية    كرة القدم 2020/ 2021: تحديد تاريخ 10 نوفمبر كآخر أجل لإيداع طلبات الإجازات    الندوة الوطنية الأولى حول فكر "بن نبي" هذا الثلاثاء بالمكتبة الوطنية    276 اصابة جديدة بفيروس كورونا 8 وفيات و178 حالة شفاء    تعقيم 5600 عربة مخصصة لحماية المصلين من كورونا بالمسجد الحرام    تسوية وضعية مكتتبي "تسوية وضعية مكتتبي "عدل" الذين لم يدفعوا الشطر الأول " الذين لم يدفعوا الشطر الأول    تأجيل محاكمة كريم طابوإلى 16 نوفمبر القادم ورفض رفع الرقابة القضائية    وفاة الممثل السوري نبيل حلواني إثر مرض عضال    بن سماعين: ملامح التشكيلة الأساسية لمنتخب أقل من 20 سنة بدأت تتضح    8 وفيات و276 إصابة جديدة بفيروس كورونا    استمرار تساقط الأمطار على هذه الولايات    جزائري يلقن ماكرون "درسا"    هذه هي رسالة مريم بترونين إلى إيمانويل ماكرون    برج بوعريريج: لص المحلات التجارية براس الوادي في قبضة الامن    أسعار النفط تتراجع    القرض الشعبي الجزائري يشرع في تسويق 9 منتجات للصيرفة الإسلامية    عدد الناجحين في البكالوريا بتقدير ممتاز يرتفع الى 517 متفوقا    بيع بالتخفيض و جمع كتب تبرعات لبعث سوق الكتاب في ظل انتشار وباء كوفيد-19    وفاة الرجل الثاني في عهد صدام حسين    انطلاق تصوير "يد مريم" قريبا تحت إدارة المخرج يحيى مزاحم    جمعية آفاق لمرضى القصور الكلوي تكرم صحفي «الجمهورية» أحمد بن نعوم    تعزية «الجمهورية»    الكاتب الذي يغرد خَارج السرب ليس بكاتب    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





تظاهرات متميزة بمنطقة بني عباس ببشار
نشر في أخبار اليوم يوم 18 - 11 - 2018


احتفاءً بالمولد النبوي الشريف
تظاهرات متميزة بمنطقة بني عباس ببشار
لا زالت الإحتفالات بالمولد النبوي الشريف بمنطقة بني عباس الواقعة على بعد مسافة 240 كلم جنوب عاصمة ولاية بشار كمناسبة دينية وثقافية تحتفظ بخصوصياتها وتميزها سواء بالجزائر أو عبر دول المغرب العربي الكبير آلاف الأشخاص في هذه التظاهرة المقدسة التي أصبحت واحدة من الإحتفالات الدينية الكبيرة التي ينتظرها بشغف كبير سكان الساورة ومختلف مناطق الوطن.
ت. يوسف
يتم إحياء المولد النبوي الشريف ببني عباس بولاية بشار وفق التقاليد العريقة التي تعود إلى قرون عديدة مضت بمظاهر متنوعة ي من بينها طلي الأضرحة بمادة الجير الأبيض وأماكن العبادة الأخرى تكريما لأشراف هذه المنطقة من جنوب غرب البلاد على غرار مؤسس المدينة سيدي عثمان غريب ي وإقامة احتفالات دينية محضة على غرار حصص يومية (مدة 7 أيام) لترتيل وتجويد القرآن الكريم وحلقات الذكر عبر المساجد والمدارس القرآنية التي تساهم في إنجاح هذه المناسبة الدينية كما أوضح باحثون محليون في التراث.
ويعكس إحياء هذه المناسبة الدينية التي تستحق حسب عديد الآراء التصنيف بسجل التراث الثقافي اللامادي العادات والتقاليد الدينية العريقة التي ليست لها علاقة إطلاقا ب الغلو أو التطرف بل يتعلق الأمر بالتشبث بالدين الإسلامي وبصاحب الرسالة السماوية محمد بن عبد الله (عليه الصلاة والسلام) وترمز كذلك إلى البهجة والتضامن والسعادة سويا في الدائرة الأوسع التي تشمل العائلة والقصر والمجتمع المحلي أو المنطقة.
ويعتبر حضور هذا الإحتفال بمثابة أداء واجب من مخلص والقيام بدور فعال في حدث ديني وثقافي واجتماعي يميز تاريخ الإسلام كما أبرز هؤلاء الباحثين كما يجري الإحتفال بالمولد النبوي الشريف بحماس كبير بهذه المنطقة حيث تبدأ الطقوس الخاصة بهذه المناسبة بترديد عشر (10) قصائد دينية في مدح الرسول الأعظم (صلى الله عليه وسلم) لاسيما منها المولدية و البردة و الهمزية وذلك عبر كل مساجد مدينة بني عباس والمناطق المجاورة لها كما يتم في إطار نفس الإحتفالات تنظيم ما يسمى الحيبوس المعروفة باحتفالية لعبار والتي تتمثل في وزن كميات من الدقيق الذي تقوم النساء بفتله من أجل تحضير الكسكسي للضيوف وغيرهم من الأوفياء مع ترديد أناشيد تتغنى بشمائل رسول الله محمد ( صلى الله عليه وسلم.
بالموازاة مع ذلك يتم كذلك ذبح جمل أو أكثر بالقرب من زاوية سيدي محمد بن عبد السلام ويوجه لحمه لتحضير سلكة ( حلقة لتلاوة القرآن العظيم ) والتي تنطلق بعد صلاة الظهر لتنتهي قبل صلاة العصر وتتزامن مع انتهاء حلقات الذكر الحكيم بسائر مساجد المدينة .
ويوزع طبق الكسكس المرصع باللحم على جميع الحاضرين بعد صلاة المغرب يوم إحياء المولد النبوي الشريف والذي يتصادف هذه السنة مع تاريخ 20 نوفمبر 2018 كما يقوم خلال هذا اليوم تلاميذ مختلف المدارس القرآنية بالمنطقة برفقة مدرسيهم بزيارات لمختلف أضرحة الأشراف وترديد أناشيد دينية على غرار نوبة و ترادا خلال رحلتهم التي تأخذهم مباشرة إلى المسرية أو الساحة الكبرى 1 نوفمبر 1954 الواقعة بوسط بني عباس وذلك بعد صلاة العصر من أجل حضور حفل قراءة فاتحة الكتاب العظيم من طرف الحضور.
وبعد الإنتهاء من قراءة الفاتحة يشرع في التحية والسلام على الرسول الكريم في كل مكان من أجل الإعلان الرسمي للإحتفال بالمولد النبوي الشريف حيث تبدأ الإستعراضات لمختلف تشكيلات الفولكلور الشعبي للبارود وذلك إلى غاية الإعلان عن صلاة المغرب وهذا الإحتفال يعرف ب الفازعة .
الفازعة في صلب الإحتفالات الشعبية بمولد خير البرية
تتميز احتفالية الفازعة بفسيفساء عديد الألوان وتأتي في صلب الإحتفال بمولد خير الأنام وتتم خلالها دعوة المئات من رجال البارود (أصحاب البارود) من مختلف قصور وبلديات ولايات جنوب غرب البلاد سواء من طرف السكان أو الحركات الجمعوية التي تحمل على عاتقها تنظيم هذه الإحتفالية الشعبية وعلى رأسها الجمعية المحلية السراج المنير .
و الفازعة إحتفالية قديمة حيث تنظم منذ أزيد من قرن من الزمن على مستوى الساحة الكبرى المسرية المزودة بمدرجات بأزيد من 500 مقعد حيث تفتتح مراسم هذه الإحتفالية العريقة وكما جرت العادة بتلاوة فاتحة الكتاب من طرف آلاف الأوفياء الحاضرين بهذه المناسبة ببني عباس.
وتعبر الفازعة عن مشاعر الفرحة والإفتخار لدى المحتفلين بميلاد خاتم الأنبياء والمرسلين النبي محمد (صلى الله عليه وسلم) وتشكل علامة إخلاص لأشراف المدينة وكذا الأجداد حسب ما يروي عديد الباحثين المحليين وسكان بني عبا كما يتم على هامش تلك الإحتفالات التي تعكس مدى تعلق الأوفياء بالتراث الثقافي المحلي تنظم نشاطات ثقافية ودينية أخرى بمشاركة الولاية المنتدبة لبني عباس وقطاعات أخرى لاسيما ما تعلق منها بمسابقة حفظ القرآن الكريم بالإضافة إلى عمليات ختان الأطفال بمناسبة هذه الإحتفالية السنوية التي غالبا ما يميزها حضور عديد السياح وطنيين وأجانب.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.