الوزير الأول يستقبل من طرف الرئيس أردوغان بمدينة قونيا التركية    الوزير الأول يشارك بصفته ممثلا للرئيس تبون في حفل افتتاح الدورة الخامسة لألعاب التضامن الإسلامي بقونيا التركية    تقوية العلاقات بين البلدين وتعزيز العمل البرلماني المشترك    الثورة الجزائرية منعطف تاريخي في تحرير الشعوب الإفريقية    لعمامرة في زيارة عمل إلى أذربيجان    منتجو القمح والشعير ملزمون بدفع كل محاصيلهم لتعاونيات الحبوب    نواة لاقتصاد عالمي جدّي وجديد    البنك الوطني يطلق منتجات تمويلية «إسلامية»    المجتمع الدولي مطالب بمحاسبة المحتل الصهيوني    انتخاب أعضاء المكتب الدائم للمجلس الأعلى للقضاء    زوينة بوزبرة تهدي الجزائر أوّل ميدالية    إعفاء الساورة واتحاد العاصمة من الدّور التّمهيدي    حمر العين عبد الحق الجزائري الأكثر مشاركة    حجز 18800 قرص مهلوس    مساعدة 14 ألف فلاح على استئناف النشاط    هذه الأوقات المنهي عن الصلاة فيها    سورة الإخلاص.. كنز من الجنة    الرئيس الصحراوي يطالب مجلس الأمن الدولي بوضع حد لتعنت واستهتار دولة الاحتلال المغربية    مظاهرات في المغرب تنديدا بالتطبيع مع الصهاينة    استشهاد أربعة فلسطينيين في اعتداءات صهيونية جديدة    المجلس الأعلى للقضاء: انتخاب أعضاء المكتب الدائم    مقتل ما لا يقل عن عشرة أشخاص    استكشافات غازية ونفطية جديدة.. الجزائر تستعيد نفوذها في سوق النفط    الجزائر فاعل رئيسي في الدبلوماسية النفطية    النخبة الوطنية بطموحات كبيرة    حماد: جاهزون للحفاظ على مكاسب وهران    "المحاربون" في مهمة اصطياد "أسود التيرانغا"    نحو استقرار أسعار النفط فوق 110 دولار    الكتاب الرقمي.. جدل حول جاهزية المشروع وإيجابياته    جبال العطوش.. وجهة العائلات بعيدا عن الضوضاء    3101 تدخّل خلال شهر    القضاء يطوي ملف النصب على الطلبة    قاعة الفنون الجميلة تعرض أعمال رسامين جزائريين    الفنانة نورية...سنتان من الغياب    ترحيب واسع باتفاق السلام في تشاد    استشهاد 3 فلسطينيين بنابلس بينهم القيادي النابلسي    رسالة مؤثرة من والدة الشهيد النابلسي    كتاب المسرح في الجزائر موضوع نقاش    مقاولات أثبتن قدرتهن على صنع التغيير    4 إصابات في حادثين منفصلين    مناسبة لتأكيد جزائرية الشعر الملحون    كورونا : 122 إصابة جديدة ولا وفيات خلال ال24 ساعة الأخيرة    تثمين الموقع الأثري سراديب بازيليك سانت كريسبين    احذروا..    هل ترفع الجزائر كميات الكهرباء المُصدّرة نحو تونس؟    خامسها مقصية بن سبعيني.. 4 أهداف جزائرية "خارقة" في أوروبا    مخطوطات اللغات الأفريقية بالحرف العربي مهددة بالضياع    مجموعة العمل المغربية من أجل فلسطين تدعو إلى مزيد من التعبئة لإسقاط التطبيع    عودة قوية لفيروس كورونا بجيجل ومخاوف من كارثة أخرى بعد موسم الإصطياف    انطلاق فعاليات مهرجان الضحك بسكيكدة    بالإضافة إلى منازل وزوايا بالمدينة القديمة: رفع التجميد عن مشروع ترميم منزل الشيخ ابن باديس    فيما أوقف متهم بمحاولة قتل : تفكيك مجموعات إجرامية مختصة في ترويج المخدرات بتبسة    دخول اتفاق وقف إطلاق النار حيز التنفيذ : هدوء في غزة بعد عدوان صهيوني خلف عشرات الشهداء    وفد من وزارة الصحة يحل بعنابة    فيروس جديد يظهر في الصين وهذه أعراضه    منحة كورونا استثناء للمستخدمين المعرضين للخطر    النّبوءة    وزارة الشؤون الدينية تحدد قيمة نصاب الزكاة لهذا العام    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



استذكار وتكريم لعمالقة الفنّ في الجزائر
نشر في الشعب يوم 07 - 06 - 2022

جمع الفضاء الثقافي بشير منتوري، أول أمس، في برنامج «لقاء» المسطر كل يوم اثنين لتقديم ندوات ومحاضرات فكرية ثقافية، كل من الفنان الممثل عبد الحميد رابية الذي قدم مداخلة حول مسار الفرقة الفنية لجبهة التحرير الوطني، والفنان التشكيلي كمال بلطرش الذي تحدث باختصار عن تطور الفن التشكيلي في الجزائر، كما كان اللقاء الذي نشطته الشاعرة والأديبة فوزية لارادي مناسبة لتقديم شهادات تكريمية للعملاقين المرحومين شافية بودراع وأحمد بن عيسى من طرف الممثلة أمل حيمر والممثل القدير فوزي سايشي.
تناول الفنان الممثل عبد الحميد رابية التاريخ النضالي للفرقة الفنية لجبهة التحرير الوطني، كما استعرض أبرز المحطات الخالدة لفنان الشعب المناضل الرمز علي معاشي الذي اعتمد تاريخ استشهاده يوما وطنيا للفنان، وبالتالي أصبح 08 جوان من كل عام يوما رسميا لاستذكار شهداء الفن والثقافة، حيث اعتبر لقاء اليوم المصادف للذكرى 64 لاستشهاده رفقة كل من زميليه في النضال محمد جاهلال والفدائي جيلالي بن سطورا، بمثابة محطة عرفان لجهود كل الفنانين الجزائريين المناضلين من أجل الهوية الوطنية، كما جاء على لسانه في هذا السياق: «نقف اليوم وقفة عرفان وترحم لتلك الثلة الكبيرة من الفنانين الجزائريين الملتزمين بقضية وطنهم، الذين قرروا حمل السلاح وانتهاج درب الكفاح ليلتحقوا بصفوف جيش التحرير الوطني من أجل استرجاع حرية الأرض، وهذا على غرار نشاطهم المميّز عبر مختلف أوجه الفنّ المتشعبة سواء في المسرح أو الموسيقى أو الشعر والأدب، وغيرها من الفنون التي تزخر بعبق الموروث العميق، الضارب جذوره في أصالة شعب عصيّ عن الاستعمار، كما أنها فرصة لاستذكار الفنان الشهيد علي معاشي أحد المناضلين المخلصين المتشبعين بالأفكار الوطنية، المؤمن بعدالة القضية الجزائرية صاحب رائعة أنغام الجزائر التي سجلها للإذاعة الجزائرية عام 1956 لتصبح سفيرة الأغنية الجزائرية التي عبر فيها عن وحدة الشعب والوطن».
16 أغنية في رصيد الفنان المناضل
وفي ذات السياق، ذ كر ذات المتحدث أنّ في رصيد الفنان علي معاشي حوالي 16 أغنية من بينها: النجمة، يا سلام على بنات البنات، مازال عليك نخمم، إلى جانب أغنية لم تسجل ولم تؤرشف في الإذاعة، تغنى فيها عن الاستقلال والتي أداها كل من الفنانة نورة وجيلالي درامشي ومحمد العماري، كما تابع حديثه وقال: «المعلم الفني والقامة الموسيقية الشاملة على معاشي، لمع نجمه في كل الطبوع الجزائرية الوهراني والأندلسي وغيرها، كما أبدع في اللون المصري وتميز فيه بكل احتراف، وتعامل مع التراث الجزائري القديم معتمدا على قصائد تراثية أصيلة مثل: زيارة سيدي خالد، هاد ليوم في لعشية، يا الرَّبيع الصيف وصل، يا شابحة، ياهلال، طريق وهران، الصيف الڤمري، تحت سماء الجزائر، باي يا بابور، إلى جانب العديد من الأغاني التي تتحدث عن الفرح، الحياة ، الأم وحب الوطن منها الأغنية الشهيرة التي يقول في مطلعها «يا ناس أما هو حبي المختار، يا ناس أما هو عزي الأكبر.. لو تسألوني نفرح ونبشر ونقول بلادي الجزائر».
الفنّ التشكيلي هوية
من جهته، أشار الفنان التشكيلي كمال بلطرش الدارس بأكاديمية الدولة للفنون التشكيلة سوريكوف بموسكو، والذي له بصمة مميزة في مخطط سيناريو فيلم «جبل باية» للمخرج الراحل عز الدين مدور بتقنية الأكواريل أو الألوان المائية، في مداخلته المقتضبة حول تاريخ الفن التشكيلي في الجزائر إلى مصادره منها ما هو مرتبط بالهوية وما تحمله من معان كاللغة والثقافة، إلى جانب العادات والتقاليد التي مارسها أول إنسان سكن المنطقة متعددة التضاريس، وذلك يعود للموقع الجغرافي الذي تتميز به الجزائر، «كما نجد أنّ الفن التشكيلي قد صقل بمصادر أخرى مرت بها الجزائر من فتوحات إسلامية، إضافة إلى الاستعمار الفرنسي وما خلفه من أساليب فنية، وتعتبر هذه الأخيرة هي الوجه الذي وضع للفنّ التشكيلي بالجزائر اتجاها أكاديميا، من خلال ما سبق ذكره وذلك على غرار ما تركه كل الفنانين التشكيليين الجزائريين الذين فقدناهم وكل باسمه، وما يسعون إليه فنانينا اليوم يمكن أن نقول بأنّ الفن التشكيلي، قدم خدمة جليلة للجزائر من خلال أنامل فنانيه بتكريس ريشتهم للدفاع عن الهوية الوطنية «.
تاريخ فنّي عريق
وفي سياق متصل وعبر شهادات تكريمية وكلمات امتنان وعرفان للعملاقين المرحومين الفنانة «شافية بودراع» والفنان «أحمد بن عيسى» الغائبان هذا العام في اليوم الوطني للفنان المصادف ل08جوان من طرف الفنانة أمال حيمر والفنان فوزي سايشي، اللذان تطرقا إلى اللحظات الحميمية والذكريات الجميلة التي لا يمكن تحت أيّ ظرف من الظروف أن تطرق ناقوس النسيان، حيث انحصرت شهادة الفنانة القديرة أمال حيمر حول الجانب الإنساني لكلّ من الراحلة الفنانة المجاهدة شافية بودراع والفنان الشامل القدير أحمد بن عيسى، وتصفحت في أوراق الزمن العديد من المواقف التي جمعتها في الكواليس، مع هذين الهرمين، مستذكرة نصائحهما، وطريقة نقدهما وتوجيهاتهما، إلى جانب اللحظات الطريفة التي كانت غالبا ما تضاهي شخصيتها الراقية المحترمة التي لا يعرفها الجمهور.
بينما نوّه الفنان الكبير فوزي سايشي في شهادته عن مسيرته الفنية التي رافقه فيها الفنانين، وعن القيمة التي حظيا بها وطنيا وعربيا وعالميا، مستحضرا العديد من الأعمال التلفزيونية والمسرحية والسينمائية للراحلين الذين سيبقيان أيقونتين من أيقونات الفن الجزائري النادرتين، واللتان لا يمكن أن تتكررا أو أن يستخلفهما جيش من الفنانين، ليس لشيء سوى لأنّ بصمتهما في الصناعة الفنية التي وثقت تجربتهما وخولتهما ليصبحا بحدّ ذاتهما مدرسة للفن الجزائري الأصيل، التي لا ولم ولن تقاس إلا بتاريخ نضالهما الكبير فنيا وثوريا ووطنيا.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.