الفريق أحمد ڤايد صالح في زيارة عمل وتفتيش إلى الناحية العسكرية الرابعة    اليوم الأول من الحملة الانتخابية : إجماع على دعوة المواطنين للمشاركة في الرئاسيات لتجاوز الوضع المتأزم    المحكمة تدين النائب "سبيسيفيك" في قضيته مع عبد الله جاب الله    كرة القدم / بطولة ما بين الجهات /مجموعة وسط-شرق - الجولة العاشرة/: البرنامج    حفل تقديم كتاب "أحسن لالماس .. الأسطورة": "الكتاب يندرج في إطار تدوين ذاكرة الكرة الجزائرية"    احتراق 8 مواليد جدد: محكمة الوادي تصدر أحكاما في القضية    ملتقى حول معلمي القرآن أثناء الاستعمار في أدرار    الوظيف العمومي يرخص لتوظيف خرجي المدارس الخاصة للشبه الطبي دفعة 2018    الصحافة الوطنية تبرز سعي المترشحين لإقناع الجزائريين بأهمية موعد 12 ديسمبر    تكريم الفائزين بجائزة أحسن بحث في مجال مكافحة السرطان    الخضر يبحثون عن ثاني انتصار في تصفيات “الكان”    إحصاء 330 بناية مهددة بالانهيار في قصبة الجزائر    السلطة تعرض برنامج الإعلام الآلي الخاص بالانتخابات غدا الثلاثاء    تسليم خط السك الحديدية مشرية-البيض قبل نهاية 2020    طرقات مقطوعة بسبب تراكم الثلوج وأمطار غزيرة بشرق البلاد    الخطوط الجوية الجزائرية: تحويل الرحلات الداخلية الى النهائي 1 يوم الاثنين المقبل    عرقاب يعترف بوجود صعوبات في قطاع الطاقة    بشعار “مكانش الإختبارات”.. أساتذة الإبتدائي يدخلون الأسبوع السابع من الاحتجاجات    مقتل 4 أشخاص في هجوم مسلح على حفل بأمريكا    كيم جونغ أون يشرف على تدريبات جوية    «سنجسد التغيير»    «الجزائر مقبلة على مرحلة حاسمة ولا حل أمامها سوى الانتخابات»    تهدئة على صفيح ساخن    دعا المواطنين للمساهمة في‮ ‬إنجاحها    تسوية وضعية‮ ‬400‮ ‬ألف من أصحاب‮ ‬لانام‮ ‬    إعادة بعث السد الأخضر‮ ‬ينطوي‮ ‬تحت إستراتيجية هامة    قيس‮ ‬يكتب وثيقة رسمية بخط‮ ‬يده    منتخب الصم‮ ‬يرفض مواجهة الصهاينة    الدولة لن تتوقف عن إنجاز البرامج السكنية    البوليزاريو تنخراط في "مبادرة شفافية دولية"    التّوفيق والخذلان.. أسرار وآثار    استرجاع مركبة مسروقة    وزارة الفلاحة لها القرار النهائي في المصادقة على التوسيم    مركز BLS يواصل تضييق الخناق على طالبي التأشيرة    غزة وغرناطة    عرس الحَمَام    قصائد الغزل للشاعرة سليمة مليزي    جمالية الشخصية في « بحثا عن آمال الغبريني»لإبراهيم سعدي    ليلة بيضاء في القطار و8ملايين منحة التعادل    حديث عن استقالة زاوي    500 مليون سنتيم لإنجاز ممهلات    كازوني يهدد بالاستقالة لأسباب مالية    هل سيتنازل بنزيما عن جنسيته الفرنسية؟    محاولة لإنقاذ ذاكرة تعود إلى 174 عاما    فوز لعوطي وحكيم في مهرجان مصر الدولي للموسيقى الفرنكو    مجموعة وثائقية في المستوى    المهنيون يطالبون بحلول للنهوض بالقطاع    اختيار براهيمي لاعب الشهر    ما ذنبهم ..؟    100 متعامل اقتصادي في الموعد    فيكا ال10: عرض وثائقي "نار" في ختام المهرجان    في‮ ‬ولايات الجنوب    مداخلات حول دور الاتصال في تحسين العلاج    تسجيل 5 حالات جديدة يوميا    أليس لنا من هم إلا الكرة..؟!    الدِّين والازدهار الاقتصاديّ    شاب بلجيكي يعتنق الإسلام وينطق بالشهادتين    123 أجنبي يعتنقون الإسلام إلى غاية أكتوبر المنصرم    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





التّاريخي والأدبي في كتاب «الاحاطة في اخبار غرناطة» لابن الخطيب
نشر في الشعب يوم 31 - 07 - 2016

ينتقل بنا الباحث الأكاديمي الدكتور محمد سيف الإسلام بوفلاقة، إلى عوالم كتاب الإحاطة في أخبار غرناطة، وذلك في مؤلف جديد له، صدر حديثاً في طبعة مشتركة عن دار الأمان للطباعة والنشر والتوزيع بالرباط، ودار الكتب العلمية ببيروت.
الكتاب الذي صدر بعنوان: «التاريخي والأدبي في كتاب الإحاطة في أخبار غرناطة لابن الخطيب».
أ صياد

تحدث المؤلف في مدخله عن حياة لسان الدين ابن الخطيب، آثاره، وعصره.
في القسم الأول، قدّم الدكتور صورة عن حياة ابن الخطيب، معتمداً على ما ذكره الأديب الأندلسي عن نفسه في بعض مؤلفاته، كما اعتمد على كتب التراجم في القديم، والحديث.
في القسم الثاني، تحدّث المؤلف عن عصر بن الخطيب مستعرضا حياته السياسية، الاجتماعية والثقافية في غرناطة، لعلاقتها الوثيقة بالكاتب، ولما في ذلك من فائدة في إيضاح بعض جوانب حياة ابن الخطيب،وعلاقته بأمراء بني الأحمر، ذلك لأن عصر الكاتب،وبيئته تعدّ من أهم مصادر إنتاجه الفكري.
في القسم الأخير، يتطرق إلى مصنفات ابن الخطيب، وآثاره في الأدب، التصوف، التراجم والطب.
في الفصل الأول من الكتاب، قدّم بوفلاقة تعريفاً بكتاب الإحاطة وبواعث تأليفه،مصادره ومنهجه. وفي الفصل الثاني، تحدّث عن محتوى المجلد الأول من كتاب (الإحاطة) الصادر بتحقيق الباحث محمد عبد الله عنان. وقدّم موجزاً عن أهم الشخصيات التاريخية،والأدبية التي تعرض لها ابن الخطيب في المجلد الأول.
في الفصل الثالث، توقّف مع أهم الشخصيات التاريخية والأدبية التي ترجم لها ابن الخطيب في المجلد الثاني.
وفي الفصل الرابع تناول بالعرض أهم الشخصيات المترجم لها في المجلد الثالث منه، وقدّم ملخصات عنها، وفي الفصل الأخير عرض أهم الأعلام،والشخصيات الأدبية والتاريخية التي حواها المجلد الأخير من كتاب (الإحاطة)، وقدم ملخصاً عن سفر من أسفار الإحاطة اكتشف حديثاً.
حول المنهج المتبع في الكتاب، فقد ذكر الدكتور محمد سيف الإسلام بوفلاقة أنه اعتمد على المنهج التاريخي، الذي يستند الى الترتيب الزمني في تتبع الظواهر الأدبية والتاريخية، وتفسيرها مع الاستفادة من مناهج أخرى كالمنهجين الوصفي والتحليلي الذي استخدمه عند دراسة كتاب الإحاطة.
تتجلى أهمية كتاب الباحث الدكتور محمد سيف الإسلام بوفلاقة، من حيث إنه يتناول بالدراسة والتحليل كتاب: «الإحاطة في أخبار غرناطة»، وهو أهمّ مصدر، بعد كتاب: «نفح الطيب من غصن الأندلس الرطيب» للشيخ أحمد بن محمد المقّري التلمساني، في دراسة التاريخ السياسي، والثقافي، والأدبي، للأندلس والمغرب.
قدّم لنا ابن الخطيب - كما ذكر سيف الإسلام بوفلاقة - الأندلس تاريخاً، وثقافة من خلال غرناطة، وهو عبارة عن موسوعة أدبية شاملة، فيها من أنباء، وسير ملوكها، ووزرائها، وأخبار شعرائها وكُتَّابها واعلامها.
كما تتّضح أهمية هذا الكتاب حينما ندرك عدم وجود دراسات متخصصة في كتاب: «الإحاطة في أخبار غرناطة» لابن الخطيب، باستثناء بعض الدراسات التي تناولت جوانب أخرى من حياة مؤلف الكتاب المتعدد الجوانب، لكن كتاب الباحث الأكاديمي الدكتور محمد سيف الإسلام بوفلاقة يختلف عن تلك الدراسات، فيدرس الكتاب دراسة تحليلية، مُركزاً على الجوانب التاريخية والأدبية.
ذكر الباحث الدكتور في خاتمة كتابه أن القيمة العلمية، والأدبية والتاريخية لكتاب «الإحاطة في أخبار غرناطة»، تتجلى من حيث إنه يعد أحد المصادر المهمة التي لا يمكن الاستغناء عنها في تاريخ غرناطة. وهو ينفرد عن الكتب القديمة، كونه يكشف النقاب عن الحركة العلمية، والأدبية والتاريخية السائدة، من خلال تقديم تراجم وافية عن أدباء، وعلماء غرناطة من مختلف العصور، كما يكتسي أهمية بالغة كونه يحوي رسائل، ومقطوعات نثرية وشعرية، الكثير منها غير متوفر في مصادر أخرى.

بوفلاقة في سطور
❊ الدكتور بوفلاقة، من مواليد مدينة عنابة، نال جائزة ناجي نعمان العالمية في لبنان 2016م.
❊ متحصّل على دكتوراه في الأدب العربي القديم بأعلى تقدير، شارك في مؤتمرات علمية وطنية ودولية عديدة، وأنجز بحوثاً ودراسات كثيرة نُشرت في مجلات عالمية وأكاديمية.
❊ للباحث مجموعة من المؤلفات العلمية طبعت في عدد كبير من العواصم العربية منها: «مباحث في الفكر والأدب»، «الثابت والمتغير في النص الشعري الأندلسي»، «تعليمية اللغة العربية - المعوقات والحلول»، «دراسات عن التاريخ الجزائري المعاصر»، «وقفات مع شهادات من ثورة التحرير الجزائرية المظفرة»، «مقومات الحوار الحضاري مع الآخر»، «جماليات الإبداع الشعري عند سيف المري».
❊ كتب بانتظام في العديد من الصحف العربية،
ونشر المقالات في جملة من الصحف الجزائرية والعربية.
❊ له إسهامات في التأليف الجماعي، وفي إنجاز تقارير اجتماعية، فكرية ومشاريع علمية، ومعالجة قضايا تربويّة وتعليميّة في مختلف المؤسسات العلمية، والهيئات الأكاديمية في سائر أقطار الوطن العربي.
❊ حصل على شهادات تقدير على مختلف نشاطاته،وجهوده في عديد الهيئات الثقافية والإعلامية.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.